جزر القمر.. أول بلد عربي يفتتح قنصليته في العيون    المعارضة تنتقد رفع العثماني "الراية البيضاء" أمام لوبيات الفساد    رونالدو يفكر جديًا في الرحيل ويُحدد وجهته المقبلة    فوزي لقجع يحفز لاعبي المنتخب قبل لقاء موريتانيا    الجامعة تصدر عقوبة في حق فريق الوداد    سلا.. اعتقال مقدم شرطة بعد شكاية عن ابتزازه تاجر مخدرات ومشروبات كحولية    مندوبية السجون ترد على مجلس بوعياش وتنشر صورا لموظفين مصابين قالت إن هناك "استهانة غير مفهومة بحق الموظفين"    الشرطة الاسبانية تعتقل عشرات القاصرين المغاربة    ابنة عويطة “كزينة”: محاولتي بلوغ العالمية لصالح المغرب    لجنة التأديب تستدعي يحيى جبران والحكم الرداد    تقرير"المنتخب": الناخب الوطني في قلب الزوبعة    الأميرة للا حسناء تترأس ببوقنادل حفل تسليم جوائز للا حسناء "الساحل المستدام" في دورتها الثالثة 2019    الرئيس الكولومبي ينوه بالتجربة الديمقراطية المغربية وبالإصلاحات التي عرفتها المملكة المغربية خاصة بعد الإعلان عن دستور 2011 من طرف جلالة الملك محمد السادس    البرلماني الطيب البقالي يقدم لرئيس الحكومة مقترحات عملية لدعم تمويل المقاولات الوطنية وإنقاذها من الإفلاس    الPPS يطالب بتوفير حماية دولية للفلسطينيين ووقف جرائم الاغتيال الإسرائيلية في أعقاب التصعيد الإسرائيلي    انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    تساقطات ثلجية مهمة ستعرفها عددا من المناطق بالمملكة خلال نهاية هذا الأسبوع    المحتجون الكاتالونيون يغلقون طريقا سريعا رئيسيا يربط بين إسبانيا وفرنسا    الهداف التاريخي الإسباني دافيد فيا يعلن اعتزاله كرة القدم    عرض الفيلم الريفي "الوحوش" يحظى بمتابعة قياسية بعدما غصّ المركب الثقافي بالناظور بجمهور غفير    أخنوش: تم انتقاء 214 مشروعا لتربية الأحياء البحرية في جهة الداخلة لإنتاج 78 ألف طن ولتوفير 2500 منصب شغل    نواب الفدرالية يطالبون بخفض ميزانية القصر    تصفيات أمم إفريقيا 2021: بداية مخيبة للكامرون وصعبة لنيجيريا    فارس: لا لاختزال نقاش القانون الجنائي في قضايا مثيرة للجدل.. المطلوب احتواء الأزمات    الشاعرة إمهاء مكاوي: بعض الشعراءيحاولون الظهور على حساب شعراء آخرين بتشويه صورتهمالأدبية    بنشعبون يعترف : إسناد نظم المعلومات إلى جهات خارجية ينطوي على عدة مخاطر    التلمودي يتحدث عن خلافه بالعلم ويصرح: الخلاف انتهى بكلمة طيبة    أب لأربعة أطفال ينهي حياته داخل مطبخ منزله    الأستاذ المشرف على ممثلة المغرب في “تحدي القراءة العربي” ل”اليوم24″: تفوقت على الجميع لغة ونقدا وعمقا فكريا    مصرع 13 شخصا وإصابة 1828 آخرين خلال أسبوع    الإسلاموفوبيا تهديد حقيقي لمسلمي إيطاليا    الجواهري: الرقمنة تطرح تحديات معقدة و »غير مسبوقة »    اللبنانيون يقطعون الطرق الرئيسية ويتظاهرون قرب القصر الرئاسي    صندوق التجهيز الجماعي يحقق ناتجا داخليا بقيمة 409 مليون درهم    الناخب الوطني يكشف النقاب عن أسباب إستبعاد حارث أمين عن المنتخب    استنفار داخل المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة بعد إصابة طفلين بداء ''المينانجيت''    محكمة جزائرية تبرئ 5 متظاهرين في قضية رفع الراية الأمازيغية    بدء الجلسات العلنية بالكونغرس الأميركي في إطار إجراءات عزل ترامب    وزير العدل: القانون الجنائي يجب أن يحقق التوازن في احترام للحريات أكد أن المغرب قادر على ذلك    جنوب إفريقيا.. تعيين الباكوري رئيسا للجنة قيادة « ديزيرت تو باور »    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري تمنح ترخيصا لخدمة إذاعية موضوعاتية موسيقية جديدة    نحو 25 ألف قاصر عرضوا على أنظار محاكم المغرب في 2018    الجواهري: التطورات الاقتصادية تضع القوانين على المحك    المغاربة في صدارة السياح الوافدين على أكادير خلال شتنبر 2019    بعد مسيرة مشرفة.. لقب تحدي القراءة العربي يضيع من فاطمة الزهراء أخيار    مهرجان طنجة للفنون المشهدية    المخرج المغربي علي الصافي ضمن لجنة التحكيم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته ال 18    النيابة السودانية تخاطب سلطات السجون بتسليم البشير وآخرين    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    خصائص الحركة الاحتجاجية العراقية .    رغم مطالبة الفرق البرلمانية.. رفض فرض الضريبة على البيسكويت والبسكوي والمنتجات المماثلة والبريتزي    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه
نشر في فبراير يوم 22 - 10 - 2019

تعد مسألة الحجاب، حاليًا واحدة من أكثر القضايا إثارة للجدل في كل من البلد الإسلامي والغرب، اذ تسبب نوبة هستيرية جماعية. إن مسألة « الحجاب » هي بلا شك جوهر موضوع معقد للغاية يرتبط – بطريقة مربكة إلى حد ما – بمختلف المفاهيم مثل التقاليد والحداثة والحرية وجسد المرأة ومآسي الهوية والتحدي المتمثل في العيش في مجتمعات متعددة الثقافات .
كما أن النقاشات حول هذا الموضوع لها ميزة الكشف عن قضيتين معاصرتين رئيسيتين. الأولى تتعلق برؤية المرأة المسلمة في الغرب بشكل متزايد، وبالتال ، مكانة الإسلام في هذه المجتمعات لأنها تمر بعملية بناء الهوية. والثاني هو في المجتمع المسلم حيث كشفت قضية « الحجاب » وجود أزمة هوية عميقة وخطيرة مدفوعة « بالحشد العاطفي » المكثف للحجاب كرمز للهوية الإسلامية.
ولكن إلى جانب مسألة الحق في المطالبة ب « النقاب » وشرعيته الدينية ، يجب علينا أولاً الرجوع إلى القرآن لنرى كيف يعالج النص المقدس هذه القضية إلى جانب المصطلحات الموظفة فيما يتعلق بالملابس « الأخلاقية » للمرأة .
في البداية، من المهم تسليط الضوء على فكرة أن مصطلح « الحجاب »، الذي يتم استخدامه بشكل متكرر ، لا يعني مطلقًا ما يفترض أن يكون الحجاب الذي يغطي شعر النساء المسلمات، ولم يرد في القرآن الكريم مصطلح الحجاب بهذا المعنى، كما أن التفسير الدلالي والمفاهيمي للمصطلح القرآني الحجاب يدل على عكس ما يفترض أن يكون في الواقع.
يتم تكرار مصطلح « الحجاب » سبع مرات في القرآن في إشارة في كل مرة بالضبط إلى نفس المعنى. « الحجاب » يعني الستار والفصل والجدار، وبعبارة أخرى، أي شيء يخفي ويخفي ويحمي شيئًا ما .
لكن الآية التي كانت تستخدم في أغلب الأحيان لإثبات « التزام » الحجاب بالنساء والتي تذكر مصطلح الحجاب هي كما يلي: » يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَىٰ طَعَامٍ… وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ .. » (الحجاب) » سورة الأحزاب 33 ؛ 53.
كما هو موضح هنا، فإن الحجاب يتعلق فقط بزوجات النبي ويلبي شرطًا ظرفيًا من أجل احترام الحياة الخاصة للنبي. علاوة على ذلك، لا يمثل بأي شكل من الأشكال نموذجًا معينًا من الملابس. يهدف جوهر هذا المطلب، بشكل أساسي، إلى تثقيف العرب في ذلك الوقت لاحترام خصوصية الناس وحسن الخلق.
من الواضح تمامًا أن مصطلح الحجاب لا يشير تمامًا إلى المعنى المعطى في الوقت الحاضر على أنه وشاح يجب أن يغطي الرأس. لا علاقة للحجاب بأي لباس نسائي إسلامي. إنه بالأحرى رمز للفصل بين الحياة العامة والحياة الخاصة في زمن النبي. كان يهدف إلى جعل من زوجات النبي أمهات المؤمنين.
هناك آية أخرى تذكر المصطلح الذي يشير إلى الحجاب. تقول هذه الآية: » ( ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما »
يشير مصطلح خمورهن،جمع خيمار) الوارد في هذه الآية إلى الوشاح الذي كانت ترتديه النساء في شبه الجزيرة العربية وفي جميع الحضارات الأخرى في ذلك الوقت.
يدعو القرآن النساء المؤمنات إلى طي الأوشحة (الخمار) على صدورهن (جيوبهن) لتغطية الجزء العلوي عندما يكون في الأماكن العامة. في الواقع، تشير التعليقات الكلاسيكية إلى أن النساء العربيات في مكة اعتادن على كشف عنقهن وأعلى الصدر. لهذا السبب، دعا القرآن النساء المؤمنات إلى طي جوانب الخيمار على شكل نصفي.
اتفق غالبية العلماء والمفسرين المسلمين على أن النساء المؤمنات يجب أن يغطين شعرهن من خلال ارتداء الخمار وترك وجوههن وأيديهن مكشوفة في حضور الرجال الذين ليس لديهم علاقة عائلية مباشرة معهم.
نظرًا لوجود اختلاف بين الحجاب و الخمار ، لدينا الحق في السؤال لماذا نواصل استخدام مصطلح الحاجب، لما سمي في وشاح القرآن أو الخيمار؟
يرتكب هذا الخطأ حاليًا، وغالبًا ما يتم إعادة إنتاجه دون وعي ، لكن تجدر الإشارة إلى أن هذا التحول الدلالي لم يتم ببراءة أو عرضًا عبر تاريخ الإنتاج الفكري الإسلامي.
عادة ما تكون التحولات الدلالية ناتجة عن ترجمات وتفسيرات خاطئة وعوامل اجتماعية وثقافية ، تهدف إلى نقطة واحدة في التاريخ لخلق مفاهيم « مخصصة للقياس » لخدمة المصالح السياسية. وهذا ما حدث مع الحجاب عندما تم فرضه على النساء المسلمات من خلال إدخال عن طيب خاطر في سجل أخلاقيات الهيئة الإسلامية.
عندما نعود إلى أصل مصطلح الحجاب ، وهو ما يعني « إخفاء » أو « فصل » ، ولاحظ العملية المتغيرة التي خضعت لتحمل اسم « وشاح » ، لدينا الحق في أن نتساءل عما إذا كان هذا المفهوم بالنظر إلى هذا المعنى المزدوج للتبرير الديني لعزل المرأة المسلمة.
تم فرض « الحجاب » على النساء المسلمات كوسيلة « للفصل » من أجل إظهار مكانهن في المجتمع ، واستبعادهن ، باسم الإسلام ، من المجال الاجتماعي السياسي. وبالتالي ، فإن استبدال الخمار بالحجاب يعني الخلط بين المجالات المختلفة والمعارضة الدلالية والمفاهيمية من أجل تأييد ، باسم الإسلام ، استبعاد النساء من الفضاء الاجتماعي السياسي وراء ستار!
في الواقع ، لاستبدال الخمار بالحجاب هو الخلط بين سجالتين مختلفتين. في حين لا يزال الخمار ، وفقًا للرؤية القرآنية ، علامة على الرؤية الاجتماعية للمرأة ، لا شك أن الحجاب يرمز إلى انخفاضه إلى الفضاء الخاص.
في الواقع ، أول نساء مسلمات وضعن الخمار كجزء من رسالة التحرير القرآنية ورمزا للكرامة. هذه الرؤية العالمية والنهج الشمولي للرسالة الروحية للقرآن مهمة بل ضرورية لفهم المعنى العميق لهذه الآيات.
ليس الخمار – الذي كان موجودًا قبل الوحي – هو المهم ، بل معناه الجديد والسياق الذي تم فيه الكشف عنه. تم استبدال الخمار ، وفقًا لمعناه الأصلي لتحرير المرأة ورمز لمشاركتها مع الرجال في المجال الاجتماعي والسياسي ، بالتدريج بمفهوم قرآني آخر للحجاب لمنع المرأة من المشاركة في المجال الاجتماعي. .
من خلال اعتبار الحجاب مقدسًا وتجاهل المفردات الإسلامية لخيمار ، تم ابتكار مدونة اجتماعية إسلامية جديدة لدعم الفصل بين الرجال والنساء.
عن طريق « حجاب » النساء ، سيفقدن جميع الحقوق المكتسبة عند ظهور الإسلام. وسيظل « الحجاب »هو المؤشر القوي الوحيد لتدهور الوضع القانوني للمرأة المسلمة ، حيث سيتم عزلهن واستبعادهن من الأماكن العامة ، باسم هذا الرمز …
وأخيراً، فإن الخلط بين الخمار والحجاب حساس من الناحية السياسية ويخدم ، قبل كل شيء ، مصالح الأيديولوجيات المختلفة ، بما في ذلك المسلمون المتطرفون وأنصار الإسلام الرسمي للدول والإسلاموفوبيا، الذي ينتقد بفرح « الحجاب » أو الحجاب الذي يعتبر اليوم راية الإسلام …
لسوء الحظ ، يبدو أن الأخلاق القرآنية بأكملها اليوم تتحول إلى لباس وجسم المرأة ، إلى الطريقة التي يجب أن تتم تغطيتها ، ولون وسمك وتوحيد الفستان … ومع ذلك ، بالنظر إلى أن القرآن لم يصر على ملابس أو مظهر محدد للنساء ، سيكون من السهل للغاية تحليل الآيات القليلة على الفستان بعيدًا عن توجيه الرسالة الروحية حول أخلاقيات الجسم العالمية لكل من الرجال والنساء.
يدعو القرآن الرجال والنساء إلى التصرف « بلطف » و « نزاهة » ، جسديًا ومعنويًا. القرآن لا يشرع « موحدة » دينية بحتة كما هو موضح هنا ، والرسالة الروحية الأولى لم تكن تهدف إلى النص على معايير ملابس جامدة أو « ثابتة » مرة واحدة وإلى الأبد ، ولكن « التوصية » بموقف « أو » أخلاق « فيما يتعلق بالجسد والروح.
لكن من المؤسف حقًا أن النية الأولى للرسالة الروحية للإسلام يتم إهمالها أو تجاهلها تمامًا على حساب القراءة الحرفية التي لا تبقي سوى « التزام ارتداء الحجاب » من كل التعاليم القرآنية حول النساء! هذا يتناقض مع مبادئ الرسالة الروحية وأخلاقياتها الروحية.
إن مسألة الخمار أو الوشاح ليست جزءًا من أركان الإسلام ، وإنما هي القيم الأخلاقية والسلوك والأخلاقيات العلائقية.
الإيمان الديني ذو مغزى فقط عندما يمارس دون ضغوط. لذلك ، فإن الحديث عن التزام الإسلام بارتداء الحجاب أو الخمار أمر غير مقبول من الناحية الروحية لأن القرآن قال: « لا إكراه في الدين ». إنه أحد المبادئ الأساسية للإسلام.
إن تقليص أخلاقيات الجسم القرآني العالمي بالكامل إلى ما يسمى « الحجاب » هو الوقوف ضد نفس الرسالة. وهذا هو بالضبط ما حدث في التاريخ الإسلامي من خلال التركيز على لباس المرأة ، والالتزام ب « إخفاء » و « إخفاء » جسدها. نتيجة لذلك ، أصبح هذا الرمز الروحي علامة على الاضطهاد في العالم الإسلامي.
من الواضح إذن أن هذه الآيات تهدف إلى تشجيع الرجال والنساء على التحرر من المادية ورموز الإغواء والتغلب عليها في كل عصر ، وهو ما يعكس الإيديولوجيات السائدة التي تتكرر طوال تاريخ الحضارة الإنسانية.
إن الأمر القرآني يدعو الرجال والنساء إلى التصرف بلطف واحترام كما هو مبين في هذه الآية الرئيسية: « … لكن لبس البر (لباس التقوى) – هو الأفضل » … إضافة إلى ذلك، فإن هذه الآية تبرز فقط مفهوم ينبغي أن يؤخذ في الاعتبار اليوم في ظل فوضى الاستهلاك والليبرالية المفرطة …


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.