المديرية العامة للضرائب تطلق "مساعدا افتراضيا" لتسهيل التفاعل مع المرتفقين    تصريح النصيري يجرّ عليه غضب المغاربة.. "من ينتقدني نعطيه بلاصتي يدخل يماركي"    الحكومة الإسبانية تشاطر ب"شكل كامل" تصريحات عاهل بلادها بشأن إعادة تجديد العلاقات مع المغرب    هذا ماقررته المحكمة بخصوص طلب تأجيل مؤتمر الاتحاد الاشتراكي    المجلس الاقتصادي يوصي ب"أنترنيت الصبيب العالي" لجميع المغاربة    المغرب يتوفر على 5000 مهندس في مجال تصنيع السيارات    قتيل في إطلاق نار ب"فرنسا" والشرطة تعتقل شخصان    بعد مشاركته في جنازة.. نقل بنكيران إلى المستشفى العسكري بسبب مضاعفات إصابته بكورونا    المنتخب المصري يستقبل أسود الأطلس بالتصفيق في بهو الفندق بعد عودتهم من مباراة الغابون (فيديو)    بوفال : الأهم بالنسبة لي هو تسجيل الأهداف    المكتب الوطني لمكافحة الجرائم..توقف مختطفي ناشط في "البيتكوين" وحجز أزيد من مليار سنتيم    وزارة التربية تتبرأ من "مباريات وهمية"    توقعات الأرصاد الجوية لحالة الطقس بطنجة والنواحي خلال اليوم الأربعاء    موسوعة "غينيس" تعلن وفاة عميد سن البشرية عن عمر يناهز 112 عاماً    فاوتشي: "أوميكرون" قد يمثل نهاية وباء كورونا.. بمثابة "تطعيم مدى الحياة" ضد الفيروس    فرنسا تبرمج رحلتين بحريتين لإجلاء العالقين بالمغرب    الكشف عن المساحة المبرمجة لمختلف الزراعات الخريفية بجهة الشمال    نقابة "البيجيدي" تنتقد برنامج "أوراش" وتؤكد أنه نسخة من نظام الإنعاش الوطني    تونس تقرر تمديد حالة الطوارئ    التقدم والاشتراكية ينتقد استخفاف الحكومة ورئيسها بالمواعيد الدستورية الشهرية إزاء البرلمان    الأمن يوضح حقيقة عصابة أفارقة تخدر ضحاياها بواسطة "عقيق" قبل سرقتهم    أولياء التلاميذ يستنكرون توالي إضرابات الأساتذة ويدعون بنموسى لضمان حق التلاميذ في التعلم    سلا.. مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه لتوقيف مجرم خطير    رغم الجائحة..10 ملايين شخص سافروا من وإلى المغرب عبر الطائرة العام المضي    نقابة تطالب الحكومة المغربية بفتح الحدود ورفع قيود السفر    رادار    أمن سلا يوقف مشتبه من ذوي السوابق القضائية لتورطه في قضية تتعلق بسرقة الأسلاك الهاتفية باستعمال الكسر وتعييب منشآت ذات منفعة عامة    أمن مولاي رشيد بالدار البيضاء يوقف مشتبه في تورطهم في إحداث الفوضى وتبادل العنف والرشق بالحجارة وإلحاق خسائر مادية بثلاث سيارات كانت مستوقفة بالشارع العام    وحيد خاليلودزيتش: مباراة الغابون "درس جيد" لبقية المنافسات    "أناطو " فيلم مغربي بألوان إفريقية في القاعات السينمائية    رايان إير تستعد لمغادرة المغرب نهائياً    مبابي تابع مباراة المغرب الغابون و تفاعل مع هدف حكيمي (صورة)    منظمة الصحة العالمية تفند فرضية إنهاء أوميكرون للوباء    المغرب يتوصل بالدفعة الثانية من عقار مولنوبيرافير نهاية يناير    الأمم المتحدة تؤكد أن 2021 كانت من بين السنوات السبع الأكثر حرا على الإطلاق    في أول خروج إعلامي له.. رئيس الحكومة أخنوش يخاطب المغاربة على "الأولى" و"دوزيم"    "إقصاء" مخازن جبال الريف الجماعية من "التراث العالمي لليونسكو" يجر بنسعيد للمساءلة    كنوز اكتشفت أنها ليست أخت نسرين...تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    اللمسة التربوية الحانية    "كان كاميرون": المنتخب الوطني يحسم صدارة مجموعته بتعادل شاق أمام الغابون    بعد النواب.. مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون تصفية مالية 2019    تقرير يكشف هيمنة الفرنسية على زمن التدريس مقابل تراجع العربية    يحيى الفخراني: فريد شوقي لم يكن مقتنعا بفيلم "خرج ولم يعد"    مطالب للحكومة بفتح الحدود وضمان استفادة كل المتضررين من مخطط الدعم الاستعجالي للسياحة    الموازنة بين الرصيد الغنائي وحق الملكية في واقعة أسرة ميكري الفنية    الولايات المتحدة ترى أن موسكو قد تشن هجوما على أوكرانيا "في أي وقت"    كاشفا ما دار بينه وبين بوفال قبل تنفيذها.. حكيمي: "سجلت أفضل هدف في مسيرتي"    الشرطة الفرنسية تستخدم "سناب شات" لإنقاذ فتاة مختطفة    أحداث شيقة في حلقة اليوم (101) من مسلسلكم "لحن الحياة"    إيض إيناير.. جمعية الشعلة تستضيف الفنان الأمازيغي بوحسين فولان في برنامج " جلسة مع الحباب"    "مايكروسوفت" تستحوذ على شركة "أكتيفيجن بليزارد" الأمريكية لألعاب الفيديو مقابل 69 مليار دولار    انقسام اليسار الفرنسي يتعمّق    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 18 يناير..    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عائشة رضي الله عنها... رائدة المحدثات رواية ودراية
نشر في ميثاق الرابطة يوم 10 - 06 - 2011

امتازت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، من بين النساء المحدثات بجمعها بين الرواية والدراية، وتعد استدراكاتها دليلا مهما يبرز قوتها في النقد، وعمق فهمها للنصوص، وعلمها الراسخ في فهم الكتاب والسنة، وفهمها العميق لنظام الشريعة وأحكامها، مع مسلك منهجي مختار في النقد والتأويل والاستنباط، سنستعرض بعض أصوله عند حديثنا عن أم المؤمنين الناقدة، بعد الحديث عن أم المؤمنين الراوية.
عائشة.. راوية الإسلام
حفظت عن النبي صلى الله عليه وسلم شيئا كثيرا، وعاشت بعده قريبا من خمسين سنة، فأكثر الناس الأخذ عنها، ونقلوا عنها الأحكام والآداب وشيئا كثيرا حتى قيل إن ربع الأحكام الشرعية منقول عنها رضي الله عنها[1].
وتأتي عائشة رضي الله عنها، في المرتبة الرابعة في الحفظ وكثرة الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم[2]، فقد روت الكثير من الأحاديث نجدها مبثوثة في المصنفات الحديثية، وفي دواوين السنة كالصحيحين، والموطأ، والسنن، والمسانيد، والمعاجم، وغيرها.
قال محمد بن لبيد: "كان أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، يحفظن من حديث النبي صلى الله عليه وسلم، كثيرا ولا مثلا لعائشة وأم سلمة"[3].
وقال الذهبي: "مسند عائشة يبلغ ألفين ومائتين وعشرة أحاديث، اتفق لها البخاري ومسلم على مئة وأربعة وسبعين حديثا، وانفرد البخاري بأربعة وخمسين، وانفرد مسلم بتسعة وستين"[4].
وقد جمع لها الإمام أحمد بن حنبل في مسنده 2405 حديثا، وتقع مروياتها في المجلد السادس منه فقط في مئتين وثلاث وخمسين صفحة من الطبعة المصرية، بحيث لو جمعت في صحيفة مستقلة لخرجت في شكل كتاب ضخم[5].
وقد اعتنى الباحثون والدارسون بمسندها رضي الله عنها، من الحديث جمعا وتحقيقا ودراسة وتخريجا، من ذلك على سبيل المثال:
• مسند عائشة رضي الله عنها، تأليف أبي بكر عبد الله بن سليمان بن الأشعث السجستاني(ت306)، رواية عبيد الله بن محمد بن حبان(ت389)، دراسة وتحقيق عبد الغفور عبد الحق حسين، الكويت.
• مسند عائشة رضي الله عنها من كتاب مسند إسحاق بن راهويه، تحقيق ودراسة وتخريج عبد الغفور عبد الحق حسين، المدينة المنورة، الجامعة الإسلامية، رسالة دكتوراه.
• مسند أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها من كتاب المسند للإمام أحمد، تحقيق إبراهيم عبد الفتاح حليبة رسالة ماجستير، تحقيق القسم الثاني منه.
• مسانيد أمهات المؤمنين من جوامع الكبير في الحديث، للحافظ السيوطي، صححه وعلق عليه محمد غوث الندوي، وقدمه مختار أحمد الندوي، بومباي 1403ه.
عائشة... والرقابة النقدية على الرواية الحديثية
لم تكن أم المؤمنين رضي الله عنها مجرد ناقلة للحديث، بل كانت كذلك مرجعا مهما من مراجع التوثيق والتصحيح، ولها انتقادات واستدراكات على بعض مروي الصحابة من الأحاديث وعلى بعض الفهوم والتأويلات، ولها مسلكها الخاص في الترجيح بين المتعارض، واجتهادات في توجيه بعض النصوص، وعد تراثها الجامع بين الرواية والدراية، وقوة التفكير والإدراك، وسعة الإطلاع، والعناية بالتفقه والاستنباط، والبراعة والعمق في الفهم، حلقة مهمة ومشرقة من تاريخ المنهجية العلمية الإسلامية الأصيلة، بل ومن أصولها التأسيسة الأولى والتي تدلل على حركية العقلية الإسلامية في تعاملها مع الإشكالات الموضوعية والتنزيلية التي يطرحها التعامل مع مختلف أصول المعرفة.
وهذه بعض مميزات تعامل عائشة رضي الله عنها مع الرواية الحديثية:
1. تصحيح كيفية رواية الحديث: كان أبو هريرة رضي الله عنه، يجلس إلى حجرة عائشة فيحدث ثم يقول: يا صاحبة الحجرة، أتنكرين مما أقول شيئا؟ فلما قضت صلاتها، لم تنكر ما رواه، لكن قالت: "لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يسرد الحديث سردكم". وفي رواية البخاري، "فقام قبل أن أقضي سبحتي، ولو أدركته لرددت عليه، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن يسرد الحديث كسردكم"، وفي رواية لها: "كان يحدث حديثا لو عده العاد لأحصاه"[6].
فقد بينت الكيفية الصحيحة، المساعدة على ضبط ألفاظ الرواية وحمايتها من الالتباس والخلل، والطريقة السنية في الأداء المستمدة من الفعل النبوي، والتي تتميز بالمبالغة في الترتيل والتفهيم، قال الحافظ: "لم يكن يسرد الحديث كسردكم"، أي يتابع الحديث استعجالا بعضه إثر بعض، لئلا يلتبس على المستمع... واعتذر عن أبي هريرة بأنه كان واسع الرواية كثير المحفوظ، فلا يتمكن من المهل عند إرادة التحديث"[7].
ويدل النص الأول على عناية الصحابة رضي الله عنهم، بضبط محفوظهم من المرويات وتصحيحها عن طريق عرضها على مرويات بيت النبوة لمزية الاختصاص، حتى اعتبروا بمرتبة الأصل المقابل عليه، وهي المهمة التي اضطلعت بها أم المؤمنين بكفاءة عالية، حفظا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، واحتياطا له من التغيير أو التبديل؛
2. االتحري في الرواية: عن شريح بن هانئ قال: "أتيت عائشة أسألها عن المسح على الخفين فقالت: عليك بابن أبي طالب فسله؛ فإنه كان يسافر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم"[8]. وفي رواية: "فإنه أعلم بذلك مني"، فلمزيد من التحري ترشد طالب الحديث إلى الراوي الثقة المتقن المجود الذي لم يقف علمه بالقضية عند مشروعيتها، بل زاد على ذلك بيان وقتها وكيفياتها؛
3. مقاييسها في نقد الروايات الحديثية: عرفت عائشة رضي الله عنها بحسها النقدي، ولها مسلكها المنهجي الذي يميزها في التعامل مع المرويات المتعارضة، بينت سماته العامة في استدراكاتها المشهورة على بعض الصحابة رضي الله عنهم، ومن هذه المقاييس:
عرض الحديث على القرآن الكريم: فقد ردت حديث ابن عمر في تعذيب الميت ببكاء أهله عليه لمخالفته لظاهر آية من كتاب الله في نظرها، قائلة: "... لا والله ما حدث رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن الله يعذب المؤمن ببكاء أحد، ولكن قال: إن الله يزيد الكافر عذابا ببكاء أهله عليه، قال وقالت: "حسبكم القرآن، ولا تزروا وازرة وزر أخرى"[9].
قال الزركشي: "ففي حديث ابن عمر هذا ما يخالف ظاهر القرآن، والسنة النبوية كذلك، ففي كثير من الأحاديث ما يثبت بكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، على جماعة من الموتى وإقراره على فعل ذلك، فمحال أن يفعل ما يكون سببا لعذابهم أو يقر عليه"[10].
وقال الدميني معلقا على قول عائشة: "حسبكم القرآن"، هذا لا يعني أنها تكتفي بالقرآن عن السنة هذا محال، لكنها تريد أن القرآن يكفي دليلا على تخطئة راوي هذا الحديث بهذا اللفظ، ذلك أن ناقله لم يأت به كاملا كما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل روى بعضه مما أوقع في هذه المعارضة لكتاب الله عز وجل، وجعل أم المؤمنين ترد عليه ببيان النص الكامل الذي تلفظ به الرسول صلى الله عليه وسلم"[11].
ونفس المنهج سلكته في رد رواية رؤيته صلى الله عليه وسلم، لربه في قصة المعراج واحتجت بقوله تعالى: "لا تدركه الاَبصار" [سورة الاَنعام، جزء من الآية: 103]. وردت رواية سماع الميت في قصة قليب بدر بقوله تعالى: "إنك لاَ تسمع الموتى" [سورة النمل، جزء من الآية: 80]. بينما اختار غيرها مسلك الجمع بين هذه الأدلة التي ظاهرها التعارض، وأولوها بضروب من التأويل اتفقت فيه المعاني بعد أن اختلفت في الظاهر، ورأوا أنه حيث أمكن الجمع فهو أولى من القول بالتعارض والاحتياج بعد ذلك للترجيح.
عرض الحديث على حديث آخر: قد يخفى على بعض الصحابة فهم مقاصد بعض الأحاديث فيجرونها على ظاهرها، كما وقع لأبي سعيد الخدري رضي الله عنه، لما حضره الموت دعا بثياب جدد فلبسها ثم قال: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، إن الميت يبعث في ثيابه التي يموت فيها"، وبلغ ذلك عائشة فأنكرت عليه ذلك، وقالت: "يرحم الله أبا سعيد، إنما أراد النبي صلى الله عليه وسلم، عمله الذي مات عليه، قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يحشر الناس حفاة عراة غرلا"[12].
فقد عملت عائشة رضي الله عنها، على توجيه حديث أبي سعيد الخدري ليتوافق مع النص الآخر، فصححت المراد من الحديث، وبينت معناه بقرينة الحديث الآخر، فبان المقصد واتضحت الدلالة.
عرض الحديث على سبب وروده:
من المعلوم أنه، لابد لفهم الحديث فهما سليما دقيقا، من معرفة الملابسات التي سيق فيها النص وجاء بيانا لها وعلاجا لظروفها، حتى يتحدد المراد من الحديث بدقة، ولا يتعرض لشطحات الظنون، أو الجري وراء ظاهر غير مقصود[13].
فلا بد إذن من مراعاة القرائن المحتفة بالنصوص لمعرفة معانيها الصحيحة، واعتبار سياقها الذي قيلت فيه لتحديد دلالاتها بدقة، وقد راعت عائشة رضي الله عنها هذا الجانب في استدراكاتها فوجدناها تهتم بفهم النصوص المروية في ضوء أسبابها وملابساتها وسياقاتها المختلفة ومقاصدها العامة، من ذلك نقدها لقول عروة الخاص بالطواف بين الصفا والمروة، أرأيت قول الله عز وجل: "إن الصفا والمروة من شعائر الله" [سورة البقرة، جزء من الآية: 158]. فما أرى على أحد شيئا ألا يطوف بهما، حيث عارضت قوله بما ورد عن سبب نزول الآية قائلة: "كلا لو كان كما تقول كانت فلا جناح عليه أن لا يطوف بهما، إنما أنزلت هذه الآية في الأنصار كانوا يهلون لمناة وكانت مناة حذو قديد، وكانوا يتحرجون أن يتطوفوا بين الصفا والمروة، فلما جاء الإسلام سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، عن ذلك فأنزل الله عز وجل "إن الصفا والمروة من شعائر الله" [سورة البقرة، جزء من الآية: 158][14].
مقياس النظر العقلي:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "من غسل ميتا اغتسل، ومن حمله توضأ" فبلغ ذلك عائشة رضي الله عنها فقالت: "أو نجس موتى المسلمين؟ وما على رجل لو حمل عودا؟"
وقد استدل الدميني بهذا الاستدراك، والذي ذكره الزركشي في الإجابة على استخدام أم المؤمنين النظر العقلي في نقد بعض الأحاديث، ووافقها على ما ذهبت إليه، ابن عباس حيث قال: "لا يلزمنا الوضوء من حمل عيدان يابسة"[15].
فهذه بعض ملامح المنهج النقدي الذي ميز عائشة رضي الله عنها، في تعاملها مع المرويات المختلفة، تصحيحا أو تضعيفا أو توجيها أو توفيقا، مما يجعلها رائدة المحدثات الجامعات بين الرواية والدراية، الخادمات لدين الله بكل ما أوتيت من فهم وذكاء واجتهاد ومعرفة دقيقة بالعلوم الشرعية جزاها الله عن أمة الإسلام خيرا.
-----------------------------------------------
1. قاله الحافظ ابن حجر، انطر فتح الباري: 7/4357، باب فضل عائشة رضي الله عنها.
2. عدها ابن حزم كذلك، راجع كتابه "أسماء الصحابة وما لكل واحد منهم من العدد".
3. الطبقات الكبرى لابن سعد: 2/375، ويبلغ مسند أم سلمة: 378 حديثا، كما ورد في السير: 2/210.
4. سير أعلام النبلاء: 2/139
5. قاله العلامة السيد سليمان الندوي في "سيرة السيدة عائشة أم المؤمنين"، ص: 244.
6. انطر الأحاديث في مسلم في فضائل الصحابة، والبخاري في المناقب، باب صفة النبي صلى الله عليه وسلم.
7. فتح الباري: 7/4157.
8. صحيح مسلم، كتاب الطهارة باب التوقيت في المسح على الخفين.
9. صحيح مسلم، كتاب الجنائز باب الميت يعذب ببكاء أهله عليه.
10. الإجابة، ص: 103.
11. مقاييس نقد متون السنة، ص: 63.
12. سنن أبي داود كتاب الجنائز، باب ما يستحب من تطهير الثياب الميت عند الموت، الإجابة للزركشي، ص: 146، عين الإصابة للسيوطي، ص: 301.
13. كيف نتعامل مع السنة النبوية، ليوسف القرضاوي، ص: 145.
14. سنن أبي داود، كتاب المناسك باب أمر الصفا والمروة.
15. مقاييس نقد متون السنة للدميني، ص: 95-98.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.