تبون: خزي وعار أن يهدد الكيان الصهيوني بلدا عربيا من بلد عربي آخر (فيديو)    الصحة العالمية تطلق على سلالة كورونا الجديدة اسم "أوميكرون" وتعتبره "متحورا مثيرا للقلق"    شاهدوا إعادة حلقة الجمعة (398) من مسلسلكم "الوعد"    المنتخب الوطني يصل للعاصمة القطرية الدوحة استعدادا لخوض كأس العرب    نذاء للرعايا الفرنسيين المتواجدين على أراضي المغرب بالعودة إلى ديارهم في أقرب الآجال.    معلومات عن متحور كورونا الجديد الذي أثار القلق، و تسبب في توقيف الرحلات بين عدد من البلدان .    تعليق النقل البحري للمسافرين بين المغرب وفرنسا    بني ملال-خنيفرة.. وفد من رجال الأعمال والمستثمرين الرومانيين يستكشف فرص الاستثمار بالجهة    تنظيم الدورة الثالثة للقاء الوطني لنزيلات المؤسسات السجنية بالمغرب -صور    إيقاف 230 مهاجرا سريا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بالعيون وطرفاية    المغرب يرسي ضمانات قانونية ومؤسساتية في المناطق الجنوبية    القلق العالمي من المتحور الجديد يهوي بأسعار البترول في أكبر تراجع منذ عام ونصف    عاجل: نتائج قرعة الملحق الأوروبي .. إيطاليا أو البرتغال خارج مونديال قطر !    كوفيد-19.. أمريكا تغلق حدودها أمام المسافرين من ثماني دول إفريقية بسبب المتحور "أوميكرون"    أوميكرون اسم جديد للمتحور الجديد لكورونا و منظمة الصحة العالمية تصفه ب"المقلق"    بعد الجو… تعليق الرحلات البحرية بين المغرب و فرنسا    كأس العرب بثوب جديد ومشاركة موسعة بحلة مونديالية    وفاة 4 مذيعات مصريات في أقل من 10 أيام    برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي "يتقاسم موقف المملكة بشأن الصحراء المغربية"    قضايا ‬وازنة ‬في ‬جدول ‬أعمال ‬دورة ‬المجلس ‬الوطني ‬لحزب ‬الاستقلال ‬        ما خلفيات خروج الأمين العام لحزب الله بتعليق عن العلاقات المغرب وإسرائيل؟    تركيا تقرر تعليق الرحلات الجوية من 6 دول إفريقية بسبب المتحور الجديد    استئنافية الرباط تعيد رئاسة المجلس الجماعي للناظور لحزب الإتحاد الإشتراكي    الفيفا:المعترضين على إجراء كأس العالم كل عامين "يخافون التغيير"    بالصور.. الحموشي ينير المقر المركزي للأمن بالبرتقالي دعما لحماية النساء    كيف للمرأة المعرضة للعنف أن تتصرف قانونيا؟ الجواب في "صباحيات"    ذ.القباج يكتب: المهدي المنجرة.. والنخبة المرتزقة    الريسوني: التطبيع لن يضيف للمغرب إلا الاختراق والتوريط وصناعة العملاء    حقيقة رفض إلياس أخوماش اللعب للمنتخب المغربي    آلاف الأردنيين يتظاهرون رفضا لاتفاق الماء مع الاحتلال    رئيس الجهة يتدخل لاعادة تشغيل الخط الجوي بين الحسيمة وطنجة    البحرية الملكية بالعرائش تتمكن من إحباط عملية لتهريب المخدرات    7 آلاف درهم مقابل استخراج الجواز دون تلقيح .. ممرض يتلاعب بالنتائج    ال"كاف" يستعد ل"فرض" تقنية ال"VAR" في الدور الفاصل لتصفيات أفريقيا المؤهلة ل"مونديال قطر 2022"    تعيين جديد لرئاسة المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي..    جنرالات الجزائر يعقدون اجتماعا طارئا وسريا يخص المغرب    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تسجل تزايد أشكال العنف ضد النساء    الولادة من جديد!!    الأنشطة غير الفلاحية.. بوادر انتعاشة ملحوظة مع متم شتنبر المنصرم    نادي سعودي يمهل المغربي حمدالله أربعة أيام لسداد شرط جزائي بقيمة 22 مليون دولار    النفط يهبط أكثر من 2 في المائة مع ظهور سلالة جديدة من كورونا    نشرة إنذارية: ثلوج وأمطار رعدية من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    مدينة طنجة تستضيف في ماي المقبل المؤتمر العالمي ال 17 للمدن والموانئ    تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية    تتويج مشاريع مستفيدة من مواكبة مجموعة القرض الفلاحي للمغرب    لبنان: مشروع "آكان"يحصد"جائزة الإنجاز بين الثقافات"    وفاة رئيس تحرير مجلة "الآداب" سماح إدريس    طنجة تحتضن ندوة دولية حول "مسارح الجنوب عبر العالم"    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. الإعلان عن الفائزين في الدورة الرابعة من ورشات الأطلس    هيئة المحاسبين العموميين تعتبر قانون المالية مدخل أساسي لإنعاش الاقتصاد    إثر الاحتجاجات العنيفة بالجزيرة.. السلطات الفرنسية فرض حظر تجول في جزيرة مارتينيك "حتى عودة الهدوء"    مثير.. سحر وشعودة داخل مقبرة ومطالب بتدخل السلطات    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (63) من مسلسلكم "لحن الحياة"    مصر.. وفاة شقيق الفنانة تيسير فهمي في حريق مستشفى المهندسين    "الحب في زمن البطاطا".. كتاب جديد للصحافي أحمد حموش    الداعية المغربي "أبو حفص" يشكك في النصوص الفقهية المحرمة للوشم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فقه السيرة
نشر في التجديد يوم 13 - 08 - 2003


7
الدعوة الأرقمية وفتح البيوت للدعوة الإسلامية
لبى رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم الأمر الإلاهي مودعا فراش الراحة، يرشد الخلق إلى الخالق تعالى، فكانت دعوة التبشير والإنذار سرا ابتداءا، يجتمع مع الصحابة بشعاب مكة مستخفين عن أعين قريش وإذايتهم، وصابر عليها النبي عليه السلام ثلاث سنين حتى جاءه الأمر الرباني بالجهر بالدعوة، وبذل النبي صلى الله عليه وسلم حياته في إعداد جيل من الدعاة يحملون رسالته، ويدعون من بعده إلى شهادة أن لا إله اللّه، وأن محمداً رسول الله، متبعين منهجه في دعوته، داعين إلى اللّه على بصيرة، بالحكمة، والموعظة الحسنة، كما قال سبحانه:(قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ).
من الشعاب إلى منزل مؤمن
كانت الدعوة ابتداء سرية، يلتقي الرسول اللّه صلى الله عليه وسلم بالمؤمنين، والأصدقاء المقربين، والصفوة المختارة من الصحبة الأبرار، لرعاية دوحة الإسلام، حتى ينمو عودها وتشتد ساقها، ومثل الدعوة السرية كمثل الجنين في بطن أمه، فإنه لا يظهر للوجود قوياً صالحاً بل لابد له من فترة ينمو فيها جسمه، وتزداد قوته، حتى يقاوم دواعي الفناء، ويأخذ من عناصر البقاء في مجتمعه الجديد، خوفاً من بطش الكفار بالثلة القليلة المؤمنة من الرجال الذين أسلموا في الخفاء، وبعد أن ازدادت المضايقات من قبل الكفار للنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، انتقلت ثلة المؤمنين لممارسة عبادتهم بدار الأرقم في مكة قرب جبل الصفا، وكان الأرقم فتى في السادسة عشر من عمره من أوائل من أسلموا، ويعد الثاني عشر من قائمة نواة الدولة الإسلامية، وواحد من المهاجرين الأولين، شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدراً، ونَفَلَهُ (أعطاه من غنائمها) سيفاً، واستعمله على الصدقات، وفي هذه الدار كان الصحابة الأوائل من أمثال علي وأبي بكر وعثمان والزبير بن العوام وعبد الرحمان بن عوف وسعد بن أبي وقاص وغيرهم رضي الله عنهم يقيمون صلاتهم ومحادثاتهم السرية،
ورويداً رويداً أخذ عددهم يزداد حتى بلغوا أربعين فردا، وكان أخر من أسلم وانضم إليهم عمر بن الخطاب.
وبعد انتشار الإسلام سُميت هذه الدار ب (دار الإسلام)، لأنها النواة الأولى التي تشكل منها الدين الإسلامي.
دار الأرقم وسنة فتح البيوت للدعوة
جعل الفتى الأرقم بن أبي الأرقم داره محضناً للدعوة الإسلامية في مكة المكرمة، يجتمع فيها رجال الدعوة وسادتها، حتى عز الإسلام وقوي المسلمون، وأظهروا دينهم، ودعوا إلى الله سبحانه وتعالى علانية، فكانت دار الأرقم بن أبي الأرقم هي موطناً أولياً لتلك الدعوة المباركة التي أخرجت الناس من الظلمات إلى النور، يتعلم فيها من فتح الله تعالى قلوبهم للإيمان والإسلام أمور دينهم الجديد، ويتدارسون كيفية تبليغه، خاصة وأن أهل مكة عاشواعلى الشرك وحب الأصنام، ولقي المسلمون الأوائل منهم صنوف التعذيب والصد عن دين الله، فكانت الدار مكاناً تهدأ فيه النفوس وتطمئن فيه القلوب ويتواصى فيه الناس على الصبر والمضي على دين الله تعالى، وساهمت بذلك الدار الأرقمية في إخراج الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة.
وكانت سنة حسنة في فتح البيوت للدعوة، وبذل المستطاع في نشرها ليعم فضلها العباد، واتباعا لهذه السنة الحميدة هيأ الصحابي الجليل أسعد بن زرارة داره بالمدينة المنورة للدعوة، وجعلها محضناً جديداً، حيث نزل عنده مصعب بن عمير رضي الله عنه الذي أرسله رسول اللّه صلى الله عليه وسلم إلى أهل المدينة يفقههم، فأخذ أسعد بن زرارة يهيئ له جو الدعوة ويدله على أحياء المدينة، ويمنعه ممن يؤذيه ليبلغ دعوة اللّه حتى انتشر الإسلام في المدينة.
دواعي اختيار دار بن أبي الأرقم
لم يكن الأرقم بن أبي الأرقم سيداً من سادات قريش، ولم يكن صاحب مكانة اجتماعية بينهم، ولم يكن شيخاً كبيراً يقدر لسنه، ومع هذا كله كانت داره هي المحضن الأول للدعوة الإسلامية ولعل ذلك يعود إلى أمور منها:
1 أن الأرقم لم يكن معروفاً بإسلامه، فما كان يخطر ببال قريش أن يتم لقاء محمد وأصحابه في داره.
2 أن الأرقم بن أبي الأرقم رضي الله عنه كان فتى عند إسلامه، فلقد كان في حدود السادسة عشرة من عمره، ويوم تفكر قريش في البحث عن مركز التجمع الإسلامي، فلن يخطر ببالها أن تبحث في بيوت الفتيان الصغار من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم بل يتجه نظرها وبحثها إلى بيوت كبار أصحابه، أو بيته هو نفسه عليه الصلاة والسلام.
3 أن قبيلة الأرقم بن أبي الأرقم رضي الله عنه هم بنو مخزوم، وقبيلة بني مخزوم هي التي تحمل لواء التنافس والحرب ضد بني هاشم، فلو كان الأرقم معروفاً بإسلامه، فلن يخطر في البال أن يكون اللقاء في داره، لأن هذا يعني أنه يتم في قلب صفوف العدو.
سرية الدعوة سياسة شرعية وليست تشريعا
يعتقد بعض المسلمين أن الأخذ بالدعوة السرية اتباع لسنة الرسول الكريم، ومنهم من بالغ في الأخذ بمدتها التي استمرت ثلاث سنوات، وهذا الأمر الحرفي ليس في دين الله في شيء، وإنما الأمر يدخل في السياسة الشرعية الموضحة لتعامل الرسول الكريم مع واقعه آنئذ، وليس الأمر من قبيل التشريع، يقول الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي حفظه الله في كتابفقه السيرة توضيحا لهذا المعنى:إن أسلوب دعوته عليه الصلاة والسلام في هذه الفترة كان من قبيل السياسة الشرعية لوصفه إماما، وليس من أعماله التبليغية عن الله تعالى بوصف كونه نبيا، وبناء على ذلك فإنه يجوز لأصحاب الدعوة الإسلامية في كل عصر أن يستعملوا المرونة في كيفية الدعوة من حيث التكتم والجهر أو اللين والقوة، وهذه المرونة، يتابع الشيخ البوطي، تحددها الشريعة الإسلامية اعتمادا على واقع سيرته صلى الله عليه وسلم على أن يكون النظر إلى كذلك إلى مصلحة المسلمين ومصلحة الدعوة الإسلامية الصفحة:95.
ولم يقتصر المصطفى صلى الله عليه وسلم على هذه الوسيلة في تبليغ الهدى إلى الناس جميعا بل ستعاضدها آليات وأشكال أخرى أبدعها المصطفى عليه الصلاة والسلام، عرفت بالدعوة الجهرية أو عن طريق إرسال الرسائل إلى الملوك وزعماء الأقوام، سنأتي عليها لاحقا إن شاء الله تعالى، وكلها أشكال تبين حرصه الكبير صلى الله عليه وسلم على انتهاج كل ما من شأنه أن ييسر تبيلغ الرسالة، تاركا بذلك لأتباعه والسائرين على سنته منهجا دعويا يراعي الواقع وظروفه، ولا تأخذه في دين الله تعالى لائمة للتنازل عما هو من محكمه.
إعداد:ع.ل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.