أخرباش: لن أسمح بخطاب تكفيري    عفو ملكي استثنائي عن معتقل سلفي ولجنة تدعو إلى طي ملف المعتقلين الإسلاميين نهائيا    بنك المغرب: ارتفاع الدرهم مقابل الأورو والدولار    مهاجم ودادي على بعد خطوة من الاتحاد السعودي    المصلي: المغرب بصدد تنزيل “نظام وطني” جديد لتقييم الإعاقة    زياش يحسم الجدل بخصوص رحيله عن أجاكس    سلمى رشيد تغني لممثل مغربي في جديدها.. وتحتل صدارة “الطوندونس”- فيديو    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    الصين تعلن عن 17 إصابة جديدة بالفيروس التنفسي الغامض    الأزمة الليبية وإعادة الروح للاتحاد المغاربي    هنيئا.. المغرب يدخل نادي الدول المصدرة للغاز الطبيعي    قمة البطولة الاحترافية.. بركان يستقبل الرجاء في مباراة الحسابات الخاصة وصراع الصدارة    أتلتيكو مدريد يقدم عرضا جديدا لضم كافاني    مفاجآت في تشكيلة برشلونة المتوقعة أمام غرناطة    الداخلة .. عرض لكتاب “البوليساريو: سقوط الورقة الأخيرة” للكاتب المصري هاني أبو زيد    بوشارب: الإنصاف في توزيع المهندسين المعماريين عبر المجالات الترابية سيسهم في إنجاح البرامج التنموية    طنجة.. تسجيل رابع انتحار في أقل من شهر والضحية أربعيني مجهول الهوية    لجنة بنموسى: الأحزاب قدمت مقترحات كلها إنشاء و لغو    الفرنسي ديسابر مدربا للوداد لمدة سنة ونصف    ماك غريغور يستهل عودته إلى الفنون المختلطة بفوز على الامريكي سيروني في 40 ثانية    اعتقال عاملة ب “دار البريهي”    شاحنة لنقل مفتي «داعش» البدين    فيسبوك تحظر شركة إسرائيلية تقدم خدمة « غسل الأدمغة »    إذاعة إلكترونية لرجال التعليم    “دير مشروعك” يتسلل إلى “ميدي 1 تيفي”    فيديو/مئات المهاجرين الأفارقة يقتحمون سياج سبتة وجرح عناصر أمنية مغربية    مراكش.. كرنفال يحتفل بالحرف التقليدية    “أباك” تكشف برنامجها الثقافي    طرب في حضرة “راحة الأرواح”    “آدم”… شعرية التفاصيل والألم    “فيدرالية نقابات صيادلة المغرب” ترفض تضامن “اتحاد صيادلة العرب” معها وتعتبره “تدخلا سافرا” في شؤونها الداخلية    شقير يتحدث ل”الأيام24″ عن أسباب استبعاد المغرب من مؤتمر برلين حول ليبيا    محاولة اقتحام 400 مهاجر غير نظامي من دول إفريقيا جنوب الصحراء لمدينة سبتة    وزير الثقافة يعترف بأن مدينة آسفي لم تعرف أي تأهيل    سفارة أمريكا بالرباط تصدر دليلا موجها للمصدرين المغاربة    المغرب الأغلى مغاربيا في تكاليف المعيشة    طقس الأحد: أمطار عاصفية مع تساقطات ثلجية فوق مرتفعات الأطلس الكبير و المتوسط    حادثة سير تودي بحياة أربعة أشخاص بضواحي أزيلال اثر سقوط شاحنة من أعلى قنطرة    ينتمي لحزب العدالة والتنمية .. هل استدعى المغرب سفيره لدى ماليزيا؟ عينه الملك أكتوبر 2016    خنازير تأكل صاحبها في مزرعة ببولندا    مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن بلبنان    روسيا توجه صفعة للفلاحة المغربية بسب حشرة    توج كأفضل إعلامي لسنة 2019.. العلالي ل »فبراير »: مجهود 16 سنة    المغربية إيمان بن يحيى تحتفل بذكرى ميلاد أسمهان بمصر    إدريس اشويكة وفيلمه «فداء» بجامعة القنيطرة    «زينة يا عربية» لحميد بوشناق .. أغنية جديدة تنشد الحب والأمل تكريما للمرأة    للترويج الاقتصادي.. المغرب يشارك في معرض باماكو الدولي    أحمد مرتضى: الزمالك يتعرض لحرب ممنهجة    الصين تعلن عن 17 حالة إصابة جديدة بالفيروس الغامض    دراسة علمية تكشف « سن التعاسة » لدى البشر    عدد سكان الصين يتجاوز 1.4 مليار نسمة في 2019    المغرب يعرب عن استغرابه العميق من استبعاده من مؤتمر ليبيا الذي سينظم غدا في برلين    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    استبدله بأصناف يحبها… ترامب يلغي « الأكل الصحي » من المدارس    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    بايلا بفواكه البحر والدجاج    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يساريون يناقشون سبل تفعيل نداء من أجل صحوة اليسار
نشر في هسبريس يوم 08 - 09 - 2009

ندعوكم اليوم لنقاش هادئ وحر في علاقة بمبادرة " نداء من أجل صحوة اليسار " بذلك افتتح الصحفي عبدالرحيم تفنوت اللقاء الذي جمع عشرات من اليساريات واليساريين المنتمين لأحزاب اليسار وغير المنتمين والذين يعتبرون أنفسهم جزءا من شعب اليسار ومن المساندين للنداء ، وذلك مساء الثلاثاء فاتح شتنبر الجاري ، بالمقر المركزي للحزب الاشتراكي الموحد ،وهو اللقاء الذي حضره بعض الموقعين على النداء وعدد مهم من الجمعويين والإعلاميين وأطر تنتمي لمختلف مكونات اليسار المغربي . ""
عبدالرحيم تفنوت طرح في البداية جملة من الأسئلة تركزت حول العوائق التي تمنع اليسار المغربي اليوم أن يتحول إلى قوة مجتمعية مؤثرة ، والتي أرجعها إلى الغموضات التي تميز يسار اليوم في علاقته بالدولة ، في علاقته بالمجتمع وفي علاقته بالتحولات السوسيولوجية العميقة التي مست المجتمع المغربي .
منير بن صالح الإطار الاتحادي و أحد الموقعين الأوائل وأحد الذين ساهموا في صياغة النداء أكد أن نداء من أجل صحوة اليسار ينبغي النظر إليه في شموليته إذ هو نوع من الدفع والضغط على اليسار وقيادته في اتجاه أن يجيب إجابات واضحة ، عن علاقته بالدولة وعن علاقته بالمجتمع ، وفي ما يقترحه كحلول ومخارج ومقترحات للأزمة السياسية التي يعرفها مغرب اليوم ، وذلك بالاستناد على المبادئ الواردة في نص النداء : الشجاعة ، الطموح الجماعي ، الوضوح ،
بدوره أكد عبد العزيز نداء أن أهمية النداء تكمن في نقله النقاش من مستوى مشتت إلى نقاش عمومي ، النداء يطرح قيم الشجاعة ، الطموح ، الجرأة وهو ما ينبغي أن يطبق على الوثيقة نفسها ، نحن هنا نلتقي كأفراد أحرار ، نقطة ثانية أشار فيها أن شعب اليسار متعدد هناك يسار في النقابة ، يسار متسيس غير منتمي ، يسار حكومي ، يسار غير حكومي ، ثم هناك مثقفي اليسار ....، تسأل المتدخل هل سنعتبر غير الموقعين غير يساريين داعيا أن نقيم تجاربنا بشكل موضوعي وأن نقر بحقيقة تعدد اليسار ,
علي بن الدين عضو المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد واحد الموقعين على النداء أكد أن هذه المبادرة وغيرها من المبادرات تشكل بوادر لبداية الوعي بالأزمة العميقة التي يعيشها اليسار المغربي اليوم ، ولبداية الوعي بأهمية إعادة بناء وإحياء اليسار، كما أنها تشكل منطلقا لسؤال جوهري بعد تجربة فضاءات الحوار اليساري ، هل علينا اليوم أن نمر من الحوار بين اليساريين إلى الفعل ؟ ما طبيعة هذا الفعل؟ أعتقد أننا ينبغي أن يتجه تفكيرنا لتأسيس إطار يعبئ يأخذ مواقف ، يصارع بكل الوسائل المشروعة وخارج ثقافة الانشقاقات أو عقلية الانقلاب ، عمر بلافريج أشار في معرض حديثه عن النداء الذي تكلف بصياغته ، أن هذا النداء كتبه وساهم فيه العشرات من مناضلي اليسار المغربي وأنه يوجه رسالة داخلية لأحزاب اليسار ورسالة لشعب اليسار الذي يوجد اليوم خارج تنظيماته ، إنه رسالة صريحة ليعيد اليسار الاعتبار لقيمة الشجاعة وأن يسمي الأشياء بمسمياتها وأن تتطابق أقواله مع أفعاله ، وأن يعمل على استرجاع الأمل وأن يعيد الاعتبار للطموح الجماعي بدل الطموح الفردي والأنانية التي تهيمن اليوم في سلوكات اليساريين ، إبراهيم ياسين عضو المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد وأحد قادة اليسار أكد أن الهدف اليوم هو خلق تيار فكري سياسي قوي يخترق كل أحزاب اليسار ، ليس ضد هذه الأحزاب والتي لا يمكن اليوم بالنظر لواقعها الاعتماد عليها ، لابد اليوم من قوة وضغط القواعد على القيادة ، إن خلق هذا التيار الفكري السياسي لا يحتاج إذن من المكاتب السياسية ، إن اليساري هو أيضا المبادر ولذلك نحن اليوم أحرار في مبادرتنا ودورنا أن نضمن الاستمرارية ونبدع آلية للعمل المنظم وآلية لإنتاج الأفكار ، إبراهيم ياسين أكد على ضرورة النفخ في هذه الشرارة لتنتشر في المدن والقرى ، الصحفية سناء العاج سجلت على اليسار المغربي غياب مواقفه من قضايا محددة من مثل العلمانية والحريات الفردية ، وفي هذا الجانب سجلت على النداء أنه خجول في مثل هذه القضايا التي تترك للشعبويين والديماغوجيين .
محمد عياد أحد الأطر الاتحادية المعروفة أشار في بداية تدخله أن أزمة اليسار أزمة عميقة وغير مسبوقة ، وأن اليسار اليوم يعيش حالة انفصام مع جمهوره ومع المجتمع ، داعيا إلى خلق تنسيقية لتجميع مختلف المبادرات الرامية لتوحيد اليسار ، مشددا على الضرورة في توضيح علاقة المبادرة بتنظيمات اليسار ، وأن تكون متحررة من عباءة هذه التنظيمات وإن كانت تستهدف تطويرها وذلك غير ممكن بدون التحرر من كل الاستحقاقات الحزبية المباشرة واليومية .
المصطفى مفتاح الذي قدم نفسه كمناضل يساري حزبي شدد أنه حر ولذلك هو اليوم هنا ، وأنه لأول مرة لم يسأل ذلك السؤال اليساري الدائم من وراء المبادرة ، مشددا أن النداء فيه نفس نقدي ذاتي نحن في حاجة إليه يقول مفتاح إن كأفراد وإن كمجموعات ، كما سجل أن صياغة النداء صياغة جميلة وبكلمات غاية في الوضوح معتبرا أننا كمواطنين مهددين في حريتنا من ثلاثة جهات : الدولة الاستبدادية ، قوة إيديولوجية صاعدة أصولية ، نمو مضطرد للمحافظة في المجتمع ، إن الأزمة اليوم هي أعمق من أن تكون فقط حديث في السياسة وفي مشاركة الاتحاد في الحكومة يقول مفتاح طارحا سؤالا على الجميع لماذا يتمنع المجتمع عن الديمقراطية ؟ ولماذا يقبل الخنوع ؟ داعيا للتفكير وإعطاء أهمية خاصة لقضية المرأة وللنضال ضد الحكرة ، محمد العوني عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد دعي إلى التفكير في آلية للاشتغال وإلى ضرورة إعادة صياغة نداء من أجل صحوة اليسار .
باقي التدخلات لم تخرج في عمومها عن نفس التوجه مشددة على أهمية المبادرة وذلك في سياق الوضع المأزوم التي توجد عليه تنظيمات اليسار المغربي ، خاصة بعد النتائج الهزيلة التي حصدتها هذه الأحزاب في الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة .
ورغم أن اللقاء كان أوليا فلقد استقر النقاش على ضرورة عقد لقاءات أخرى وأن تشمل مدنا أخرى وهو ما بدا بلقاء في مدينة مكناس وتجري الاستعدادات لعقد لقاءات في مدن أخرى ومنها مدينة الدار البيضاء .
أيضا تم الاتفاق على عقد للقاء يكون مناسبة لنقاش بناء على أوراق معدة سلفا تكون مقدمة لصياغة أرضية سياسية ، وبلورة صيغة تنظيمية للعمل والفعل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.