بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    نقطة نظام.. حنث وحيد    تسريبات تكشف عن الفائز بالكرة الذهبية 2019    الشرطة تكتشف كوخا تحت أرضي لصنع "ماحيا"    فرانس فوتبول تعلن عن قائمة المرشحين للكرة الذهبية    مظاهرات لبنان.. الحريري يقر إصلاحات اقتصادية لاحتواء الأزمة    خيارات الأكراد في سوريا    حرب الشرق الأوسط الباردة الجديدة بين السعودية وإيران.. إلى أين؟    جلالة الملك يدعو إلى خلق فضاء آمن للاستثمار بكل أبعاده    الحقيقة في الصحافة ليست واحدة    الحساني تضع ترشيحها لخلافة العماري في جهة الشمال.. كودار: انتصار لتيار “المستقبل”    ثلاثي برشلونة "المرعب" يبدأ تهديد فرق إسبانيا    عموتا يتسبب في اقالة مدرب الجزائر    نجم المولودية يغيب أمام الوداد    مالية 2020 .. تخصيص 91 مليار درهم لقطاعات التعليم    الحسن عبيابة: تم تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    حوار حول الحرية    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مانشسر سيتي ليس حاسما بما فيه الكفاية للفوز باللقب القاري    ارتفاع التبادل التجاري بين تركيا والمغرب بنسبة 30.6 %    إلقاء مواد حارقة على مسجد في مدينة دورتموند الألمانية    إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمارتيل    الحكومة ستواصل دعم أسعار «البوطا» والسكر والقمح سنة 2020    بعد إقرار سعداني بمغربية الصحراء.. هذا أول رد رسمي جزائري    "سبورت" | حاريث عرض موهبته على الإدارة التقنية لبرشلونة.. وهو لاعب "مختلف" يستحق الاهتمام    الجزائر تتبرأ من تصريحات سعداني وتُجدد الدعم لجبهة البوليساريو    بسبب الحجاب.. المرابط ترد على منتقديها: « اتركوا للنساء الحرية «    أخنوش يدافع عن التكنوقراط ويقول: لا فرق بينهم وبين السياسيين    الخُضر يحققون مكاسب تاريخية في انتخابات سويسرا    بالفيديو.. طرامواي يدهس شابا بالبيضاء وشاهد يروي تفاصيل الواقعة    السلفي الفيزازي يوزع الاتهامات يميناً وشمالاً.. بعد أن هاجم بلافريج وصف الصحافية الريسوني ب”المدافعة عن قوم لوط والزنا”    أرباح اتصالات المغرب ترتفع إلى 4.6 مليار درهم نهاية شتنبر    طقس يوم غد الثلاثاء.. أجواء غائمة وأمطار رعدية قوية    أساتذة يُحملون العميد مسؤولية الأزمة بكلية الآداب بالرباط ويطالبون بتدخل نقابة التعليم العالي    مارتيل: إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا    النجم المصري هاني رمزي من المغرب: الكوميديا السياسية ذات وقع أقوى على المواطن    المندوبية السامية للتخطيط: مؤشر ثقة الأسر تابع منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة    عبد النباوي: القضاء مطالب بجعل المستثمرين مطمئنين على استثماراتهم    لتهدئة الأوضاع.. لبنان تتجه لتخفيض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50%    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    أصبح معتادا على ذلك.. لمجرد يبلغ أرقاما قياسية بعد سويعات من إصدار كليب “سلام”    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    مصرع ثلاثة نسوة وإصابة 12آخرين بعد سقوط سيارتهم في منحدر    النقابات التعليمية الخمس تعلن دعمها ومساندتها لإضراب المتعاقدين    وزارة الصحة تتعهد بتوفير الدواء المضاد للنزيف عند الحوامل انطلاقا من يومه الإثنين    تسليم جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2019 بالرباط    الواقع والخيال.. الصحافة والسياسة    الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة السادسة للمسابقة الدولية للأفلام القصيرة «أنا مغربي(ة)» بالدار البيضاء..    رشيد بوجدرة: الإبداع خطاب مرتبط بالواقع ومستمد من الجرح والمعاناة    قصيدة أنا والمرأة    بالصور.. الأغنام تغزو مدريد    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العنـف المدرسي..الوجه الآخر لفشل النظام التعليمي
نشر في التجديد يوم 20 - 10 - 2008


إنهم غرباء انقطعوا عن الدراسة، وارتموا في أحضان المخدرات، ذلك هو تعليق الأستاذ حسن الصايم، نقابي وحارس عام بإعدادية بالمحمدية، على الذين روّعوا الآمنين في أكثر من ثانوية وإعدادية بمدينة المحمدية خلال شهر أكتوبر لوحده، اقتحموا أكثر من مؤسسة تعليمية بهذه المدينة، حتى دخلوا إلى الفصل الدراسي، وانطلقوا في السب والشتم، وحتى الاعتداء على من بها. في أقوى صورة من صور العنف المدرسي الذي بات يؤرق التلاميذ ورجال التعليم في المدرسة العمومية، فضلا عن أولياء وأمهات التلاميذ. اعتداءات متكررة وقع ذلك في ثانوية العالية بالمحمدية، ذلك أن من وصفوا بغرباء دخلوا الفصل الدراسي حيث كانت أستاذة الفرنسية تلقي درسها، حتى فوجئت بهم يقفون أمامها، بقي الجميع مندهشا، بينما انطلق هؤلاء في السب والشتم، أما الإدارة التربوية التي عاينت الوضع، فبقيت مشدوهة بدورها، وتراخت في إبلاغ الأمن بما وقع، مما جعلهم يعتدون على معيدة المؤسسة داخل أسوارها. لكن ليس كل ما يقع داخل المؤسسات التعليمية من عنف مدرسي، هو من خارجها، بل خلال الأسبوع ذاته، وفي إعدادية يعقوب المنصور، اعتدت إحدى النسوة على الحارس العام للمؤسسة، حيث مزقت ثيابه، وأشبعته سبّا وشتما، بل اتهمت الإعدادية بالرشوة والمحسوبية، أما السبب فهو محاولتها التوسط لإحدى التلميذات التي أكثرت الغياب بدون مبرر، وعندما طالبها الحارس العام بإحضار ولي أمرها، أحضرت معها هذه المرأة، التي لا علاقة لها بها، مدعية أنها خالتها، غير أن رجوع الحارس العام إلى ملف بطاقة الغياب للتلميذة، جعله يتأكد أن من تقف أمامه لا علاقة لها بالتلميذة، ثم طالبها بالانصراف، فما كان منها إلا ارتمت عليه، وأخذت بخناقه، حيث تم استدعاء الشرطة التي اعتقلتها فورا وأحالتها على القضاء. أما الحالة الأكثر مأساوية فهي اعتداء أحد التلاميذ على الأستاذ(ع.ب) بعد أن منعه من الغش في الامتحان، حيث اعتدى عليه بالسلاح الأبيض، خارج المؤسسة، نقل على إثرها إلى قسم المستعجلات، وسلمت له شهادة طبية تثبت عجزه في 30 يوما قابلة للتمديد. غياب الأمن ويرى الأستاذ حسن صايم، فإن تزايد حالات العنف داخل المؤسسات التعليمية وفي محيطها، يرجع إلى أكثر من عامل واحد، أولها، في رأيه، أن الشرطة ورجال الأمن لا يقومون بدورهم في حماية المؤسسات التعليمية، وهناك تغاضي عما يقع في محيطها. أما العامل الآخر، والأكثر خطورة، فهو الانقطاع عن المدرسة، لكون المدرسة العمومية بات يرى فيها التلميذ أنه بدون أفق، ولا مستقبل ممكنا فيها، وينتهي به الأمر في أحضان المخدرات. والخطر من ذلك أن الذين ينقطعون عن الدراسة حينما يعودون فإنما يعودون إلى المدرسة إنما يعودون لترويع من بها، خاصة من التلميذات و ليس للدراسة. أما العامل الثالث فهو انتشار الأمية والجهل، وهو ما يفسر الاعتداءات المتكررة من لدن الآباء والأمهات تجاه رجال التعليم، حيث إن اعتقاد هؤلاء أنه بالمال والمحسوبية يمكن تحقيق كل شيء، وأكد الصايم أن هذا الاعتقاد الفاسد وراء الاعتداء على رجال التعليم حتى داخل مؤسساتهم التعليمية. العنف وفشل المدرسة بينما يذهب أحمد أوزي، أستاذ بكلية علوم التربية، إلى أن العدوان هو الوجه الآخر لفشل المشروع التربوي، مرجعا ظاهرة العنف المدرسي إلى أسباب موضوعية ترتبط بعدة عوامل منها: الامتحانات المدرسية، وطبيعة التقييم الدراسي، وعمل الأستاذ داخل الفصل الدراسي الذي يخضع بدوره لتقييم التلاميذ. ذلك أن ظاهرة العنف المدرسي، يشرح أوزي، في كتابه المراهق والعلاقات المدرسية، ليست سوى تعبير عن انفجار وضع تربوي غير سليم، وضع يفتقر إلى أسس موضوعية تلبي حاجات المتعلم. فالمقررات الدراسية وأساليب التدريس وغياب قنوات الاتصال بين المدرسة ومنافذ الشغل كلها عوامل خلقت وضعا مزمنا في المؤسسة التعليمية. ويرى أوزي أن العلاقات المدرسية بدورها تفتقر إلى علاقات تربوية إنسانية تسمو بها من العلاقات المعرفية إلى العلاقات الإنسانية أوالنوعية، ويتجلى ذلك في التمييز بين المتعلمين وممارسة الإقصاء داخل المؤسسة أوالفصل الدراسي، يؤدي إلى ردود فعل مختلفة، تتفاوت من تلميذ إلى آخر. ويؤكد الدكتور محمد عباس نور الدين، أستاذ بالكلية نفسها، على نفس الرأي، إذ يعتبر أن حالات العنف في صفوف التلاميذ والطلبة ليست سوى مظهر لفشل المؤسسة التعليمية في القيام بدورها، وفشل التلاميذ والطلبة في التكيف مع برامجها وأنشطتها وأساليبها التي لا تأخذ بعين الاعتبار المعطيات المتعلقة بشخصية التلاميذ والطلبة وقدراتهم وطموحاتهم ورغباتهم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.