جريمة “شمهروش”.. المتهمون يعترفون بالمنسوب إليهم والمحكمة تؤجل الاستماع لباقي المتابعين    تيمة التقاسم تدشن انطلاق الموسم الثقافي للمعهد الفرنسي بالبيضاء    ترامب: الحرب هي الخيار النهائي مع إيران    دي ماريا يقسو على ناديه السابق ريال مدريد.. ويقود باريس سان جرمان لفوز “ساحق” (فيديو) بثلاثية نظيفة    غوتي وكاسياس يتجنبان ريال مدريد "السيء".. ويمدحان سان جيرمان ودي ماريا    قيادي بارز ب”البام” يتمرد على بنشماس ويعلن مقاطعة جميع أنشطة الحزب    بِركة مائية بوادي سوس تبتلع طفلا .. والبحث جار عن جثته استنفار بالمنطقة    السلطة المصرة
على الانتخابات قد تواجه تعنت
 الحركة الاحتجاجية في الجزائر    لحظة شرود    غرفة التجارة والصناعة والخدمات تحث على إشهار واحترام الأسعار بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة    أمن بنسليمان يوقف قاصرا متورطا في ترويج الحشيش وحيازة أسلحة بيضاء    ٍتقرير رسمي يفضح شبكات تعرض قاصرات مغربيات للزواج بأجانب مقابل المال    العربي المحرشي يجمد عضويته من حزب الأصالة والمعاصرة    مائدة مستديرة بطنجة حول سبل تعزيز الاستثمار الصناعي الوطني    هذه مواعيد وديتي المنتخب الوطني    عموتا محتار بشأن التشكيلة    دهسته حافلة للنقل العمومي وسحلته لمسافة…تفاصيل حادثة مروعة في طنجة    مصرع سيدة من ممتهنات التهريب المعيشي بعد سقوطها من مرتفع قرب باب سبتة    القضاء التونسي يرفض الإفراج عن المرشح الرئاسي نبيل القروي    عصبة أبطال أوروبا: سان جرمان يكرم وفادة ريال بثلاثية بينها ثنائية لدي ماريا    كاتب مغربي يفوز بجائزة التميز الأدبي بكندا    يوم عالمي لمناهضة الإسلاموفوبيا    محاضرة علمية وتطبيقية حول الطب الصيني التقليدي بجامعة محمد الخامس بالرباط    وزارة الداودي تنفي الشائعات وتؤكد:أسعار "البوطا" لن تعرف زيادات    مجلس المنافسة يكشف حقيقة "اتفاق" بين شركات المحروقات العاملة بالمغرب    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    بوعشرين: أنا لست طارق رمضان ومعركتي مع النيابة العامة غير متكافئة..سلاحي القانون وسلاحها السلطة    مسرحية "لْمعروض" بالفنيدق .. فرجة مسرحية بكل التوابل الفنية    الصندوق المهني المغربي للتقاعد يخبر المستفيدين من معاشاته بتواريخ تفعيل بطاقة “راحتي”    قائد الجيش يأمر بمنع نقل المتظاهرين إلى الجزائر    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    اعتقال مواطن دانماركي من أصل صومالي تنفيذا لأمر دولي في قضية تتعلق بحيازة السلاح الناري    جامعة الكرة تكشف عن منتخبين سيواجهان الأسود وديا خلال أكتوبر بعد معسكر مراكش    لشكر يعلن عن انطلاق الإعداد لمؤتمر الاتحاد الاشتراكي قبل موعده ويقرّر عدم الترشح للكتابة الأولى    8 أشهر للانتهاء من إنجاز مركز لتحويل النفايات المنزلية لطنجة    ترامب يعين روبرت أوبراين مستشارا للأمن القومي خلفا لجون بولتون    الاجتماع على نوافل الطاعات    رفاق بنعبد الله ينتقدون ترحيل الأطفال الطامحين للهجرة ويصفون ظروفهم ب”المأساة”    أحوال الطقس اليوم الأربعاء 18 شتنبر 2019 بالمغرب    عادل الميلودي يتسبب في إيقاف برنامج إذاعي    على شفير الإفلاس    فلاش: «السينما والمدينة» يكشف تفاصيله    مؤسسة “ستاندر أند بورز بلاتس”:السعودية تحتاج نحو شهر لتعويض الفاقد من إنتاجها النفطي    هل تذهب جامعة كرة القدم إلى تأجيل تطبيق “الفار” في البطولة الوطنية؟    يقطين يرصد التطور الثقافي للذهنية العربية    أرباح “مكتب الفوسفاط” تقدر ب 18 مليار درهم في النصف الأول من 2019    المصادقة بالإجماع على تقارير جامعة كرة القدم    الانتخابات الإسرائيلية.. نتائج أولية تظهر تعادل “الليكود” و”أزرق أبيض”    ميلاد الدويهي «لن يبلغ السعادة إلا سرا»    «أبو حيان في طنجة» في طبعة ثانية    المغرب – بريطانيا: توقيع مذكرة تفاهم في مجال الإحصاءات    صاعقة من السماء تقتل 13 شابا في جنوب السودان…    السنغال تشيد بالتزام الملك لفائدة السلم والأمن في إفريقيا    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مُربو الإبل في أسّا الزاڭ يواجهون ندرة المياه وتفشي الأمراض
نشر في هسبريس يوم 08 - 04 - 2018

يُعاني مربو الإبل في إقليم أسّا الزاڭ، بجهة كلميم واد نون، من ندرة المياه بسبب غياب تجهيزات للآبار تُتيح توفير المياه لقطعانهم، بالإضافة إلى تفشي الأمراض بمختلف أنواعها التي تفتك بمصدر قوتهم الأساسي في صحاري المغرب.
وتعيش 70 في المائة من الساكنة المحلية في المناطق الجنوبية للمغرب على قطاع تربية الإبل، الذي يمثل مصدراً رئيسياً للدخل. كما تلعب الإبل في المملكة دوراً اجتماعياً واقتصادياً هاماً يساهم في إنعاش المناطق الصحراوية.
وتشكل الإبل جزءاً أساسياً من الموروث الثقافي والاقتصادي للجهات الجنوبية للمملكة، لكن رغم سعي الحكومة عبر مختلف مؤسساتها إلى تثمين القطاع، إلا أن الرعاة يشكون ضعف الدعم وغياب المواكبة والتثمين.
في هذا الصدد، أشار أحد رعاة الإبل في أسّا يدعى الفقير محمد، في حديث لهسبريس، إلى أهم المشاكل التي تواجههم في هذا الإقليم هي نُدرة المياه ونقص الأعلاف والأدوية وغياب الاهتمام اللازم بالمشتغلين في هذا القطاع من أجل تأهيلهم.
وتشكل المشاكل الصحية عائقاً مهماً أمام تنمية قطاع تربية الإبل في المغرب، ومنذ استرجاع الأقاليم الصحراوية، سعت المصالح البيطرية، التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (ONSSA)، إلى توفير أطر بيطرية وتكوينها في مجال الصحة الحيوانية بالمناطق الصحراوية، لكن متطلبات الرعاة تستوجب الرفع من مستوى المتابعة والمواكبة.
وقد أجرت مصالح "ONSSA" بحوثاً بيطرية لمعرفة علمية دقيقة بكل الأمراض السائدة في هذه المناطق، خلص أغلبها إلى أن أهم مرض يتربص بالإبل المغربية هو مرض المثقبيات "الدباب" المتواجد بالأساس بشمال واد نون، إضافة إلى الأمراض الطفيلية المعدية، وعلى رأسها داء الجرب، ثم أمراض الجُدَري.
ويملك رعاة الإبل في إقليم أسّا الزاڭ قطعانا تختلف أعدادها، أقلها يبلغ العشرات وأكبرها يصل إلى 2000 رأس، تجول مختلف المناطق الصحراوية البعيدة بحثاً عن الكلأ والماء.
وبحسب إفادات "الكسّابة" في إقليم أسّا الزاڭ، يصل ترحال رعاة الإبل إلى الداخلة وسوس وتارودانت، كما تصل قوافلهم أيضاً إلى تافيلالت والرشيدية، وصولا إلى بوعرفة وبوذنيب في جهة الشرق.
ويوجد أكبر قطيع من الإبل في نواحي العيون، أما القطيع المتواجد في أسا الزاڭ فيأتي في المرتبة الثانية على صعيد الجهات الجنوبية. ويتميز لحم الإبل بجودة عالية ومكونات صحية مفيدة، ويصل ثمنه إلى 80 درهماً للكيلوغرام الواحد.
كما أن الناقة يمكن أن تنتج ما بين لترين إلى خمسة لترات من الحليب في اليوم، ويسهر رعاة الإبل على توفير كلأ متنوع لضمان إنتاجية أكبر، منه الفصة والخبز والحبوب مع الشمندر، لينجحوا في بيع بضاعتهم في سوق إمحيريش المعروف في مدينة كلميم.
ولمواجهة مُعضلة الأمراض التي تفتك بالإبل في المغرب، يلجأ المربون إلى الطب التقليدي المتمثل في العلاج بالكي بالنار، وبالأعشاب النباتية والطبية، وعن طريق فصد الدم، إضافة إلى الزيت والملح وزيت السيارات والقطران والكبريت.
كما يقوم بعض مربي الإبل بتجربة خاصة تتضمن تدخلات بيطرية؛ إذ يلجؤون في حالات عُسر الولادة إلى تقطيع الجنين الميت داخل الرحم بسكين عادية، وفي حالة انقلاب الرحم أو المهبل، يقوم بإعادته إلى مكانه.
وتواجه الإبل أنواعا عدة من الأمراض الجلدية، أهمها الجرب والقرع والجدري والقراد وجروح الجلد و"لعذورة"، إضافة إلى الأمراض التي تسبب النحافة والفتور والضمور، وهي الدباب وديدان الجهاز الهضمي، وتسمى أيضاً ب"دود أفدان".
كما يعاني مربو الإبل من إصابة قطعانهم بأمراض العين المتمثلة في التهاب القرنية، ناهيك عن الأمراض الجرثومية، ومنها السعار وحمى الوادي المتصدع وداء الأكياس المائية وداء المقوسات.
وفي مقابل ذلك، برز الطب البيطري الحديث المعتمد على أساس علمي لمعالجة أمراض الإبل بأدوية ولقاحات ومستلزمات عصرية، وقد لجأ المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية إلى خلق وحدات متنقلة إضافة إلى تدريب أبناء مربي الإبل على الإسعافات الأولية.
ويسعى برنامج تنمية سلسلة اللحوم الحمراء بمراعي جهة كلميم واد نون، في إطار مخطط المغرب الأخضر لوزارة الفلاحة، إلى مواجهة تحديات تعيق تطور سلسلة تنمية الإبل، ويستهدف 27 ألف رأس من الإبل، و500 ألف رأس من الغنم والماعز.
ويضم هذا البرنامج ترقيم الإبل من أجل التحسين الوراثي للقطيع والتأطير الصحي وتحسين المجال الرعوي، بهدف تلبية الطلب الداخلي وتحسين دخل المربين؛ وذلك بتكلفة بلغت 298 مليون درهم للبرنامج الممتد على عشر سنوات.
وقد جرى في إطار هذا البرنامج، إعداد مراعٍ على مساحة 137 ألف هكتار، والتتبع البيطري للقطيع وخلق 440 نقطة ماء، واقتناء صهاريج مرنة وتوزيع رؤوس الماشية لحوالي 3594 فلاحا في أقاليم سيدي إفني كلميم وأسّا الزاڭ طانطان.
وبالإضافة إلى ذلك، يضم مخطط المغرب الأخضر برنامجاً خاصا بجهة كلميم واد نون يروم تنمية سلسلة تربية النحل للمساهمة في تثمين الشجيرات الرعوية بالجهة؛ إذ جرى اقتناء صناديق النحل ومعدات تقنية وبناء وحدات للتثمين من أجل الرفع من الإنتاج المحلي، خاصة عسل "الدغموس"، وبالتالي الحفاظ على الموروث المحلي المتمثل في النحلة الصحراوية، بتكلفة إجمالية تبلغ 32.6 مليون درهم ما بين 2011 و2020.
كما تدعم الحكومة مناطق الصبار في جهة كلميم واد نون، وأعدت لذلك برنامجاً خاصاً يستهدف توفير الصبار على مساحة تبلغ 83000 هكتار، بإنتاج يصل إلى 450 ألف طن، لفائدة 7096 فلاحاً؛ ما سيساهم في الحد من عوامل التعرية والمحافظة على التنوع البيولوجي للجهة، بتكلفة مالية تبلغ 314 مليون درهم على مدى تسع سنوات.
وكان مربو الإبل، الخميس الماضي، على موعد مع القافلة الفلاحية لفوسبوكراع. وقد استفاد نحو350 من مربي الإبل والفلاحين الصغار من الإقليم والجهة ككل من ورشات تكوينية أشرف عليها خبراء مغاربة وأجانب زودوهم بمعطيات علمية وعملية حول طرق تربية الإبل وتثمين المنتجات المتعلقة بها، لاسيما الحليب والأجبان وما يسمى ب"الفريك".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.