البيجيدي ومسلسل الإجهاز على الحقوق والحريات    “اتفاقية أكادير”.. عرض جديد من وزارة الفلاحة لتطوير إنتاج زيت الأركان بالمغرب بالمؤتمر الدولي للأركان    الجزائر..أحكام بسجن رؤساء وزراء ومسؤولين سابقين ورجال أعمال    اللجنة القضائية بالنواب الأمريكي تتهم ترامب ب”استغلال السلطة” و”إعاقة عمل الكونغرس”    خاليلوزيتش يفكر في ضم موهبة نونط لعرين الأسود    الكشف عن مواعيد مباريات الدور ربع النهائي لكأس محمد السادس للأندية الأبطال    بحضور المحامي زيان.. هذا ما قررته المحكمة في جلسة محاكمة “مول الكاسكيطة”    #معركة_الوعي    القمة الخليجية تصدر بيانا ختاميا بعد نحو 30 دقيقة من انطلاقها    الرميد يدعو لمراجعة قانون السجون احتراما لالتزامات المغرب الدولية في حقوق الإنسان    5 أندية كبيرة مهددة الليلة بالخروج مبكرا من دوري أبطال أوروبا    دوري أبطال أوروبا – بحظوظ متباينة..”الأسود” يخوضون فرصتهم الأخيرة للتأهل للدور الثاني    الحكم اليخاندرو هيرنانديز يدير كلاسيكو الدوري الإسباني    تنفيذا للتعليمات الملكية: انطلاق أشغال ندوة حول تحسين أداء تجريدات الدول المساهمة بالقوات العسكرية ووحدات الشرطة في عمليات السلام    عبد النباوي: دليل مناهضة التعذيب تعليمات قانونية كتابية تلزم قضاة النيابة العامة    حصيلة حوادث السير بالمدن خلال الأسبوع الماضي    عمال المطارات والمعلمون ينظمون إلى أكبر إضراب عرفته فرنسا    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    فحص سكري الحمل المبكر يحمي المواليد من هاته الأضرار    الممارسة اليومية للرياضة تقي الأطفال من تصلب الشرايين    حقوق الإنسان بالمغرب.. إنجازات ورقية وخطوط حمراء جديدة!    بعد اعتزال دام 35 سنة.. عزيزة جلال تعود للغناء بالسعودية    الحكم اليخاندرو هيرنانديز يدير كلاسيكو الدوري الإسباني    تزامنا مع الاحتجاجات.. “أمزازي” يلغي اجتماعا مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية    المغاربة عاجزون عن رد 69 مليار دهم للبنوك    دعوات للنيابة العامة لتأمين صرف أدوية الأمراض النفسية    أنطوان داليوين رئيسا جديدا ل « مجموعة MBC » خلفا ل سام بارنيت    دنيا بطمة تستعد لطرح « قنبلة » بعد « ندمانة »    أمكراز: أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي.. 54 في المائة منهم شباب    الأسطورة نيبت: مركب محمد السادس لكرة القدم مفخرة لنا جميعًا    الجيش يصحح أوضاعه وطنجة يغرق بني ملال    انعقاد مجلس للحكومة بعد غد الخميس    مشروع النموذج التنموي الجديد سيرى النور منتصف 2020    بعد نجاح ألبومه الأخير.. حاتم عمور يحتفل بآخر « ورقة » له    مندوبية التخطيط: 7,6 مليون مغربية تعرضت للعنف خلال 12 شهرا بنسبة 57%    6 قتلى إثر إطلاق نار داخل مستشفى في التشيك    بريداتور تبرم عقدا لحفر بئر تنقيب عن الغاز في ترخيص كرسيف : مكتب خبرة إيرلندي قدر مخزونه بنحو 474 مليار قدم مكعب    الروائي فواز حداد يحاول «تفسير اللاشيء»    غلمان يتحسس «نمشا على مائه الثجاج»    ميناء    الشامي يعري عيوب النموذج التنموي الاقتصادي بالمغرب : دعا إلى تعزيز ورش التسريع الصناعي عبر برنامج إنماء    “أكال” تجوب شوارع البيضاء دفاعا عن الأرض والعرض    فلاشات اقتصادية    إختفاء طائرة عسكرية وعلى مثنها 38 شخصاً    شبيبة حزب الاستقلال تدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته بشأن جرائم الحرب في قطاع غزة    بعد أنباء إصابته بورم في الرأس.. تركي آل الشيخ يتقبل التعازي ب"وفاته"!    مع بداية 2020 .. واتساب تحظر تطبيقها على ملايين الهواتف الذكية الشركة توضح    قدم أعمالا رفقة عادل إمام وسعاد حسني.. وفاة المخرج سمير سيف عن عمر يناهز 72 عاما    الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    محمد السادس يدشن مركب محمد السادس لكرة القدم بمدينة سلا    طقس اليوم الثلاثاء.. بارد نسبيا وأجواء مستقرة فوق كافة ربوع المملكة    قطب الاحتياط بCDG يطلق سباق الابتكار.. أول برنامج للابتكار المفتوح    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باحثون يكشفون كيف تضر السجائر الإلكترونية الأوعية الدموية
نشر في فبراير يوم 14 - 11 - 2019

في أعقاب الانتشار المتسارع، والواسع، للسجائر الإلكترونية في الفترة الأخيرة، استطاع أطباء القلب توضيح كيف تؤثر هذه السجائر على الأوعية الدموية وضغط الدم، انتهاء بالمخ.
وقدم فريق الباحثين، تحت إشراف توماس مونسل من جامعة « ماينس » الألمانية، نتائج دراستهم في هذا المجال، والتي نشرها العدد الأخير من مجلة « يوروبيان هارت جورنال » الأوروبية لأبحاث القلب.
وأكد مونسل قناعته بأنه يتعين على ألمانيا دراسة فرض حظر عام على السجائر الإلكترونية، لحماية الناشئة على وجه الخصوص، « فلا يمكن أن نسمح بأن يصبح جيل كامل مدمنا للنيكوتين ».
وطلب الباحثون في بداية دراستهم من 20 مدخنا للتبغ من المتعافين في مقتبل العمر، تدخين سجائر إلكترونية، ثم قاموا بعد مرور 15 دقيقة بفحص تدفق الدم في الشريان العضدي لدى كل منهم.
ويقول الباحثون إنهم وجدوا أن سرعة دقات القلب زادت لديهم، كما تأثر الشريان العضدي، « ورغم عدم وجود منتج تبغ داخل السيجارة الإلكترونية، فقد أدى تدخينها إلى ترد واضح في وظيفة الأوعية الدموية (وظيفة البطانة الغشائية للأوعية) لدى المدخنين ».
وقال الباحثون إن ذلك يمكن أن يؤدي، على المدى البعيد، إلى أضرار ذات صلة بالدورة الدموية للقلب، مثل أمراض القلب التاجية وضغط الدم وضعف القلب.
ومن أجل توضيح ماذا يحدث على وجه التحديد، عرض الباحثون 124 فأرا إجمالا، على مدى ثلاثة أو خمسة أيام، ست مرات يوميا، وعلى مدى 20 دقيقة، لبخار هذه السجائر.
وكانت النتيجة أن سرعة دقات القلب ارتفعت لدى الفئران، كما حدث تيبس في الشرايين، وتراجع في وظيفة الغشاء الداخلي للأوعية الدموية.
وتلعب البطانة الغشائية دورا مهما في الجسم، حيث تعمل على ضبط عمليات الالتهاب، وتوسيع الأوعية وحماية الأنسجة من السموم، كما تحول دون حدوث تكلس في الأوعية.
واكتشف الباحثون العديد من العوامل التي يؤثر بها بخار السجائر الإلكترونية على الأوعية الدموية.
وبحسب الباحثين، يلعب إنزيم NOX2-الذي يفرزه الجسم دورا جوهريا في ذلك، حيث يشارك أيضا في صد البكتريا.
ويقول الباحثون إن مادة "أكرولين" السامة التي يحتوي عليها دخان السجائر الإلكترونية، تقوم بتنشيط مؤثرات إنزيم NOX2-الضارة بالجسم.
ونتيجة لذلك، تنشأ داخل الأوعية الدموية ردود فعل تفاعلية للأكسجين، مما يؤدي إلى ما يعرف ب "إجهاد الأكسدة". كما تحدث أيضا ردود فعل التهابية.
وكانت الآثار التي ظهرت في 27 فأرا تم تعديل جيناتها بحيث لا تفرز NOX2- ، أقل بكثير من أقرانها التي تفرز هذا الإنزيم.
وفي الحالات التي وجدت فيها هذه الآثار أصلا، فقد كانت ضعيفة أكثر بكثير منه لدى بقية الفئران.
وإضافة إلى ذلك، اكتشف الباحثون أن هناك مادتين فعالتين، وهما مادتي « ماسيتِنان » و »بيبريديل »، اللتين تحميان الفئران من مثل هذه الآثار التي يمكن أن تنشأ عن بخار السجائر الإلكترونية، وقد عثروا بذلك على المزيد من الإشارات التي يمكن أن تؤثر بها مواد موجودة في السجائر على الأوعية الدموية.
ويعتقد مونسل أنه من الممكن تطبيق هذه التجارب التي أجريت على الفئران، على الإنسان أيضا، ويقول إن التجارب قدمت الدليل على أن مادة "أكرولين" الموجودة في بخار السجائر الإلكترونية تؤدي من خلال تنشيط إنزيم NOX2- إلى الإجهاد الناتج عن الأكسدة داخل الأوعية الدموية، بما في ذلك تلك الموجودة في الرئة والمخ، « لذلك فلا يمكن بأي حال من الأحوال اعتبار السجائر الإلكترونية بديلا صحيا للسجائر التقليدية »، حسبما أكد مونسل.
ورأى مونسل أنه على الرغم من أن الدراسة لا توحي بشكل مباشر بإمكانية تضرر أعضاء أخرى في جسم المدخن جراء تدخين السجائر الإلكترونية، فإن تضرر هذه الأعضاء وارد جدا إذا استخدمت السيجارة الإلكترونية لفترة طويلة.
وأكد مونسل أنه رغم أن السجائر الإلكترونية أقل ضررا بالتأكيد من السجائر العادية، بسبب قلة نسبة تركيز العناصر الضارة في بخارها، فقد ثبت، وبشكل متزايد، أن السيجارة الإلكترونية تحتوي على مخدر يمهد لصناعة مدخنين مستقبلين.
ودعا مونسل إلى اعتماد لوائح قانونية تحول دون وصول الشباب إلى منتجات التبغ والسجائر الإلكترونية. وأوصى كذلك بحظر الدعاية لهذه السجائر، وبتوعية الشباب والأسر أكثر بشأن مخاطرها الصحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.