تفكيك شبكة للاتجار بالبشر بين المغرب وإسبانيا    مصرع سائحة مكسيكية في انقلاب سيارة بتنغير    توأمة بين مدينتي القدس ووجدة على أرض الثقافة    "البيجيدي" يعلن موقفه من تصريحات حامي الدين حول "الملكية"    سائق يتسبب في مقتل مهاجر مغربي بالبليار    إيقاف إسباني متلبسا بحيازة 80 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    الفنيدق.. توقيف شخص للاشتباه في تورطه في ارتكاب جريمة ضرب وجرح عمدي مفضي إلى الموت في حق زوجته    مناصب تمريضية غير كافية بعد الإعلان عن مناصب الممرضين بالقصر الكبير    بعد متابعة رفاق منيب.. 5 أعضاء جمعية محلية أمام محكمة ميسور    "فريق "البيجيدي" يدعو إلى إعادة تشغيل مصفاة "لاسامير    واتساب تختبر ميزة جديدة لتعيين الرسالة كمقروءة دون الحاجة لفتح التطبيق    بنشماش: يجب جعل المقاولة الصغرى والمتوسطة في صلب النموذج التنموي الجديد    قرار قضائي: منتجات Johnson & Johnson تسبب السرطان    وعود جزائرية "عليا" بأداء الشرط الجزائي لخطف مدرب "أسود المغرب"    بوليف: قطار TGV الرابط بين طنجة والدار البيضاء دخل في مرحلة ما قبل الاستغلال    لوبيتيجي: ريال مدريد بيتي، وواثق من تلبية طموحات الجماهير    علماء يكتشفون في الأردن أقدم أثر لرغيف خبز في العالم    الملك يهنئ الرئيس الفرنسي بعد تتويج بلاده ب"مونديال" روسيا    "100 مليار درهم" .. حصيلة حكومة العثماني ك"عجز" اقتصادي خلال نصف سنة    مينديز: بوجود رونالدو يوفنتوس قادر على الفوز بدوري الأبطال    نور الدين امرابط يوقع لنادي النصر السعودي    ترامب بوجه العاصفة.. "خطير وضعيف" ولقاء بوتن "خطأ مأساوي"    المخرج عبد الرحمان ملين صاحب المسلسل المغربي ‘من دار لدار في ذمة الله    عبد الكريم بنعتيق يعطي بتطوان انطلاقة أشغال الجامعة الصيفية    أطفال من القدس يبدعون "لوحة الأمل" بتطوان    استقبال أسطوري لمنتخب كرواتيا بعد وصوله للعاصمة زغرب    المغرب يُنهي "المونديال" في الرتبة ال27 خلف تونس والسعودية    والدة رضيع شيشاوة تفجر مفاجئة وتعترف للأمن أنها كانت أدخلت الثوم في دبر رضيعها    جهة الدار البيضاء سطات تطلق مهرجانها الدولي للسينما والمدينة    ترامب: علاقتنا بروسيا تغيرت اليوم.. وبوتين: مستعدون للتعاون مع واشنطن    تحقيق قاس مع مقتحمي نهائي كأس العالم وهذا سر ارتدائهم لزي الشرطة    تاكلفت: إلى متى سيستمر غياب الطبيبة عن المستوصف؟    الريسوني يهاجم حجج الإرهابيين .. ويطلق أطروحة "السلام العالمي"    خارجية أوربا تنصف المغرب.. استصدار قرار ينتصر ل »مغربية الصحراء »    الأطباء يشلون حركة المستشفيات ليومين متتاليين احتجاجا على استهتار الوزارة    خاص .. تفاصيل مفاوضات المغرب والاتحاد الأوروبي لتجديد اتفاق الصيد البحري    بنشماش يؤكد على دور المقاولة كمحرك لكل المشاريع والأوراش    جائزة المغرب للكتاب.. هذه أسماء الكتاب 13 الحاصلين الجائزة لسنة 2018    ساكنة أكادير و النواحي على موعد قريب مع خسوف كلي للقمر في ظاهرة نادرة    حامي الدين يهاجم بيد الله ويصفه ب "الانفصالي"!!    أحمد المديني يتسلم جائزة الرواية العربية في موسم أصيلة الثقافي    عنف وتخريب وغازات مسيلة للدموع.."الدمار" في باريس بعد ليلة الاحتفال بالفوز بكأس العالم -صور    تيزنيت.. أثر الأعراف في التعايش واستتباب الأمن والتسامح بين أطياف المجتمع    صادم.. 25 مليون نشاط إجرامي بمونديال روسيا    الدورة الرابعة لمهرجان "ليالي الأنس"    لوبان تدعو إلى وقف منح التأشيرات للجزائريين    فيديو: استقبال أسطوري من جماهير يوفنتوس للدون « رونالدو »    دراسة: أكثر من مليار شخص يعانون من ارتفاع درجة حرارة الأرض    دراسة هامة تكشف كيفية "ولادة" مرض ألزهايمر    اتفاق رسمي بين المغرب والجزائر    المغرب يرحب بالتوافق الأممي حول الميثاق العالمي للهجرة    الدورة 20 لفعاليات مهرجان الارز العالمي للفيلم القصير : دولة الإغريق حاضرة في المهرجان    تأسيس إطار نقابي فني جديد بالمغرب    44 بالمائة ضحايا تعدين العملات المشفرة خلال عام واحد    الدار البيضاء.. ضرورة التشخيص المبكر لداء الروماتيزم    مجموعة "تينك تانك" تواكب السياسة العمومية للمملكة    تهافت "تفكيك مفهوم الجهاد"    الكفر قدر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأعمال الخطيرة تترصد بأطفال المغرب
نشر في بيان اليوم يوم 19 - 06 - 2018

كشفت المندوبية السامية للتخطيط أنه من بين 7 ملايين و49 ألف طفل بالمغرب، المتراوحة أعمارهم ما بين 7 و17 سنة، يوجد 247 ألف طفل في حالة شغل، من بينهم 162 ألف يزاولون أعمالا خطيرة.
وأضافت المعطيات الجديدة للبحث الوطني حول التشغيل لسنة 2017، التي أشرفت عليها المندوبية السامية للتخطيط، بمناسبة احتفال العالم باليوم العالمي لمكافحة تشغيل الأطفال، أن 76.3 في المائة من الأطفال الذين يزاولون هذه الأعمال، يتواجدون بالوسط القروي، مقابل 38 ألف طفل بالوسط الحضري.
وأوضحت الدراسة ذاتها أن 70 في المائة من الأطفال الذين يزاولون الأعمال الخطيرة، يوجدون بأربع جهات من المملكة، حيث تأتي جهة الدار البيضاءسطات في المرتبة الأولى ب 25.3 في المائة، تليها مراكشآسفي ب 20.3 في المائة، ثم الرباطسلاالقنيطرة ب 12.7 في المائة، وفي الأخير جهة فاسمكناس ب 11.7 في المائة.
وأظهر التقرير، حديث النشر، أن مجموع الأطفال الذين يزاولون الأعمال الخطيرة يقدر ب 132 ألف طفل، مقابل 31 ألف طفلة.
وزاد المصدر ذاته، أن 10.6 في المائة من الأطفال الذين يزاولون أعمالا خطيرة، متمدرسون، و81.4 في المائة منقطعون عن الدراسة و8 في المائة لم يسبق لهم أن التحقوا بالمدرسة قط.
وأردفت المندوبية السامية للتخطيط أن العمل الخطير يبقى متمركزا ببعض القطاعات الاقتصادية مع بعض التفاوتات حسب وسط الإقامة.
فبالمناطق القروية يتواجد 82.6 في المائة من الأطفال الذين يزاولون هذا النوع من العمل، بقطاعات "الفلاحة والغابة والصيد"، و52.7 في المائة بقطاع "الخدمات"، و32 في المائة بقطاع "الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية".
ومن بين القطاعات التي تسجل أعلى مستويات تعرض الأطفال لهذه الأخطار، يأتي قطاع "البناء والأشغال العمومية" في المرتبة الأولى ب 92 في المائة، متبوعا بقطاع "الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية ب 83.7 في المائة"، وقطاع "الخدمات ب 82.4 في المائة"، ثم قطاعات "الفلاحة والغابة والصيد ب 58.6 في المائة".
وللإشارة فإن الاتفاقية رقم 182 لمنظمة العمل الدولية والتي تتعلق بحظر "أسوأ أشكال عمل الأطفال والإجراءات الفورية للقضاء عليها"، تعرف "الأعمال الخطيرة ب "الأعمال التي يرجح أن تؤدي بفعل طبيعتها أو بفعل الظروف التي تزاول فيها، إلى الإضرار بصحة الأطفال أو سلامتهم أو سلوكهم الأخلاقي". وهي الاتفاقية التي تم اعتمادها من طرف منظمة العمل الدولية سنة 1999، وشرع في تنفيذها سنة 2000 وتمت المصادقة عليها من طرف المغرب في يناير2001.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.