بابلو سارابيا رغم تراجع نتائج إسبانيا: "أسلوب لويس إنريكي هو الأنسب"    السماح لأكثر من 60 ألف متفرج بالتواجد في ويمبلي    حصيلة الحالة الوبائية بالمغرب خلال ال24 ساعة الماضية وتوزيعها الجغرافي    حزب إسباني يدعو حكومة بلاده لعرقلة حصول المغرب على 1.5 مليار أورو من الاتحاد الأوروبي    مطالب بتأهيل الأسواق والفضاءات التي تحتضن التجار الصغار    موقع "العين الإخبارية" الإماراتي: المغرب يسعى لإحداث "ثورة" في صناعة التعدين    مندوبية التخطيط تسجل ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمحروقات خلال شهر ماي    بنكيران ل"فبراير": حالوا دون لقائي بهنية    التقدم والاشتراكية بمجلس النواب يحمل الحكومة مسؤولية تجميد قانون ممارسة حق الإضراب    نقابة التعليم العالي تستنكر محاولات التغليط والتضليل في انتخابات الأساتذة والموظفين    "الكاف" تكشف عن تفاصيل ومواعيد مسابقتي دوري الأبطال وكأس الكونفدرالية للموسم المقبل    نادي إيطالي کبير يقدم عرضا لضم راموس    الريسوني في الإنعاش وزوجته تدق ناقوس الخطر    مراكش تهتز على وقع جريمة بشعة صدمت سكان المدينة العتيقة    تطورات جديدة في عرقلة مشتبه بهما لحافلة للنقل الحضري بالبيضاء    دراسة: أكثر من نصف اللاجئين في المغرب سوريون    سعد لمجرد يشوق جمهوره لمفاجآت جديدة هذا الصيف -صورة    صفعة جديدة لإسبانيا بعد استبعادها من مؤتمر برلين حول ليبيا ومشاركة المغرب بطلب من أمريكا    لقاح "عبد الله" يدخل معركة محاربة "كورونا" بقوة وبهذه النسبة من الفعالية    وزارة الصحة: الوضعية الوبائية تحت السيطرة لكن يجب الحذر لتفادي أي انتكاسة صحية    وزارة الصحة تعلن عن تسجيل 437 إصابة بفيروس كورونا و381 حالة شفاء جديدة    تسجيل 3 وفيات جديدة ب "كورونا" و381 حالة شفاء بالمغرب    رئيس الحكومة الإسبانية يعفو عن الزعماء الكتالونيين الداعين للانفصال.. و"يمنعهم" من تولي المناصب العامة    وزارة التعليم تُفرج عن نتائج حركتين انتقاليتين لسنة 2021    رفض طلبات اللجوء وتسليم القاصرين لمؤسسات الوصاية بالمغرب.. سلطات سبتة تحاصر المهاجرين لدفعهم إلى العودة    غريب... رئيس دولة يخير شعبه بين التلقيح أو السجن    بعد غياب دام لما يقارب الشهرين.. الطاقم التقني للوداد يضيف المودن للائحة الرسمية المستدعاة لمواجهة ن. بركان    حكيمي ينتقل لباريس سان جيرمان بأغلى صفقة مالية    بعد فرنسا.. إيطاليا تلغي إلزامية وضع الكمامات    "كش24" تكشف معطيات حصرية عن هوية إرهابيي سيدي الزوين بضواحي مراكش    بنك المغرب يبقي على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير في 1,5 في    تعاقب الأجيال في حزب "الأحرار".. أخنوش يراهن على الطلبة والشباب لبناء مغرب المستقبل    حميد شباط يحسم الجدل بشأن رحيله عن حزب الاستقلال    إيطاليا تحدد موعد إلغاء إلزامية وضع الكمامات في الأماكن المفتوحة    سفير سابق لأمريكا في الجزائر: تبون "أكثر عزلة من أي وقت مضى"    مديرية الدراسات والتوقعات المالية: صيف 2021 يبدو "مواتيا" لقطاع السياحة    مجموعة بريطانية تستعد لإفتتاح وحدتات صناعية بطنجة والفنيدق وخلق آلاف فرص الشغل    مجلة عسكرية: جنود "الأسد الإفريقي" تدربوا على استهداف المنظومة الصاروخية للجزائر    الولايات المتحدة تمدد "الطوارئ الوطنية" لمواجهة تهديدات كوريا الشمالية    كوپا أمريكا .. الأرجنتين والشيلي تحجزان مقعديهما في ربع النهائي    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    الرجاء يوضح حقيقة تفاوضه لبيع عقد رحيمي ومالانغو في مصر    بالصور.. المارينز يرقصون على إيقاع الدقة الرودانية    أرشيف الذاكرة الشعبية الحي    الأول من نوعه أفريقيا وعربيا .. معرض "دولاكروا" بمتحف محمد السادس مع تخفيضات خاصة بمغاربة الخارج    الخطوط الملكية تعلن نفاذ تذاكر الرحلات الإضافية في وقت قياسي    اليوم الثلاثاء.. هذه توقعات الطقس بمختلف جهات المغرب    الدورة 35 لملتقى الأندلسيات بشفشاون    روح الحمداوية تحضر بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء    نجاح جديد تحتفل به دنيا بطمة    مؤسسة إبراهيم أخياط للتنوع الثقافي تخلد اليوم العالمي للموسيقى    مجموعة "أدنيك" الإماراتية تطلق شركة "سياحة 365"    أفراد الجالية يجوبون مدن المملكة .. ومهنيو السياحة يترقبون صيفا منتعشا    مقاطعة الانتخابات الجهوية ارتفعت بشكل مقلق بفرنسا    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    غيلان الدمشقِي    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإعداد للانتخابات..
نشر في بيان اليوم يوم 21 - 04 - 2021

من المقرر أن يشهد المغرب في الشهور القليلة القادمة انتخابات تشمل مختلف المستويات الترابية، محلية وإقليمية وجهوية ومهنية وتشريعية، وشرعت مختلف الأحزاب في الإعداد لذلك، علاوة على صدور القوانين ذات الصلة، لكن اللافت أن مشهدنا السياسي والمجتمعي الوطني يعاني بشكل عام من غياب الحوار الوازن والعميق حول البرامج السياسية الانتخابية، وحول البدائل والرؤى، وحول مقترحات الحلول لمواجهة معضلات ومشكلات البلاد.
ما يسجله المراقبون اليوم هو أن أغلب الأحزاب منهمكة في تحضير هياكلها التنظيمية الداخلية، وفِي اختيار المرشحات والمرشحين للاستحقاقات المرتقبة، وبرغم أهمية كل هذه الجهود التنظيمية والإعدادية، فهي، مع ذلك، لا تجسد كامل الرهان السياسي والوطني المطروح على الانتخابات القادمة.
إن الاستحقاقات الانتخابية، باعتبارها تمرينا ديمقراطيا دوريا تفرضه المشاركة السياسية الشعبية وتقتضيه مقومات السلوك المواطن، يفترض أن تكون مناسبة للتنافس الديمقراطي بين البرامج والرؤى والبدائل والأفكار، ومحطة للمساءلة والتقييم والمحاسبة، وآلية لتمتين الممارسة الديمقراطية في بلادنا.
من جهة ثانية، بعض القوى الحزبية اختارت أن تبني حملتها على الدفاع عن حصيلتها الحكومية بشكل تبسيطي وسجالي، ولا تعرض أي تقييم، بهذا الخصوص، يستند إلى مؤشرات عملية أو مقارنات موضوعية، بما يمكن أن يفضي إلى حوار رصين بشأن هذه الحصيلة نفسها أو تحليلها أو نقدها، وقوى أخرى تمعن في جعل خطابها وكامل سلوكها السياسي والتواصلي يتمحوران حول استهداف أشخاص محددين، وفِي نفس الوقت إعلاء قيمة أشخاص آخرين في مقابل ذلك، وبالتالي السعي لجعل التنافس الانتخابي يختصر في صراع بين أشخاص بلا أي مضمون برنامجي أو رؤية فكرية تتصل بالأحزاب والأطروحات.
هل المسؤولية تتحملها إذن الأحزاب وحدها أمام هذا الضعف الكبير في نقاش الأفكار والبرامج في سياق التحضير للانتخابات؟
هناك مسؤولية مؤكدة وثابتة بالفعل لعدد من الأحزاب بشأن هذا التدني الملحوظ في حوارنا السياسي العمومي، وهذا يفسر بطبيعة هذه الأحزاب وسياقات نشأتها، وأيضا بافتقارها أصلا لأي برنامج أو مشروع للمجتمع، ولكن، مع ذلك، للسلطات العمومية مسؤوليتها، وللإعلام السمعي البصري العمومي مسؤوليته، وللنخب ومنظمات المجتمع المدني مسؤولياتها كذلك.
ليس في مصلحة بلادنا أن تكون السياسة والأحزاب وعمل المؤسسات المنتخبة في واد، وتطلعات المواطنات والمواطنين وانشغالاتهم ومطالبهم في واد آخر، ذلك أن هذا الواقع لن يتيح مشاركة الناس وانخراطهم في الشأن الانتخابي وفِي العمل الحزبي، ومن ثم يقع شرخ كبير بين السياسة والمجتمع، وتصبح مؤسسات التمثيلية الديمقراطية بلا مضمون أو معنى، ولا تحدث أي أثر في الواقع.
العملية الانتخابية في الدول الحديثة تلعب دورا محوريا في تقوية مرتكزات بناء الدولة الديمقراطية، ولهذا يجب أن تنتظم ضمن التنافس السلمي على قاعدة المشاريع المجتمعية المختلفة والبرامج السياسية، لتعزيز جاذبيتها العامة، وتحفيز المشاركة الشعبية.
في تجربتنا المغربية، من غير المفهوم أن لا تقوم حملاتنا الانتخابية على أساس البرامج والتصورات، وذلك في الوقت الذي يتنامى ابتعاد الناس عن المشاركة وعزوفهم عن التصويت، وانتشار الأفكار التي تعتبر الانتخابات مفتقرة لأي رهان، وأنها لا تؤدي لأي تغيير ولا تحدث أي أثر في حياة الناس.
اليوم، ورغم أنه لا تفصلنا عن انتخابات 2021 سوى شهور قليلة، فإن الشارع المغربي لا زال يسجل فتورا ولا مبالاة تجاه ذلك، ويخشى المتتبعون أن تنتج لنا الاستحقاقات المنتظرة واقع العودة والرجوع إلى الخلف، وهذا مبعث خوف وقلق الكثيرين من سياق التحضير العام الجاري للعمليات الانتخابية القادمة.
الفترة المتبقية لا زالت تتيح التدارك، وبالإمكان الإقدام على مبادرات مختلفة لتقوية الحوار السياسي العمومي بشأن أهمية الانتخابات القادمة، وأيضا التحديات التنموية والديمقراطية والإستراتيجية المطروحة على بلادنا في المرحلة المقبلة، وتعبئة الرأي العام الوطني ومختلف الفاعلين للإسهام بالارتقاء ببلادنا إلى مرحلة جديدة.
محتات ‬الرقاص


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.