الجواهري: أرفض "مأسسة الدعم المباشر" .. ورفع سعر الفائدة غير كاف    الركراكي: المنتخب استفاد من مباراة الباراغواي    فتاح تشيد بجودة علاقات التعاون المالي والتقني بين المغرب والبنك الإفريقي للتنمية    رغبة أوروبية في تعزيز "الشراكة الإستراتيجية" مع المغرب    المنتخب المغربي يتعادل سلبيا أمام منتخب باراغواي    أسوأ مما اعتقدنا.. دراسة تكشف تأثيرا "مدمرا" لاضطرابات النوم    الدراركة : احتجاجات على عقد دورات المجلس بشكل مغلق، ونائب الرئيس يرد.    الجيش كيتجدد.. إحالة كبار "الجنرالات" فالجيش على التقاعد: فيهم بوسيف المفتش العام ديال البومبية    المنتخب المغربي سالا معسكر الصبليون بتعادل سلبي مع الباراكواي    العصبة الاحترافية تقرر تعديل موعد مباراة الوداد الرياضي ونهضة بركان    لقاء بطنجة يتدارس إشكالية الماء بجهة طنجة تطوان الحسيمة    عصابة دارتها بالناس اللي باغيين الفيزا "شينگن" طاحت ففاس    إطلاق تطبيق مشروع 100 كتاب وكتاب لباحثين وعلماء فرنسيين وعرب    أوامر ملكية شقلبات خريطة التعيينات فمناصب المسؤولية لكبار فالسعودية    الخارجية الروسية تُكذّب رواية الجزائر حول مضامين لقاء لعمامرة و لافروف    تحذير.. مخزونات مياه الشرب بطنجة لن تكفي إلا لأشهر فقط (مسؤول)    حوالي 140 ألف ناخب بإقليم الدريوش يدلون بأصواتهم لاختيار ممثليهم في قبة البرلمان     جرائم المدارس.. ارتفاع حصيلة قتلى إطلاق النار في مدرسة روسية إلى 17    حصيلة فاجعة "الكحول القاتل" بمدينة القصر الكبير ترتفع إلى 15 قتيلا    أخنوش يمثل الملك في مراسم جنازة الوزير الأول الياباني السابق شينزو آبي    طوطو يتفوه بكلام نابي من على منصة مهرجان الرباط الذي تنظمه وزارة الثقافة    تجربة المغرب في المجال الأمني تغري موريتانيا    "فيفا" يحدد آخر آجال التوصل بلائحة "الأسود"    التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا خلال ال24 ساعة الماضية بالمغرب    عاجل.. انقلاب سيارة للنقل السري يرسل 10 اشخاص لمستعجلات مراكش    إنقاذ نائب وكيل للملك بالدارالبيضاء حاول إنهاء حياته بطريقة مروعة    المجلس الجهوي للسياحة بمراكش ينظم الابواب المفتوحة احتفالا باليوم العالمي للسياحة    الدوري الدولي لمورسيا لكرة القدم..المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة يفوز على نظيره الشيلي    مجلس المنافسة: هوامش ربح شركات المحروقات على مستوى محطة الخدمة تقلصت من 9% سنة 2018 إلى 2% سنة 2022    أزمة الجفاف.. الحكومة تقرر رفع الدعم عن زراعة الأفوكادو والحوامض والبطيخ الأحمر (وثيقة)    محادثات غوتيريش-لعمامرة.. وكالة الأنباء الجزائرية تطلق العنان مرة أخرى للأكاذيب دون حياء    عقب زفافه.. سعد لمجرد يحضر لعمل جديد -صورة    قلعة السراغنة تنظم فعاليات المهرجان الجهوي للفنون الشعبية    تعزية الشيخ يحيى المدغري في وفاة الشيخ يوسف القرضاوي -رحمه الله-    الركراكي يلمح لاستبعاد أحد اللاعبين الحاضرين في المعسكر الحالي من مونديال قطر    أقصر زيارة.. وزير العدل الجزائري يسلم دعوة القمة لبوريطة ويعود في حينه    وزارة الصحة…الحالة الوبائية تتميز بانتشار جد ضعيف للفيروس    رحيل عبد الفتاح الحراق الذي جعلنا نتفرج في الراديو! حين كان الجمهور ومن شدة حبه لكرة القدم يسمعها    ارتفاع أسعار النفط مع تحول التركيز إلى تخفيضات محتملة في الإمدادات    طنجة.. إحباط تهريب 150 قطعة ذهبية نقدية فرنسية من الذهب الخالص    يوم الأربعاء….حلول شهر ربيع الأول لعام 1444 ه    تعديل وزاري جزئي في موريتانيا    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    المعلق الرياضي الشهير عبدالفتاح الحراق في ذمة الله    مؤاخذات على الدورة 22 من مهرجان الوطني للفيلم بطنجة    آيفون 14: أبل تتجه إلى تصنيع هاتفها الجديد في الهند بدل الصين    "طاليس" يعلن الحرب على فنان كوميدي شهير -صورة    بعد تهديدات بوتين..إتصالات "متقطعة" بين روسيا وأمريكا بشأن الأسلحة النووية    انطلاق الدورة 15 لفعاليات المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    روسيا تمنح الجنسية للمتعاقد السابق مع المخابرات الأمريكية إدوارد سنودن    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    أول تجربة.. ناسا تنجح بتغيير مسار كويكب متجه نحو الأرض    يتيم: العلامة القرضاوي رحل عن هذا العالم ولكنه بقي وسيبقى حاضرا محاضرا معلما    أطعمة ينصح خبراء التغذية بعدم تناولها    القاتل الأول في المغرب    عاجل.. وزارة الأوقاف تعلن عن موعد ذكرى "المولد النبوي"    نصيحة غالية من عائشة الشنة رحمها الله (فيديو)    عاجل .. الشيخ يوسف القرضاوي يغادر إلى دار البقاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السلمي: المغرب يتلقى تأييدا عربيا واسعا في مواجهة السلوك العدائي لإيران
نشر في هسبريس يوم 10 - 08 - 2022

قال الدكتور محمد السلمي، مدير رصانة (المعهد الدولي للدراسات الإيرانية بالسعودية)، إن "السلوك الإيراني والتدخل في الشؤون الداخلية للمملكة المغربية عزز التصورات والمدركات السلبية لدى صانع القرار العربي تجاه إيران، بحيث بات من الصعب تغيير هذه الصورة"، مضيفا أن "هذه التصورات تشكلت على المستوى الشعبي على مدى أكثر من أربعة عقود من التوتر بين الجانبين".
وأضاف السلمي، في مقال له توصلت به جريدة هسبريس، بعنوان "التصورات السلبية حول إيران في المغرب"، أن "دولة المغرب حاولت ضبط سلوك إيران تجاهها، من خلال الاتفاق في إحدى مذكرات التفاهم السابقة المبرمة بين البلدين على تعزيز التعاون والتنسيق فيما بينهما والاحترام المتبادل لحق السيادة والحفاظ على وحدة الأراضي وعدم التدخل في الشؤون الداخلية؛ غير أن إيران واصلت سلوكها العدائي، لهذا يبدو الموقف المغربي بالقطيعة مبررا".
وورد، في ختام المقال، أن "إيران أخفقت في كسب ثقة المغرب الشقيق الذي يعد فاعلا مهما على الصعيدين العربي والإسلامي، وحلقة وصل عبر الأطلسي وممرا نحو أوروبا، إذ أغلقت بسياستها التي لا تتوافق مع المعايير والقواعد الدولية المستقرة بشأن تنظيم العلاقات بين الدول فرصة تلو أخرى لقيام علاقات بناءة مع الشعب المغربي وقيادته".
هذا نص المقال:
عزز السلوك الإيراني والتدخل في الشؤون الداخلية للمملكة المغربية التصورات والمدركات السلبية لدى صانع القرار العربي تجاه إيران، حيث بات من الصعب تغيير هذه الصورة؛ بل تشكلت هذه التصورات على المستوى الشعبي على مدى أكثر من أربعة عقود من التوتر بين الجانبين. ومن ثم، بات ينظر إلى إيران على أنها تهديد للدولة والمجتمع في هذا البلد.
لهذا، على الرغم من الرغبة الإيرانية في استعادة العلاقات، فإن المملكة المغربية لا تزال ملتزمة بخط القطيعة منذ سحب سفيرها من طهران في صيف 2018م. ولا يبدو أن المعطيات قد تغيرت، بحيث يمكن مراجعة هذا الموقف المغربي الصارم؛ فطهران لم تتخل بعد عن مبادئ سياساتها الخارجية وأهدافها المدفوعة إيديولوجيا، والتي تملي عليها محاولة اكتساب دور مركزي ورائد على الصعيد الإسلامي. كما لم تتخل عن مساعيها للهيمنة الإقليمية، من خلال التدخل السافر وتهديد سيادة الدول وأمن مجتمعاتها.
وقد حاولت المملكة المغربية ضبط سلوك إيران تجاهها، من خلال الاتفاق في إحدى مذكرات التفاهم السابقة المبرمة بين البلدين على تعزيز التعاون والتنسيق فيما بينهما والاحترام المتبادل لحق السيادة والحفاظ على وحدة الأراضي وعدم التدخل في الشؤون الداخلية؛ غير أن إيران واصلت سلوكها العدائي. لهذا، يبدو الموقف المغربي بالقطيعة مبررا، فأي دولة في موقفها لم تكن لتسمح بأن تحول دولة كإيران أجهزتها الدبلوماسية ومقار بعثاتها إلى أدوات تدخل وتخريب وعبث بوحدة المجتمع وسلامة معتقداته ومقوماته الدينية بدلا عن كونها أدوات لتعزيز علاقات التعاون وتحقيق المصالح المشتركة؛ وهو الدور الذي قامت به إيران في المغرب من خلال ممثليها ومقراتها الدبلوماسية ومراكزها الثقافية، بل ومحاولة الزج بالعراق في هذا التوجه من خلال استغلال المدرسة العراقية في الرباط وتجنيدها لنشر النفس الطائفي وتمرير المشروع الأيديولوجي الإيراني.
إن طهران قد تبنت خطة من أجل نشر التشيع في بلاد المغرب العربي، ومحاولة التأثير على الهوية الدينية للمجتمع وامتلاك نفوذ ديني وسياسي في المغرب يمكنها من توسيع رقعة وجودها وتأثيرها وخلق ظهير داخلي وعكس ولائه إلى ايران لخدمة أهدافها وطموحاتها. ولم ينجُ من سياسة إيران المذهبية المغاربة المنتشرون في عدد من الدول الأوروبية، إذ استهدفتهم إيران مستغلة أوضاعهم في مهجرهم وحرفت هوية بعضهم ليكونوا لها بمثابة أذرع وأداة داخل المجتمعات الأوروبية؛ بل أداة لتنفيذ أنشطة إيران المعادية ضد بلدهم الأصلي المغرب. وقد سبق أن أشار وزير الخارجية المغربي إلى دور الملحق الثقافي بسفارة إيران بالرباط في استهداف المغاربة بأوروبا والعمل على نشر التشيع بينهم.
كما لا تسمح أي دولة بأن تهدد دولة أخرى سيادتها وسلامة أراضيها، وهو ما اتضح في الموقف الصارم من المغرب تجاه إيران، وردود الفعل الرسمية والشعبية بعد الكشف عن تورط إيران في تقديم الدعم والسلاح لجبهة البوليساريو الانفصالية عبر حزب الله اللبناني، فضلا عن تورط الملحق الثقافي الإيراني السابق في الجزائر أمير موسوي ودبلوماسيين إيرانيين آخرين يعملون بالسفارة الإيرانية في الجزائر بالإشراف على تدريبات لمقاتلي البوليساريو شملت التدريب على استخدام صواريخ أرض-جو، في قاعدة عسكرية بتندوف الجزائرية، إذ قرر المغرب قطع علاقاته بإيران في صيف 2018؛ فجميعنا يعرف مدى حساسية قضية الصحراء المغربية بالنسبة إلى الشعب المغربي والقيادة المغربية وأنها خط أحمر لا جدال بشأنه.
فضلا عن ذلك، لا تسمح المغرب بأن يكون إقليمها منطلقا لتنفيذ سياسات إيران التخريبية وأنشطتها غير المشروعة، وهو ما اتضح من الدور الذي لعبته إيران على الساحة المغربية، بعدما تم الكشف عن تشكيل خلية تخريبية بقيادة عبد القادر بلعيرج في يناير 2008م المتعاون مع إيران والمتهم بتنفيذ عمليات إرهابية في بلجيكا. كما أن المسؤولين المغاربة على دراية بالرغبة الإيرانية في تعزيز نفوذها على الساحة المغاربية، وبالدور الذي يلعبه الحرس الثوري بجانب حزب الله في عمليات تهريب السلاح عبر الحدود إلى بؤر الصراع في القارة الإفريقية، وتقديم الدعم للجماعات المتمردة، وممارسة الأنشطة غير المشروعة الخاصة بالالتفاف على العقوبات وتهريب الأموال وغيرها من الأنشطة التي تأتي في إطار سياسة إيران في مقاومة الضغوط والعقوبات والعزلة الدولية؛ وهو ما يهدد النفوذ المغربي في إفريقيا، فضلا عن إسهامه في تأجيج الصراعات والتوترات في مجال المغرب الحيوي.
هكذا، تبدو خلافات المغرب مع إيران عميقة ومتجذرة؛ لأنها فضلا عن هذا السلوك الإيراني المعادي للمغرب والمهدد لوحدته واستقراره وسلامة أراضيه، فإنها مقرونة بخلافات جوهرية بين الجانبين حول عدد من القضايا الدولية، ناهيك عن الالتزام المغربي تجاه انتمائه العربي. ولهذا، لا يقف المغرب وحيدا في مواجهته مع عبث إيران؛ فالمغرب يتلقى تأييدا مهما على المستوى العربي في مواجهة سلوك إيران العدائي، حيث رفضت الجامعة العربية في مارس 2022 قيام إيران بتسليح عناصر انفصالية تهدد أمن واستقرار المغرب، وتلقت دعما خاصا من جانب المملكة العربية السعودية، التي تلعب دورا مهما على الساحة العربية خلال هذه المرحلة والتي تقف إلى جوار أشقائها في مواجهة التحديات والأزمات، وهو الدور الذي ظهر أثره في وقوف المملكة خلف تمرير قرار من مجلس الجامعة يقضي بالتضامن مع المغرب في مواجهة تدخلات النظام الإيراني وحليفه "حزب الله" في شؤونها الداخلية، خاصة ما يتعلق بتسليح وتدريب عناصر انفصالية تهدد وحدة المغرب الترابية وأمنه واستقراره.
لا شك في أن إيران قد أخفقت في كسب ثقة المغرب الشقيق الذي يعد فاعلا مهما على الصعيدين العربي والإسلامي، وحلقة وصل عبر الأطلسي وممرا نحو أوروبا، إذ أغلقت بسياستها التي لا تتوافق مع المعايير والقواعد الدولية المستقرة بشأن تنظيم العلاقات بين الدول فرصة تلو أخرى لقيام علاقات بناءة مع الشعب المغربي وقيادته. ومن ثم، فإن قرار المغرب بالقطيعة مع إيران مستمر إلى حين، لا سيما أن إيران بتصرفاتها وسلوكها تسهم في ترسيخ الصورة والمدرك السلبي الذي أصبح يطاردها في كل بلد تذهب إليه؛ فالمغرب واحد من بين عدد من الدول في إفريقيا وعلى المستوى العربي والإسلامي التي لن تفتح الباب لعلاقات طبيعية مع طهران، حتى تثبت عمليا أنها بصدد تعديل جوهري في سياساتها ونمط علاقاتها الخارجية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.