التقدم والاشتراكية يصف تعيينات هيئة الكهرباء ب«الوزيعة»!    "كنوبس" يعتمد إجراءات جديدة لتبسيط مساطر التأمين الإجباري عن المرض لفائدة مرضى السرطان والقلب وفي مجال الجراحة    الخزينة العامة: نفقات صندوق كورونا بلغت 24,7 مليار درهم    السويد تمنع القادمين من المغرب من دخول أراضيها    إقبال ضعيف على أداء صلاة الجماعة بمساجد الناظور بسبب الإجراءات الوقائية الصارمة    الرئيس اللبناني: خسائر انفجار مرفأ بيروت تفوق 15 مليار دولار    الخارجية الأمريكية تقدم المغرب كنموذج في مجال تمكين المرأة    إعلان نتائج اختبارات كورونا للاعبي أتلتيكو مدريد !    الزمالك يستعد لتوجيه ضربة لغريمه الأهلي محورها أزارو    المغرب التطواني يَعد جمهوره بمفاجآت برسم البطولة الاحترافية    مشرملون فحالة تخدير دكدكو 7 طونوبيلات فحي الضحى دليلة بفاس وتعداو على گارديان وها شنو لقاو عندهوم البوليس    دراسة أممية: جائحة كورونا تسببت في أكبر اضطراب للتعليم في التاريخ    روسيا :سيكون من السذاجة توقع رد فعل إيجابي من بعض الجهات بخصوص اللقاح الروسي    مهنيو قطاع النقل السياحي يخوضون إضرابا وطنيا ويطالبون بتأجيل سداد القروض    قانون بطاقة التعريف الوطنية الجديدة يدخل حيز التنفيذ.. وهذه الغرامات تنتظر المخالفين    انتحاران متزامنان وبنفس السيناريو بشفشاون والعرائش    7 حالات تقاست بكورونا فالداخلة    إستئنافية أكادير تؤيد حبس رئيس جماعة ينتمي ل "العدالة والتنمية" شتم عامل تارودانت    ثريا جبران تتعرض لوعكة صحية خطيرة والملك يتكفل بعلاجها    رباب ازماني ل "فبراير" الفيديو عفوي وزوجها فريد غنام يدافع عنها    وصفها ب"الأفعال الحقيرة" .. وزير الداخلية الفرنسي يدين إضرام النار في مسجد بليون    بسبب أزمة قلبية. وفاة عصام العريان، أبرز قياديي ‘الإخوان المسلمين' داخل سجنه بمصر    آرسين فينغر يرفض عرضا لتدريب برشلونة    كيفاش خرجات؟.. بوليس الصبليون حجز اكثر من 4 طن ونص ديال الحشيش جاية من ميناء طنجة المتوسط    الأزمة المالية تدفع حزب الاستقلال لبيع مقرات صحفه وبنحمزة: بيع العقارات ليس حلا لأنها تعتبر رصيدا استراتيجيا للحزب    المادة 42 من مشروع قانون مهنة المفوضين القضائيين..محامو البيضاء يرفضون "المساس بالاختصاص الحصري"    كريستيانو رونالدو يعرض نفسه على برشلونة    ادارة شباب الريف الحسيمي تعين خالد فوهامي مدربا للفريق    عدد الإصابات بكوفيد 19 في العالم يصل إلى 20.2 مليون    هيئة مدنية تطالب بالاستئناف العاجل لمصفاة "سامير"    ناغلسمان: لا أفضلية لأتلتيكو بنظام البطولة الجديد    تسجيل واتساب يحذر من عصابة نسائية يستنفر أمن فاس !    محمد شهاب الإدريسي: إسرائيل أكبر مستفيد من انفجار مرفأ بيروت    عاجل : 25 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا تسجل بجهة سوس ماسة، أغلبها بأكادير، و هذا تقسيمها حسب الأقاليم.    وفاة الفنان المصري سناء شافع    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    إسرائيل تحبط هجوما إلكتروني..وتتهم قراصنة "لازاروس" بأنها من نفذته    تطويق أحياء بكاملها بالدار البيضاء و منع التنقل بعد تفشي كورونا    البيع المباشر يحقق أكثر من 1.9 مليار دولار خلال 2019 كعائدات في إفريقيا والشرق المتوسط    كورونا تجتاح فرقا كروية مراكشية !    "EMAPHOS " تطلق مشروعا جديدا لمواكبة تطورات السوق العالمي من الحامض الفوسفوري الخالص    سيرة ومسيرة السيدة الحرة .. حاكمة تطوان    طقس الخميس..استمرار الأجواء الحارة وأمطار رعدية ببعض مناطق المملكة    الوزيرة علوي: برنامج إنعاش قطاع السياحة سينطلق هذا الأسبوع ويشمل تأمين المهنيين الأكثر هشاشة مع دعم المشغلين    الحكومة تصادق على كيفية استخلاص الغرامة الجزافية التصالحية طبقا لأحكام الطوارئ    "منتدى أصيلة" يصل سنته 42.. انتقادات تطال التدبير ومطالب برفع الغموض عن مالية المؤسسة    شادي النابلسي يوجه رسالة مؤثرة لوالدته سميرة سعيد    الناقد المغربي حمادي كيروم والمخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد في لقاء اليوم الخميس من ضمن لقاءات مركز السينما العربية    لقد سرق الفساد ما تبقى من خشاش حلم في هذا الوطن !    موظفة سامية بوزارة الصحة تجر خالد أيت الطالب إلى القضاء    "أوبك" تتوقع انخفاض الطلب العالمي على النفط في 2020    فسحة الصيف.. مغرب الأغنياء والفقراء    فسحة الصيف.. حين ابتسم الحظ للطفل ضعيف وملكت قندهار قلبه – الحلقة 2    ابراهيمي: جميع المغاربة سيستفيدون من نفس سلة العلاجات ومنخرطوا "راميد" لن تكون لديهم أي مساهمات    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    أولا بأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العنـف المدرسي..الوجه الآخر لفشل النظام التعليمي
نشر في التجديد يوم 20 - 10 - 2008


إنهم غرباء انقطعوا عن الدراسة، وارتموا في أحضان المخدرات، ذلك هو تعليق الأستاذ حسن الصايم، نقابي وحارس عام بإعدادية بالمحمدية، على الذين روّعوا الآمنين في أكثر من ثانوية وإعدادية بمدينة المحمدية خلال شهر أكتوبر لوحده، اقتحموا أكثر من مؤسسة تعليمية بهذه المدينة، حتى دخلوا إلى الفصل الدراسي، وانطلقوا في السب والشتم، وحتى الاعتداء على من بها. في أقوى صورة من صور العنف المدرسي الذي بات يؤرق التلاميذ ورجال التعليم في المدرسة العمومية، فضلا عن أولياء وأمهات التلاميذ. اعتداءات متكررة وقع ذلك في ثانوية العالية بالمحمدية، ذلك أن من وصفوا بغرباء دخلوا الفصل الدراسي حيث كانت أستاذة الفرنسية تلقي درسها، حتى فوجئت بهم يقفون أمامها، بقي الجميع مندهشا، بينما انطلق هؤلاء في السب والشتم، أما الإدارة التربوية التي عاينت الوضع، فبقيت مشدوهة بدورها، وتراخت في إبلاغ الأمن بما وقع، مما جعلهم يعتدون على معيدة المؤسسة داخل أسوارها. لكن ليس كل ما يقع داخل المؤسسات التعليمية من عنف مدرسي، هو من خارجها، بل خلال الأسبوع ذاته، وفي إعدادية يعقوب المنصور، اعتدت إحدى النسوة على الحارس العام للمؤسسة، حيث مزقت ثيابه، وأشبعته سبّا وشتما، بل اتهمت الإعدادية بالرشوة والمحسوبية، أما السبب فهو محاولتها التوسط لإحدى التلميذات التي أكثرت الغياب بدون مبرر، وعندما طالبها الحارس العام بإحضار ولي أمرها، أحضرت معها هذه المرأة، التي لا علاقة لها بها، مدعية أنها خالتها، غير أن رجوع الحارس العام إلى ملف بطاقة الغياب للتلميذة، جعله يتأكد أن من تقف أمامه لا علاقة لها بالتلميذة، ثم طالبها بالانصراف، فما كان منها إلا ارتمت عليه، وأخذت بخناقه، حيث تم استدعاء الشرطة التي اعتقلتها فورا وأحالتها على القضاء. أما الحالة الأكثر مأساوية فهي اعتداء أحد التلاميذ على الأستاذ(ع.ب) بعد أن منعه من الغش في الامتحان، حيث اعتدى عليه بالسلاح الأبيض، خارج المؤسسة، نقل على إثرها إلى قسم المستعجلات، وسلمت له شهادة طبية تثبت عجزه في 30 يوما قابلة للتمديد. غياب الأمن ويرى الأستاذ حسن صايم، فإن تزايد حالات العنف داخل المؤسسات التعليمية وفي محيطها، يرجع إلى أكثر من عامل واحد، أولها، في رأيه، أن الشرطة ورجال الأمن لا يقومون بدورهم في حماية المؤسسات التعليمية، وهناك تغاضي عما يقع في محيطها. أما العامل الآخر، والأكثر خطورة، فهو الانقطاع عن المدرسة، لكون المدرسة العمومية بات يرى فيها التلميذ أنه بدون أفق، ولا مستقبل ممكنا فيها، وينتهي به الأمر في أحضان المخدرات. والخطر من ذلك أن الذين ينقطعون عن الدراسة حينما يعودون فإنما يعودون إلى المدرسة إنما يعودون لترويع من بها، خاصة من التلميذات و ليس للدراسة. أما العامل الثالث فهو انتشار الأمية والجهل، وهو ما يفسر الاعتداءات المتكررة من لدن الآباء والأمهات تجاه رجال التعليم، حيث إن اعتقاد هؤلاء أنه بالمال والمحسوبية يمكن تحقيق كل شيء، وأكد الصايم أن هذا الاعتقاد الفاسد وراء الاعتداء على رجال التعليم حتى داخل مؤسساتهم التعليمية. العنف وفشل المدرسة بينما يذهب أحمد أوزي، أستاذ بكلية علوم التربية، إلى أن العدوان هو الوجه الآخر لفشل المشروع التربوي، مرجعا ظاهرة العنف المدرسي إلى أسباب موضوعية ترتبط بعدة عوامل منها: الامتحانات المدرسية، وطبيعة التقييم الدراسي، وعمل الأستاذ داخل الفصل الدراسي الذي يخضع بدوره لتقييم التلاميذ. ذلك أن ظاهرة العنف المدرسي، يشرح أوزي، في كتابه المراهق والعلاقات المدرسية، ليست سوى تعبير عن انفجار وضع تربوي غير سليم، وضع يفتقر إلى أسس موضوعية تلبي حاجات المتعلم. فالمقررات الدراسية وأساليب التدريس وغياب قنوات الاتصال بين المدرسة ومنافذ الشغل كلها عوامل خلقت وضعا مزمنا في المؤسسة التعليمية. ويرى أوزي أن العلاقات المدرسية بدورها تفتقر إلى علاقات تربوية إنسانية تسمو بها من العلاقات المعرفية إلى العلاقات الإنسانية أوالنوعية، ويتجلى ذلك في التمييز بين المتعلمين وممارسة الإقصاء داخل المؤسسة أوالفصل الدراسي، يؤدي إلى ردود فعل مختلفة، تتفاوت من تلميذ إلى آخر. ويؤكد الدكتور محمد عباس نور الدين، أستاذ بالكلية نفسها، على نفس الرأي، إذ يعتبر أن حالات العنف في صفوف التلاميذ والطلبة ليست سوى مظهر لفشل المؤسسة التعليمية في القيام بدورها، وفشل التلاميذ والطلبة في التكيف مع برامجها وأنشطتها وأساليبها التي لا تأخذ بعين الاعتبار المعطيات المتعلقة بشخصية التلاميذ والطلبة وقدراتهم وطموحاتهم ورغباتهم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.