اشاعة تعري الإعلام في المغرب خارجة من الفايسبوك !!!!!!    أمير المؤمنين يترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى الواحدة والعشرين لوفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني    حزب الاستقلال يكتسح الانتخابات الجزئية للغرفة الفلاحية بإقليم بولمان    ندوة الأرشيف الجماعية بين توصية لجنة التفتيش و الحق في المعلومات    اللجنة النسوية لحزب العدالة والتنمية بإقليم العرائش تنظم احتفالية المولد النبوي بالقصر الكبير    غيابات إتحاد طنجة في مواجهة رجاء بني ملال    نقطة نظام.. البام والبيجيدي    مجلس المستشارين يصادق على الجزء الأول من قانون المالية برسم 2020    الملك يرفض استقبال بنيامين نتنياهو الذي طلب زيارة المغرب برفقة وزير الخارجية الأميركي    حدود الحريات الفردية    المغرب التطواني يجمع منخرطيه والغازي يكشف مستجدات الانتدابات    الأهلي يستعيد توازنه "أفريقيًا" بثنائية في الهلال السوداني    كوب 25 .. الدعوة إلى حماية المحيطات والمناطق الساحلية    الملك يبعث برسالة تعزية لأسرة السنوسي مدير الديوان الملكي والوزير السابق    المرشحون للرئاسيات الجزائرية يقدمون برامجهم في مناظرة    بريانكا شوبرا تتحدث عن سبب تخلف زوجها نيك جوناس عن مرافقتها للمغرب-فيديو    بعد فرار الجناة..درك عين تاوجطات يحجز مخدرات في دورية للدرك الملكي لمحاربة تجارة المخدرات    للا مريم تترأس حفلا دينيا إحياء لذكرى وفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني    الترجي يهزم شبيبة القبائل ويتصدر مجموعة الرجاء    بسبب المادة 9.. مستشار برلماني من الPJD يقاطع جلسة التصويت على مالية 2020    العاهل السعودي يعزى ترامب في ضحايا حادث فلوريدا    قرار جديد من “الطاس” يقرب حكيم زياش من أحد أكبر أندية إنجلترا    عمال حافلات "شركة ألزا" للنقل الحضري بالرباط وسلا وتمارة يخوضون إضرابا عن العمل    العلمي يقدّم المغرب قدوة للأفارقة    تراجع مخزون المياه في سدود المغرب إلى 7.2 مليار متر مكعب    بن عبد السلام: المادة 9 تجعل القضاء مستبدا وتمييزا.. والحقوقيون يدعمون المحامين لإسقاطها – فيديو    نبذة عن عبد القادر مطاع الممثل المرموق الذي قتلته الإشاعة قبل الأجل المحتوم    رئيس الوزراء الفرنسي عازم على تطبيق إصلاحات التقاعد    نزاع “سوء الجوار” يسلب حياة شاب بطعنات سكين بمدينة طنجة    هاجر عبر قوارب الموت.. إسبانيا تسمح للمغربي بوخرصة بالمشاركة في بطولتها ل”التايكوندو”    مرصد: الحكومة عجزت عن إيجاد حل للتهريب بباب سبتة وتكتفي بالترقيع    حقيقة تضرر الرئتان بسبب السجائر الإلكترونية    4 قتلى خلال مطاردة الشرطة الأمريكية لشاحنة مسروقة في فلوريدا    الرجل الذي منحه زياش قميصه ليس والد الطفل.. والنجم المغربي يبحث عن الفتى ليهديه قميصه!    طنجة : ملتقى يوصي بضرورة تنمية الصناعات التصديرية والتصنيع المحلي بالبلدان العربية    اليوم العالمي للتطوع.. مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحتفي بالتعاونيات    الرباط.. حريق محدود بالمركز التجاري (رباط سانتر) دون تسجيل خسائر    بعد أيام من افتتاحه.. النيران تندلع ب"الرباط سانتر"    المعرض الوطني للفنون التشكيلية: أيادي النور بمركز تطوان للفن الحديث    بهدف حماية المسجد الإبراهيمي ببلدة الخليل من خطر التهويد.. آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالمسجد    بلاغة الشعر وبلاغة الإقناع    “متاهة المكان في السرد العربي” للباحث المغربي إبراهيم الحجري    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    الليشمانيا تصيب أحشاء رضيعة بزاكورة.. ووالدها يناشد وزير الصحة تبلغ من العمر 9 أشهر    استقالة كومي نايدو أمين عام منظمة العفو الدولية    واشنطن تقدّر “مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام” خلال التظاهرات    المترجم ليس مجرد وسيط لغوي    ما يشبه الشعر    « تثمين المنتجات المجالية» .. بزاكورة    الإتحاد العربي يكشف موعد مباراتي الرجاء الرياضي في كأس العرب    وفاة مدير الديوان الملكي والوزير السابق بدر الدين السنوسي    دراسة أمريكية: الولادة المبكرة تزيد خطر إصابة الأطفال والشباب بالسكري    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة.. تساقطات ثلجية بالمرتفعات وأمطار بهذه المناطق    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رصيف الصحافة: التعديل الحكومي يفجّر صراعا بين نساء "البيجيدي"
نشر في هسبريس يوم 26 - 10 - 2019

قراءة مواد بعض الأسبوعيات نستهلها من "الأسبوع الصحفي" التي نشرت أن التعديل الحكومي فجر صراعا غير مسبوق بين نساء العدالة والتنمية، حيث تجري نقاشات داخل بعض البيوت النسائية من العدالة والتنمية مضمونها الغضب الشديد الذي تعيشه القيادية بسيمة الحقاوي، وذلك بسبب استبدالها بطريقة غير مفهومة رغم عطائها بزميلتها جميلة المصلي، كما أن هاته الأخيرة عملت على تغيير كبير في طاقم الحقاوي من الكتابة الخاصة ومن مختلف الكتابات إلى رئيس الديوان وباقي الطاقم، في انتظار المرور إلى المدراء وجميع المسؤولين رغم انتماء البعض منهم إلى حزب العدالة والتنمية.
ووفق "الأسبوع الصحفي"، فإن هذا الغضب الصامت وسط نساء "البيجيدي" بدأ ينتقل إلى بعض الرجال، بسبب محاباة العثماني لزميلتهم نزهة الوافي التي رقاها من كتابة الدولة في التنمية المستدامة إلى وزيرة منتدبة مكلفة بمغاربة العالم رغم النجاح الذي أبرزه بنعتيق في هذا القطاع.
وأوردت الأسبوعية ذاتها أن عددا من القطاعات الحكومية التي اختفت مع التعديل الحكومي الأخير عرفت ارتجاجا وحركية غير عادية على مستوى الموظفين والموارد البشرية، ظهرا بقوة يومين قبل التعديل الحكومي.
ونسبة إلى مصدر وصفته الجريدة ذاتها بالمطلع، فإن إلغاء كتابات الدولة وعدد من القطاعات ساهم في ظهور موظفين كانوا أشباحا بهذه القطاعات لأنهم كانوا محميين من الوزراء المعفيين، بل إن من هؤلاء الموظفين العائدين إلى عملهم من لم يتعرف عليه زملاؤهم في القطاع نفسه، بعدما اكتشفوا أنهم حصلوا على إلحاقات ووضعوا رهن إشارة قطاعات حكومية أخرى، وظلوا ببيوتهم إلى آخر يومين قبل التعديل الحكومي ليلتحقوا بمقرات عملهم الجديدة ويكتشفون زملاءهم في العمل.
ووفق المنبر ذاته، فقد وقعت مجزرة حقيقية في توزيع مناصب المسؤولية في القطاعات التي طالها التعديل الحكومي، لا سيما رؤساء الأقسام والمصالح، حيث تم توزيعها على مقربين بسرعة قبل مغادرة الحكومة.
وأفادت "الأسبوع الصحفي" كذلك بأن امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، يواجه انتفاضة داخلية، بعد تأسيس مجموعة من خصومه لتيار جديد تحت اسم "التغيير"، مكون من 14 برلمانيا، يتحرك تحت قيادة وزير الداخلية السابق محمد حصاد.
وفي حوار مع "الأيام"، قدم مصطفى الخلفي الإضافات التي تضمنها كتابه المعنون ب"مغربية الصحراء حقائق وأوهام النزاع"، الذي يعتبره دليلا للترافع عن مغربية الصحراء، متوقفا عند مستجدات الملف في ضوء التقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة الصادر في 2 أكتوبر الجاري، الذي تضمن لأول مرة فقرة أماطت اللثام عن حجم المأساة داخل مخيمات تندوف.
وقال الخلفي إن قوة الكتاب في تماسك منطقه الداخلي وبنائه المنهجي وفي أدلته العلمية وجرأته في طرح الأسئلة التي يثيرها خصوم الوحدة الترابية، والتقدم نحو الرد عليها بلغة علمية تستند إلى معرفة تاريخية وقانونية تستحضر مختلف أبعاد القضية من الناحية الاستراتيجية والسياسية والثقافية والتنموية والدينية.
وأشار مصطفى الخلفي إلى أن الكتاب عالج الموضوع من خلال تقديم إجابات تفصيلية بلغة علمية عن ثلاثة أوهام يروجها الانفصاليون، وهي كون ثروات الصحراء تتعرض للنهب ضدا على القانون الدولي، و40 سنة على رحيل إسبانيا والصحراء ماتزال منكوبة، وساكنة الصحراء مقصية من تدبير شؤون وثروات المنطقة.
وقال الخلفي: "دعني أؤكد لك أن المغرب لم يعد في موقف دفاعي كما يتصوره البعض، بل أصبح في وضع هجومي، يؤكده تقرير مصلحة العمل الخارجي للاتحاد الأوروبي الصادر في يونيو 2018، الذي أعتبره مرجعا للاتحاد الأوروبي للتصويت إيجابا على الاتفاق المعدل لبروتوكول الشراكة الذي يهم المنتجات الفلاحية والبحرية ذات المنشأ في الصحراء المغربية، والاتفاق الخاص بالصيد المستدام، حيث كشف بالملموس، وبناء على دراسات دقيقة وزيارات ميدانية إلى المنطقة ولقاءات مع الجمعيات المدنية والفاعلين، حجم التغيرات الحاصلة في الصحراء المغربية من الناحية التنموية وبلغة الأرقام".
وتحدثت "الأيام" كذلك عن الشخص الذي كان بجانب الملك محمد السادس خلال حفل تعيين الوزراء الجدد في حكومة سعد الدين العثماني، حيث ظهر وهو يقف على يمين الملك في المكان نفسه الذي اعتاد ولي العهد الوقوف فيه، مما يعني أنه ليس بالشخص العادي، غير أنه لم يسبق له أن ظهر بهذا الشكل في أي نشاط ملكي سابق.
ووفق الأسبوعية ذاتها، فإن الأمر يتعلق بسيدي محمد العلوي الذي عينه الملك قبل سنوات قليلة في منصب الحاجب الملكي خلفا لإبراهيم فرج، حيث أصبح من المقربين للملك، وهو المؤتمن أيضا على الكثير من خصوصيات القصر، علما أنه ينتمي إلى شجرة العلويين، وعلى قرابة عائلية من الملك، بحكم أنه حفيد الراحلين الأميرة لالة فاطمة الزهراء العزيزية، ابنة السلطان مولاي عبد العزيز، ومولاي الحسن بن المهدي.
أما "الوطن الآن" فأشارت إلى إعادة طرح ملف إلغاء تقاعد البرلمانيين بعد تعديل حكومة العثماني، وكتبت أن بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي رفعوا عرائض ساخرة للمطالبة بضمان حقوقهم في الإستوزار أو في التوظيف في البرلمان للعمل خمس سنوات والحصول على تقاعد مدى الحياة.
في هذا الصدد، قال هشام صبري، نائب برلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة: "سنتقدم بمقترح قانون لإلغاء معاش الوزراء والبرلمانيين". وأفاد محمد حنين، رئيس المجلس المغربي للبرلمانيين والبرلمانيات السابقين، بأن "معاش البرلمانيين حق مكتسب وليس ريعا، وقبل إلغائه يتعين أداء المستحقات لأصحابها".
وكتبت "الوطن الآن" كذلك أنه أمام حالة الانسداد التي يعرفها صندوق معاش البرلمانيين وتوقيف صرف تقاعد النواب السابقين، بادر عبد الله وكاك، نائب سابق عن تزنيت، إلى مراسلة مجلس النواب ليطالبه بإرجاع أقساط الاقتطاعات التي كانت تتم من تعويضه لما كان نائب برلمانيا.
وحسب الأسبوعية ذاتها، فإن حالة وكاك تعد استثناء بحكم أنه رجل تعليم يتمتع بتقاعد خاص بالموظفين، وبسبب تعثر حل مشكل معاش البرلمانيين، رغب هو فقط في استرجاع مستحقاته التي كانت تقتطع من تعويضه لما كان برلمانيا، وإلى حد الساعة مازال وضعه معلقا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.