الوداد تنهي تحضيراتها لمواجهة سان داونز الجنوب أفريقي و المجموعة تدخل مرحلة التركيز    هل ينتهي الزواج السياسي بين "إخوان العثماني" و"رفاق بنعبد الله"؟‬    تدابير جديدة لوزارة التعليم لمواجهة إضراب الأساتذة المتعاقدين    « قرطاسة » تشل حركة « بزناز » حاول الاعتداء على موظفين في الأمن    المغرب.. ثالث أكبر منتج للورد العطري    الحكومة ترفض التعليق على مغادرة سفير أبو ظبي للرباط!    الحكومة توقع على اتفاق خاص بالزيادة في الأجور    سولشاير: لم أخطط لخوض مباريات يوم الخميس    لقاو جثة شخص مجهول داخل ثكنة عسكرية مهجورة قرب العيون    بوزنيقة: توقيف 3 أشخاص لتورطهم في قضية اتجار في المخدرات ومحاولة الاعتداء على موظفين عموميين    الفريق الاشتراكي كيسول الرميد على وضعية معتقلي الريف    رواد الدراما في ضيافة الحبيب المالكي    نيمار يثير الجدل حول مستقبله مع سان جيرمان    ايسكو يتسبب في أزمة بريال مدريد    ملتقى إعلامي بطنجة يوصي بإيلاء الأهمية للمواقع الرقمية الجهوية والمحلية    بعد تمديد رئاسته.. السيسي يمدد حالة الطوارئ    الملك يعطي تعليماته للحكومة للتشديد في محاربة المضاربة والاحتكار في رمضان    رصاصة شرطي تنقذ مواطنا بإقليم الحسيمة من “الذبح” بمنطقة إمزورن    مدرب طلائع الجيش يحذر من المنتخب المغربي    وقعها الآلاف.. عريضة تطالب بإصدار قانون للعفو عن معتقلي الريف العريضة موجهة للبرلمان    إطلاق خط جوي بين الصويرة ولندن    كارلوس غصن يغادر مركز احتجازه في طوكيو    -وزارة الشباب والرياضة تقرر تجميد مهام مكتب الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة -وثيقة    وأخيرا بإمكان المقاولين الذاتيين والتعاونيات الولوج للصفقات العمومية في حدود قدراتها    البنك الاوربي للاستثمار يواكب صناعة السيارات بالمغرب    الدكالي ينهي خلاف التكفل بالولادات القيصرية    الكشف عن دور مهم للمغرب في فك خيوط هجمات سريلانكا الدامية    « مسيرة مليونية » للمطالبة بالحكم المدني في السودان    فوت ل"البطولة": "من حقي العودة إلى مهامي .. وأنتظر قرار رئيس الجامعة"    غرفة الصناعة التقليدية بالجهة تسلط الضوء على الحماية الإجتماعية للحرفيين على ضوء التشريع الإجتماعي المغربي    سميرة تعود إلى المغربي    السحماوي في “جاز بلانكا”    تتويج المغرب بجائزة كتاب الطفل بالشارقة    العثماني يعزي في وفاة المعارض الجزائري مدني: عرف عنه رحمة الله عليه الدفاع المستميت عن القضية الوطنية للمغرب    "خطورة ترامب" تقود بايدن إلى الانتخابات الرئاسية    رجال ونساء الأمن الوطني يعبرون عن ارتياحهم ويشيدون باهتمام جلالة الملك بصحتهم    تحذير جديد: مسكن الإيبوبروفين قد يؤدي إلى الوفاة بعد ال 40!    استعدادات الشهر الفضيل    بني ملال : تنظيم حملات تحسيسية لداء السكري    أجواء حارة داخل سوس خلال طقس يوم غد الجمعة    بعد إيقاف 100 متورط في قرصنة المكالمات بمراكز وهمية للنداء..الأمن يعتقل 8 مستخدمات بخريبكة    ريال مدريد وخيتافي .. موعد والقناة الناقلة للمباراة في الدوري الإسباني اليوم    تكريم لقيدومين وكفاءات صاعدة في الإعلام الرياضي    ماذا بعد تشديد العقوبات الامريكية على طهران ؟    بلومبيرغ: السيسي أقنع ترامب بهجوم حفتر على طرابلس    حقوق الكنائس والبيع في الإسلام    محمد برادة: المغرب في حاجة إلى توسيع القاعدة الجبائية وخفض معدلات الضرائب    مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية    مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية أحمد الخمليشي.. إثارة الإشكاليات المرتبطة بالعلوم القرآنية أضحى أمرا حتميا وضروريا    اختتام أشغال "ملتقى البوغاز للإعلام " بإصدار توصيات هامة تحث الإلتزام بأخلاقيات الإعلام الإلكتروني    القايد صالح يلين خطابه ويعد الجزائريين باسترجاع الأموال المنهوبة    نقل الزعيم عادل إمام إلى مستشفى خاص بشكل سري..    تارودانت: غياب الأنسولين بالمستشفيات العمومية يخرج المرضى للإحتجاج بسبت الكردان    سابقة في المغرب.. إطلاق تطبيق ذكي للتوعية وعلاج « التصلب اللويحي »    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مُربو الإبل في أسّا الزاڭ يواجهون ندرة المياه وتفشي الأمراض
نشر في هسبريس يوم 08 - 04 - 2018

يُعاني مربو الإبل في إقليم أسّا الزاڭ، بجهة كلميم واد نون، من ندرة المياه بسبب غياب تجهيزات للآبار تُتيح توفير المياه لقطعانهم، بالإضافة إلى تفشي الأمراض بمختلف أنواعها التي تفتك بمصدر قوتهم الأساسي في صحاري المغرب.
وتعيش 70 في المائة من الساكنة المحلية في المناطق الجنوبية للمغرب على قطاع تربية الإبل، الذي يمثل مصدراً رئيسياً للدخل. كما تلعب الإبل في المملكة دوراً اجتماعياً واقتصادياً هاماً يساهم في إنعاش المناطق الصحراوية.
وتشكل الإبل جزءاً أساسياً من الموروث الثقافي والاقتصادي للجهات الجنوبية للمملكة، لكن رغم سعي الحكومة عبر مختلف مؤسساتها إلى تثمين القطاع، إلا أن الرعاة يشكون ضعف الدعم وغياب المواكبة والتثمين.
في هذا الصدد، أشار أحد رعاة الإبل في أسّا يدعى الفقير محمد، في حديث لهسبريس، إلى أهم المشاكل التي تواجههم في هذا الإقليم هي نُدرة المياه ونقص الأعلاف والأدوية وغياب الاهتمام اللازم بالمشتغلين في هذا القطاع من أجل تأهيلهم.
وتشكل المشاكل الصحية عائقاً مهماً أمام تنمية قطاع تربية الإبل في المغرب، ومنذ استرجاع الأقاليم الصحراوية، سعت المصالح البيطرية، التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (ONSSA)، إلى توفير أطر بيطرية وتكوينها في مجال الصحة الحيوانية بالمناطق الصحراوية، لكن متطلبات الرعاة تستوجب الرفع من مستوى المتابعة والمواكبة.
وقد أجرت مصالح "ONSSA" بحوثاً بيطرية لمعرفة علمية دقيقة بكل الأمراض السائدة في هذه المناطق، خلص أغلبها إلى أن أهم مرض يتربص بالإبل المغربية هو مرض المثقبيات "الدباب" المتواجد بالأساس بشمال واد نون، إضافة إلى الأمراض الطفيلية المعدية، وعلى رأسها داء الجرب، ثم أمراض الجُدَري.
ويملك رعاة الإبل في إقليم أسّا الزاڭ قطعانا تختلف أعدادها، أقلها يبلغ العشرات وأكبرها يصل إلى 2000 رأس، تجول مختلف المناطق الصحراوية البعيدة بحثاً عن الكلأ والماء.
وبحسب إفادات "الكسّابة" في إقليم أسّا الزاڭ، يصل ترحال رعاة الإبل إلى الداخلة وسوس وتارودانت، كما تصل قوافلهم أيضاً إلى تافيلالت والرشيدية، وصولا إلى بوعرفة وبوذنيب في جهة الشرق.
ويوجد أكبر قطيع من الإبل في نواحي العيون، أما القطيع المتواجد في أسا الزاڭ فيأتي في المرتبة الثانية على صعيد الجهات الجنوبية. ويتميز لحم الإبل بجودة عالية ومكونات صحية مفيدة، ويصل ثمنه إلى 80 درهماً للكيلوغرام الواحد.
كما أن الناقة يمكن أن تنتج ما بين لترين إلى خمسة لترات من الحليب في اليوم، ويسهر رعاة الإبل على توفير كلأ متنوع لضمان إنتاجية أكبر، منه الفصة والخبز والحبوب مع الشمندر، لينجحوا في بيع بضاعتهم في سوق إمحيريش المعروف في مدينة كلميم.
ولمواجهة مُعضلة الأمراض التي تفتك بالإبل في المغرب، يلجأ المربون إلى الطب التقليدي المتمثل في العلاج بالكي بالنار، وبالأعشاب النباتية والطبية، وعن طريق فصد الدم، إضافة إلى الزيت والملح وزيت السيارات والقطران والكبريت.
كما يقوم بعض مربي الإبل بتجربة خاصة تتضمن تدخلات بيطرية؛ إذ يلجؤون في حالات عُسر الولادة إلى تقطيع الجنين الميت داخل الرحم بسكين عادية، وفي حالة انقلاب الرحم أو المهبل، يقوم بإعادته إلى مكانه.
وتواجه الإبل أنواعا عدة من الأمراض الجلدية، أهمها الجرب والقرع والجدري والقراد وجروح الجلد و"لعذورة"، إضافة إلى الأمراض التي تسبب النحافة والفتور والضمور، وهي الدباب وديدان الجهاز الهضمي، وتسمى أيضاً ب"دود أفدان".
كما يعاني مربو الإبل من إصابة قطعانهم بأمراض العين المتمثلة في التهاب القرنية، ناهيك عن الأمراض الجرثومية، ومنها السعار وحمى الوادي المتصدع وداء الأكياس المائية وداء المقوسات.
وفي مقابل ذلك، برز الطب البيطري الحديث المعتمد على أساس علمي لمعالجة أمراض الإبل بأدوية ولقاحات ومستلزمات عصرية، وقد لجأ المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية إلى خلق وحدات متنقلة إضافة إلى تدريب أبناء مربي الإبل على الإسعافات الأولية.
ويسعى برنامج تنمية سلسلة اللحوم الحمراء بمراعي جهة كلميم واد نون، في إطار مخطط المغرب الأخضر لوزارة الفلاحة، إلى مواجهة تحديات تعيق تطور سلسلة تنمية الإبل، ويستهدف 27 ألف رأس من الإبل، و500 ألف رأس من الغنم والماعز.
ويضم هذا البرنامج ترقيم الإبل من أجل التحسين الوراثي للقطيع والتأطير الصحي وتحسين المجال الرعوي، بهدف تلبية الطلب الداخلي وتحسين دخل المربين؛ وذلك بتكلفة بلغت 298 مليون درهم للبرنامج الممتد على عشر سنوات.
وقد جرى في إطار هذا البرنامج، إعداد مراعٍ على مساحة 137 ألف هكتار، والتتبع البيطري للقطيع وخلق 440 نقطة ماء، واقتناء صهاريج مرنة وتوزيع رؤوس الماشية لحوالي 3594 فلاحا في أقاليم سيدي إفني كلميم وأسّا الزاڭ طانطان.
وبالإضافة إلى ذلك، يضم مخطط المغرب الأخضر برنامجاً خاصا بجهة كلميم واد نون يروم تنمية سلسلة تربية النحل للمساهمة في تثمين الشجيرات الرعوية بالجهة؛ إذ جرى اقتناء صناديق النحل ومعدات تقنية وبناء وحدات للتثمين من أجل الرفع من الإنتاج المحلي، خاصة عسل "الدغموس"، وبالتالي الحفاظ على الموروث المحلي المتمثل في النحلة الصحراوية، بتكلفة إجمالية تبلغ 32.6 مليون درهم ما بين 2011 و2020.
كما تدعم الحكومة مناطق الصبار في جهة كلميم واد نون، وأعدت لذلك برنامجاً خاصاً يستهدف توفير الصبار على مساحة تبلغ 83000 هكتار، بإنتاج يصل إلى 450 ألف طن، لفائدة 7096 فلاحاً؛ ما سيساهم في الحد من عوامل التعرية والمحافظة على التنوع البيولوجي للجهة، بتكلفة مالية تبلغ 314 مليون درهم على مدى تسع سنوات.
وكان مربو الإبل، الخميس الماضي، على موعد مع القافلة الفلاحية لفوسبوكراع. وقد استفاد نحو350 من مربي الإبل والفلاحين الصغار من الإقليم والجهة ككل من ورشات تكوينية أشرف عليها خبراء مغاربة وأجانب زودوهم بمعطيات علمية وعملية حول طرق تربية الإبل وتثمين المنتجات المتعلقة بها، لاسيما الحليب والأجبان وما يسمى ب"الفريك".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.