بيدرو سانشيز ينوه بالدور الريادي لجلالة الملك محمد السادس    في أول جولة خارجية بعد مقتل خاشقجي.. محمد بن سلمان يشارك في قمة مجموعة العشرين    إسبانيا تضغط على بريطانيا.. جبل طارق شرط الموافقة على "البريكست"    هجوم على سيدة محجبة أثناء الاحتجاجات في فرنسا    بسبب الأحكام الغيابية .. أرباب ومسيري وكلات كراء السيارات يطالبون الحكومة وعبد النباوي بالتدخل    : نشرة إنذارية..أمطار رعدية اليوم وغدا بعدد من مناطق المملكة و منها الناظور و الدريوش    الملك محمد السادس يترأس حفلا دينيا إحياء لليلة المولد النبوي الشريف    عفو ملكي لفائدة 792 شخصا بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف    المغرب يُطلق غدا الثلاثاء القمر الصناعي "محمد السادس-ب"    مونديال 2030.. رئيس الحكومة الإسبانية يقترح تقديم ملف مشترك مع المغرب والبرتغال    موعد مباراة أولمبيك آسفي يربك حسابات الرجاء البيضاوي    توقعات أحوال الطقس ليوم الثلاثاء    سواريز ينصح ديمبلي: يجب أن تكون أكثر مسؤولية    غاساما يعترف: "لقد ارتكبت خطأيْن وأطلب المعذرة"    بسبب مباراة الكاميرون.. أجاكس يعلن إصابة زياش وهذه مدة غيابه    أول رد رسمي لمديرية الأمن الوطني على تظلمات البوليس: أبحاث وتحقيقات معمقة و"اللي فرط يكرط"    مهرجان مراكش الدولي يكرم المخرج الطنجاوي الجيلالي فرحاتي    دجاجة سيد الكذاب    ترامب لا يريد الاستماع للتسجيل الصوتي « الرهيب لمعاناة » خاشقجي    وصفة إسبانيا لترحيل المهاجرين السريين المغاربة    ماكرون: ‘الدولة عندها أسهم ف شركة رونو و غادي نحاولو نرجعو الاستقرار'    العاهل السعودي يدعو إلى تحرك دولي ضد إيران    يوفنتوس يحدد ثمن المهدي بن عطية    مقاييس الأمطار المسجلة بتطوان    النائب البرلماني و رئيس جماعة بركان السيد محمد إبراهيمي يهنئ ساكنة إقليم بركان بمناسبة فوز النهضة البركانية بكأس العرش.    نوري الجراح في تطوان: المغرب جعلني أتعرف إلى هويتي    المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة يفوز على مالي في بماكو    نقابيون: الحكومة تقف في صف اللوبيات المناهضة لاستمرار « سامير »    حاميها حراميها . إيقاف مستخدمين بمعهد الابحاث البحرية فالداخة كانو كيصيدو فمحمية    خلاف بين العميري والمرضي    الخزينة العامة للمملكة ..عجز الميزانية بلغ أزيد من 29.7 مليار درهم    جلسة “عاصفة” حول الحج .. التوفيق: %99 من ما رُوج غير صحيح برلماني طالب بإحداث وكالة وطنية للحج    مصرع مشجع لنهضة بركان و اصابة 7 اخرين خلال عودتهم من الرباط    كيف أصبحت حرية التعبير عن الرأي .. جريمة في حق صاحبها؟    بعد طول انتظار.. افتتاح محطة السكك الحديدية بوجدة بتكلفة 170 مليون درهم    المفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبل الجنرال كبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية    طوكيو.. الأميرة للا حسناء تستقبل عددا من النساء اليابانيات الرائدات في مختلف المجالات    على إيقاعات إفريقية، مهرجان بويا النسائي يختتم فعالياته بالحسيمة    «ندمانة» جديد الطالب    البحر بمنطقة الشاطئ الأبيض يواصل لفظ جثت ضحايا غرق قارب النون    البيضاء تستفيق على انهيار جديد للمنازل .. وأفارقة ينجون من الحادث بالقرب من المقبرة اليهودية    قتلى وجرحى في حوادث سير متعددة بتطوان بسبب العواصف    تحذير من أزمة اقتصادية خطيرة تهدد الجزائر    “نبض الأبطال” مرشح للأوسكار    أخنوش يطور واحات فكيك    جطو يكشف فضائح زعماء 29 حزبا    الإحتفال بعيد المولد النبوي الشريف : هل حب النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوحدنا أم يفرقنا ؟    طلبة أجانب يتعرفون على دور إذاعة محمد السادس للقرآن الكريم في ترسيخ التسامح والاعتدال بالمغرب    مراكش تفوز بجائزة أفضل وجهة دولية في سياحة الأعمال    في ذكرى رحيل النجم أحمد زكي.. هذا هو سر خلافه مع أبطال مدرسة المشاغبين!    لأول مرة.. عرض فيلم سناء عكرود في مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي    جدل حول استرجاع 17 مليار درهم من أرباح شركات المحروقات    جمعية نساء الضفتين وجماعة العرائش في تكريم للعالمين عبد الحميد بنعزوز وربيعة بوعلي    دراسة: المتزوجون أقل عرضة للخرف والسرطان وأطول حياةً    دعاية الحاقدين لن تنال من مغرب أولياء الله الصالحين ..    أعراض التخلي عن الهاتف الذكي تشبه وقف تعاطي المخدرات    فوائد جديدة لزيت السمك وفيتامين د    العلم يبرئ "الشيبس" من الكوليسترول ويؤكد فوائده    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وجاج بن زلّو اللمطي
نشر في ميثاق الرابطة يوم 12 - 02 - 2010

يعرف العلامة محمد المختار السوسي في كتابه "من خلال جزولة" الفقيه المُربي وجاج بن زلّو اللمطي بأنه "أكبر عالم نحرير وفقيه ورع كما وصفه شيخه أبو عمران.
جدير بأن يكون تلميذا لأبي عمران الفاسي المتخرج بالباقلاني في بغداد. وناهيك بمن يرتضي عبد الله بن ياسين أن يجثم بين يديه بعدما أخد عن فطاحلة الأندلس في مفتتح القرن الخامس الهجري، وهل يجثم إلا بين يدي من ليس دون أولئك الفطاحل".
يحقق الأستاذ أحمد التوفيق في هامش بكتاب "التشوف" لابن الزيات التادلي اسم علامتنا بقوله: "أكاك بجيم مصرية عليها فتح وشد وجيم مصرية أخرى في الأخير عليها سُكون معناه في لسان صنهاجة والتوارك: الشخص المُلِمُّ بالقرآن ومبادئ الدين. فيكون واجاج بالأمازيغية هو ابن الطالب".
وقد كان سيدي وجاج من تلامذة أبي محمد بن تيسييتْ بأغمات قبل قيام المرابطين، وكان من بين طلبة هذا الشيخ الذين قاتلوا برغواطة، هكذا في "الأنيس المطرب بروض القرطاس" لابن أبي زرع، والإستقصا للناصري، و"إيليغ قديما وحديثا" للعلامة المختار السوسي، وفي هذا الأخير إشارة إلى عقب سيدي وجاج بسوس.. وفي "طبقات الحضيكي" أنه ابن زلوان.
وقد خص الأستاذ محمد جنبوبي في كتابه "الأولياء في المغرب" وَجّاجاً بن زلّو بدراسة مفيدة قال فيها: "سيدي وجاج من مشاهير أولياء سوس، يوجد ضريحه متوسطا قرية محاذية للساحل الأطلسي، قرية تردد صيتها كثيرا في كتب التاريخ كمعقل حافل بالأحداث والوقائع.. إنها مدرسة أكلو (قرب تيزنيت) المحتضنة لإحدى أوائل المدارس الدينية في المغرب، إن لم نقل بأولاها خلال فترة ما بعد الفتح الإسلامي..
قرية أكلو التي اشتهرت في التاريخ المغربي بكونها النواة الأولى لانطلاق الدعوة إلى تأسيس إحدى أعظم وأقوى دول المغرب، الدولة المرابطية التي شكل رباط أكلو نقطة انبعاثها.
لكن هل يعتبر رباط أكلو المنطلق الفعلي لانطلاق دولة المرابطين أم رباطا آخر أسسه وجاج بن زلّو اللمطي ودرس فيه عليه عبد الله بن ياسين قبل تأسيس مدرسة أكلو؟
لقد أثرت هذه المسألة العلمية نظرا لتضارب آراء الباحثين حولها، ولأنها مرتبطة بظروف موضوعية تاريخية ومجالية لاشك أن إضاءة بعض جوانبها ستسهم في توضيح جوانب أنتروبولوجية مهمة تخص الحركة الإصلاحية لسيدي وجاج بن زلّو اللمطي..
ففي ترجمة وجاج بن زلّو في كتاب "التشوف إلى رجال التصوف" لابن الزيات التادلي نقرأ أنه "من أهل سوس الأقصى، رحل إلى القيروان فأخذ عن أبي عمران الفاسي، ثم عاد إلى سوس فبنى بها دارا سمّاها بدار المرابطين لطلبة العلم وقراء القرآن، وكان المصامدة يزورونه ويتبركون بدعائه وإذا أصابهم قحط استسقوا به". أما ابن أبي زرع، صاحب "الأنيس المطرب بروض القرطاس" فيقول أن وجاج بن زلّو كان مستقرا بنفيس. ويؤكد هذا الكلام قول صاحب "التشوف": "أصاب الناس جدب بنفيس فذهبوا إلى وجاج بن زلّو اللمطي وهو بالسوس"، مما يوحي بأن علامتنا كان له مستقر بنفيس قبل أن يرتحل إلى قرية أكلو.. ولا نعرف هل كان ابن الزيات يقصد مدينة "نفيس" التي تحدث عنها أصحاب المسالك والممالك وهي منقرضة، أم يقصد وادي نفيس في مجراه الأسفل قبل التقائه بتانسيفت، وهو محل عمارة إلى اليوم (هامش من "التشوف" ط2، 1997، ص: 90).
ولا يخفى ما لهذه المسألة من تأثير على سير الأحداث التي أدت إلى نشوء دولة المرابطين؛ لأن أهمية سيدي وجاج التاريخية تبدو ملامحها الأساسية في التأثير البيّن في الأسس التي قامت عليها هذه الدولة خصوصا عبر العلاقة الشهيرة التي ربطت علامتنا بتلميذه عبد الله بن ياسين متزعم حركة المرابطين.. وقصة التقاء الأمير الصنهاجي يحي بن إبراهيم الجدالي بالعلامة أبي عمران الفاسي سنة 427ه الذي بعث معه رسالة إلى سيدي وجاج –تلميذه- وما قام به هذا الأخير من انتداب عبد الله بن ياسين لمهمة مرافقة الأمير الصنهاجي إلى الصحراء، تطرقنا إليها في مقالنا السابق حول أبي عمران الفاسي...
أما العلامة ابن خلدون فيذكر في كتابه "العبر" أن وجاج بن زلّو اللمطي استقر بسجلماسة بعد عودته من دراسته العلمية بالقيروان؛ وقد تبنى الأستاذ الحسين جهادي الباعمراني هذا الرأي في دراسته: رحلة دراسية إلى المدرسة العتيقة: سيدي وجاج (أعمال الدورة الرابعة للجامعة الصيفية –أكادير، 1991)، إذ يرجح انطلاقا من كون وجاج بن زلّو اللمطي المحفز على قيام المرابطين من خلال رسالته الداعية إلى الجهاد ضد الظلم، سيضطر إلى مغادرة سجلماسة (وهذا يؤيد قول ابن خلدون) في اتجاه قبيلة لمطة بسملالة التي توجد بها إلى اليوم مكان تنسب إلى وجاج، وبعد ذلك انتقل إلى أكلو لتأسيس مدرسة بها، ويكون عبد الله بن ياسين قد درس عليه بسجلماسة تبعا لذلك...
أما الأستاذ المهدي بن محمد السعيدي في كتابه "المدارس العتيقة وإشعاعها الأدبي والعلمي بالمغرب: المدرسة الإلغية بسوس نموذجا"، فيعتمد على إشارة بعض المصادر إلى استقرار وجاج بن زلّو بنفيس ليخلص إلى أن الشيخ وجاج استقر بنفيس قبل انتقاله إلى سوس، واجتمع عليه عدد كبير من الطلبة، كان منهم عبد الله بن ياسين، وهناك زاره يحي بن إبراهيم الجدالي وناوله رسالة أستاذه أبي عمران الفاسي، ويدل على ذلك قول أبي عمران للجدالي: "إني أعرف ببلد نفيس من أرض المصامدة فقيها حاذقا ورعا.." (روض القرطاس لابن أبي زرع). ثم انتقل وجاج بن زلّو من نفيس (قرب أغمات) إلى أكلو التي بنى فيها رباطه، حسب رأي المهدي السعيدي، ويكون عبد الله بن ياسين قد تلقى العلم على أستاذه وجاج بنفيس، ولم ينتقل الشيخ إلى أكلو إلا بعد ذهاب تلميذه ابن ياسين إلى الصحراء عام 430ه...
وأرى أن القيمة المضافة لهذا الرأي نستشفها من المصدر الذي اعتمد عليه الأستاذ المهدي السعيدي وهو كتاب "القبلة" لأبي علي صالح بن أبي صالح الذي أورد معلومات بالغة الأهمية عن صاحبنا وجاج الذي قال عنه أنه "ولد على الأرجح فيما بين 350 و360ه؛ إذ أدرك ابن أبي زيد القيرواني المتوفى عام 386ه وأخذ عنه، ثم بعد وفاة ابن أبي زيد تتلمذ لأبي عمران الفاسي فترة طويلة.. ولما عاد وجاج أدراجه من القيروان في بداية القرن الخامس على الأرجح، عرج على أغمات وريكة حيث وجد من سبقه من زملائه ممن أخذوا من القيروان من أمثال يعلى بن مزلين وداود بن يملول تحت إمرة الشيخ المتصوف لأبي محمد بن تِيسْيِيت الذي كان يتزعم حركة المرابطة بأغمات، وكان يفرق مريديه على الرباطات القريبة لدعوة الناس إلى الخير، وكان من حظ وجاج الاستقرار برباط على وادي نفيس إلى الغرب من أغمات".
وخلاصة القول، كما يقول العلامة المختار السوسي في "من خلال جزولة"، أن تلك المهمة الفذّة التي أسّست مدرسة في جوف البادية وملإها بالطلبة هي الحياة التي يجب أن يعرف بها سيدي وجاج بن زلّو، وكفى بها مفخرة دائمة وأحدوثة خالدة... بالإضافة إلى أنه واحد من الذين لهم اليد والإسهام الأولين في تأسيس المذهب المالكي في المغرب وتوطيده عبر التأثير الكبير الذي كان لشخصه، ثم لمدرسته في المسار الديني للدولة المرابطية..
توفي سيدي وجاج بن زلّو اللمطي سنة 445ه حسبما ذكره عبد الله الروداني في هامش على كتاب إيليغ قديما وحديثا للمختار السوسي دون ذكر مصدره في ذلك.
والله الموفق للخير والمعين عليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.