الملك يبعث برقية تهنئة إلى سيريل رامافوسا بمناسبة تنصيبه رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا    شبيبة « البيجيدي » تشتكي التضييق وتتهم السلطات بمحاصرة أنشطتها    التوحيد والإصلاح تدعو السعودية لتوضيح موقفها من “إعدام العلماء” ناشدت رؤساء الدول الإسلامية التدخل    رسميا ..الوداد تحتج لدى الكاف ضد الحكم المصري    الكشف عن أسباب الخلاف الشديد بين راموس وإدارة ريال مدريد    فوضى سيارة نقل العمال بطنجة تسبب في وفاة أربعة أرواح وإصابة أربعة عشر    اسبانيا : تفكيك شبكة لتهريب المخدرات وحجز طنين من الحشيش    أبودرار ينتقد اصطفاف الأغلبية ضد قانون الأمازيغية    نهائي كأس الكونفدرالية: لابا كودجو يدخل الفزع في قلوب المصريين آخر دقيقة    صحيفة جزائرية: الانتخابات الرئاسية على الأبواب ولا أحد قدم ترشيحا رسميا    العثماني يحدث لجنة اليقظة حول سوق الشغل..هذه مهامها    توقعات مديرية الأرصاد الوطنية لطقس نهاية الأسبوع    صحتنا في رمضان.. في أي سن يمكن للأطفال الصيام من دون تعرضهم لأية خطورة؟ -فيديو-    تدوينة فيسبوكية تجر شقيق معتقل ريفي إلى القضاء    جطو غادي يقدم عرض على ال”OCP” لكن واش غادي يقول كولشي أو غادي ينوّه بالتراب كيف دار فالتقرير الأخير    إيران ومضيق هرمز.......    ميادة الحناوي عوضات زياد الرحباني    باريس سان جرمان يعلن تمديد عقد مدربه توخل    فجر يودع الليغ 1 بعد هزيمة فريقه    هل يتمنى بعض جماهير برشلونة خسارة الكأس؟    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    سفارة المملكة المغربية ببلجيكا و القنصلية العامة للمملكة المغربية بأنفرس تقيمان حفل إفطار بهيج    اتلاف 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة بجهة الشرق    كأس إسبانيا: الشرطة توقف 23 شخصا قبل نهائي برشلونة وفالنسيا    البيضاء..توقيف مغاربة وإسبان بحوزتهم 11 كلغ من الذهب..كانوا يبحثون عن مشتر ل87 صفيحة    العراق ودوره في لعبة المحاور    ما خفي أعظم.. حقيقة اعتزال عزيزة جلال الغناء بسبب زوجها السعودي    لقجع يجمد أنشطة وسطاء اللاعبين لهذا السبب    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشر    المصائب لا تأتي فرادى.. هواوي تتلقى ضربة موجعة أخرى    منظومة التربية والتعليم.. العربية ليست الداء، والفرنسية ليست الدواء    البابا وافق على استقالة رئيس أساقفة طنجة.. سانتياگو أگريلو اللي شكر المغرب والمغاربة    القصر الكبير مهرجان :OPIDOM SHOW    توجيه تهم ثقيلة لشقيق أحد نشطاء الريف المعتقلين وإيداعه السجن بسبب تدوينات على "فيسبوك"    ضربة اخرى لبنشماش.. 56 عضو من المجلس الوطني بجهة فاس مكناس مشاو لتيار وهبي واخشيشن والمنصوري    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    منظمة أوكسفام تفضح الواقع الصحي بالمغرب: 6 أطباء لكل 10 آلاف مغربي    بعد نجاح فيلمها “صحاب الباك”.. سلمى السيري تتحدث عن كواليسه -فيديو    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15    المنتزه الطبيعي أقشور مراقب بشكل كامل بواسطة كاميرات متطورة    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    عصيد: المخزن رخص للPJD لحماية الملكية وشعر ببنكيران يحاول إضعافها في لقاء ببني ملال    هذه حقيقة توقيف شرطي لسيارة نقل أموات أثناء جنازة ببركان حسب مصدر أمني    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    فيديو.. احتساء برلمانية للخمر في رمضان يثير جدلا في تونس    المغرب.. صعوبات تواجه مساعي فرض ضرائب على فيسبوك وأمازون    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات الشخصية تعلن إجراءات جديدة للحماية من الرسائل القصيرة المزعجة    تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البروفيسور محمد البياز: داء السل يمكن علاجه والوقاية منه
نشر في بيان اليوم يوم 29 - 03 - 2018

أكد البروفيسور محمد البياز، أخصائي طب الجهاز التنفسي بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، أن داء السل، الذي يعد أحد الأمراض الجرثومية الأكثر انتشارا ويصيب الرئتين في أغلب الأحيان، يمكن علاجه والوقاية منه.
وأوضح الأخصائي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة السل، أن غالبية حالات الإصابة بالسل يمكن شفاؤها عندما تؤخذ الأدوية بالشكل الصحيح، حيث تتم معالجة داء السل النشط والحساس للأدوية بدورة علاجية معيارية مدتها ستة أشهر، مؤلفة من أربعة أدوية مضادة للميكروبات.
أما الوقاية من هذا الداء – يضيف الأخصائي – فتتم بواسطة التلقيح والتوعية الصحية بالأسباب المؤدية للإصابة به.
وأضاف أن داء السل، الذي يصيب في أغلب الحالات الجهاز التنفسي وتحديدا الرئتين، ينتقل من شخص مريض إلى آخر سليم عن طريق الهواء، " فمثلا عندما يسعل المصاب بالداء أو يعطس أو يبصق، فإنه ينفث جراثيم السل في الهواء"، مشيرا إلى أن "الشخص لا يحتاج إلا إلى استنشاق بعض هذه الجراثيم للإصابة بالعدوى".
وأوضح البروفيسور أن داء السل يمكن أن يكون واضح الأعراض وسهل التشخيص في بعض الأحيان. كما يمكن أن يكون بدون أعراض جلية ويتم تشخيصه بصفة مفاجئة خلال إجراء بعض الفحوص الروتينية (أشعة سينية، تحاليل مخبرية..)، مضيفا أن "السل يمكن أن يصيب أي عضو من أعضاء الجسم، إلا أن الإصابة الرئوية تبقى الأكثر شيوعا".
وأشار الأخصائي إلى أن من بين أعراض وعلامات الإصابة بالسل الحمى والتعرق الليلي وفقدان الوزن والشهية، بالإضافة إلى أعراض موضعية تتعلق بالعضو المصاب بالجرثومة، أبرزها السعال المزمن في حالة الإصابة الرئوية.
وبعدما سجل أن حوالي ثلث سكان العالم مصابون بسل خاف و 10 في المئة منهم معرضون لخطر الإصابة بالمرض، أوضح الأخصائي أن هذه النسبة ترتفع بشكل كبير عند ذوي المناعة الضعيفة كالأشخاص المصابين بفيروس العوز المناعي البشري، أو بسوء التغذية أو بالسكري، فضلا عن المدمنين على مادة التبغ. ومن جهة أخرى، أبرز البروفيسور البياز أن البرنامج الوطني لمحاربة السل الذي أطلقته وزارة الصحة يتيح إمكانية تشخيص حالات الإصابة بالداء ويوفر العلاجات المناسبة، حيث تتكفل مختلف مراكز الصحة العمومية بعلاج المصابين، وهو ما يشكل عبئا على الصحة العامة في المغرب بسبب التكلفة الاقتصادية والاجتماعية الباهظة لهذا الداء.
وتشير معطيات العصبة المغربية لمحاربة داء السل، إلى إصابة 91 شخصا من بين مائة ألف نسمة، أي حوالي 36 ألف حالة سنويا، 31 ألف حالة تلج للعلاج.
وخلص أخصائي طب الجهاز التنفسي إلى أن الوقاية تبقى ضرورية عبر التلقيح والتحسيس بمخاطر هذا الداء، لاسيما عبر تنظيم حملات توعوية وبث وصلات تحسيسية عبر وسائل الإعلام.
ويشكل اليوم العالمي لمحاربة داء السل المحتفى به في 24 مارس من كل عام، فرصة لتسليط الضوء على هذا الداء الفتاك، الذي يشكل تهديدا حقيقيا للصحة العالمية، فرغم التقدم الهائل في مجال محاربة هذا المرض، والنتائج الهامة التي تم تحقيقها فيما يخص تقليص عدد الوفيات خلال السنوات الأخيرة، إلا أن السل لا زال على رأس الأمراض الفتاكة والمعدية عبر العالم، إذ يسجل -وفق بيانات منظمة الصحة العالمية- ما يزيد عن 10 ملايين إصابة جديدة، ويفتك بحياة 1.5 مليون سنويا.
واختارت منظمة الصحة العالمية هذه السنة شعار "يلزمنا قادة لإيجاد عالم خال من السل"، والذي ركز موضوعه على وضع التزامات لإنهاء هذا الوباء ليس على المستوى السياسي فحسب، بل على جميع المستويات، بما فيها المؤسسات الترابية والبرلمان والمجتمع المدني والعاملون في الميدان الصحي والمصابون أنفسهم.
وإذا كانت الجهود المبذولة من أجل التشخيص والعلاج والوقاية من السل تساهم بشكل فعال في محاربة هذا الداء، فإنه لا يمكن بأي شكل من الأشكال تجاهل العوامل الاقتصادية والاجتماعية التي تعتبر سببا مساعدا على تفشي السل، خصوصا وأن هذا الداء يرسخ جذوره في صفوف السكان الذين يعانون من الفقر والهشاشة وسوء التغذية ويقطنون بمساكن غير لائقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.