أثناء قمّة "الناتو".. إسبانيا ستعمل على إقناع قادة حلف الشمال أطلسي بدعم الجزائر لروسيا في توغل مرتزقة فاغنر إلى مالي    وفاء العرائش رغم الفوز يخيب حلم الصعود إلى القسم الثالث    توقعات أحوال الطقس ليوم الثلاثاء    رياضيون يتعرضون لتسمم غذائي في ألعاب وهران الجزائرية    رحلة أكرد تضخ 2.8 مليارات في خزينة الفتح    ماكرون ينقل لبايدن خبرا مزعجا عن إمدادات النفط من الإمارات والسعودية    موعد مباراة المغرب والعراق في نهائي كأس العرب لكرة الصالات 2022 والقنوات الناقلة    الجماعات الترابية تحقق مداخيل ضريبية بقيمة 13,6 مليار درهم عند متم ماي 2022    9 أطعمة مضادة للأكسدة يجب ألا تغيب عن مائدتك    10 نصائح طبية للنوم المريح في ليالي الصيف الحارة    مراكش : زوج يقتل زوجته بسبب كبش العيد    إحباط محاولة للتهريب المخدرات بميناء طنجة المدينة    هاجر عامر تنتخب لولاية ثانية عضوة بالمكتب التنفيذي لمنظمة فتيات الانبعاث    عاصمة البوغاز تحتضن المنتدى الدولي حول " الماء والطاقة والأمن الغذائي"    الدولي المغربي هاشم مستور يوقع في صفوف فريق نهضة أتلتيك الزمامرة    الناظور : حفل تكريم الأستاذة والأدبية أمنة برواضي بمدرسة لعري الشيخ    ساحة الفدان بتطوان يطالها الإهمال وسط استياء الساكنة والزوار    مقطع فيديو يورط شخصين متورطين في الاعتداء على زوج و زوجته .    اعلان عن انقطاع الماء الصالح للشرب بأركمان المركز والدوواير التابعة لها    الناظور+ صور..كازا تكنيك تنفي اي خلل في جمع النفايات بحي اولاد ميمون    الفنان هاني شاكر يعلن استقالته من منصب "نقيب الموسيقيين"    ارتفاع سعر النفط مجددا بعد تعهد مجموعة السبع بعقوبات جديدة على روسيا    إدانات دولية جديدة لمقتل شيرين أبو عاقلة في مجلس الأمن    آملا في سقوط الوداد أمام مولودية وجدة.. رئيس الرجاء يقدم على خطوة تجاه لاعبيه    "النواب" يصادقون بالإجماع على مشروع قانون مكتب 'حقوق المؤلف'    الدكيك عن نهائي كأس العرب: "العراق خصم جد محترم.. وتم الاستعداد لجميع السيناريوهات"    مجلس النواب يصادق بالإجماع على مشروع قانون حقوق المؤلف    وزارة الأوقاف: حجاج التنظيم الرسمي مدعوون للإحرام في الطائرة حين بلوغ ميقات "رابغ"    خالد الزروالي: حكامة الهجرة فالمغرب مبنية على منطق انساني وعندها حمولة عاطفية ولكن للاسف الاعمال الاجرامية ديال شبكات الاتجار بالبشر كتستعمل مخططات عنيفة من خلال عمليات اقتحام مخطط لها بطريقة شبه عسكرية بمهاجمين عندهم خلفيات ميليشياوية    المغرب ينفي تواصله أو الإعتراف بجمهورية دونيتسك    الأردن.. 10 وفيات و251 إصابة في حادث انفجار نتج عنه تسرب غاز بميناء العقبة    وزيرة تكشف عن إمكانات جهة طنجة تطوان الحسيمة في مجال طاقة الرياح        بيد عاملة مغربية خالصة... هذه تفاصيل تسليم أجزاء جسم الطائرة إيرباص A220    د.هيثم طلعت: الإلحاد الروحي أخطر بألف مرة من الإلحاد المادي!    أبطال الكاراطي يمنحون المغرب ثلاث ميداليات برونزية بوهران    انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل    الأمثال العامية بتطوان.. (172)    قطاع توزيع الغاز..إلى متى ستظل الداخلية تلعب دور الإطفائي أمام عجز باقي الوزارات    رسالة مؤثرة من طالب استفاد من برنامج تكويني علمي    اختتام الدورة ال 36 لملتقى الأندلسيات بشفشاون    حرارة قياسية تسبب حرائق في تونس    اسرائيل والدول العربية. قمة البحرين اللي شارك فيها المغرب: ها الاولوية: الطاقة النظيفة والتعليم والتعايس والامن الغذائي والمائي والصحة والامن الاقليمي والسياحة    "إغلاق سلبي" في بورصة الدار البيضاء    أعضاء "الناتو" يدرسون تمديد نفوذ الحلف العسكري إلى مدينتَي سبتة ومليلية    المغرب يسجل 715 إصابة جديدة ولا وفيات بفيروس كورونا خلال بداية الأسبوع    وفد عسكري مغربي أمريكي يزور المستشفى الطبي الجراحي الميداني بتالوين    فرق الأغلبية تطالب بحضور لفتيت إلى البرلمان لمناقشة أحداث مليلية والناظور    مارسيل خليفة يوجه عبارات الشكر والامتنان للطاقم الطبي المشرف على حالته في مستشفى بمدينة الرباط    المغرب يرصد 715 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة    كورونا حول العالم..أكثر من 543 مليون إصابة وحوالي 6.33 مليون وفاة    سفير الصين بالمغرب : جاذبية المغرب للصينيين تتزايد يوما بعد يوم    أونسا يحجز 10 أطنان من مخلفات الدواجن الموجهة لتسمين الماشية        مراكش تستضيف فعاليات المهرجان الوطني للفنون الشعبية ال 51 واسبانيا ضيف شرف    اختصاصات السرديات ما بعد الكلاسيكية    كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط تُكرّم الدكتور محمد الداهي    تذكير للنفس ولطلبة العلم بما ينبغي الحرص عليه خلال عطلة الصيف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التجريب الدرامي في العرض المسرحي الأمازيغي (توت نين زوTut Nin Zu )
نشر في أريفينو يوم 29 - 05 - 2011


توطئة:
عرضت مسرحية أمازيغية ريفية تحت عنوان” توت نين زو/ Tut Nin Zu) بالمركب الثقافي بمدينة الناظور، وذلك يوم الجمعة 27 ماي2011م على الساعة الثامنة مساء. والمسرحية – كما هو معلوم- من إنتاج فرقة ثفسوين للمسرح الأمازيغي بالحسيمة. وقد شارك في تشخيص هذه المسرحية مجموعة من الممثلين المقتدرين، مثل: أحمد سمار، وفرح بلحسن، وحبيب أولاد المدني، وفدوى القجطيعي.أما تأليف هذه المسرحية الأمازيغية، فيعود إلى سعيد أبرنوص. في حين، تكلف إدريس السنوسي بوضع السينوغرافيا المشهدية، بينما أشرف عبد العزيز البقالي على هندسة الموسيقى. أما إخراج هذه المسرحية التجريبية، فقد كان من مهمة حفيظ البدري. وقد نالت المسرحية جائزة أحسن نص مسرحي في مهرجان العاصمة للمسرح المغربي بالرباط أواخر مارس من سنة 2011م.إذاً، ماهي المكونات الدلالية والفنية والجمالية التي يتكئ عليها هذا العرض المسرحي؟
1- المكونات الدلالية:
من الصعب جدا فهم مسرحية ” توت نين زو” كما عرضها المخرج حفيظ البدري فوق خشبة المسرح سواء من قبل النقاد أم من قبل الراصدين الحاضرين في قاعة المسرح؛ لأنها تقدم لنا شخصيات عابثة في متاهات الحياة، وتبدو أيضا شخصيات مجردة عن ملامحها الواقعية والاجتماعية والنفسية والأخلاقية. بمعنى أنها عوامل سيميائية رمزية تتواصل فيما بينها تحفيزا ورغبة وصراعا. ويلاحظ كذلك انعدام التواصل الحقيقي بين الذوات الذكورية والأنثوية على مستوى التفاعل والتحاور. وبالتالي، فأول ما يتبادر إلى أذهاننا هو ذلك الصراع الجدلي بين الرجل والمرأة ، ويظهر ذلك واضحا عبر التنافر الوجودي والكينوني بينهما غيرة وحبا ودلالا، وعدم الانسجام النفسي بين هذين الكائنين اللذين يقتلهما اليأس والملل والانتظار واللاجدوى. ويتحول صراعهما تارة، وصمتهما تارة أخرى، إلى مشادات كلامية، وتنافر هستيري قوامه القلق والخوف والوحدة. ويعني هذا أن شخصيات المسرحية تعاني من الاغتراب الذاتي والمكاني، وانتظار ما يأتي ولا يأتي. وعلى الرغم من قصر نفس هذا العرض المسرحي، فالمسرحية تعبير عن:” الاغتراب التام للإنسان، ووحدته في كون يناصبه العداء، ويبدو وكأنه ينكر عليه حق الوجود. فمسرح العبث يقدم لنا شخصيات منبوذة، لا منتمية، لفظتها الحياة. وهو يضع هذه الشخصيات في صراع دائم يخلو من المنطق والتبرير مع محيط وجودها المادي والمعنوي باستسلامها في قنوط”.1
ومن هنا، فهذه المسرحية تعبير عن الاغتراب، والخوف، والقلق، والانتظار، واليأس، والتشاؤم، واللاجدوى، والسأم. كما أنها تعبير عن غربة الكلمة، وغربة الحب، وغربة الكون، وغربة الانتظار، وغربة السفر والارتحال، وغربة المكان، وغربة الإنسان. وهذا دليل قاطع على زيف القيم في عالمنا المعاصر الذي يتسم بالفراغ ، والخواء ، واضمحلال الإنسانية ، وانبطاح الرجولة الحقة، ونهاية الفروسية السمحة.
2- المكونات الفنية والجمالية:
تأثرت هذه المسرحية الأمازيغية كثيرا بالإخراج المسرحي التجريبي الذي أرساه المخرج الريفي المغترب شعيب المسعودي في مدينة الحسيمة، كما يظهر ذلك واضحا في العديد من مسرحياته التجريبية والتجريدية ، كمسرحية”تمورغي/الجراد”، ومسرحية” أربع ءوجانا ئيوظاد/ أوشكت السماء أن تسقط”2. ومن ثم، فقد اتبع المخرجون الشباب في مدينة الحسيمة خطى هذا المخرج المتميز في التجريب والتجريد المسرحيين، حتى أصبح المسرح الأمازيغي بمنطقة الريف مسرحا تجريبيا بامتياز، حتى مسرح الطفل الأمازيغي لم يسلم من هذه الخاصية التجريبية اللافتة للانتباه. ويعني هذا أن مسرحية (توت نين زو/ Tut Nin Zu) التي أخرجها حفيظ البدري مسرحية تجريبية وتجريدية في آن معا. إذ استعان المخرج في عرضه الركحي بالدراما العبثية، واستفاد كذلك من آليات مسرح اللامعقول كما لدى ألفرد جاري، ويونيسكو، وصمويل بيكيت، وأداموف، وهارولد بنتر. وربما يكون المخرج حفيظ البدري غير مطلع على هذه الحركة المسرحية الجديدة بشكل من الأشكال، ولكنه قد يكون قد تأثر بمخرجين تجريبيين آخرين بمنطقة الريف محاكاة وتقليدا وتناصا كسعيد المرسي، ومحمد بنعيسى، ومحمد بنسعيد، وأحمد جويني، وفاروق أزنابط، وشعيب المسعودي…. ويعني هذا أن هذه المسرحية طافحة بمجموعة من السمات الفنية والجمالية التي تقربها من مسرح العبث(ارتبط اسم مسرح العبث بالناقد مارتن إيسلن)، أو تتشابه بحال من الأحوال مع مسرح اللا معقول.
ومن مظاهر العبثية والتجريد اللامنطقي في هذه المسرحية نستحضر: ظاهرة الغموض التي تتجلى في عنوان المسرحية (توت نين زو/ Tut Nin Zu)، حيث يرد العنوان في شكل أصوات مبهمة، وصراخات غير مفهومة، مما يجعل هذه اللفظة الصوتية قريبة من كلمات المعجم الياباني أو الصيني، وربما قد تكون كلمة أمازيغية مقطعة لها دلالات معينة مرتبطة بالسياق الدرامي والركحي لهذه المسرحية الغامضة. كما تتحول المسرحية إلى حوارات ومنولوجات صوتية غير مفهومة دلاليا، وذلك للتعبير عن انعدام التواصل بين الرجل والمرأة ، أو للتأشير على انعدام التواصل بين الذات والعالم. وقد لاحظنا الجمهور الحاضر يتبرم من هذه المسرحية؛ لأنه لم يستوعب دلالاتها بشكل جيد؛ وذلك بسبب الغموض الفني والجمالي الذي حول المسرحية إلى عرض مبهم من الصعب تفكيكه أو تركيبه بشكل دقيق. والسبب في ذلك أن المسرحية أغرقت نفسها في التجريب من أجل التجريب، وذلك على حساب وضوح الرسالة المبتغاة من هذا العرض الدرامي.
ومن ثم، تتسم هذه المسرحية بالعبثية المجردة، والفكاهة الساخرة، والكوميديا السوداء، والتهكم البارودي، والتضحية باللغة من أجل ترجيح كفة الأصوات والمقاطع والمورفيمات اللسانية المبهمة، وذلك على غرار كتاب مسرح اللامعقول. ويعني هذا :” أن اللغة في مسرح العبث، وفي مسرحيات بيكيت خاصة، تصبح مجرد أصوات جوفاء، الهدف الوحيد منها هو درء غائلة الصمت الموحش الذي يلف الإنسان في وحدته الوجودية. فالإنسان في مسرح العبث يتكلم لا لشيء سوى أن يخدع نفسه بوهم التواصل، وليهرب من الإحساس المرعب بالخواء الكامل من حوله.”3
هذا، وقد استخدم المخرج البيوميكانيك أو ما يسمى أيضا بالحركات البلاستيكية على مستوى التشخيص والتمثيل لتجسيد عالم آلي ضائع ومستلب وعبثي. كما أن الممثلين كانوا ينتقلون كثيرا فوق الخشبة بالطريقة الأفقية يمنة ويسرة، مع احترام المثلث الدرامي الذي تم تأثيثه – سينوغرافيا- بمقعد الانتظار والعبث والاغتراب واللاجدوى.وشغل كذلك الميم أو التمثيل الصامت دلالة على صمت العالم والفراغ الكوني والوجودي.
ومن جهة أخرى، تعتمد هذه المسرحية على الغناء الحركي والتشخيصي، وبالتالي، فهذه المسرحية تعد دراما غنائية من أولها حتى نهايتها، إذ يبتدئ العرض باستهلال موسيقي حزين ومأساوي، ليتخلل وسط المسرحية مجموعة من المشاهد الغنائية، لتنتهي المسرحية بمشهد غنائي يسكت عبثية العرض، ولقد استخدمت هذه الطريقة بشكل من الأشكال لدى فاروق أزنابط في مسرحيته:” ثازري ثاميري/ القمر العاشق”.
أما من حيث السينوغرافيا المشهدية، فتذكرنا بالسينوغرافيا الغنائية ، وذلك لوجود ديكور الباب في شكل كمان موسيقي، كما أنها تحيلنا على السينوغرافيا التاريخية أو السينوغرافيا الباروكية لعصر النهضة، ويتنافى هذا التأثيث السينوغرافي أيما تناف مع المضمون العبثي للمسرحية. ويعني هذا أن هناك مفارقة كبيرة بين المضمون الدرامي والشكل السينوغرافي. فكأن السنوغرافي في واد، والمخرج في واد آخر. بمعنى أن السينوغرافيا، بما فيها الديكور الفخم، لا تتناسب مع رؤية المسرح العبثي القائم على المسرح الفقير، وفوضى الأشياء، وعبثية المكان، وتشتت الأشياء والإكسسوارات فوق منصة الركح.
ولا ننسى كذلك أن هذه المسرحية تستفيد من تقنيات الميتامسرح، وذلك عبر فضح مكونات الفرجة المسرحية فنيا وجماليا وركحيا، مع الاستعانة بالارتجال الدرامي للتأشير على كتابة مسرحية ثانية على كتابة مسرحية أصلية.
تركيب واستنتاج:
وخلاصة القول: تعتبر مسرحية: “توت نين زو” للمخرج حفيظ البدري مسرحية أمازيغية عبثية تجريدية، تتسم فنيا وجماليا ببلاغة الغموض وسمة التجريد، وخاصية التجريب. إلا أن هذا التجريب مبالغ فيه إلى درجة كبيرة من الشكلية والعدمية والغموض والإبهام؛ مما أثر سلبا على الرسالة والمتلقي على حد سواء. وعلى الرغم من هذا التجريب المجاني، وغموض الرسالة، فإن هذه المسرحية قد حققت نجاحا نقديا؛ لأنها استطاعت أن تنزاح عن المألوف والمعتاد في المسرح الأمازيغي الكلاسيكي بمنطقة الريف، والذي اقترن اسمه كثيرا بمسرح الهوية، ومسرح التاريخ، ومسرح الحب، ومسرح الواقع والمجتمع. كما استطاعت هذه المسرحية أن تخيب أفق انتظار الراصد، وأن تؤسس مفهوما جماليا جديدا في الرصد والتلقي، يقوم على إعمال الفكر والتأويل، وتشغيل الخيال والذاكرة في ملء الفراغ، واستكمال البياض تشريحا وتركيبا ونقدا.
مشاهد من المسرحية الأمازيغية-


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.