الملك يُودع سفراء عددا من الدول الأجنبية ويوشحهم بأوسمة ملكية    النقابات تصعد في وجه أمزازي.. إضراب جديد لثلاثة أيام    الاتحاد الإفريقي يرفض طلب المنتخب الكاميروني    النجم الغاني السابق يساند منتخب بلاده    يتيم : الحكومة أحدثت لجنة يقظة من أجل رصد تحولات سوق الشغل    ضمنهم حسن طارق.. الملك محمد السادس يستقبل السفراء الجدد للمملكة    عيد الأضحى.. أزيد من 4 ملايين ونصف من الأغنام والماعز معدة للذبح    انتقال نيمار لبرشلونة مسألة وقت فقط    لهذه الأسباب لا يرهق رونار الأسود    لاعب أندلسي يدخل كخيار ثالث للريال بعد بوجبا وإيركسن    امتحان الباك.. تربويون يشرحون لماذا صارت المعدلات مرتفعة    في سابقة هي الأولى من نوعها ..إطلاق تطبيق إلكتروني يطلع المغاربة على جودة مياه الشواطئ    أطباء العيون بالمغرب يحذرون من خطر « لوبي » صناعة الزجاج    صحيفة سودانية: محاكمة البشير ستنقل على الهواء مباشرة    ترامب يوجه تحذير شديد اللهجة : سأمحو إيران في حال تعرضت "لأي شيء أمريكي"    تشكيل الكاميرون الرسمي للقاء غينيا بيساو    المنتخب المغربي يواصل استعداده للقاء ساحل العاج وأعينه على التأهل ضمن ثاني مبارياته ب"الكان"    الاتحاد الأوروبي يشيد بمجهودات المغرب في مكافحة الهجرة السرية    اخشيشن: مؤتمر نقابة الصحافة فرصة للنقاش من أجل تطوير المهنة    الإبتزاز والسرقة والخيانة الزوجية تجر رجل أمن للإعتقال    أمن مكناس يفك لغز سرقة مجوهرات وحلي وساعات الثمينة    982 مليون درهم سنويا كلفة تدبير قطاع النظافة بالدار البيضاء    « صفقة القرن ».. الحاضرون والغائبون    القبض على زعيم تنظيم "داعش" في اليمن    البام على حافة الانشقاق..معارضو بن شماس يحددون تاريخ انعقاد مؤتمر "البام"    إليسا: أعلنت مرضي ففعل فنانون آخرون مثلي..وتؤكد: ألبومي المقبل هو الأخير مع روتانا – فيديو    نيجيريا تبحث عن التأهل ضد غينيا    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأربعاء    حجز 30 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    إجهاض عملية تهجير سرية بالحسيمة.. حجز قارب وتوقيف 4 مرشحين عبر قارب تقليدي    ب100 مليون هاتف.. هواوي تحقق إنجازا غير مسبوق في 2019    زعيم خلية الحوز حاول 6 مرات تصنيع متفجرات لاستهداف جامع الفنا الخلية تضم 4 "متشددين"    فوضى بمطار البيضاء .. “لارام” تُعوِّض طائرات بحافلات وتُغضِب مسافرين عقب تأخر طائرة قادمة من اسطنبول    طهران: صيادون إيرانيون عثروا على حطام الطائرة الأميركية    حمادي قسال القيادي يالاتحاد العام لمقاولات المغرب يقدم استقالته بسبب السياسة    الجزائري"سولكينغ "يعتذر للمغاربة بعد رفعه لخرقة جمهورية الوهم - العلم    وزارة التربية الوطنية تحدد معدل ولوج كليات الطب    "المرأة ذات الخمار الأسود"    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    جوجل تطور تطبيقا بإمكانه اكتشاف سرطان الرئة    الجديدة تحتضن النسخة الأولى ليوم المحار    «لارام» تواجه منافسة خطيرة..والحكومة تتردد في تجديد عقد برنامجها منذ 2016    أردوغان: مفهومنا السياسي خال من إلقاء اللوم على الشعب    في مهرجان استثنائي وأمام حضور قياسي في ضيافة دار الشعر بتطوان : مدينة تطوان تسهر مع أميمة الخليل في مهرجان الشعراء المغاربة    ترامب للسيدة التي تتهمه باغتصابها: لست من النوع الذي أرغب فيه!    فوسبوكراع..حملة جديدة لتلقيح الإبل بالسمارة    رقم معاملات مقاولات القطب المالي للدار البيضاء بلغ 5.8 مليار درهم    خلاف يستأنف تصوير “عيون غائمة”    نجما الراب العالميان "أوريلسان" و"فيوتشر" يوقعان على حفل استثنائي بمنصة السوسي    رضا الطالياني يكشف عن جديده « الفرنسي » وهكذا يبتعد عن العامية    بيبول: تيكروين في “بلاص ماريشال”    إبداع بصيغة المؤنث في فاس    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العنـف المدرسي..الوجه الآخر لفشل النظام التعليمي
نشر في التجديد يوم 20 - 10 - 2008


إنهم غرباء انقطعوا عن الدراسة، وارتموا في أحضان المخدرات، ذلك هو تعليق الأستاذ حسن الصايم، نقابي وحارس عام بإعدادية بالمحمدية، على الذين روّعوا الآمنين في أكثر من ثانوية وإعدادية بمدينة المحمدية خلال شهر أكتوبر لوحده، اقتحموا أكثر من مؤسسة تعليمية بهذه المدينة، حتى دخلوا إلى الفصل الدراسي، وانطلقوا في السب والشتم، وحتى الاعتداء على من بها. في أقوى صورة من صور العنف المدرسي الذي بات يؤرق التلاميذ ورجال التعليم في المدرسة العمومية، فضلا عن أولياء وأمهات التلاميذ. اعتداءات متكررة وقع ذلك في ثانوية العالية بالمحمدية، ذلك أن من وصفوا بغرباء دخلوا الفصل الدراسي حيث كانت أستاذة الفرنسية تلقي درسها، حتى فوجئت بهم يقفون أمامها، بقي الجميع مندهشا، بينما انطلق هؤلاء في السب والشتم، أما الإدارة التربوية التي عاينت الوضع، فبقيت مشدوهة بدورها، وتراخت في إبلاغ الأمن بما وقع، مما جعلهم يعتدون على معيدة المؤسسة داخل أسوارها. لكن ليس كل ما يقع داخل المؤسسات التعليمية من عنف مدرسي، هو من خارجها، بل خلال الأسبوع ذاته، وفي إعدادية يعقوب المنصور، اعتدت إحدى النسوة على الحارس العام للمؤسسة، حيث مزقت ثيابه، وأشبعته سبّا وشتما، بل اتهمت الإعدادية بالرشوة والمحسوبية، أما السبب فهو محاولتها التوسط لإحدى التلميذات التي أكثرت الغياب بدون مبرر، وعندما طالبها الحارس العام بإحضار ولي أمرها، أحضرت معها هذه المرأة، التي لا علاقة لها بها، مدعية أنها خالتها، غير أن رجوع الحارس العام إلى ملف بطاقة الغياب للتلميذة، جعله يتأكد أن من تقف أمامه لا علاقة لها بالتلميذة، ثم طالبها بالانصراف، فما كان منها إلا ارتمت عليه، وأخذت بخناقه، حيث تم استدعاء الشرطة التي اعتقلتها فورا وأحالتها على القضاء. أما الحالة الأكثر مأساوية فهي اعتداء أحد التلاميذ على الأستاذ(ع.ب) بعد أن منعه من الغش في الامتحان، حيث اعتدى عليه بالسلاح الأبيض، خارج المؤسسة، نقل على إثرها إلى قسم المستعجلات، وسلمت له شهادة طبية تثبت عجزه في 30 يوما قابلة للتمديد. غياب الأمن ويرى الأستاذ حسن صايم، فإن تزايد حالات العنف داخل المؤسسات التعليمية وفي محيطها، يرجع إلى أكثر من عامل واحد، أولها، في رأيه، أن الشرطة ورجال الأمن لا يقومون بدورهم في حماية المؤسسات التعليمية، وهناك تغاضي عما يقع في محيطها. أما العامل الآخر، والأكثر خطورة، فهو الانقطاع عن المدرسة، لكون المدرسة العمومية بات يرى فيها التلميذ أنه بدون أفق، ولا مستقبل ممكنا فيها، وينتهي به الأمر في أحضان المخدرات. والخطر من ذلك أن الذين ينقطعون عن الدراسة حينما يعودون فإنما يعودون إلى المدرسة إنما يعودون لترويع من بها، خاصة من التلميذات و ليس للدراسة. أما العامل الثالث فهو انتشار الأمية والجهل، وهو ما يفسر الاعتداءات المتكررة من لدن الآباء والأمهات تجاه رجال التعليم، حيث إن اعتقاد هؤلاء أنه بالمال والمحسوبية يمكن تحقيق كل شيء، وأكد الصايم أن هذا الاعتقاد الفاسد وراء الاعتداء على رجال التعليم حتى داخل مؤسساتهم التعليمية. العنف وفشل المدرسة بينما يذهب أحمد أوزي، أستاذ بكلية علوم التربية، إلى أن العدوان هو الوجه الآخر لفشل المشروع التربوي، مرجعا ظاهرة العنف المدرسي إلى أسباب موضوعية ترتبط بعدة عوامل منها: الامتحانات المدرسية، وطبيعة التقييم الدراسي، وعمل الأستاذ داخل الفصل الدراسي الذي يخضع بدوره لتقييم التلاميذ. ذلك أن ظاهرة العنف المدرسي، يشرح أوزي، في كتابه المراهق والعلاقات المدرسية، ليست سوى تعبير عن انفجار وضع تربوي غير سليم، وضع يفتقر إلى أسس موضوعية تلبي حاجات المتعلم. فالمقررات الدراسية وأساليب التدريس وغياب قنوات الاتصال بين المدرسة ومنافذ الشغل كلها عوامل خلقت وضعا مزمنا في المؤسسة التعليمية. ويرى أوزي أن العلاقات المدرسية بدورها تفتقر إلى علاقات تربوية إنسانية تسمو بها من العلاقات المعرفية إلى العلاقات الإنسانية أوالنوعية، ويتجلى ذلك في التمييز بين المتعلمين وممارسة الإقصاء داخل المؤسسة أوالفصل الدراسي، يؤدي إلى ردود فعل مختلفة، تتفاوت من تلميذ إلى آخر. ويؤكد الدكتور محمد عباس نور الدين، أستاذ بالكلية نفسها، على نفس الرأي، إذ يعتبر أن حالات العنف في صفوف التلاميذ والطلبة ليست سوى مظهر لفشل المؤسسة التعليمية في القيام بدورها، وفشل التلاميذ والطلبة في التكيف مع برامجها وأنشطتها وأساليبها التي لا تأخذ بعين الاعتبار المعطيات المتعلقة بشخصية التلاميذ والطلبة وقدراتهم وطموحاتهم ورغباتهم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.