إقلاع تاريخي للصاروخ الأمريكي "سبايس - إكس"    لاعبو بايرن ميونيخ يوافقون على خفض رواتبهم حتى نهاية الموسم        اندلاع حريق مهول في مصنع للكابلاج بطنجة (فيديو)    عودة مغاربة كانوا عالقين في الجزائر بسبب فيروس كورونا    نسبة التعافي من كورونا تقترب من 85 في المائة بجهة طنجة    في إنتظار التأشير الحكومي..شبكة 5G تصل المغرب    الدوري "التونسي" يعود في "2" غشت المقبل    وداعا القائد المجاهد !    "وفيات كورونا" تغيب عن 11 منطقة في إيطاليا    ريضال.. استئناف عملية قراءة عدادات الماء والكهرباء يوم الاثنين المقبل    إرسال محتويات رقمية إباحية لأطفال قاصرين يوقع بشخصين بالجديدة وفاس    مشاورات بين الحكومة والمهنيين حول استئناف الأنشطة التجارية    لليوم الثاني.. لا إصابات جديدة بكورونا بجهة فاس مكناس    مالطا تصادر مبلغ مليار دولار يعود لحكومة حفتر    مستجدات الحالة الوبائية بالمغرب إلى حدود السادسة من مساء اليوم    تشريح جثة « فلوريد » يكشف تفاصيل جديدة    أول فوج من المغاربة العالقين بالجزائر يصل إلى مطار وجدة    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم السبت بالمغرب    درك شفشاون يحبط عملية تهريب طن من الحشيش    قاصر تضع حدا لحياتها شنقا بإقليم شيشاوة    الساحة الفنية المصرية تفقد أحد رموزها.. وفاة الفنان الكبير حسن حسني    بايرن ميونخ يسحق فورتونا ويواصل التقدم نحو منصة التتويج بلقب البوندسليغا    أحمد أحمد: تعرضت للتهديد من رئيس الترجي والنادي التونسي يتحمل مسؤولية تعطيل الفار    تسجيل 66 إصابة جديدة بفيروس كورونا والحصيلة تواصل الإرتفاع    كان يتناوله ترامب..مستشفيات أميركا توقف استخدام عقار لعلاج كورونا    مسؤول : الوضع الوبائي بطنجة تطوان الحسيمة "متحكم فيه"    بن ناصر: « اخترت اللعب للجزائر عوض المغرب لأن مشروع المنتخب لم يقنعني »    شالكه "يسقط" أمام بريمن في "البوندسليغا"    العثماني: التجار المغاربة تضرروا وسنوليهم عناية خاصة    انخفاض مبيعات الإسمنت ب 20,6 في المائة عند متم أبريل 2020    الدولي المغربي يونس عبد الحميد مرشح لجائزة أفضل لاعب إفريقي في فرنسا    مقاهي تيزنيت تواصل رفض استئناف عملها    الفنان المصري حسن حسني في ذمة الله    ميركل لن تحضر قمة مجموعة السبع في واشنطن    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    الرئيس الجزائري معزيا في اليوسفي: يتعين على الشباب تحقيق حلمه ببناء الاتحاد المغاربي    جماعة العدل والإحسان تعزّي في رحيل عبد الرحمان اليوسفي    وضع بروتوكول خاص ب”كورونا” لمستخدمي الفلاحة والصيد البحري    ترامب يريد إنهاء "العلاقة الخاصة" مع هونغ كونغ    مستجدات الحالة الوبائية بالمغرب إلى حدود العاشرة من صباح اليوم السبت (+ صورة بيانية)    الانتحار مقاربة نفسية سوسيولوجية شرعية.. موضوع ندوة عن بعد    دونالد ترامب وتويتر: الرئيس في مواجهة منصته المفضلة    تبون ينعي الراحل اليوسفي … هذا نص الرسالة    وفاة الممثل المصري حسن حسني عن عمر ناهز 89    هيئات تدعو الحكومة إلى تطبيق إعفاءات جبائية    "الحَجر" يدفع إلى تنظيم "ملتقى شعري عن بعد"    مقترح قانون ينادي بإجراءات بنكية وتأمينية لفائدة التجار والحرفيين    وفاة الفنان المصري حسن حسني عن 89 عاما    تعزية: فطومة الإدريسي إلى ذمة الله    إعادة افتتاح سوق كيسر للمواشي بجهة البيضاء    بسبب كورونا..شركة (رونو) الفرنسية تلغي 15 ألف منصب شغل عبر العالم    جامعة الحسن الثاني تتحدى الحجر بمهرجان فني    عارضة أزياء مشهورة تنتظر ولادة زوجها الحامل في شهره 8    الغرب والقرآن 30- تعريف بن مجاهد النهائي للسبعة أحرف    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زوجة النيني تطالب إسبانيا بكشف مصيره
تضارب الاحتمالات بين مقتله أو غرقه أو اختطافه والعثور على يخته غير مصاب بالرصاص
نشر في الصباح يوم 06 - 08 - 2014

علمت «الصباح» من مصدر مطلع أن زوجة محمد الطيب الوزاني الملقب ب «النيني»، المستقرة في سبتة المحتلة، تقدمت بشكاية رسمية لدى الحرس المدني بالمدينة نفسها معززة بتصريحات شاهدين، تؤكد فيها اختفاء زوجها منذ مساء الأحد الماضي في ظروف غامضة، وتطالب السلطات الإسبانية بفتح تحقيق لمعرفة ظروف وملابسات هذه القضية.
وحسب الإفادات التي توصلت بها «الصباح» فإن مرافقي زوجة محمد الطيب الوزاني الملقب بالنيني، كانا معه عرض البحر ساعة الاعتداء، إذ أن أحدهما كان معه في اليخت، فيما الثاني كان يتعقبهما عبر دراجة مائية «دجيتسكي»، وأنهما فوجئا بقارب أسود ودراجتين مائيتين، يركب في الأول شخصان فيما كل دراجة تقل فردا واحدا من أفراد العصابة المهاجمة الذين بلغ عددهم في المجموع أربعة، وأنه بمجرد إطلاقهم الأعيرة النارية في اتجاه النيني ورفيقيه، ارتموا في البحر، وضمنهم النيني نفسه الذي مازال مصيره مجهولا.
وفيما نجا الرفيقان، طفت على السطح احتمالات ضمنها إصابة «النيني» بالرصاص ومصرعه أو اختطافه من قبل أفراد العصابة، أو غرقه بعد ارتمائه في البحر للإفلات من الأعيرة النارية المتقاطرة عليه، خصوصا أن أخبارا تدوولت حول العثور على اليخت وعدم وجود أي أثر لطلقة نارية عليه.
وحسب ما جاء في شكاية الزوجة، فإن «النيني» تعرض لاعتداء بعرض الساحل المغربي على بعد حوالي 800 متر من منطقة تسمى «ريستينغا»، حين كان يقوم برحلة سياحية على متن مركب سياحي رفقة أحد أصدقائه، قبل أن يتفاجأ بطلقات نارية وجهت له من يخت آخر ودراجتين مائيتين، حيث كان الجناة، الذين لاذوا بالفرار إلى وجهة مجهولة، وأكدت (الزوجة) في الشكاية نفسها، أن الاتصال انقطع مع زوجها مباشرة بعد هذا الحادث.
وبناء على هذه الشكاية ذاتها، وفي ظل عدم تأكد السلطات الأمنية الإسبانية من وفاة «النيني» أو بقائه حيا، أعلنت مندوبية الحكومة بسبتة المحتلة أنها ستراسل وزارة الخارجية الإسبانية، من أجل حثها على ربط الاتصال بنظيرتها في المملكة المغربية، لمعرفة ظروف وملابسات الأحداث التي شهدتها الشواطئ الشمالية المغربية، ومصير أحد رعاياها «النيني» باعتباره يحمل الجنسية الإسبانية، الذي اختفى في ظروف مازالت غامضة.
وعاشت المياه الإقليمية المغربية، على مستوى الميناء الترفيهي «مارينا سمير» بمدينة المضيق، مساء الأحد الماضي أحداثا مافيوزية بين عصابتين إجراميتين من مدينة سبتة المحتلة، الأولى يتزعمها محمد الطيب الوزاني الملقب ب«النيني»، والثانية يتزعمها متهم يدعى «سوكاطو»، استعملت خلالها الأسلحة النارية لتصفية حسابات قديمة بين أفرادها.
وأدت هذه الأحداث، إلى استنفار أمني بالشاطئ الساحلي بين المضيق والفنيدق، بسبب تزامن هذه الوقائع مع العطلة الملكية بالمنطقة، سيما أن هذه الواقعة أعادت إلى الأذهان، حادثة إطلاق الرصاص بالقرب من الإقامة الملكية في 3 غشت 2003، التي توبع بسببها «النيني» ومنير الرماش.
وفي الوقت الذي تؤكد فيه بعض المصادر أن الحادث وقع في المياه الإقليمية التابعة للمغرب، رجحت أخرى عكس ذلك، وأكدت أن مسرح الجريمة كان في المياه التابعة لإسبانيا على مستوى مدينة سبتة المحتلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.