العثماني يتهم منتقديه ب” إشاعة اليأس والإحباط ” وسط المواطنين    كلام خطير من محامية ضحايا بوعشرين حول ما وقع فوق "الكنبة"    صورة "أوسكار" و"فاليريا" تهزّ العالم.. "الحلم الأميركي" أصبح كابوساً    مدرب السنغال: مواجهة الجزائر نقطة تحول واختبار حقيقي    الإدريسي: الحرارة لن تمنعنا من تحقيق نتيجة إيجابية أمام ساحل العاج    خلاف بين شرطيين بمعبر سبتة يحدث فوضى واحتجاجات    في رسالة جديدة من سجنه…الزفزافي: مبادرات التسوية لا تمثلني و”لا أريد رجال إطفاء”    الديستي تضرب بقوة في إمزورن، وتطيح بمتورطين في تنظيم الهجرة السرية مقابل المال    دار الشعر بتطوان تنظم ليلة الشعر الأمازيغي في افتاح المعرض الجهوي للكتاب بالحسيمة    40 عرضا فنيا في “تيميتار”    تتويج فيلم عراقي بمهرجان مكناس    دراسة: فنجان قهوة يحرق الدهون أفضل من كوب مياه    بعد استبعاده عن منتخب مصر.. أول تعليق لعمرو وردة على الفيديو الفاضح    تمليك الأراضي لذوي الحقوق ينطلق.. وأخنوش: نشهد ثورة حقيقية (فيديو) الانطلاقة الرسمية    تركي آل الشيخ يستقيل من رئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم    الأسود يحتكرون التشكيل المثالي    “بانيان تري” الفنيدق يقدم عروض الصيف    الدورة ال41 لمجلس حقوق الإنسان :مجموعة دعم الوحدة الترابية للمغرب تشيد بوجاهة مبادرة الحكم الذاتي    ترقيم أزيد من 4 ملايين ونصف مليون رأس من الأغنام والماعز معدة لعيد الأضحي    بعد نهاية الجولة الأولى.. الترتيب الكامل للمنتخبات ب”كان2019″ أسود الأطلس حصدوا ثلاث نقاط    مجموعة “مناجم” المغرب تتوغل في افريقيا وتسيطر على مشروع منجم الذهب “تري- كا” في غينيا    حفل إليسا في موازين.. “ملكة الإحساس” تمتع جماهير غفيرة – فيديو    شاطئ بوسكور بالحسيمة يتصدر قائمة الشواطئ الاكثر نظافة في المغرب    صفقة القرن…أو خطة ترامب لشطب القضية الفلسطينية    طنجة تستعد لاستقبال جلالة الملك    البحرية الإسبانية تُنقذ 55 مهاجرا مغربيا أبحروا من ساحل جهة طنجة    1573 تلميذ عدد الناجحين في “الباك” بشفشاون    مدرب تونس يرفض راحة اللاعبين    العرايشي: Beinsport طلبت منا 12 مليارا لنقل 12 مباراة.. 48 مرة ضعف سعر البيع لجيراننا!    خط مباشر يربط البيضاء ببوسطن    تحديد عتبة انتقاء المرشحين لولوج كليات الطب    مجموعة العمل من أجل فلسطين تستنكر حضور المغرب « مؤتمر الخيانة »    الهيبوكوندريا : نتا مامريضش...أنت تتوهم المرض فقط    افتتاح: “فيلا بيغان” تفتح بالبيضاء    تجدد تظاهرات السودان.. ومطالب للمجلس العسكري بتسليم السلطة    مديرية الأرصاد الجوية: أجواء حارة اليوم بمختلف مناطق المغرب    الغارديان: “أمريكا تروج ل”الوهم” في الشرق الأوسط وليس ل”صفقة “    مجلس النواب يصادق بالإجماع على اتفاق الصيد مع الاتحاد الأوروبي    جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية مدغشقر بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    انعقاد الدورة ال 14 لمجلس الشراكة المغرب – الاتحاد الأوروبي    أولاد تايمة: النسخة الثانية لمهرجان هوارة للمديح والسماع    الكوميدي هنيدي يجوب 20 دولة لنشر الابتسامة    حذاء فوق العادة    كليب حكيم «متجمعين» يحقق مليون و500 ألف مشاهدة على يوتيوب    ميغيل أنخيل موراتينوس: الدعوة إلى الاستثمار بدل دعم دول الجنوب يخفي رغبة في التملص من كل التعهدات    تزامنا مع الكان..هجمات تستهدف 3 كمائن أمنية بمصر    مئات الطلاب الجزائريين يخرجون في مسيرات احتجاجية رفضا لرموز نظام بوتفليقة    هيكلة تنسيقية قطاع الصيادلة الاتحاديين بالدار البيضاء    الملك يستقبل السفراء الجدد بالرباط    لاءات الخرطوم القديمة تتحدى تنازلات المنامة الجديدة    بيتاس ينتقد تواجد رجال الشرطة بالمطارات ويدعو لتكليف شركات خاصة خلال اجتماع لجنة مراقبة المالية العامة    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    أطباء العيون بالمغرب يحذرون من خطر « لوبي » صناعة الزجاج    "المرأة ذات الخمار الأسود"    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزمن الذي كان.. الإدريسي: كبار ضباط حرب التحرير الريفية كانوا مهاجرين في الجزائر -الحلقة7
نشر في اليوم 24 يوم 15 - 05 - 2019

من عمق شمال المغرب، ريف آيث ورياغل، إلى طنجة والجزائر وتونس، ثم العودة إلى المغرب: إلى جامعة محمد الخامس بالرباط، قبل أن تقوده غواية الحركة إلى كندا، نصحب الجامعي، الباحث في تاريخ الفكر السياسي في الإسلام، والدبلوماسي، علي الإدريسي، في عملية سبر أغوار ذاكرة متدفقة. في هذه الحلقات الرمضانية، يعيد الإدريسي بناء الأحداث، وتقييم مسارات أزمنة، واستخلاص الدروس. ف«الحديث عن الزمن الذي عشناه وعايشنا أحداثه وظرفياته لا يعني استرجاعه، كما تسترجعه كاميرات التصوير، بل استحضارا لوقائع معينة كان لها تأثير إيجابي أو سلبي على الذات، وعلى المجتمع الذي ننتسب إليه». كل ذلك بعين ناقدة ذاتية-موضوعية، لعل في عملية التذكر تلك للزمن الذي مضى ما يفيد الأجيال الحالية واللاحقة.
بعض الكتابات ترى أن من أسباب أحداث الريف سنة 58، عودة المهاجرين الريفيين من الجزائر بعد اندلاع حرب استقلال الجزائر عن فرنسا. هل تتفق مع هذا الرأي؟
كانت هجرة الريفيين للعمل محليا، بسبب ما ذكرت، تتم بكثرة غربا نحو مناطق تطوان، طنجة، العرائش، والقصر الكبير، ونحو مناطق فاس، مكناس، وزرهون، بالنسبة لوسط المغرب. غير أنه ومنذ الثلث الأخير تقريبا من القرن التاسع عشر، أصبحت الهجرة إلى الجزائر، موسمية، قبل أن تصبح ظاهرة دائمة حتى استقلال الجزائر، بهدف العمل في مزارع المعمرين الفرنسيين ومزارع الجزائريين على حد سواء، وقد شكل ذلك أهم مصدر لتدبير معيشة السكان يومذاك. ولا يزال أغلب السكان في منطقة الريف، الذي كان محتلا من إسبانيا أو الجزء المحتل من فرنسا، إضافة إلى المنطقة الشرقية للمغرب، يستحضرون ذكريات آبائهم وأجدادهم في هجراتهم إلى الجزائر وعملهم فيها.
يقال أيضا إن من بين هؤلاء المهاجرين بعض قادة حركة التحرير الريفية الأولى والثانية؟
هذا صحيح، بل على رأسهم محمد الشريف أمزيان، قائد حرب التحرير المغربية الأولى ضد إسبانيا، سنة (1909 – 1912)، الذي كان قد هاجر إلى الجزائر، ومارس مهمة البريد بين العمال الريفيين هناك وبين ذويهم في الريف الشرقي بخاصة، إضافة إلى قيامه بمهمة إمام في مساجد الجزائر. كما أن عبد السلام الخطابي، عم محمد بن عبد الكريم الخطابي الأصغر، قد هاجر بدوره إلى منطقة تلمسان وعمل هناك إماما، قبل أن يطلب منه أخوه الأكبر القاضي عبد الكريم العودة إلى الريف؛ حين قرر مواجهة إسبانيا. وغير خاف أن كبار ضباط حرب التحرير الريفية الثانية (1921-1926) كانوا مهاجرين في الجزائر، منهم القائد الفذ موح (محمد) أزذاذ، ومنهم حدو لكحل البقيوي، أحد كبار قادة حرب التحرير الريفية كان مهاجرا إلى الجزائر هربا من بطش بوشتى البغدادي، سنة 1898، زمن السلطان مولاي عبد العزيز. ولا تزال مدينة مرسى بن مهيدي، المحاذية لمدينة السعيدية المغربية يتكون جل سكانها القدامى من عائلات ذات أصول بقيويّة بصفة خاصة، وريفية بصفة عامة، شأنها شأن جل مدن المنطقة الغربية للجزائر.
وكيف كان يتم السفر إلى الجزائر وقتها؟
إن الوصول إلى الجزائر، بناء على روايات المهاجرين أنفسهم ومن الذكريات المنتشرة بين أجيال الريف، كان يتم:
إما بواسطة النقل البحري، المنطلق من مدينة مليلية المستعمرة الإسبانية، بالنسبة لحاملي الأوراق الثبوتية. حيث كانت هنالك رحلات منتظمة بين هذه المدينة ومدينة وهران الجزائرية، أو النقل البحري أيضا المنطلق من جزيرة بادس (حجرة بادس)، الذي كان مختصا بنقل أبناء الريف الأوسط إلى وهران وإلى ميناء الجزائر. غير أن رحلات البواخر لم تكن منتظمة كمثيلاتها من مليلية. ومن مفاخر أجيال الريف ما روته جريدة “تلغراف الريف” الإسبانية التي كانت تصدر في مليلية من أن باخرة أركبت حوالي 1200 عامل للهجرة إلى الجزائر سنة 1907، وقبل انطلاقها صعد شخص إلى الباخرة وأذاع بين الركاب أن هذه الباخرة لن تتجه بهم إلى الجزائر، وإنما ستتوجه بهم إلى ميناء الدار البيضاء لتستعملهم فرنسا في محاربة إخوانهم المغاربة الدكاليين. فما كان منهم إلاّ أن غادروا الباخرة. ولم ينفع تكذيب ربان الباخرة ومساعديه وقائد الحجرة / الجزيرة المستعمرة الإسباني. فقد ترك جميع الركاب الباخرة.
الطريق الثاني كان عبر البرّ إذن..
نعم، وكان ذلك لغير الحاملين للأوراق الثبوتية، أو لأسباب أخرى، فكانوا يغامرون بعبور وادي ملوية الخطير باحتمال إغراق عابريه، وإما بسبب الخطر الذي يشكله قطاع الطرق خاصة أثناء العودة. وبعد احتلال المغرب الشرقي الواقع شرق نهر ملوية، أضيف إلى الخطرين السابقين رفض السلطات الفرنسية تيسير الهجرة لساكنة الريف. أما سكان المغرب الشرقي، المحتل من قبل فرنسا، فكانت هجرتهم إلى المناطق الجزائرية يسيرة جدا ذهابا وإيابا.
في ما كان يشتغل هؤلاء العمال المغاربة في الجزائر المحتلة حينها؟
كان المعمرون يشغّلون المغاربة في الأعمال الزراعية بصفة أساسية، وفي أعمال الحراسة أو العسّة. مما خلق كثيرا من العواطف السلبية نحو هؤلاء الحراس من قبل العمال الجزائريين والساكنة أيضا، بدعوى قساوة العسس المغاربة. هذا ما استخلصته من أحاديثي عن مغاربة الجزائر قبل الاستقلال مع جزائريين، أثناء إقامتي في الجزائر. ومن الأشياء التي لفتت انتباهي إلى وجود مشاعر غير طيبة نحو المغاربة كون النساء كنّ يُخفن أبناءهن غير المنضبطين بالمغربي أو المرّوكي. وتجب الإشارة كذلك إلى أن ما اشتهر به العامل المغربي في الجزائر المُستعمَرة ليس جديته في العمل فقط، أو ممارسة القساوة أثناء أعمال الحراسة، وإنما بالتحرش الجنسي الذي أشار إليه محمد شكري في روايته “الخبز الحافي”، وكان السبب في طرده من منطقة وهران التي كان مهاجرا فيها. وبالمناسبة، فإن الحراسة أكثر المهن شيوعا كذلك بين مغاربة تونس. ولم يكن مستغربا أن تكون شركة للحراسة أهم شركة مملوكة لمغربي في تونس، ويكون عمالها كلهم مغاربة. وذلك في العقد التاسع من القرن العشرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.