بعد زيارة بلاده ليوم واحد.. الرئيس الغابوني يعود الى المغرب    موغيريني.. الاتفاق الفلاحي سيمكن من بدء مرحلة جديدة في العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي    صينيون ينجحون في إنبات بذور القطن والبطاطا على سطح القمر    اتفاق رسمي يعيد عمر القادوري إلى الدوري الإيطالي مجددا    رغبة الخروبي تصطدم بقرار إدارة الوداد    غاموندي: علينا التعامل بجدية كبيرة مع مباراة جيفار    انطلاق فعاليات مؤتمر ومعرض أبوظبي الأول للمخطوطات بمشاركة مغربية    سعد لمجرد: إيهاب أمير شرف للمغرب    سيناتور جمهوري: قرار ترامب بالانسحاب من سوريا أثار حماس "داعش"    طعن المزواري ضد “إخوان المحمدية” يثير غضر لشكر    المغرب والاتحاد الأوروبي يجتازان خطوة أخرى في شراكتهما الاستراتيجية المتعددة الأشكال    نقابات التجار تدعوا لتعليق كل أشكال الإحتجاج والإضرابات    كأس آسيا: قطر والسعودية لضمان المركز الأول.. ولبنان لإحياء حظوظ التأهل    ريال مدريد يتأهل لدور ال8 من كأس الملك رغم خسارته بميدان ليغانيس    ضبط موظف شرطة يتسلم رشوة .. المديرية توقف ضابط شرطة ممتاز بتمارة    طقس الخميس: د رجات الحرارة تصل إلى ناقص 7 في هذه المناطق    قناة إسرائيلية تنشر تسريبات جديدة عن صفقة القرن    بعد فشل “المفاوضات”.. إضراب عام ومسيرات في تونس    نائب أوروبي: المصادقة على الاتفاق الفلاحي رسالة سياسية قوية من البرلمان الأوروبي    العلمي.. تجار القرب غير مطالبين بتقديم التعريف الموحد للمقاولة في معاملاتهم التجارية    بوريطة: المصادقة على الاتفاق الفلاحي يبرهن على مكانة المملكة كشريك استراتيجي    جمعية الأقلام الإنسانية تنظم أمسية ثقافية وفنية بالمركز الثقافي بالعرائش    المحكمة ترفع عقوبة ضابط القوات المساعدة في قضية تسهيل تهريب المخدرات    فان دير فارت يتحدث عن رونالدو وأهميته في الريال    ستارفور الأمريكي: المغرب فاعل اقتصادي قوي
 في إفريقيا    موغيريني: شراكة المغرب والاتحاد الأوروبي صامدة أمام الضربات    فاس : الامن يداهم مقاهي لاستئصال نشاط الشيشة و المخدرات    ماء العينين،أيقونة حياة لا تشبهنا    «برلماني 17 برلماني» يبرر إيداع نائبه في الجماعة مبلغ 100 سنتيم في حساب زوجته ب «تجارة البطاطس»    رباح: إنشاء مصفاة جديدة أقل كلفة من إنقاذ سامير    عادل زوراق حكما لمباراة الرجاء والمغرب التطواني    نبيل اشرف يعود بعمل فني جديد وفق مقاييس عالمية    مجلس الجماعة الترابية لوزان يسير نحو الهاوية    زواج القاصرات    حملات أمنية لمحاربة الجريمة بالأحياء العشوائية بالفنيدق    والدة الفاعلة الجمعوية نعيمة طه في ذمة الله    المغرب قد يسترجع سبتة ومليلية على المدى البعيد    موناكو يواصل مسلسل الترنج بتعادل مع نيس    بيدالله: مصادقة البرلمان الأوروبي على الاتفاق الفلاحي مع المغرب يعكس الطرح المغربي    بين مشجع ورافض.. مغنية معروفة ترفع الأذان بصوتها وتثير الجدل (فيديو) اختارت عدم الرد على الضجة    ماي تنجو من “سحب الثقة”    الوزير بوريطة: عملية الاتفاق الفلاحي من الجانب الأوروبي تسلات    عبد الهادي بلخياط يتماثل للشفاء.. وأطباء المستشفى العسكري يحتفضون به للرعاية الطبية    الدكالي: 12% نسبة وفيات المغاربة المصابين بداء السل.. لا يجب التهويل والداء متحكم فيه    الدكالي: المغرب لا يمتلك آلية لتشخيص أسباب الموت بالسل.. والداء مُتَحكم فيه (فيديو) في يوم دراسي بمجلس النواب    14 قتيلا….حصيلة الهجوم على مجمع فندقي    انتخاب القاضي المغربي مصطفى البعاج في آلية دولية من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة    ريهانا تقاضي والدها    فيلم «أبسايد» يتصدر إيرادات السينما الأمريكية    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    كندا تعين حارساً خاصاً للسعودية رهف «خوفاً على حياتها»    دراسة جديدة : جسد المرأة كيتعامل مع الحب بحال الا فيروس    نبوءات مخيفة .. نهاية العالم تتزامن مع كسوف القمر الدموي في 21 يناير 2019    لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم    من طيطان إلى ماء العينين    مستشرق إسرائيلي ميكاييل ليكر كيحاضر فالرباط حول “اقتصاد يثرب عشية هجرة النبي”    إرهاصات العلمانية في فكر علي عبد الرازق    أرضية لقاء دراسي لفرق ومجموعة الأغلبية بمجلس النواب حول: إشكالية التصدي لداء السل بالمغرب.    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفتن
نشر في ميثاق الرابطة يوم 05 - 06 - 2015

قال الله تقدست أسماؤه: "وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّه شَدِيد الْعِقَاب" [الاَنفال، 25]، وقال جل شأنه: بسم الله الرحمن الرحيم اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ" [الاَنبياء، 1] وروى مسلم في صحيحه "عن زينب بنت جحش أن النبي صلى الله عليه وسلم استيقظ من نومه وهو يقول لا إله إلا الله ويل للعرب من شر قد اقترب، وفي آخره قلت: يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون؟ قال نعم إذا كثر الخبث".
وعن حذيفة بن اليمان قال: "كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني فقلت يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: نعم فقلت: هل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: نعم وفيه دخن قلت وما دخنه؟ قال قوم يستنون بغير سنتي، ويهدون بغير هديي، تعرف منهم وتنكر فقلت، هل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها، فقلت: يا رسول الله صفهم لنا؟ قال: هم قوم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا، قلت: يا رسول الله فما ترى أن أدركني ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم فقلت فإن لم تكن لهم جماعة ولا إمام قال فاعتزل تلك الفرق كلها تَعُضَّ بِأَصْلِ شَجَرَةٍ حتى يدركك الموت وأنت على ذلك".
فتأملوا معي أيها الأفاضل قوله صلى الله عليه وسلم: "دعاة على أبواب جهنم" وقوله "هم قوم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا" قال القابسي: "معناه أنهم في الظاهر على ملتنا وفي الباطن مخالفون والظاهر أن المراد بهم كما قاله غير واحد من قام في طلب الرئاسة والملك من الخوارج وغيرهم…".
وإلى ذلكم الإشارة بقوله صلى الله عليه وسلم ما معناه: "إلزم جماعة المسلمين وإمامهم، فإن لم تكن لهم جماعة ولا إمام وافترق الناس فرقا وجماعات فليعتزل تلك الفرق كلها" حتى قال عليه الصلاة والسلام في رواية أخرى: "فإن مت وأنت عاض على جذع شجرة خير لك من أن تتبع أحدا منهم"، و"العض على أصل الشجرة" كناية عن الصبر والتحمل ومكابدة المشاق في الفتن، ولاسيما إذا كثر القتل، واشتد النزاع، وحمل السلاح…
وروى الإمام البخاري في صحيحه بسنده عن ابن أبي مليكة قال: "قالت أسماء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال أنا على حوضي أنتظر من يرد علي فيؤخذ بناس من دوني فأقول أمتي فيقال لا تدري مشوا على القهقرى قال ابن أبي مليكة اللهم إنا نعوذ بك أن نرجع على أعقابنا أو نفتن"؛ وعن أسامة أن النبي صلى الله عليه وسلم: "اشرف على أطم -حصن- من آطام المدينة ثم قال هل ترون ما أرى؟ إني لأرى مواقع الفتن خلال بيوتكم كمواقع القطر" (المطر) وعَنِ الأَحْنَفِ بْنِ قَيْسٍ، قَالَ: "خَرَجْتُ وَأَنَا أُرِيدُ هَذَا الرَّجُلَ، فَلَقِيَنِي أَبُو بَكْرَةَ، فَقَالَ: أَيْنَ تُرِيدُ يَا أَحْنَفُ؟ قَالَ: قُلْتُ: أُرِيدُ نَصْرَ ابْنِ عَمِّ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم، يَعْنِي عَلِيًّا، قَالَ: فَقَالَ لِي: يَا أَحْنَفُ ارْجِعْ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: إِذَا تَوَاجَهَ الْمُسْلِمَانِ بِسَيْفَيْهِمَا، فَالْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِي النَّارِ، قَالَ: فَقُلْتُ، أَوْ قِيلَ: يَا رَسُولَ اللهِ، هَذَا الْقَاتِلُ، فَمَا بَالُ الْمَقْتُولِ؟ قَالَ: إِنَّهُ قَدْ أَرَادَ قَتْلَ صَاحِبِهِ" وعن أبي هريرة عن رسول الله فذكر أحاديث منها قوله صلى الله عليه وسلم "لا تقوم الساعة حتى تقتتل فئتان عظيمتان وتكون بينها مقتلة عظيمة ودعواها واحدة"؛ أي كل واحدة منها تدعي الإسلام، وتدّعي أنّها على الحق، وتتأوّل النّصوص لصالح دعواها ومذهبها. وعنه أيضا عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يتقارب الزمان وينقص العمل، ويلقى الشح، وتظهر الفتن، ويكثر الهرج قالوا يا رسول الله أيما هو؟ قال القتل القتل"..
ومن فقه البخاري رحمه الله أنه أدرج في كتاب الفتن بابين أحدهما قول النبي صلى الله عليه وسلم "من حمل علينا السلاح فليس منا"، والباب الثاني "باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم أعناق بعض" قال الحافظ ابن حجر تعليقا على ذلك "المراد بالفتنة ما ينشأ عن الاختلاف في طلب الملك حيث لا يعلم الحق من الباطل"..
والله المستعان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.