إيقاف 94 مستخدما و6 مسيرين ل 5 مراكز وهمية للنداء متورطون في قرصنة المكالمات الدولية    جوارديولا يبدأ حربا نفسية ضد اليوناتيد قبل ديربي مانشستر    بعد الفشل في الصعود..استقالة جماعية للمكتب المسير للماص    سميرة سعيد: إيهاب أمير واجه حاجزا نفسيا في تعامله الفني معي.. ولا أعرف قادر الجابوني! – فيديو    الرميد: لا يوجد أي منع لجمعية الهايج من تنظيم مؤتمرها الوطني قال إن "حقها غير القابل للمصادرة"    الشوالي يتوقع وصول الوداد لنهائي دوري أبطال إفريقيا    الشوالي يتوقع وصول الوداد لنهائي دوري أبطال إفريقيا    ب »أغلبية ساحقة ».. المصريون يمددون للسيسي حتى 2030    رسميا..المغرب يعود الى توقيت غرينيتش بحلول رمضان    اللبنانية هدى بركات تفوز بجائزة "البوكر" العربية    مصدر أمني : ها كيفاش وقع الاحتكاك بين الأمن وأساتذة التعاقد وكاين حالات تظاهرت بالإغماء    سترلينغ يدعو إلى تشديد العقوبات على المتهمين ب”العنصرية”    يوسفية برشيد يضع "آخر اللمسات" قبل مواجهة النهضة البركانية    هيرفي رونار ينهي الجدل حول رحيله عن المنتخب المغربي    عناصر "البسيج" تفكك خلية إرهابية من 6 أشخاص كانت تسعى لصناعة عبوات ناسفة+(فيديو)    أساتذة التعاقد يعودون للاحتجاج من أجل التأكيد على مطلب الإدماج    قيادات سياسية وفعاليات صحراوية تدخل على خط الصلح بين بن شماش والجماني    حليم صلاح الدين: هل البيئة أولوية    حقوقيون: الحكومة مطالبة بإنقاذ حياة « الأبلق.. شقيقه: ربيع يحتضر »    الجزائر في خطاب "ملغوم" قائد الجيش يناور ضدا عن مكتسبات الحراك الشعبي السلمي..!!    محمد الأعرج وزارة الثقافة والاتصال بصدد بلورة ميثاق أخلاقيات النشر الإلكتروني    عودة التساقطات إلى المغرب.. وهذه مقاييس 24 ساعة الأخيرة    جنسية المسؤولين عن تفجيرات سيريلانكا    ارتفاع حصيلة الانتحار بشفشاون.. انتحار شاب في ظروف غامضة    وادزا يحتفي بديوان روح عاشقة بمشاركة شعراء من الجهة الشرقية    برنامج سكن الطبقة المتوسطة فشل وبشهادة الحكومة    الداخلية تجتمع بتعليمات من الملك لتتبع تموين الأسواق خلال شهر رمضان    العثور على فلاح مقتول مكبل اليدين و الرجلين بجبال شفشاون !    السعودية تعدم 37 شخصا لصلتهم بجرائم إرهابية    شبهة الفساد تلقي أغنى رجل بالجزائر في السجن    مغادرة سفير أبوظبي للرباط.. أزمة عميقة يغذيها تقارب مغربي سعودي اسليمي يعدد ملفات التوتر بين البلدين    تطوان عاصمة دولية لسلطان الآلآت “العود”    مندوبية التخطيط تسجل انخفاضا في أثمان الأسماك والخضر خلال شهر مارس    نجاح”بالكانة” والتخلي عن “الراستا” ومشاركة زوجته في كليب مع فنان آخر.. فريد غنام في ضيافة “اليوم24” – فيديو    “رونار” يكشف عن معالم التشكيلة المرتقب أن يشارك بها خلال منافسات كأس أفريقيا للأمم.    قرقبو على جوج مروجين ديال المخدرات وتفكيك معمل ديال الماحيا فكلميم    تفكيك خلية إرهابية موالية ل "داعش" أفرادها الستة ينشطون بسلا    الداخلية تقرر نشر ترتيب الجماعات المحلية وفق مؤشرات أدائها    “داعش” تتبنى اعتداءات سريلانكا التي أسقطت أزيد من 300 شخص    « داعش » يتبنى اعتداءات سريلانكا    رقم معاملات اتصالات المغرب في الفصل الأول يناهز 10 ملايير درهم    محفظة الصندوق المغربي للتقاعد فاقت 63 مليار درهم في 2018 : احتياطاته بلغت 56 مليار درهم    أسبوع التلقيح    محامون يطالبون بالاستقلالية    انطلاق فعاليات سوق التنمية بكلميم    فلاش: عيدون يحاضر عن البيضاوي    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    الصرف يدقق في حسابات مستثمرين    بيبول: الصقلي “ماستر شيف المشاهير”    “عيون غائمة” خارج السباق الرمضاني    ابتكار "خبز ذكي" لمرضى السكري    دراسة .. تبادل القبلات والموسيقى تحمي من الفيروسات والبكتيريا من بينها الإنفلونزا ونزلات البرد    دراسة تكشف فائدة غير متوقعة للشتائم!    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    «موسم أبي يعزى» بخنيفرة : «التصوف.. من بناء الإنسان إلى تحقيق العمران»    جناح خاص بالزاوية الكركارية في اللقاء السنوي لفدرالية مسلمي فرنسا المنعقد بباريس    قراءة في صحة خطبة طارق بن زياد من عدمها    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحصين المجتمع من الفتن
نشر في أخبارنا يوم 09 - 03 - 2014


بسم الله الرحمن الرحيم

روى الإمام أحمد وابن ماجه وغيرهما عن أبي موسى رضي الله عنه قال لأصحابه: ”ألاَ أحدّثكم حديثًا كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يحدثناه؟ قالوا بلى يرحمك الله، فقال: حدّثنا رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ بين يدي السّاعة الهرج، فقلنا ما الهرج يا رسول الله؟ قال: الكذب والقتل، فقالوا أأكثر ممّا يقتل اليوم يا رسول الله؟
قال: إنّه ليس بقتلكم المشركين، ولكنّه قتل بعضكم بعضًا، قالوا ومعنا عقولنا يومئذ يا رسول الله؟
قال: لا؛ إنّه يُنزَعُ عقول أهل ذاكم الزّمان حتّى يحسب أحدكم أنّه على شيء وليس على شيء”.
تكاثرت الفتن في هذا الزّمان وتعدّدت ألوانها، وذلك لأنّ ظهور الفتن وكثرتها من علامات السّاعة، ففي الصّحيح أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: ”يتقارب الزّمان ويقلّ العمل ويلقى الشُّحّ وتكثر -أو قال تظهر- الفتن”.
فالفتنة تشيع حيث تنحرف العقول ويقلّ العِلم وطالبيه، فيأفل العِلم ويغيب العلماء، وحين تحصل هذه المحن، تكثر الفتن، والمجتمع أشدّ ما يكون حاجة إلى الحديث عن التّحصينات ضدّ الفتن. فقد كان سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يتحدّث عن الفتن في زمن الأمن، قال سيّدنا حذيفة: ”كان النّاس يسألون رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عن الخير وكنتُ أسأله عن الشّرِّ مخافة أن يُدركني” أخرجه البخاري ومسلم.
فها هو سيّدنا حُذيفة بن اليمان رضي الله وأرضاه يسأل سيّد الخلق صلّى الله عليه وسلّم أسئلة تختلف عن أسئلة الآخرين، فكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لا يمتنع من إجابته وتزويده بما يحتاجه من العِلم، قال: ”يا رسول الله كنّا في جاهلية وشرّ فجاء الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شرّ؟ قال نعم، قال وهل بعد ذاك الشرّ من خير؟ قال نعم وفيه دخن...” إلى آخر الحديث. وحريٌّ بنا اليوم تذكير الأمّة الإسلامية بأسباب هذه الفتن، وما يجب على المسلم اتّجاهها، وموقفه قبل أن تحدث. فمن أسبابها: الابتلاء والتّمحيص، كما قال الحقّ جلّ ثناؤه ”مَا كَانَ اللهُ لِيَذَرَ المُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الخَبِيثَ مِنَ الطّيِّبِ” الآية. وازدياد الشّرِّ بمرور الزّمن من ذهاب الصّالحين وفقد العلماء الرّبّانيين ورفع العِلم وظهور البدع، ففي حديث الزبير بن عدي عندما شكوا إلى أنس بن مالك رضي الله عنه ما يلقون من الحجاج، قال أنس رضي الله عنه: ”ما من عام إلاّ والّذي بعده شرّ منه حتّى تلقوا ربّكم”، سمعته من نبيّكم صلّى الله عليه وسلّم. إلاّ أنّه يجب على المسلم عند وقوع الفتن أن يستحضر حُرمة الدِّماء والأموال
والأعراض، لأنّ الفتن متفاوتة في إثمها عند الله، ومتفاوتة في عواقبها ونتائجها في حياة النّاس؛ ولهذا جاء في الصّحيح: ”... إنّه قتل بعضكم بعضًا حتّى يقتل الرّجُل أخاه، ويقتل جاره، ويقتُل عمَّه، ويقتُل ابن عمِّه”.
ولأنّه أوّل ما يُقضى بين العباد يوم القيامة في الدِّماء، كما قال صلّى الله عليه وسلّم: ”أنّ المقتول يجيء يوم القيامة متعلّقًا رأسه بإحدى يديه متلببًا بالأخرى قاتله، حتّى يأتي به إلى العرش فيقول لربّ العالمين: يا ربّ إنّ هذا قتلني”، قال عليه الصّلاة والسّلام: فيقول الله تعالى للقاتل: تَعِسْتَ، ثمّ يذهب به إلى النّار”. والمجتمع الإسلامي بحاجة إلى أن تُتَاح أمامه قنوات التّوجيه الشّرعي، وإلى أن يُعاد فيه إحياء العِلم، وإلى أن يُحْيَى فيه دور العُلماء، لأنّهم عِصمة الأمّة وأمنتها، لأنّهم هم الّذين يميّزون عواقب الأمور قبل أن تحدث، ولذلك كان الحسن البصري رضي الله عنه يقول: ”الفتنة إذا أقبلت عرفها كلّ عالم، وإذا أدبرت عرفها كلّ جاهل”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.