مجلس الحكومة يصادق على مشروعي مرسومين يتعلقان بالتأمين عن المرض ونظام المعاشات الخاص بالقوابل والمروضين الطبيين والعدول    ردا على الأوروبيين .. عبيابة: لا نسمح لأية دولة أن تشكك في المغرب بعد تقييم الاتحاد الأوروبي لمساعدات المغرب    في نتائج أولية..نسبة المشاركة في رئاسيات الجزائر لم تتعد 0.1 % ببعض الولايات    تركيا تعلن تقارب وجهات النظر مع المغرب في عدة قضايا إقليمية خلال لقاء صحفي لبوريطة وتشاوش أوغلو    دراسة مثيرة: 60% من المغاربة أكدوا أن الهاتف أثر على أدائهم الجنسي ما بين 20 إلى 45 سنة    زيدان سعيد بأهداف حكيمي    الامن يوقف 20 شخصا بعد احداث شغب تلت مباراة خريبكة والوداد    جلالة الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في الاحتفالية المقامة بمناسبة الذكرى الخمسينية لمنظمة التعاون الإسلامي    إدارة السجون تكشف ظروف وفاة معتقل بالناظور    بمساعدة “الديسيتي”.. الشرطة القضائية تعتقل شخصين بحوزتهما نصف طن من “الشيرا” بالراشيدية    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    فينيسيوس: ألعب من أجل الفريق وبنزيمة يساعدني    سليم أملاح: مستعدون للإطاحة بأرسنال    ادارة السجون تكشف نتائج التحقيقات في وفاة سجين بالناظور    50 ألف زائر لمعرض الأركان    أول ظهور ل "ريلمي" في المغرب بعدما تبوأت الرتبة ال 7 عالمياً    الفنان التشكيلي “نور الدين تبيت” .. علاقتي بالفرس كحوار بين العود والكمان    وزارة العدل توضح حقيقة مشروع تحديث المحاكم    منتجات "فوريفر" لإعادة التوازن للنظام الغذائي    نجم ليفربول : لا أحد يريد مواجهتنا في دور الستة عشر    دقائق معدودة للحافيظي في مباراة القمة أمام تطوان    أوكسفام: ميزانية 2020 تكرس التفاوتات المجالية والتباينات الاجتماعية    لصحتك.. لا تتجاوز 6 ملاعق سكر كحد أقصى يوميا!    الراقصة مايا: منقدرش نتزوج بشخص واحد و "طارق بحال خويا كيساعدني في توعية الناس"!!!    عبد المجيد تبون.. المرشح المستقل الذي يسعى لتعويض بوتفليقة    الدخيسي.. المغرب نموذج يحتذى به عربيا وإفريقيا في مجال مكافحة الجريمة الإلكترونية    جامايكا تجدد موقفها الرسمي بخصوص دعم الوحدة الترابية للمملكة    تناول 11 إلى 15 كوب ماء يوميا يضمن لك صحة أفضل    البنك الدولي يساند نهجا شاملا لإدارة الكوارث الطبيعية بالمغرب    مديرية الضرائب تطلق خدمة جديدة على التطبيق الهاتفي “ضريبتي”    عيوش يستدعي لغويين تونسيين وجزائريين للتداول حول الدارجة المغاربية    الممثل التركي “وليد” يحل بالمغرب وأمين عام الPPS التقاه- صورة    انتخابات الجزائر.. “بوتفليقة” يصوت في اختيار خليفته (فيديو)    المغرب التطواني يصدر بلاغا ناريا بخصوص الحكم زوراق ويطالب الجامعة بعدم تعيينه في مبارياته    انتحار مأساوي لإطفائي حرقا بثكنة الوقاية المدنية بالقصر الكبير    هذا ما قاله زيدان عن مستقبل حكيمي في الريال    تجليات المنفى واليتم في ديوان «بكر الخطايا» للمغربي العربي الحميدي    العثماني يصدر منشورا لتفعيل الأمازيغية في التعليم وفي الحياة العامة    ضربة موجعة لأولمبيك آسفي    هجوم مسلح يوقع أزيد من 100 جنودي نيجيري على يد متشددين    يوسف الخيدر وحسن أنفلوس يتوجان بيان اليوم بالجائزة الوطنية للصحافة    مجلس التعاون لدول الخليج العربية يدعو إلى تعزيز الشراكات الاستراتيجية القائمة مع المغرب    الفريق الاشتراكي بالغرفة الثانية يدق ناقوس الخطر .. مدن البيضاء مارتيل، العرائش ومنطقة الغرب ستغمرها المياه    مذكرة لتعزيز التعاون التجاري بينCGEM والغرفة العامة للتجارة بهونغ كونغ    شعراء القصيدة العمودية والحسانية في حوار شعري    إبراهيم أزوغ يبحث في»أدب الأحلام وأحلام الأدب»    مصالح الأمن تعلن عن عتبة المعدلات المطلوبة لاجتياز مباريات الشرطة    وهبي للرميد: الانقلاب على المادة 9 عيب أخلاقي وإخلال بالتزام دستوري خلال الجلسة العامة بمجلس النواب    شراكة بين مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي من أجل تشغيل الشباب    في خطوة تصعيدية ..ترامب يأمر بمنع تمويل الكليات والجامعات الأمريكية التي تسمح بانتقاد إسرائيل    استمرار مضاعفات ختان الأطفال على يد غير المتخصصين تقلق مهنيي الصحة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس.. بارد نسبيا مع تشكل سحب منخفضة كثيفة    البنك الإفريقي للتنمية يمنح المغرب قرضا بقيمة 245 مليون أورو لكهربة العالم القروي    التحريض على الحب    انطلاق ندوة حول التطرف العنيف النسائي والقيادة النسائية في بناء السلام    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    فحص سكري الحمل المبكر يحمي المواليد من هاته الأضرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا تحقق خلال 3 سنوات بطنجة ؟
نشر في شمالي يوم 13 - 10 - 2018

رئيس مركز ابن بطوطة للدارسات وأبحاث التنمية المحلية
سؤال اشكالي يجب علينا كمجتمع مدني فاعل بالمدينة ان نطرحه في منتدياتنا ولقائتنا من اجل التماس اجوبة موضوعية بعيدة عن الصراع السياسي الدائر ، ماذا تحقق خلال 3 سنوات من انتخابات 4 شتنبر 2015 وصعود منتخبين ممثلين عن ساكنة مدينة طنجة شكلو اغلبية و معارضة من اجل تدبير مدينة طنجة والعمل على تحقيق التنمية المستدامة والعيش الكريم للساكنة ؟
هل نحن على الطريق الصحيح بعد 3 سنوات من التدبير الديموقراطي للشان العام المحلي ؟ ام ان التدبير الديموقراطي قد فشل او أفشل وتم وضعه على الرفوف وتم استبداله بنمط اخر من التدبير يرنو الى الحقب الغابرة من تاريخ الدولة المغربية .
ألم يقل احد ملوك انجلترا سابقا ما يتأثر به الشعب يجب ان يناقش من طرف الشعب ، هل النموذج التنموي الوحيد الموجود الان بمدينة طنجة قد تمت استشارة الشعب فيه ؟ هل ناقشته الساكنة التي هي اليوم تسدد آثاره المالية الباهضة ؟
سؤال اشكالي لانه يتجاوز الصراع الحزبي على السلطة الى اي نموذج ديموقراطي نمارسه اليوم على المستوى المحلي ، وهل سيتم الاعلان علانية عن ازاحة الديموقراطية المحلية بدواعي ان الشعب المغربي لم ينضج بعد لممارستها ويتم تدبير الاشكالية التنموية بواسطة أليات الادارة ؟ واذا فشلت الادارة في تدبير التنمية وخلق الرفاه للمغاربة ، ماهو ثمن هذا الفشل ومن سيتحمله ؟
مدينة طنجة اليوم اكيد هي في حلة جميلة بعد مشاريع التهيئة التي ابتدأت مند 2005 الى 2017 وتم ضخ اكثر من 11 مليار درهم ، مشاريع جعلت طنجة تبتلع 4 مدن من الحجم المتوسط في مدة لا تتعدى العشر سنوات ، مشاريع رفعت من تكلفة تدبير المدينة الى اكثر من 120 مليار ، بينما مداخيل الجماعة لم تتجاوز في احسن الاحوال 70 مليار ، مع رفض الدولة اي زيادة من الضرائب المحولة tva والتي تجمدت في 15 مليار رغم ارتفاع مساهمة مدينة طنجة في الاقتصاد الوطني بشكل كبير ,عوائق واخرى ستجعل مجلس جماعة طنجة الحالي والمجالس القادمة ستعاني من تبعات سياسات محلية لم يكن لها يد في التخطيط لها ولا تعرف حجم فاتوراتها الحقيقية التي هي ملزمة بسدادها ، وتحمل الاخطاء والاثار السلبية الناتجة عنها ، بينما سيعزى اي نجاح للادارة وتمظهراتها .
هو سؤال اشكالي قد تقودنا الاجابة عنه الى تقييم الوصفة الجديدة للدولة المغربية في فصل التنمية عن الديموقراطية ، والتي يتم تجريبها اليوم بمدينة طنجة في انتظار نجاحها من اجل استنساخها مستقبلا في باقي المدن الكبرى بالمغرب؟
فهل ستنجح ؟ اكيد اذا سمحت النخب المحلية بذلك ، اذا سكت المنتخب عن ممارسة اختصاصاته من طرف الادارة ، واهتم المجتمع المدني بكنس المقابر ، فاكيد حينها سنجعل من مقولة الديموقراطية ليست قدرا محتوما على المغاربة مقولة صحيحة ….وسيتم استنساخ انذاك الوصفة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.