الكشف عن آبار للغاز الطبيعي قرب ليكسوس بالعرائش    حركة النهضة تعلن دعم قيس سعيّد في جولة الإعادة برئاسيات تونس    تعيين حسام البدري مدربا للمنتخب المصري    ينحدرون من إمزورن.. خفر السواحل الاسبانية تنقذ 26 مرشحا للهجرة السرية    أمهات وآباء تلاميذ يحتجون أمام ثانوية بمراكش    العثور على جثة فتاة مهشمة الرأس بإقليم شفشاون يهز دوار “بوعادلين”    الصخيرات .. توزيع جوائز مسابقة هاكاثون لأفكار المشاريع الخلاقة    الجزائر: لجنة الانتخابات تطلق رسميا سباق الرئاسة    عقوبات مالية كبيرة وشيكة ضد شركات المحروقات    قضية “كازينو السعدي” تعود إلى الصفر والمحكمة تؤجلها مرة أخرى متابَع يعتذر عن حضور الجلسة القادمة    للمرة الرابعة.. المحكمة ترفض السراح المؤقت للصحافية هاجر    تعيين الدكتور مصطفى الغاشي عميدا لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان    محامي "بن على" يكشف ل الغد وصية الرئيس التونسي الأسبق بعد وفاته    حكومة العثماني تصادق على تعيينات في مناصب عليا    غيابات بالجملة في تداريب الوداد استعدادا لمواجهة الجيش    لوبيتيجي أمام فرصة رد الاعتبار في لقاء "ريال زيدان"    المملكة تخفض رسوم استيراد القمح ابتداء من فاتح أكتوبر    إدارة سجن طنجة 2 تكشف حقيقة إضراب معتقلي الريف عن الطعام    زين العابدين.. من كرسي الحكم بتونس الى الوفاة في المنفى    منير أبو المعالي يكتب.. نم قرير العين فإن جطو لا يفزع    مغربيان في التشكيلة المثالية لعصبة ابطال اوروبا    نتنياهو خارج الائتلاف وغانتس يرفض عرضه لتشكيل حكومة وحدة    هجوم على كارول سماحة بسبب "التجاعيد".. ورامي عياش يدعمها    بعد تتويجها بلقب تحدي القراءة على الصعيد الوطني..ابنة تطوان تتنافس من جديد مع 16 تلميذا عربيا    المصادقة على مشروع مرسوم يحدد اختصاصات وتنظيم وزارة الاقتصاد والمالية    بن شماش: أنا حريص على وحدة البام ومنفتح على كل المبادرات الجادة    بشير عبده للمجرد: أغنيتك فيها نغم مغربي أصيل والكلام جميل    خطير بالصور..الترجي التونسي يتطاول على مقدسات المغاربة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    الخلفي: رئيس الحكومة أحدث لجنة تتابع توصيات المجلس الأعلى للحسابات    المغرب والمملكة المتحدة يجددان تأكيد رغبتهما المشتركة في توفير إطار ملائم يتيح تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين    الجزائر.. مقتل شخصين في صدامات بين محتجين وقوات الأمن    قتيلان بصدامات بين محتجين وقوات الأمن في غرب الجزائر    لقجع حسم نهائيا في أعضاء المكتب المديري للجامعة    يتيم يفتح ورش قانون النقابات    المغرب يتقدم رتبتين في ترتيب الفيفا لهذا الشهر    إضافة جائزة التحقيق الصحفي للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    الأمهات اللائي يتناولن حبوب منع الحمل أكثرعرضة للإصابة " بالسكري "    رغم الظرفية غير المواتية.. مجمع الفوسفاط يرفع رقم معاملاته    إيهاب أفضل مطرب عربي    وزراء ومفكرون في حملة “العالم بدون صور”    إيران تهدد ب"حرب شاملة" في حال توجيه ضربة عسكرية إليها    فريق طبي يزيل قرنا طوله 10 سنتم ظَهر برأس فلاح هندي بسبب إصابة تعرض لها قبل 5 سنوات    محمد هوار رئيس المولودية: استقبال الفتح الرباطي بالمركب الشرفي مرتبط بموافقة المصالح الامنية    لا زيادة في غاز البوطان    «سؤال الشعر والمشترك الإنساني» بدار الشعر بمراكش .. الناقد خالد بلقاسم يستجلي أفق الشعر في ظل المشترك    دراسة كندية تربط بين الصداع النصفي وارتفاع خطر الإصابة بالخرف    دراسة: تحقيق انتقال ديمغرافي سليم في أفق 2050 يتطلب تحسين نشاط النساء وخلق فرص شغل منتج لفائدة الشباب    برنامج «امبولس» لمجموعة OCP يحط الرحال في إثيوبيا    فلاشات اقتصادية    الرنكون على موعد مع المهرجان الوطني للتراث الشعبي    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجفاف والإسهال عند الأطفال: الأسباب والعلاج
نشر في بيان اليوم يوم 29 - 02 - 2012

أمراض الإسهال شائعة جدا في جميع أنحاء العالم، ولا سيما في البلدان النامية حيث تشير منظمة اليونيسيف إلى قلة توفر المياه الصالحة للشرب، وعدم توفر المياه للنظافة مما يساهم في 88 من الوفيات الناجمة عن أمراض الإسهال. وتعتبر منظمة الصحة العالمية أن الإسهال هو ثاني أكبر مسبب للوفاة لدى الأطفال دون سن الخامسة. وتعد أمراض الإسهال مشكلة من مشاكل الصحة العامة، وعادة معظم الأسباب يمكن تلافيها من خلال توفير ضمانات النظافة الأساسية ومعايير التغذية الصحية.
والإسهال كما تعرفه منظمة الصحة العالمية هو زيادة في الحجم أوالسيولة أوعدد مرات إخراج البراز عن الصورة المعتادة.و آخرون يعرفون الإسهال على أنه حدوث البراز اللين أكثر من مرتين في اليوم أو مرة واحدة إذا احتوى البراز على مخاط أو دم.
فيما يعرف جفاف الأطفال على أنه عبارة عن نقص فى الماء الكافي لجسم الطفل وينتج بسبب قلة تناول السوائل والقيء والإسهال. ويعد الجفاف من أخطر مضاعفات الإسهال، ولذا حين يصاب الطفل بالإسهال يجب متابعة حالته لملاحظة أي بوادر للجفاف قد تظهر عليه.
أنواع إسهال الأطفال
- إسهال حاد وهو الإسهال الذي يبدأ بصورة حادة ويستمر لمدة اقل من 14 يوما؛
- الدوسنتاريا وهى اسهال حاد مع احتواء البراز على مخاط ودم؛
- إسهال مستمر وهو ذلك الإسهال الحاد أو الدوسنتاريا التي تستمر أكثر من 14 يوم؛
- إسهال مزمن وهو الإسهال الذي يبدأ بصور تدريجية ويستمر لأكثر من شهر أو تكرار الإسهال الحاد لأكثر من مرة في فترة زمنية قصيرة.
وهناك عوامل تؤدى إلى زيادة فرص الإصابة بالإسهال في الأطفال ومنها أن يكون سن الطفل تحت 6 أشهر وسوء التغذية وقلة المناعة، والغذاء الملوث والمياه الملوثة وتقلب الفصول، كما أن الاعتماد في تغذية الطفل على الرضاعة الصناعية يزيد فرص الإصابة بالإسهال عن أولئك المعتمدين على الرضاعة الطبيعية.
أسباب الإسهال عند الأطفال
- عدوى الجهاز الهضمى: هناك أسباب نتيجة العدوى بالكائنات المختلفة مثل الفيروسات والبكتريا والطفيليات وأسباب أخرى مثل سوء التغذية وسوء استخدام الأدوية والتهابات خارج الجهاز الهضمي.
- الإسهال الفيروسى الناشئ عن العدوى الفيروسية وهو يمثل 60% من حالات الإسهال من بين كل العدوى المختلفة. ويتميز الأسهال الفيروسى بأنه يكون أكثر في فصل الشتاء ويكون بسيطا نسبيا مقارنة بالبكتيري. ويكون الإسهال سائلا وليس ذا رائحة نفاذة ويصاحبه ارتفاع بسيط في درجة الحرارة.
- الإسهال البكتيرى وهو أخطر أنواع الإسهال حيث يتميز بالشدة وارتفاع شديد في درجة الحرارة ويزيد فى فصل الصيف. ومن البكتريا المسببة للإسهال «الإي كولاي» و»السالمونيلا» و»الشيجيلا» و»الكوليرا».
- الإسهال الطفيلى مثل «الجيارديا» و»الأميبا»، وقد تتسبب بعض الكائنات الأخرى فى إسهال مثل «الكانديدا» في حدوث إسهال في الأطفال ذوى المناعة الضعيفة.
وهناك أسباب أخرى لا علاقة لها بالعدوى بالجهاز الهضمي، وهى أسباب غذائية مثل زيادة التغذية وأيضا سوء التغذية وتغيير نوع أو تركيز االحليب المستخدم للطفل، وتقديم أطعمة غير مناسبة لعمر الطفل، وسوء استعمال الأدوية مثل الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية ، وكذلك استخدام الملينات لمدة طويلة، والاستخدام المفرط للأدوية المحتوية على فيتامين أ ،فانه بالرغم من أهمية فيتامين «أ» إلا أن الإفراط في استخدامه له أضراره. فيما نجد نوعا من الإسهال الناشئ عن عدوى خارج الجهاز الهضمى كتلك التى تصاحب الالتهاب الرئوي أو التهاب الأذن الوسطى مثلا.
أعراض الجفاف عند الأطفال
- العطش: كلما زاد شعور الطفل بالعطش دل ذلك على دخوله مرحلة الجفاف
- بكاء الطفل بدون دموع.
- انخفاض اليافوخ: اليافوخ هو الجزء اللين من رأس الطفل و كلما انخفض عن مستوى ما حوله دل ذلك على شدة الجفاف. و يحدث ذلك للأطفال اقل من 18 شهر.
- غور العيون: كلما كانت العيون غائرة كلما دل ذلك على دخول الطفل في مرحلة الجفاف
- جفاف الأغشية المخاطية : مثل اللسان و الشفاه.
- فقدان الجلد لمرونته : تختبر مرونة الجلد بالشد الخفيف لجلد البطن أو الرقبة بين إصبعين، و تأخر عودته للاستواء يدل على الجفاف.
- قلة عدد مرات التبول عن الطبيعي.
- فقدان الطفل للشهية.
- فقدان الوزن.
- تغير حاله الوعي : مثل تهيج الطفل أو تبلده أو فقدانه للوعي وهي من العلامات الخطيرة.
- ارتفاع درجة الحرارة.
- سرعة ضربات القلب.
متى يجب الاتصال بالطبيب؟
- إذا كان الطفل أقل من 6 شهور.
- إذا كان الإسهال مصاحبا بارتفاع شديد في درجة الحرارة أكثر من 39 درجة مئوية.
- ظهور أعراض الجفاف.
- إذا كان الإسهال مصاحبا بترجيع لمدة أكثر من 8 ساعات أو احتواء الترجيع على مخاط اخضر أو دم.
- احتواء البراز على مخاط أو دم.
- إذا لم يتبول الطفل لمدة 8 ساعات.
- حدوث تصلب في رقبة الطفل.
- ألم شديد بالبطن لمدة أكثر من ساعتان.
- الميل الشديد للنوم الزائد أو النعاس الشديد الزائد.
علاج الإسهال عند الاطفال
لا يوجد علاج لوقف الإسهال. فالإسهال (خاصة الفيروسي) يتوقف تلقائياً بعد انتهاء دوره حياة الجرثومة المسببة له و التي تستمر من 1-14 يوم. إضافة إلى ذلك فالإسهال هو عملية طبيعية يقوم بها الجسم و الأمعاء للتخلص من البطانة المصابة و ما تحتويه من جراثيم مسببة للإسهال. لذلك فان أفضل وسيلة متفق عليها لتعويض ما يفقده الجسم من سوائل هي استخدام محلول معالجة الجفاف الذي يباع في الصيدليات معبأ في أكياس ويتم تحضيره قبل تناوله عبر الفم. و يمكن إعطاء الطفل الأدوية المحتوية على مادة الزنك نظرا لأنها تساعد على تجدد الخلايا بالأمعاء وسرعة العلاج. كما يجب على الأم ضرورة استشارة الطبيب فى حالة ظهور أى من علامات الجفاف مثل دخول العينين للداخل وجفاف الجلد وطلب الطفل للماء بشدة.
وفى معظم حالات الإسهال يكون دول المضادات الحيوية محدود حيث أن الاستخدام المفرط لها يزيد من الإسهال كما أنه يعتبر عبئا على العائلة. بالإضافة لزيادة فرصة الأعراض الجانبية للدواء. ويقتصر دور المضادات الحيوية على الحالات الخطيرة المصابة ب»الشيجيلا» أو»الكوليرا». ويمكن كذلك استخدام مضادات الطفيليات فى حالة «الجيارديا» و»الأميبا» مثل المترونيدازول لمدة من 7 الى 10 أيام.
تعويض جسم الطفل عما يفقده من سوائل
في حالة الإسهال البسيط أو المتوسط: يجب إعطاء الطفل الماء و السوائل لتعويض الفاقد. و أفضل السوائل هي عصير التفاح، مرق الدجاج ، المياه الغازية.
ويجب تجنب المشروبات التي تحتوى على الكافيين لأنها تؤدى إلى زيادة كمية السوائل والأملاح المفقودة من الجسم. وأهم وسيلة لعلاج الجفاف هي محلول معالجة الجفاف الذي يتميز عن بقية السوائل الأخرى بأنه يعوض الفاقد من جسم الطفل بشكل متوازن من السوائل والأملاح و الجلوكوز. وهو سهل التحضير ومتوفر، فيتم وضع محتوى الكيس على 200 مل من الماء السابق غليه. ويمكن من مساعدة يساعد جدار الأمعاء على استعادة وظيفته التي عطلها وجود الجراثيم المسببة للإسهال بشكل أسرع. و يعطى محلول معالجة الجفاف تبعاً للإرشادات الآتية: يتم تعويض الطفل عن السوائل المفقودة من جسمه في خلال 6-8 ساعات. و تحسب كمية السوائل بمعرفة الطبيب حسب درجة الجفاف و يوصى بعد علاج الجفاف الاستمرار في المحلول مع استئناف إطعام الطفل الطعام المعتاد تدريجيا. في حالة القيء الشديد يجب إعطاء الطفل المحلول بكميات صغيرة على فترات متقاربة 5 مل كل 2-3 دقائق. كما يجب إعطاء الطفل كميات من الماء مساوية لكميات المحلول المستخدم في 24 ساعة منعاً لارتفاع نسبة الصوديوم في الدم.
تغذية الطفل تغذية سليمة
بالنسبة للأطفال الرضع الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية فإن حليب الأم يحتوى على الكثير من المواد النافعة التي تساعد على استعادة الغشاء المبطن للأمعاء وعلى مواد أخرى مقاومة للبكتيريا، و لذا فأفضل ما يمكن تقديمه للطفل الرضيع المصاب بالإسهال هو حليب الأم بأي كمية و في أي وقت و قد يتطلب الأمر إضافة قدر من محلول معالجة الجفاف للمساعدة في تعويض الفاقد.
أما الأطفال الذين يعتمدون على الحليب الصناعي، فيرجح بعض الأطباء التحويل من الحليب الصناعي إلى محلول معالجة الجفاف لمدة 12- 24 ساعة ثم الرجوع مرة أخرى إلى اللبن الصناعي. لذا يجب استشارة الطبيب في الأمر.
وبالنسبة للأطفال الأكبر سناً، يفضل في ال24 ساعة الأولى التغذية بالأطعمة آلاتية: الموز ، التفاح ، الأرز أو ماؤه، تناول الخبز المحمص. ثم يتم إضافة أطعمة أخرى تدريجيا في الساعات ال48 التالية حسب شهية الطفل. ويجب تجنب الأطعمة التي تحتوى على كمية كبيرة من السكريات والدهون مثل الآيس كريم والأطعمة المقلية، كما يفضل تفادى منتجات الألبان لمدة 3-7 أيام. ويعود أغلب الأطفال إلى عادات الأكل الطبيعية لهم بعد توقف الإسهال بحوالي 3 أيام.
الوقاية من الإسهال
يجب الاهتمام بنظافة الطعام و الماء الذي يتناوله الطفل وبالنظافة الشخصية مع غسل اليدين باستمرار.
كما يجب التأكد من التغذية السليمة للطفل وتجنب الإكثار من الحلوى. ويوصى بإعطاء تطعيم ضد بكتيريا السالمونيلا Salmonella المسببة للإسهال وحمى التيفود. وهناك أيضاً التطعيم ضد الكوليرا ولكنه لا يقي إلا بنسبة 50% لمدة 5-6 أشهر، ولذا لا يوصى باستخدامه إلا أثناء الانتشار الوبائي للبكتيريا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.