الحكومة تسابق الزمن لتطبيق قرار جديد بخصوص مخالفي التدابير الاحترازية    استقالة جماعية للحكومة الموريتانية    رغم جائحة كورونا.. بنك المغرب يطمئن بخصوص النظام المالي الوطني    بتعليمات ملكية .. المغرب يرسل أطنان المساعدات الإغاثية إلى لبنان (صور)    مواعيد مباريات إياب دور ال16 من دوري أبطال أوروبا    سبتة المحتلة.. إحباط محاولة هجرة "سنغالي" إلى الفنيدق    شرطي يستعمل مسدسه لتوقيف مشرمل مسلح بسلا !    الناظور.. طبيبة تتعرض لعتداء جسدي ولفظي بسبب الكمامة    وفاة الإعلامي والكاتب المغربي محمد أديب السلاوي    تسجيل 5 حالات مؤكدة بفيروس كورونا بأزيلال 3 بإواريضن و 2 بتكالفت    رحلة عودة "بعثة الرجاء" إلى البيضاء تنطلق بعد ظهر اليوم "عبر البراق"    بنك المغرب: 2,8 مليار قطعة نقدية متداولة خلال سنة 2019    اتهام إيطالي للبوليساريو بشراء الأسلحة بأموال المساعدات الإنسانية    ترامب يتراجع عن وصف انفجار بيروت بالاعتداء.. ويصرح: ربما يكون حادثا!    السطو على فيلا لمسؤول ديبلوماسي بالرباط يسقط عصابة عائلية في قبضة الأمن    تعرفوا على أحوال طقس غدا الجمعة    قتيل إثر انهيار عمارة من أربعة طوابق بالدارالبيضاء    المغرب غادي يصيفط مساعدات لبيروت المنكوبة    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    بغياب "الثنائي المغربي" بنشرقي و أوناجم.. الزمالك يدشن عودته للمباريات الرسمية اليوم بمواجهة النادي المصري    بعد اعتماد البروتوكول العلاجي الجديد.. إخلاء الغابة الديبلوماسية بطنجة من مصابي كوفيد- 19    ملاحظات كثيرة بزاف على طريقة تدبير الصحة لجايحة كورونا.. بانت ضعيفة وتواصلها مع المغاربة كان زيرو وخطتها زادت فتردي الوضعية الوبائية فالبلاد    ملياردير أمريكي يستحوذ على نادي روما الإيطالي    السيطرة على حريق غابة حوز الملاليين بالمضيق والنيران تلتهم 1024 هكتارا    سفير المغرب بلبنان يكشف ما عاشته الجالية المغربية أثناء انفجار بيروت الضخم    طنجة: اعتقال 3 أشخاص في قضية تتعلق بحيازة وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية    غاريدو يكشف عن لائحة الوداد لمواجهة النهضة البركانية    الرجاء يعود بتعادل ثمين من تطوان وينفرد بالمركز الثاني بالبطولة الإحترافية    الدولي المغربي سفيان أمرابط أفضل لاعب إفريقي في الدوري الإيطالي    ترامب يمنح جونسون اند جونسون مليار دولار للحصول على 100 مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا    رسالة الى عمر الراضي    بيروت والحزن...الوعد والموعد !    كورونا تعيد البشير عبدو إلى الساحة الفنية و"ألف شكر وتحية" يقدمها لجنود كورونا    الفقيه والمثقف    خرق جلسة افتراضية لمقرصن "تويتر" بفيديو إباحي    لأول مرة.. فيسبوك يحذف منشورا لترامب يحتوي على "معلومات مضللة" بشأن كورونا    حصيلة جديدة.. ارتفاع عدد قتلى انفجار بيروت وخسائر تقدر ب15 مليار دولار    كورونا يغزو أجسام الأطقم التمريضية بالمغرب.. 118 شخص مصاب بكوفيد 19 والعدد مرشح للارتفاع    برشلونة يحسم صفقة موهبة برازيلية    طنجة تستعين بقوات الجيش لتطويق انتشار فيروس كورونا    مقتل فرنسي وإصابة 24 في انفجار بيروت    المركز السينمائي يمدد آجال إيداع طلبات دعم الأعمال السينمائية    الكنبوري: ربما يؤثر رحيل خوان كارلوس على الملكيات العربية -حوار    فيلتر يوسف شريبة يخلق الحدث ومشاهير مغاربة يخوضون التجربة في أحدث إطلالاتهم    البحرين.. منتدى الإعلام الرياضي يقام في منتصف غشت    فيروس كورونا يضرب منتخب سوريا    النيابة العامة تطالب بتشديد العقوبة ضد دنيا بطمة    الجسم الاعلامي بالقصر الكبير : قرار منع حضور الدورة تعطيل لمبدأ دستوري    الحكومة اللبنانية تعلن حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين    الإعلان عن تصفية أكثر من 70 وحدة من المؤسسات والمقاولات العمومية    بنك المغرب يكشف حصيلة المساهمات المحصلة من طرف أنظمة التقاعد خلال 2019    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تؤشر على إصدار سندات اقتراض من طرف شركة (Jet Contractors)    مكتب المنتجات الغذائية يتلقى 45 شكاية لتدهور لحوم العيد    إنخفاض طفيف في ثمن المحروقات بمحطات البنزيل    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه
نشر في فبراير يوم 22 - 10 - 2019

تعد مسألة الحجاب، حاليًا واحدة من أكثر القضايا إثارة للجدل في كل من البلد الإسلامي والغرب، اذ تسبب نوبة هستيرية جماعية. إن مسألة « الحجاب » هي بلا شك جوهر موضوع معقد للغاية يرتبط – بطريقة مربكة إلى حد ما – بمختلف المفاهيم مثل التقاليد والحداثة والحرية وجسد المرأة ومآسي الهوية والتحدي المتمثل في العيش في مجتمعات متعددة الثقافات .
كما أن النقاشات حول هذا الموضوع لها ميزة الكشف عن قضيتين معاصرتين رئيسيتين. الأولى تتعلق برؤية المرأة المسلمة في الغرب بشكل متزايد، وبالتال ، مكانة الإسلام في هذه المجتمعات لأنها تمر بعملية بناء الهوية. والثاني هو في المجتمع المسلم حيث كشفت قضية « الحجاب » وجود أزمة هوية عميقة وخطيرة مدفوعة « بالحشد العاطفي » المكثف للحجاب كرمز للهوية الإسلامية.
ولكن إلى جانب مسألة الحق في المطالبة ب « النقاب » وشرعيته الدينية ، يجب علينا أولاً الرجوع إلى القرآن لنرى كيف يعالج النص المقدس هذه القضية إلى جانب المصطلحات الموظفة فيما يتعلق بالملابس « الأخلاقية » للمرأة .
في البداية، من المهم تسليط الضوء على فكرة أن مصطلح « الحجاب »، الذي يتم استخدامه بشكل متكرر ، لا يعني مطلقًا ما يفترض أن يكون الحجاب الذي يغطي شعر النساء المسلمات، ولم يرد في القرآن الكريم مصطلح الحجاب بهذا المعنى، كما أن التفسير الدلالي والمفاهيمي للمصطلح القرآني الحجاب يدل على عكس ما يفترض أن يكون في الواقع.
يتم تكرار مصطلح « الحجاب » سبع مرات في القرآن في إشارة في كل مرة بالضبط إلى نفس المعنى. « الحجاب » يعني الستار والفصل والجدار، وبعبارة أخرى، أي شيء يخفي ويخفي ويحمي شيئًا ما .
لكن الآية التي كانت تستخدم في أغلب الأحيان لإثبات « التزام » الحجاب بالنساء والتي تذكر مصطلح الحجاب هي كما يلي: » يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَىٰ طَعَامٍ… وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ .. » (الحجاب) » سورة الأحزاب 33 ؛ 53.
كما هو موضح هنا، فإن الحجاب يتعلق فقط بزوجات النبي ويلبي شرطًا ظرفيًا من أجل احترام الحياة الخاصة للنبي. علاوة على ذلك، لا يمثل بأي شكل من الأشكال نموذجًا معينًا من الملابس. يهدف جوهر هذا المطلب، بشكل أساسي، إلى تثقيف العرب في ذلك الوقت لاحترام خصوصية الناس وحسن الخلق.
من الواضح تمامًا أن مصطلح الحجاب لا يشير تمامًا إلى المعنى المعطى في الوقت الحاضر على أنه وشاح يجب أن يغطي الرأس. لا علاقة للحجاب بأي لباس نسائي إسلامي. إنه بالأحرى رمز للفصل بين الحياة العامة والحياة الخاصة في زمن النبي. كان يهدف إلى جعل من زوجات النبي أمهات المؤمنين.
هناك آية أخرى تذكر المصطلح الذي يشير إلى الحجاب. تقول هذه الآية: » ( ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما »
يشير مصطلح خمورهن،جمع خيمار) الوارد في هذه الآية إلى الوشاح الذي كانت ترتديه النساء في شبه الجزيرة العربية وفي جميع الحضارات الأخرى في ذلك الوقت.
يدعو القرآن النساء المؤمنات إلى طي الأوشحة (الخمار) على صدورهن (جيوبهن) لتغطية الجزء العلوي عندما يكون في الأماكن العامة. في الواقع، تشير التعليقات الكلاسيكية إلى أن النساء العربيات في مكة اعتادن على كشف عنقهن وأعلى الصدر. لهذا السبب، دعا القرآن النساء المؤمنات إلى طي جوانب الخيمار على شكل نصفي.
اتفق غالبية العلماء والمفسرين المسلمين على أن النساء المؤمنات يجب أن يغطين شعرهن من خلال ارتداء الخمار وترك وجوههن وأيديهن مكشوفة في حضور الرجال الذين ليس لديهم علاقة عائلية مباشرة معهم.
نظرًا لوجود اختلاف بين الحجاب و الخمار ، لدينا الحق في السؤال لماذا نواصل استخدام مصطلح الحاجب، لما سمي في وشاح القرآن أو الخيمار؟
يرتكب هذا الخطأ حاليًا، وغالبًا ما يتم إعادة إنتاجه دون وعي ، لكن تجدر الإشارة إلى أن هذا التحول الدلالي لم يتم ببراءة أو عرضًا عبر تاريخ الإنتاج الفكري الإسلامي.
عادة ما تكون التحولات الدلالية ناتجة عن ترجمات وتفسيرات خاطئة وعوامل اجتماعية وثقافية ، تهدف إلى نقطة واحدة في التاريخ لخلق مفاهيم « مخصصة للقياس » لخدمة المصالح السياسية. وهذا ما حدث مع الحجاب عندما تم فرضه على النساء المسلمات من خلال إدخال عن طيب خاطر في سجل أخلاقيات الهيئة الإسلامية.
عندما نعود إلى أصل مصطلح الحجاب ، وهو ما يعني « إخفاء » أو « فصل » ، ولاحظ العملية المتغيرة التي خضعت لتحمل اسم « وشاح » ، لدينا الحق في أن نتساءل عما إذا كان هذا المفهوم بالنظر إلى هذا المعنى المزدوج للتبرير الديني لعزل المرأة المسلمة.
تم فرض « الحجاب » على النساء المسلمات كوسيلة « للفصل » من أجل إظهار مكانهن في المجتمع ، واستبعادهن ، باسم الإسلام ، من المجال الاجتماعي السياسي. وبالتالي ، فإن استبدال الخمار بالحجاب يعني الخلط بين المجالات المختلفة والمعارضة الدلالية والمفاهيمية من أجل تأييد ، باسم الإسلام ، استبعاد النساء من الفضاء الاجتماعي السياسي وراء ستار!
في الواقع ، لاستبدال الخمار بالحجاب هو الخلط بين سجالتين مختلفتين. في حين لا يزال الخمار ، وفقًا للرؤية القرآنية ، علامة على الرؤية الاجتماعية للمرأة ، لا شك أن الحجاب يرمز إلى انخفاضه إلى الفضاء الخاص.
في الواقع ، أول نساء مسلمات وضعن الخمار كجزء من رسالة التحرير القرآنية ورمزا للكرامة. هذه الرؤية العالمية والنهج الشمولي للرسالة الروحية للقرآن مهمة بل ضرورية لفهم المعنى العميق لهذه الآيات.
ليس الخمار – الذي كان موجودًا قبل الوحي – هو المهم ، بل معناه الجديد والسياق الذي تم فيه الكشف عنه. تم استبدال الخمار ، وفقًا لمعناه الأصلي لتحرير المرأة ورمز لمشاركتها مع الرجال في المجال الاجتماعي والسياسي ، بالتدريج بمفهوم قرآني آخر للحجاب لمنع المرأة من المشاركة في المجال الاجتماعي. .
من خلال اعتبار الحجاب مقدسًا وتجاهل المفردات الإسلامية لخيمار ، تم ابتكار مدونة اجتماعية إسلامية جديدة لدعم الفصل بين الرجال والنساء.
عن طريق « حجاب » النساء ، سيفقدن جميع الحقوق المكتسبة عند ظهور الإسلام. وسيظل « الحجاب »هو المؤشر القوي الوحيد لتدهور الوضع القانوني للمرأة المسلمة ، حيث سيتم عزلهن واستبعادهن من الأماكن العامة ، باسم هذا الرمز …
وأخيراً، فإن الخلط بين الخمار والحجاب حساس من الناحية السياسية ويخدم ، قبل كل شيء ، مصالح الأيديولوجيات المختلفة ، بما في ذلك المسلمون المتطرفون وأنصار الإسلام الرسمي للدول والإسلاموفوبيا، الذي ينتقد بفرح « الحجاب » أو الحجاب الذي يعتبر اليوم راية الإسلام …
لسوء الحظ ، يبدو أن الأخلاق القرآنية بأكملها اليوم تتحول إلى لباس وجسم المرأة ، إلى الطريقة التي يجب أن تتم تغطيتها ، ولون وسمك وتوحيد الفستان … ومع ذلك ، بالنظر إلى أن القرآن لم يصر على ملابس أو مظهر محدد للنساء ، سيكون من السهل للغاية تحليل الآيات القليلة على الفستان بعيدًا عن توجيه الرسالة الروحية حول أخلاقيات الجسم العالمية لكل من الرجال والنساء.
يدعو القرآن الرجال والنساء إلى التصرف « بلطف » و « نزاهة » ، جسديًا ومعنويًا. القرآن لا يشرع « موحدة » دينية بحتة كما هو موضح هنا ، والرسالة الروحية الأولى لم تكن تهدف إلى النص على معايير ملابس جامدة أو « ثابتة » مرة واحدة وإلى الأبد ، ولكن « التوصية » بموقف « أو » أخلاق « فيما يتعلق بالجسد والروح.
لكن من المؤسف حقًا أن النية الأولى للرسالة الروحية للإسلام يتم إهمالها أو تجاهلها تمامًا على حساب القراءة الحرفية التي لا تبقي سوى « التزام ارتداء الحجاب » من كل التعاليم القرآنية حول النساء! هذا يتناقض مع مبادئ الرسالة الروحية وأخلاقياتها الروحية.
إن مسألة الخمار أو الوشاح ليست جزءًا من أركان الإسلام ، وإنما هي القيم الأخلاقية والسلوك والأخلاقيات العلائقية.
الإيمان الديني ذو مغزى فقط عندما يمارس دون ضغوط. لذلك ، فإن الحديث عن التزام الإسلام بارتداء الحجاب أو الخمار أمر غير مقبول من الناحية الروحية لأن القرآن قال: « لا إكراه في الدين ». إنه أحد المبادئ الأساسية للإسلام.
إن تقليص أخلاقيات الجسم القرآني العالمي بالكامل إلى ما يسمى « الحجاب » هو الوقوف ضد نفس الرسالة. وهذا هو بالضبط ما حدث في التاريخ الإسلامي من خلال التركيز على لباس المرأة ، والالتزام ب « إخفاء » و « إخفاء » جسدها. نتيجة لذلك ، أصبح هذا الرمز الروحي علامة على الاضطهاد في العالم الإسلامي.
من الواضح إذن أن هذه الآيات تهدف إلى تشجيع الرجال والنساء على التحرر من المادية ورموز الإغواء والتغلب عليها في كل عصر ، وهو ما يعكس الإيديولوجيات السائدة التي تتكرر طوال تاريخ الحضارة الإنسانية.
إن الأمر القرآني يدعو الرجال والنساء إلى التصرف بلطف واحترام كما هو مبين في هذه الآية الرئيسية: « … لكن لبس البر (لباس التقوى) – هو الأفضل » … إضافة إلى ذلك، فإن هذه الآية تبرز فقط مفهوم ينبغي أن يؤخذ في الاعتبار اليوم في ظل فوضى الاستهلاك والليبرالية المفرطة …


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.