حفريات في السياسة: الصراع والمواجهة    الرميد: هناك أحزاب تزكي الأميين وعليها ترشيح الكفاءات لمناصب المسؤولية    ست دول افريقية افتتحت قنصلياتها في الأقاليم الجنوبية والجزائر تتهمها ب”المناورة”    مباحثات مغربية موريتانية بنواكشوط بين بوريطة والوزير الأول الموريتاني ووزير الخارجية ولد الشيخ لفتح صفحة جديدة في علاقات البلدين    المغرب يرفض تبخيس منظمة العفو الدولية جهوده في تعزيز “الممارسة الحقوقية”    عبيابة.. الإعلام الجهوي شريك أساسي في تعزيز مسلسل التنمية المندمجة    الداخلية والسياحة ترفضان طلب تغيير إسم مطار فاس سايس لهذا السبب    طنجة.. مشروع جديد يعزز موقع المغرب كمنصة عالمية لإنتاج وتصدير السيارات    الرئيس الجزائري يعلن تاريخ بدء الحراك “يوما وطنيا”    تصريح مثير لنتنياهو: نعمل على تنظيم رحلات حج مباشرة من تل أبيب إلى مكة (صورة)    جامعة الكرة تتخذ قرارا جديدا في حق الجيش الملكي    برشلونة يخبر ليغانيس بدفع الشرط الجزائي لنجمه    تفاصيل تحركات ال”كاف”؟..بلد صاعد مرشح لخطف النهائي من المغرب    وزارة العدل: تمتيع متهم كويتي بالسراح المؤقت شأن قضائي صرف    الأمن يوضح حقيقة فيديو تعرض سيدة للعنف على يد زوجها بحي طنجة البالية    طقس الخميس.. زخات رعدية بهذه المناطق    سيارة إسعاف تتعرض لحادثة سير بمدخل مدينة الحسيمة    قضية “حمزة مون بيبي”.. ابتدائية مراكش تقضي بحبس “هاكر” و10 ألاف درهم غرامة    مصادرة كتاب من معرض الكتاب فضيحة دولة    إسبانيا تُقرّر إزالة الشفرات الحادة من سياجَيْ سبتة ومليلة    السجون: معتقل مدان في تفجيرات ‘مدريد' و'كازا' يستفزنا للحصول على امتيازات تفضيلية    بينهم المغاربة.. ماكرون يضيق على إيفاد الأئمة المسلمين لبلاده    أياكس يستعيد زياش ويفقد مزراوي أمام فريق فجر    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    نهاية الإسلام المزيف..    الأنفلونزا الموسمية .. استراحة مرضية إجبارية خلال فصل الشتاء!    جماهير الوداد تقصف الناصيري من جديد!    كأس العرب للشباب | المنتخب الوطني يستعد لملاقاة جيبوتي وعينه على حجز بطاقة العبور للدور الموالي    تخليد اليوم العالمي لسرطان الطفل بالدار البيضاء    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    إيران تعلن وفاة شخصين جراء فيروس "كورونا"    بعدما اكتسح جوائز الأوسكار.. مخرج فيلم “طفيلي” الكوري الجنوبي يعرض الفيلم بالأبيض والأسود من أجل تجربة “مختلفة”    الذبحة الصدرية … الكماشة    مشروب “الشوكولا” الساخن من “دانيزي”    الداخلية تعبّئ ولاتها و عمالها لإنجاح تمويل مقاولات الشباب    المكتب الوطني للمطارات: ارتفاع حركة الطيران الداخلي بنسبة 10.43 في المائة    خلال 2019.. ثلثا العاطلين عن العمل بالمغرب في وضعية بحث عن شغل منذ سنة أو أكثر    تطبيع العلاقات دعامة للقضية الفلسطينية    فاجعة/ غرق 14 مهاجرًا انطلقوا من السواحل المغربية في اتجاه جزر الكناري !    “حمزة مون بيبي”.. اعتقال عائشة عياش بالإمارات في أفق ترحيلها للمغرب – فيديو    نجيب بوليف    تأجيل القمة العربية الإفريقية التي كانت مقررة في 16 مارس المقبل بالرياض    “إيسيسكو الاستشراف” تعلن عن منح دراسية ودورات تدريبية للشباب    الشرطة القضائية بفاس تجهض محاولة تهريب أزيد من طنين من مخدر الشيرا !    المنتخب الوطني المحلي المغربي يبدأ حملة الدفاع عن لقبه    انخفاض حجم المعاملات العقارية بمدينة طنجة خلال سنة 2019    ارتباك في “إم بي سي 5”    إدانة الرئيس الأسبق لكوريا الجنوبية ب17 عاما لاتهامه في قضايا فساد    روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية    لأول مرة.. عدد المتعافين من فيروس كورونا يتجاوز عدد المصابين    سيارات للكراء .. خدمة جديدة لتسهيل التنقل عبر قطارات المملكة    برنامج مباريات الدورة ال20من البطولة الوطنية الاحترافية    تأجيل القمة العربية الإفريقية التي كانت مقررة بالعاصمة السعودية الرياض    صدور تقرير يوضح ان المعلمين المغاربة الأكثر غيابا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    "مؤسسة الخياري" تعزز قيم الحوار والتواصل    محمد بلمو يحصي عدد ال «طعنات في ظهر الهواء»    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الله بن ياسين
نشر في ميثاق الرابطة يوم 26 - 02 - 2010

في السياق نفسه الذي حاولنا من خلاله فهم الأبعاد التاريخية والفكرية، والموضوعية لنشوء دولة المرابطين بالمغرب، وبعد مقاربة دور كل من أبي عمران الفاسي، ويحيى بن إبراهيم الجدالي، وواجاج بن زلوا اللمطي، نتناول بالدرس والتحليل آخر حلقة في سلسلة تشكل الإطار الفكري والسياسي لحركة المرابطين، يتعلق الأمر بالفقيه المؤسس عبد الله بن ياسين الجزولي...
ينسب أغلب المؤرخين عبد الله بن ياسين إلى جزولة، وهو صنهاجي غير مشكوك فيه. ذكر صاحب " الحلل الموشية "، وهو مؤلف مجهول أن عبد الله بن ياسين درس في قرطبة مدة بلغت سبع سنوات، قبل أن يجلس بين يدي العلامة واجاج بن زلو اللمطي تلميذ أبي عمران الفاسي، وهذا ما يؤكده العلامة محمد المختار السوسي في "سوس العلامة" وفي "من خلال جزولة".
جاء في كتاب "الأنيس المطرب بروض القرطاس" لابن أبي زرع. أنه بعد انتداب واجاج بن زلو اللمطي تلميذ عبد الله بن ياسين الجزولي لمرافقة يحيى بن إبراهيم الجدالي إلى الصحراء لتعليم الصنهاجيين أمور الدين، دخل فقيهنا مع الأمير يحيى إلى جدالة واستقبل استقبالا كبيرا من طرف كالة، ولمثونة، وأكرموه وعظموه لما ذكر لهم يحيى عنه من العلم والفضل.
يضيف بن أبي زرع الفاسي، أن عبد الله بن ياسين، شرع يعلم الصنهاجيين الشرائع ويأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر، فلما رأوه شدد عليهم في ترك ما هم عليه من المنكرات هجروه، ونافروه، وقد غلب عليهم الجهل، فلما رأى عبد الله بن ياسين إعراضهم أراد الرحيل عنهم إلى بلاد السودان، فلم يتركه يحيى بن إبراهيم الجدالي، وقال له: "هل لك في رأي أشير به عليك؟ إن ها هنا في بلادنا جزيرة في البحر، إذا انحسر البحر دخلنا إليها على أقدامنا، وإذا امتلأ دخلناها في الزوارق، وفيها الحلال المحض الذي لاشك فيه من أشجار البرية، و صيد البر وأصناف الطير والوحوش والحوت، فندخل إليها فنعيش فيها بالحلال، ونعبد الله تعالى حتى نوت..." فقال له عبد الله بن ياسين: "هذا أحسن، فهلم بنا ندخلها على اسم الله، فدخلها ودخل معهما سبعة نفر من كدالة، فابتنياها رابطة... فتسامع الناس بأخبارهم فكثر الوارد عليهم، حتى اجتمع له من تلاميذه نحو ألف رجل من صنهاجة، فسماهم المرابطين، للزومهم رابطتهم...
يذكر الأستاذ إبراهيم حركات في كتابه " المغرب عبر التاريخ" (الجزء الأول) أن "المؤرخين اختلفوا في تحديد المكان هذا الرابط، والغالب أنه كان على مصب نهر السينغال حيث توجد بعرضه جزر صغرى أقاموا رابطهم بإحداها".
يذكر ابن أبي زرع في "روض القرطاس" المعارك التي خاضها المرابطون الأوائل ضد القبائل الصنهاجية التي ثارت ضد دعوتهم وهي كدالة ولمثونة ومسوفة، واستمروا في محاربة الخارجين عليهم إلى أن ملكوا بلاد الصحراء... وقام عبد الله بن ياسين ببعث مال عظيم مما اجتمع عنده من الزكاة والأعشار والأخماس إلى طلبة بلاد المصامدة وقضاتها...
ولما توفي يحيى بن إبراهيم الكدالي جمع عبد اله بن ياسين، رؤساء القبائل من صنهاجة، فقدم عليهم يحيى بن عمر اللمثوني، وأمره على سائرهم، لكن عبد الله بن ياسين حسب قول بن أبي زرع بقي الأمير على الحقيقة؛ لأنه هو الذي يأمر وينهي ويعطي ويأخذ هل يتعلق الأمر هنا باقتسام السلطة؟ السلطة الدينية لعبد الله بن ياسين، والسلطة السياسية لأمراء صنهاجة؟ أم أن الأمر أعمق من ذلك بكثير وأن حركة المرابطين في الصحراء ذات أبعاد فكرية وسياسية واقتصادية، كان عبد الله بن ياسين عقلها المدبر؟ أعتقد أن المؤشرات المجالية والجيوستراتيجية تدعو إلى الاعتقاد في وجود حركة مرابطية منظمة على أكثر من صعيد لعل أولها لجوء عبد الله بن ياسين، وقاعدته البشرية الصنهاجية إلى محاربة الجيوب المذهبية المضادة للمذهب المالكي، في منطقة سوس خصوصا قوم من الروافض يقال لهم البجلية منسوبين إلى عبد الله البجلي الرافضي الذي كان قدم إلى سوس حين قدم عبيد الله الشيعي إلى إفريقية حسب ما أورده انن أبي زرع في "روض القسطاس"...
أما العامل السياسي الجوهري الذي نفهم من خلاله الأبعاد الموضوعية لحركة عبد الله بن ياسين، فيتجلى في القوة التي كانت عليها مملكة غانة في بداية القرن الخامس الهجري، وكان الملثمون الذين يشكلون القسم الأعظم من صنهاجة الصحراء، يسيطرون على تجارة السودان، وقد رغبوا في الاستيلاء على أودغيشت، المركز التجاري المهم قرب نهر النيجر سنة 432ه، وقد كانت من قبل في أيديهم، إلا أنهم انهزموا أمام الغانيين...
والواقع، كما يقول الأستاذ إبراهيم حركات في كتابه "المغرب عبر التاريخ" أن حرب الغانيين والملثمين كانت صراعا اقتصاديا وتجاريا، فقد كانت أهم طريق تجارية بين شمال الصحراء وجنوبها تمر من سجلماسة إلى أودغشت، وكان على القوافل أن تمر بديار الملثمين الذين سيطروا على تجارة الملح أيضا، حتى إذا طردهم الغانيون من أوغشت فقدوا سيطرتهم على أرض السودان، وفقدوا معها الإيرادات التي كانت تدفعها القوافل.
من هنا نفهم تراجع المرابطين إلى الشمال واستغلالهم اضطراب الأحوال السياسية للدخول إلى سجلماسة، باعتبارها قاعدة أساسية في المسلك التجاري الذي يربطها بأودغشت في الجنوب.
وفي دراسة قيمة للأستاذ الموساوي العجلاوي نشرت في "أشغال الملتقى الأول لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش سنة 1988م" تحت عنوان: "من أودغشت إلى مراكش" : قراءة في تاريخ المرابطين من خلال وثائق أركيولوجية، نجد الكثير من المؤشرات التي تجعل من حركة عبد الله بن ياسين بعيدة كل البعد عن العفوية والسذاجة، التي قدمت بها في كثير من المصادر التاريخية، بل يظهر على العكس من ذلك أن نشوء الحركة المرابطية كان عملا منظما بكل المقاييس، كانت قاعدته الفكرية لا لبس فيها، عقيدة سنية مالكية، ومطامحه السياسية والاقتصادية، مرتبطة بقراءة عميقة للأحداث وظروف الوقت.
يرى الأستاذ الموساوي العجلاوي، أنه يجب وضع حركة عبد الله بن ياسين، ويحيى بن إبراهيم الجدالي، ثم يحيى بن عمر في إطار توحيد حلفي صنهاجة حلف أودغشت، وحلف الطريق التجاري، فلا يذكر عن اعتزال عبد الله بن ياسين مع أصحابه في رباط قد يعكس نمط عيش الحلف الصنهاجي المرتبط بالطرق في مواجهة الصنهاجيين المستقرين في أودغشت.
يمكن طرح مجموعة من الاحتمالات أهمها أن عبد الله بن ياسين أسس رباطه وتوسع على حساب صنهاجة الزحل، وأنه توجه إلى الشمال ليسيطر على سجلماسة المركز التجاري المهم، وهذا ما يفسره المؤرخون بالنداء الذي وجهه فقهاء المدينة إلى المرابطين من أجل تخليصهم من الظلم.
ويضيف الأستاذ العجلاوي أنه: " ليس من باب الصدق أن تأخذ منطقة سوس باهتمام المرابطين إلى هذه الدرجة دون أن يكون هناك وازع مرتبط بمعطيات سجلماسة وأودغشت، والخط التجاري نحو ممالك السودان، فمنطقة سوس والأطلس الصغير على الخصوص كان يختزن مناجم النحاس التي توفر المادة الأساسية في الاتجاه مع ممالك السودان، للحصول على الذهب الذي ستزداد حاجة الدولة الجديدة إليه، وما يحكيه الإخباريون عن رجوع أبي بكر بن عمر نحو الصحراء لنشوب صراع بين بعض القبائل الصنهاجية، أليس مبعثه بالدرجة الأولى تأمين الطريق التجاري نحو منابع الذهب؟".
إن ما سيمكننا من استيعاب الدور المفصلي لعبد الله بن ياسين في المجال الصنهاجي هو فهم أعمق لمجموعة الأحداث التي رافقت تأسيس الدولة المرابطية؛ لأنه الاختيار ذو المردودية العالية لإعادة بناء أحداث، وواقع الدولة المرابطية على مجموع المستويات المادية، والروحية والاجتماعية و الثقافية.
إن المرحلة الأخيرة من حياة عبد الله بن ياسين الجزولي، سيكون مسرحها مجال تادلة وتامسنا؛ إذ بعد العمل الفكري والسياسي، والاستراتيجي الذي قام به لإعادة ربط الصلة بين المغرب وعمقه الصحراوي، ثقافيا واقتصاديا وسياسيا، سيفرغ لمحاربة خصوم سياسيين أشداء إيديولوجيا، واقتصاديا... يتعلق الأمر بالتجمع القبلي البرغواطي الذي كان مجاله الحيوي يمتد من مصب نهر أبي رقراق شمالا إلى مصب نهر أم الربيع جنوبا، وكانت لهم قاعدة بشالة، وامتدت في منطقة تادلة ومنطقو دكالة.
لقد كان صراع عبد الله بن ياسين مع برغواطة صراعا مصيريا، سيلقى مصرعه فيه سنة 451ه وسيدفن بكريفلة، بين الرباط والرماني، ولا زال إلى اليوم يعرف مزاره باسم سيدي عبد الله "مول الغارة" تخليدا للرسالة التي حملها على عاتقه.
والله الموفق للخير والمعين عليه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.