الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العبدي.. في راهنية نيتشة لحظة ذكرى ميلاده

بعد 177 سنة على ميلاد فرديريك نيتشة، الذي تحل يوم الخامس عشر من أكتوبر ذكراه، يطرح السؤال: إلى أي حد كان هذا الفيلسوف ضرورياً في تطور الفكر الفلسفي الإنساني بشكل عام؟ من البديهي أن الكتابة عن نيتشة لن تكون إلا بمطرقة وإزميل، تماشيا مع طريقته في التعاطي مع الفلسفة، ونزولا عند رغبته في عدم اتخاذه قدوة أو معلما.. يفترض احتراما له، الكتابة عنه بالكثير من الفوضى، تلك الفوضى التي تهدم الأشكال الفلسفية النسقية، دون أن تخل بنفاذ المعنى ودقة الرؤية، مكدسا التحليل في كبسولات شذرية كثيفة على المستوى اللغوي والشعري، وملخصا في أسطر قليلة ما يمكن أن يكتبه فرد في كتاب بكامله.
في تعريف مقتضب لهذا الفيلسوف، هو فريديريك نيتشة، الذي ولد في الخامس عشر من أكتوبر 1844 بألمانيا، من والدين متدينين، عاش في كنف أخته ووالدته بعد أن توفي والده، القس اللوثري، في 1849، عين كأستاذ لفقه اللغة في جامعة بازل وهو في سن 24، وتوفي في 25 غشت 1900. لم يتم الاعتراف بنيتشة كفيلسوف إلا في بدايات القرن العشرين، إذ قوبلت كل اصداراته قيد حياته بالاستهجان والاستنكار من طرف الأوساط الفلسفية والأكاديمية .
لا يمكن فصل فلسفة نيتشة عن حياته، وعن أعطابه الجسدية والنفسية، سواء في نظرته للمرض، وللصحة، وللمرأة. تطرح إشكالية راهنية فلسفة نيتشة من زاوية المنهج في الفلسفة، ومن زاوية المبحث في الفلسفة أيضا.
منهجيا لا زال الزلازل الذي احدثه وهو يحدد للفلسفة منهجا آخر غير البحث عن وفي ميتافيزيقيا غير واقعية اسمها الحقيقة. الفلسفة عند نيتشة هو تطبيب لأعطاب الحضارة والثقافة والمجتمع، أما الحقيقة فهي لا تعني الفلسفة في شيء، إذ لا توجد حقيقة بالنسبة له إلا كتصور وتأويل، وكل تأويل هو تأويل لتأويل أيضا.
على مستوى المبحث لم تعد الفلسفة تهتم بالوجود وبالأخلاق والسياسة فقط، بل أصبحت تشخص مناحي الحياة برمتها، أصبحت تعتني بالأكل والرقص والصحة والمرض والمشي والحب وغيرها من الأنشطة الاعتيادية للإنسان كغاية في حد ذاته.
شخصيا لا أجد فرقا في التعاطي مع الفلسفة بين نيتشة وكارل ماركس، حتى وأن رواد هذا الأخير يكنون لنيتشة الكثير من العداء، فبينما قال ماركس أن الفلاسفة دأبوا منذ فجر تاريخ الفلسفة على تفسير العالم بينما كان عليهم أن يغيروه، صرح نيتشة أن الفيلسوف طبيب الحضارة، ومشخصا أعطاب المجتمع والثقافة، وبالتالي يلتقيان في مفهوم التطبيب/التغيير.
ظهرت الحاجة إلى نيتشة حين مس الانسان في جسده. خلال أزمة كورونا، عاد الجميع إلى مفهوم المرض كمدخل إلى الصحة، وإلى مفهوم الصحة الصغرى والصحة الكبرى، وإلى مفهوم الوحدة في علاقتها بشروط الحجر الصحي، وإلى مفهوم الأنانية كفضيلة، حين امتنع الناس عن مصافحة غيرهم، خوفا من تلقي المرض لا من نقله إلى الاخرين.
في سياق نفس المقارنة، عاد النظام الرأسمالي إلى تحليلات واستنباطات كارل ماركس حين أصيب بأزمته المالية في 2008 وفي 2014، واستعملت نظرياته، أي نظريات كارل ماركس، من أجل تطبيب هذا النظام لا تقويضه.
على الرغم من أعطاب الترجمة التي تعاني منها مؤلفات نيتشة، تبقى تحليلاته ذات راهنية في تشخيص أعطاب الثقافة والحضارة في العالم الثالث، العربي الإسلامي الامازيغي، خاصة مفهوم التطرف والعدمية والأصولية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.