نهضة الزمامرة ينتصر وديا على الراسينغ البيضاوي    قدماء الجيش الملكي في لقاء ودي بالقصر الكبير بمناسبة تكريم محمد الشرقاوي    النيران تلتهم إحدى غابات تيغدوين بنواحي مراكش    اقليم شفشاون يهتز من جديد على حالة الانتحار لمسنة    بعد الفحوصات الطبية.. هذه حقيقة مرض توفيق بوعشرين    التجمع الوطني للأحرار ينتخب عضوا سابقا في حزب الاستقلال منسقا محليا باثنين هشتوكة    طلاب جزائريون يعرقلون اجتماعاً لهيئة الحوار الوطني    نجم "البارصا" سواريز يحلّ بطنجة في عطلة خاصة    الحكومة تبرمج المصادقة على
«عهد حقوق الطفل في الإسلام»    فالنسيا يهدي ريال سوسييداد تعادلا قاتلا في الليغا    بنقاسم: "اتحاد طنحة مُطالب بالفوز على الرفاع البحريني"    التحضير للنسخة الأضخم في مناورات الأسد الإفريقي    تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد بإقليم الفحص أنجرة    بعد التوقيع على اتفاق تقاسم السلطة.. احتفالات في شوارع الخرطوم ب “سودان جديد”    .المغرب التطواني يعزز ترسانته الدفاعية والهجومية    سميرة سعيد تكشف لأول مرة سبب انفصالها عن الموسيقار هاني مهنا    تسريبات من البيت الأبيض تكشف الموقف الحقيقي للإدارة الأمريكية من استقلال الصحراء    الخليفة يوضح موقفه من الملكية البرلمانية بعد تصريح المنوني وعزيمان (فيديو) قال إن الملكية لها دور    مهاجم برشلونة لويس سواريز يحل بمدينة طنجة    القوات المسلحة تدعو المدعوين للتجنيد إلى التوجه للوحدات العسكرية التجنيد سيتم ب16 مدينة    بالصور.. النجمة رؤيان تطرح أغنية “بريما دونا”    اندلاع النيران في حافلة للمسافرين    مسيرو مطاعم ووحدات فندقية بأكادير: هناك حملة تسيء للقطاع السياحي    الدكالي يبحث مع نظيره الصيني في بكين تعزيز التعاون في المجال الصحي بين المغرب والصين    الآلاف يخرجون في مسيرة الأرض بأكادير ضد الرعي الجائر    "محمد احاتارن" موهبة كروية من اصل حسيمي يتألق في هولندا    أودت بحياة أم العريس وشقيقه.. حادثة سير تحول حفل زفاف إلى مأتم    ترتيبات مكثفة لإحداث مؤسسة الخطيب    تصعيد أميركي جديد.. واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية    تراجع المداخيل الضريية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري التراب المغربي ب42 في المائة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأحد    أَيْمُونَا اليهودية قبل مغادرة الدنيا    الأمثال الشعبية المغربية وشيطنة المرأة    اوجار رئيسا شرفيا للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    حجز مواد غذائية « بيريمي » داخل محل تجاري بدون رخصة ببرشيد    هجوم حوثي يتسبب في اندلاع حريق في منشأة نفطية سعودية    ياسمين صبري تتحضر لمشروع فنيّ يُعيد السيرة الذاتية ل “مارلين مونرو الشرق”هند رستم    استئناف الرحلات الجوية في مطار سبها بجنوب ليبيا بعد 5 أعوام من إغلاقه    « توفي ضاحكا ».. رحيل النجم السينمائي بيتر فوندا    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    فيفي عبده تتعرض للتسمم بسبب مأكولات جاهزة    ألماس “بعمر القمر” يكشف أسرارا غامضة عن الكرة الأرضية    طيران الاحتلال الإسرائيلي يقصف مواقع متفرقة في قطاع غزة    « لن أتخلى أبدا » يحصد 5 ملايين ويحتل الصدارة    نسبة ملء حقينة السدود ترتفع بالحسيمة و أقاليم الجهة    “الفلاحة” تؤكد أن عملية الذبح مرت في ظروف جيدة وتُشيد ب”أونسا” قالت إنه خلال هذه السنة تم فحص حوالي 3905 سقيطة    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    هذه حقيقة منع استعمال دواء “سميكطا” الخاص بمعالجة الإسهال في المغرب    النواة الأولى لبداية مهرجان السينما بتطوان    وزراة الفلاحة: برنامج عيد الأضحى مكن من مرور عملية الذبح في ظروف جيدة    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    منظمة الصحة العالمية.. وباء الحصبة يغزو العالم    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندوة.. الصحافيون ما زالوا يخشون القضاء
نشر في اليوم 24 يوم 29 - 06 - 2019

انعقدت بالمحكمة الابتدائية بسيدي قاسم يوم الثلاثاء الماضي، ندوة بعنوان “القضاء والإعلام.. أي سبيل لعلاقة متفاعلة”، وذلك بمشاركة نخبة من رجال القانون والقضاء والصحافة والإعلام وقد جاءت هذه الندوة في إطار سلسلة من الأنشطة العلمية والثقافية التي دأبت هذه المحكمة على تنظيمها تفعيلا للأدوار الجديدة للقضاء.
افتتح حسن فرحان، ممثل رئاسة النيابة العامة، سلسلة العروض، مذكرا بموضوع “الخبر الصحفي بين الحق في الحصول على المعلومة ونشرها، وحماية حقوق الأفراد والمؤسسات”، حيث استعرض مختلف النصوص القانونية الدولية والوطنية المؤطرة للحق في الحصول على المعلومة، والاستثناءات الواردة عليه والمرتبطة بحماية حقوق الأفراد والجماعات.
عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، تناول بالعرض “سؤال تخليق الممارسة الصحافية”، معبرا عن تثمينه لمثل هذه المبادرات التي تسمح باللقاء بين القضاء والإعلام بعيدا عن قفص الاتهام، وقدم البقالي معلومات قيمة بشأن مفهوم العمل الصحفي بين المدرستين الوظيفية والحقوقية، موضحا أن التنامي الكبير لوسائل الاتصال الحديثة وازاه تراجع وسائل الإعلام التقليدية وصعوبة ضبط المجال الإعلامي بشكل فتح الباب لعدة ممارسات سلبية، كالتحريض على الكراهية والعنف والعنصرية.
واعتبر البقالي دائما أن الجهود المبذولة في تقنين شروط الممارسة الصحفية وتشجيع التنظيم الذاتي للمهن الإعلامية، تبقى غير كافية ما لم تعزز بإجراءات أخرى متعلقة بتوصيف دقيق لجرائم الإعلام وعقوباتها، والرفع من الدعم العمومي لوسائل الإعلام، والتكوين المستمر للصحفيين وتنظيم مجال الإشهار وتكوين قضاة متخصصين في مجال الصحافة والإعلام.
من جهته، حاول محمد لغروس، مدير جريدة العمق المغربي، الإجابة عن سؤال: هل تؤثر الصحافة على القضاء؟ وتناوله بالتحليل موضحا أن الطرفين تجمعهما علاقة تأثير وتأثر تتحدد انطلاقا من طبيعة النظام السياسي، وحالة السلطتين القضائية والإعلامية من حيث الاستقلالية والنزاهة، ودرجة إلمام كل طرف بمهنة الطرف الآخر. وأوضح لغروس أن الإشكالات الأساسية في علاقة القضاء بالإعلام تتجلى في متابعة الصحفيين خارج إطار قانون الصحافة والنشر، إضافة إلى عدم مواكبة القانون والقضاء للتطورات التي لحقت بالحقل الإعلامي.
عبد الهادي الطالبي، قاضي بالمحكمة الابتدائية بمكناس، قدم مساهمة بعنوان “حماية الشرف والحياة الخاصة بين النص القانوني والممارسة الصحفية”، موضحا أن الطرفين يبحثان عن الحقيقة، لكن لكل طرف خصوصياته. وتناول بالتحليل الإشكالات التي تثيرها جرائم الإعلام، محاولا تدقيق المفاهيم والمصطلحات القانونية المرتبطة بها، من قبيل الشرف الاعتبار والسب / القذف، وخلص في تحليله إلى أن المقاربة الزجرية ليست حلا كافيا في غياب مدخل التخليق.
أما محمد أبرباش، رئيس ودادية موظفي العدل، فنبه في مداخلته إلى أن الحديث عن علاقة الإعلام بالقضاء، يجب أن يستحضر شمولية المفهومين بشكل ينظر إلى الإعلام كحق وليس كمهنة، وفي المقابل ينظر إلى القضاء كمنظومة فيها العديد من المتداخلين، تشمل إلى جانب القضاة ووكلاء الملك، مجموعة من الفاعلين الآخرين وعلى رأسهم كتابة الضبط التي تلعب دورا كبيرا في ترسيخ قواعد التواصل والمهنية بين القضاء ومحيطه الخارجي وعلى رأسه المحيط الإعلامي.
كما تطرق محمد أبرباش إلى التوصية رقم 136 من الميثاق الوطني الإصلاح منظومة العدالة، والتي تنص على “تحديد آلية للتواصل بين المحاكم ووسائل الإعلام، بما يساهم في تفعيل مبدأ الحق في المعلومة وإرساء إعلام قضائي متخصص”.
من جهته، أبرز عبد الرحيم الشهيب، عضو مجلس هيئة المحامين بالقنيطرة في مداخلته بعنوان “حدود الرقابة بين الإعلام والقضاء في بناء دولة القانون”، أن أهمية موضوع الندوة مستمدة من خطورة المهام التي يمارسها الطرفان، فدور الإعلام يتجاوز نقل الخبر إلى تشكيل ثقافة المجتمع والتأثير في بنياته وعلاقاته، في مقابل دور القضاء الذي يسهر على تطبيق القانون وحماية الحقوق والحريات.
وأوضح عبد الرحيم الشيهب، أن العلاقة بين الطرفين عرفت تطورا ملحوظا في سياق انفتاح القضاء على محيطه، غير أن الدفع بهذه العلاقة نحو الأمام تتطلب الجرأة في مناقشة أحداث حساسة كأحداث الريف. وكان الصحفي نور الدين لشهب أبرز في عرضه خلال نفس الندوة، الدور الذي تلعبه الصحافة الجهوية في التنمية، من خلال رصد الأخبار الجهوية التي لا تجد لها موقعا في الإعلام الوطني، والتي تهدف إلى التعريف بالإمكانات الاقتصادية للجهات أمام المستثمرين، ويزداد هذا الدور تأثيرا إذا تم في احترام تام للمقتضيات القانونية، وأضاف في نفس السياق أن النموذج المطلوب هو الصحفي المسؤول وليس الصحفي الحر.
تبقى الإشارة إلى أن الندوة شهدت نقاشا غنيا بين المحاضرين والحضور، انصب في مجمله على محاولات إيجاد السبل الكفيلة لتواصل أفضل بين القضاء والإعلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.