العثماني يحذر.. الفساد يضيع على المغاربة بناء 150 مستشفى بأحدث التجهيزات    ملف بوعشرين.. المحكمة تقرر عرض 23 مقطع فيديو في غياب مصرحتي محضر    #مونديال_الأحداث: الأسود يفرضون التعادل على إسبانيا في الشوط الأول    المحكمة ترجئ منح الكلمة الأخيرة للمتهمين بقتل البرلماني مرداس    المتهم الرئيسي بقتل البرلماني مرداس تربص بفيلته قبل تنفيذ الجريمة بأيام    الحضري.. "السد العالي" لمنتخب "الفراعنة" يحقق أسطورته أمام السعودية    بنعطية يغيب عن مباراة إسبانيا    المطربة أحلام تمنح "أجر موازين" لأعمال إنسانية    أسرار "الحجر الأسود".. 24 حارساً يومياً هذه مواصفاتهم    دراسة تحذر: سمع الأطفال في خطر    صلاح: متحمسون للمشاركة في مونديال 2022    عامل اقليم اشتوكة آيت باها يُشرف على تنصيب رجال "الإدارة الترابية" الجدد    مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة تمنح 22 لواءا أزرقا لموسم 2018    الملك يؤكد حرصه "الراسخ" على مواصلة العمل مع أمير قطر    وجاهة مقترح الحكم الذاتي بالصحراء محط إشادة خلال ندوة دولية بعاصمة الشيلي    الأوروغواي يتصدر المجموعة الأولى والسعودية يخطف فوزا قاتلا أمام مصر    بروفيلات جديدة لرجال السلطة    انخفاض ملحوظ لقيمة الدرهم في مقابل الدولار    باقاسم، أشقار، داليا، واد أليان، سيدي قنقوش.. من بين 21 شاطئا تحصل على العلامة الدولية "اللواء الأزرق" خلال موسم 2018    رونار يقترب من تدريب "محاربي الصحراء" .. والثعلب يوافق مبدئيا    نادية أيوب تنقل إلى المستشفى في حالة خطرة (صورة)    توقع هطول أمطار خلال مباراة المنتخب المغربي ضد نظيره الإسباني    موريتاني يعلن أنه المهدي المنتظر    زعماء عدد من دول العالم يهنئون أردوغان وأنصاره يحتفلون بفوزه (صور)    دراسة جديدة تؤكد لقاح السل قد يضع نهاية لمرض السكري    الجيش الجزائري يقتل شابا في تندوف.. واحتجاجات غير مسبوقة على الجرائم الوحشية للبوليساريو    فرائض المسؤولية    بالفيديو.. داعية سعودي يحلق لحيته بعد السماح للنساء بالقيادة!    بارون المخدرات بالشمال "تمارة" أمام النيابة العامة بتطوان    وفد امريكي عالي مستوى بالمغرب    مبيعات الإسمنت تواصل التراجع    موازين 2018.. بابيلون الجزائرية تلهب بإيقاعات البوب روك مسرح محمد الخامس    المعد البدني للمنتخب الوطني يكشف حقيقة صورة « هاتف فجر »    السانديك الجديد لمصفاة "سامير" ينتهج أسلوبا جديدا لتسريع عملية التصفية    موازين 2018: اللون الجبلي وإيقاعات الدبكة اللبنانية بفضاء النهضة مع رويدا وملحم    مشروع قانون تقاعد البرلمانيين يواجه "بلوكاجا" داخل البرلمان    عمليّة مالية تهزّ فرنسا.. سمسار يبرم صفقة ب6.6 مليار دولار بيوم واحد    هذه توقعات أحوال الطقس ليوم غد الثلاثاء    المجمع الشريف للفوسفاط – فرع كينيا يرد على الاتهامات الموجهة ضده    أليانس تخفض مديونيتها من8.5 إلى 2 مليار درهم خلال 4 سنوات : تسعى لتصبح فاعلا مرجعيا في بناء السكن والفنادق والمستشفيات بإفريقيا    تغييرات في أسلوب الحياة قد تساعد البدينات على تحسين الخصوبة    مطالب باعتقال مجرم حرب إسرائيلي مدعو لندوة أممية بالرباط    مشروع ضخم للطاقة الريحية يدخل الخدمة انطلاقا من ضاحية طنجة    الأميرة لالة حسناء تترأس حفل افتتاح مهرجان الموسيقى العالمية العريقة    أسماء القرطبي: لم أواجه صعوبات كبيرة في «هارون الرشيد»    جهة الدارالبيضاء- سطات ضيف شرف معرض العقار بباريس    بكتيريا «السالمونيلا» وبقايا الدجاج سبب تعفن أضاحي العيد    هل يهدد الهاتف الذكي بصرك؟    ترامب: المهاجرون غزاة يسعون لاقتحام أمريكا    مراكش إطلاق المنصة الرقمية للتكوين عن بعد حول الترافع عن مغربية الصحراء    سابقة في إيطاليا.. مثلي مغربي وآخر إيطالي يوثقان عقد زواجها    المرابط: قدمت استقالتي من الرابطة بسبب تيار متشدد.. ولا وجود للتعصيب في القرآن    شعراء يكتبون الرواية في ضيافة دار الشعر بتطوان    موازين 2018: جاميروكواي كان في الموعد.. حفل عالمي على إيقاعات الفانك والبوب    محطات ميترو أنفاق إسطنبول الأجمل في العالم    اردوغان يفوز بالانتخابات الرئاسية من الدورة الاولى    تقنية بريطانية جديدة لتحديد المواقع    بن بية يترأس "مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قانون العمال المنزليين ومعاناة القاصرات
نشر في بيان اليوم يوم 23 - 01 - 2015

ارتفعت وتيرة وحدة النقاش في الآونة الأخيرة حول مشروع القانون 19.12 المتعلق "بتشغيل وظروف عمل العاملات والعاملين المنزليين"، الذي يوجد قيد المناقشة في البرلمان، حيث ارتفعت أصوات تنادي بضرورة التريث وعدم المصادقة عليه إلى حين تعديل عدد من مقتضياته.
المشروع الذي صادقت عليه لجنة العدل والتشريع التابعة لمجلس المستشارين، تم تأجيل عملية التصويت عليه ضمن جلسة عمومية إلى وقت لاحق، وذلك في ظل خلاف حاد حول عدد من مقتضياته، وخاصة منها تلك المتعلقة بتحديد السن الأدنى لولوج العمل المنزلي، إذ ينص المشروع على سن 16 سنة كشرط لولوج هذا النوع من العمالة.
والأمر يتعلق هنا، بالنسبة إلى عدد من الفاعلين السياسيين والاجتماعيين وهيئات المجتمع المدني المدافعة عن حقوق الإنسان عموما وحقوق الأطفال خصوصا، بقضية تؤرق المجتمع المغربي على عدة مستويات، ومنذ مدة طويلة، هي مسألة تشغيل الطفلات القاصرات، اللواتي يشكلن فئة عريضة من العمال المنزليين ويعانين في أغلب الأحيان من معاملة غير إنسانية من قبل المشغلين، تنتهك طفولتهن وحقوقهن، بل وتهدد أمانهن وحياتهن كما تثبت ذلك عدد من السجلات القضائية التي كانت الضحية فيها طفلات في عمر الزهور رمت بهن الأقدار بين أيدي مشغلين ومشغلات وصلت بهم السادية إلى درجة قتل هؤلاء الطفلات.
وبرأي هؤلاء الفاعلين، فإن القانون الذي جاء ليشكل خطوة مهمة في اتجاه الحد من هذه الظاهرة المشينة، وحظي بترحيب قوي على المستوى الوطني والدولي في اتجاه تكريس المغرب لحقوق الطفل وحمايته من سوء المعاملة، يسجل في نفس الوقت تناقضا كبيرا مع هذه الإرادة المعبر عنها، من خلال تنصيصه على سن 16 سنة كحد أدنى لولوج العمل، في انتهاك خطير لما تنص عليه الاتفاقيات الدولية بشأن تحديد سن الطفولة إلى غاية 18 سنة، وكذا مع مقتضيات دستور 2011 الذي ينص على ضرورة حماية الطفل المغربي وتعزيز حقوقه في التعليم والصحة والحماية من كافة أشكال الاستغلال وسوء المعاملة.
وفي نفس السياق، أصدر الائتلاف الجمعوي من أجل حظر تشغيل القاصرات في العمل المنزلي بلاغا يناشد فيه أعضاء مجلس المستشارين بعدم التصويت على مشروع هذا القانون، والعمل على تعديله بحيث يصبح منسجما مع التزامات المغرب الدستورية وكذا الاتفاقيات الدولية التي صادق عليها، وكذا تجريم تشغيل القاصرات والقاصرين في البيوت مع تحديد إجراءات وآليات فعالة للتطبيق ولإعادة إدماج هذه ضحايا الظاهرة.
من جانبها راسلت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" الحكومة وممثلي الأمة في البرلمان من أجل إلغاء بنود المشروع المتعلقة بالسن الأدنى للشغل في المنازل. وإذ نوهت اليونيسيف بالعناية التي وجهها المغرب لإشكال عمال وعاملات البيوت، واشتغاله على المعالجة القانونية له، فقد شددت على "أن عمل الأطفال، في أي سن كان، يحرمهم من حقوقهم في التربية والحماية والإشراك، والتنمية والصحة"، و"أن السماح بعمل الأطفال، يشرع الأبواب أمام أنواع مختلفة من الهشاشة الاقتصادية والاجتماعية، ومن الاستغلال، مشيرة أن "عمل الأطفال أيا كانت طبيعته يعرقل فرصهم في تطوير كامل إمكانياتهم، ويعيق إدماجهم على الصعيد الاجتماعي. زيادة على كونه يعاكس إنتاجية أي بلد من البلدان".
المشرع المغربي يعتبر أن مشروع القانون موضوع النقاش يأتي لتنظيم قطاع عرف لسنوات طويلة كثيرا من التسيب والعبث في تدبيره، وخضوعا للوسطاء ولكافة تشعبات الظروف الاجتماعية الهشة لفئات عريضة من المجتمع، خاصة في العالم القروي، مما كان له الأثر السلبي الشديد ولا يزال على أوضاع الطفولة المغربية وتمتعها بحقوقها المشروعة، ومما يجعل من هذا القانون، في حال تنزيله، طفرة في اتجاه الحد من الظاهرة وتداعياتها.
ويعتبر أحمد بوهرو، مدير الشغل بوزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية، في اتصال هاتفي أجرته معه بيان اليوم، أن الخلاف المثار حول تحديد سن ولوج العمل لا يجد له مبررا بما أن مقتضيات المشروع، يقول بوهرو، لا تتناقض مع ما حددته الاتفاقيات المرجعية لمنظمة العمل الدولية بشأن تحديد الحد الأدنى لسن العمل وتحديد أسوأ أشكال عمل الأطفال. حيث ربطت هذه الاتفاقيات الحد الأدنى بعدم النزول عن الحد الأدنى للدراسة الإلزامية المتمثل في ما لا يقل عن 15 سنة. كما أن المشروع لا يتنافى مع المقتضيات المتعلقة بأسوأ أشكال العمالة المتمثلة في أعمال الرق والممارسات الشبيهة بالرق، وأنشطة الدعارة والأعمال الإباحية، والأنشطة غير المشروعة كالمتاجرة في الممنوعات. وقد حدد المشروع، يقول المسؤول، لائحة خاصة بالأنشطة التي يحظر على المشغلين فرضها على العمال المنزليين، كما أقر عددا من الحقوق والمكتسبات لهؤلاء من قبيل التصريح والعطل وعدم العمل الليلي. إضافة إلى أنه لم يغفل جانب المراقبة والزجر حيث حدد عقوبات على عدد من المخالفات وأقر مسألة التفتيش الاجتماعي والتفتيش القضائي في بعض حالات النزاع. وأكد بوهرو أن تغيير القوانين ومعها المجتمعات، يأتي بصفة تدريجية وليس مرة واحدة كما يقول، بحيث سيمكن القانون الحالي من المرور من وضعية غير منظمة ومليئة بالاختلالات إلى مرحلة مقننة وأكثر تنظيما، على أن يتم تعديل وتطوير هذا القانون كلما ظهرت مؤشرات على ضرورة تعديله، مشيرا أن واقع الحال يؤكد وجود فتيات قاصرات في سن صغيرة جدا عن سن 15 سنة يعملن في البيوت وهذا ما يسعى القانون إلى تغييره.
إلا أن المستشار عبد اللطيف أوعمو، عضو الفريق الاشتراكي بمجلس المستشارين، يرى أن مشروع القانون، في صيغته الحالية، جاء "متأثرا جدا" بالواقع وبعيدا عن المقاربة الحقوقية والإنسانية وحتى عن مقتضيات دستور 2011 الذي توافق عليه المغاربة. واعتبر أوعمو، في اتصال هاتفي أجرته معه بيان اليوم، أن تذرع الحكومة بالمقاربة الواقعية يتناقض مع "الدور الإصلاحي المنوط بالمشرع وبالتشريع كأداة قوية لتغيير الواقع والتطلع إلى مستقبل أفضل". وأضاف أن المشروع الحالي في حال تبنيه سيجعل المغرب يخلف موعده مع التاريخ في "تسريع وتيرة تغيير العقليات وترسيخ ثقافة جديدة في المجتمع باتجاه واقع تنموي جديد"، وذلك من خلال "إحداث رجة وضجة" حول منع تشغيل القاصرات أقل من 18 سنة. فقد تكون هناك دوما مخالفات للقانون واختلالات في التطبيق، وقد لا يسجن القانون الجديد أحدا، يقول أوعمو، ولكنه على الأقل سيشكل آلة ردعية حقيقية باتجاه الحد من هذه الظاهرة المشينة كما يصفها المستشار الذي يستغرب في ذات الوقت من محاولات الحكومة تمرير المشروع في صيغته الحالية على الرغم من إبداء جميع الفرق في مجلس المستشارين، أغلبية ومعارضة، لآراء رافضة لمجموعة من المقتضيات، وتقديم عدد من الفرق، ومن بينها الفريق الاشتراكي، لعدد من التعديلات التي تم رفضها من قبل الحكومة.
وعبر عمر سعدون، عضو الائتلاف الجمعوي من أجل حظر تشغيل القاصرات، في اتصال أجريناه معه، عن أمله في أن تكون مسألة تأجيل التصويت على المشروع في مجلس المستشارين فرصة أخرى لإغناء وتعميق النقاش حوله باتجاه إدخال تعديلات عليه. مشيرا أن الائتلاف يواصل ترافعه مع ممثلي الأمة حول هذا الموضوع، وأنه اتصل أيضا بعدد من الفرق البرلمانية بمجلس النواب التي أبدت مساندتها لمطالب الائتلاف. وأضاف سعدون أن هناك نوعا من التعبئة التي خلقت حول المشروع يمكن الاستفادة منها في تعزيز النقاش المجتمعي حول الظاهرة وبلورة تصورات واقتراحات من أجل مواجهتها.
يذكر أن الإحصائيات المتوفرة حول عمالة الأطفال في المنازل بالمغرب، تفيد أن عدد العاملات القاصرات يتراوح بين 40 و80 ألفا، 60 بالمائة منهن يقل سنهن عن 12 عاما، وهي مرحلة من العمر يفترض أن يكن فيها في قاعات التدريس.
واستنادا إلى دراسة نشرتها المندوبية السامية للتخطيط في 2013، فإن تشغيل الأطفال في المغرب يعتبر ظاهرة قروية بامتياز، بما أن 9 من 10 أطفال يشتغلون يتحدرون من أوساط قروية، وتشكل الفتيات نسبة 46.7 بالمائة منهم. وتفيد الإحصائيات أيضا أن 75 بالمائة من المشغلين والمشغلات ينتمون إلى الفئات الميسورة بمستوى تعليمي جامعي.
كما تشير إحصائيات المندوبية أنه رغم تراجع عمالة الأطفال بصفة عامة في المغرب، إلا أن أكثر من 90 ألف طفل مغربي (ذكورا وإناثا) تقل أعمارهم عن 15 سنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.