الجيش اللبناني يتسلم دفعة ثانية من المساعدات الغذائية الموجهة بتعليمات ملكية سامية    وهبي: "جمعية جود" التابعة لحزب أخنوش أصبحت أكبر فضيحة في المغرب    العثماني يُجمع حكومته بعد غد الثلاثاء.. إليكم التفاصيل    سعر صرف الدرهم شبه مستقر أمام الأورو    صندوق النقد الدولي يشيد بالتقدم الذي حققه المغرب في مجال التلقيح    موانئ شمال المغرب تدر كميات أقل من منتوجات الصيد البحري خلال 3 أشهر    عبد اللطيف وهبي: الباكوري ممنوع من مغادرة المغرب بسبب وكالة "مازن" وسأدافع وأترافع عنه    6 سنوات سجناً لزوجة بن على وإبنته    قتلى وعشرات الإصابات نتيجة خروج قطار عن القضبان في مصر    ويفا يبت غدا في إصلاحات دوري الأبطال والمدن المضيفة لكأس أوروبا 2020    تفاصيل الرسالة التي تركتها ملكة بريطانيا على تابوت الأمير فيليب    إجراء الانتخابات الرئاسية في سورية يوم 26 ماي المقبل    وهبي: على أخنوش إعادة 17 مليار درهم لخزينة الدولة.. ولا أعرف كيف تم تبرئة حفيط العلمي على 452 مليون دولار؟    حكيم زياش.. صانع الألعاب وضابط إيقاع تشيلسي    ريال مدريد يعلن غياب لاعبه فالفيردي أمام خيتافي    درس فالروح الرياضية تقدم من قطبي الكرة بالمغرب. مدرب الوداد كان ورا تعاقد الرجاء مع الشابي    خلاف حول جني غلة أشجار الأركان..شخص يقتل شقيقته بالصويرة    اعتقال 40 واحد فمقهى دالشيشة فالناظور قبل السحور    بعد اختفائهن في ظروف غامضة.. السلطات تكشف تفاصيل العثور على ثلاث فتيات قاصرات بطنجة    استفادة 9228 أسرة من عملية الدعم الغذائي لرمضان 1442 بإقليم شفشاون    علي جمعة يثير الجدل… الحشيش والخمر بعد الإفطار لا يبطلان صيام رمضان    منظمة الصحة العالمية: الوضع الوبائي العالمي مقلق    مربو التعليم الأولي بأزيلال يخوضون إضرابا لأربعة أيام    مصرع ثلاثة أشخاص جراء اعتداء نفذه شخص يعاني من اضطرابات عقلية بدوار رأس الكدية إقليم تاونات    نصاب يسقط بين أيدي أمن ابن مسيك    اليوم العالمي للمآثر والمواقع التاريخية..بين "الماضي المتشابك" و" المستقبل المتنوع "    بعد ظهور مواطنين يصلون التراويح في فاس.. نشطاء الفيسبوك غاضبون    الرجاء وبركان في طائرة واحدة إلى تنزانيا وزامبيا    فيدرالية المخابز والحلويات بسوس ماسة: مبادرة الحماية الإجتماعية نقطة انطلاق هيكلة القطاع    بالصور. هؤلاء نجوم دراما رمضان 2021 رحلوا قبل أن يشاهدوا آخر أعمالهم    قصة قصيرة: انقطاع..    قصيدة : شروط العشق    صونا تكتشف حقيقة جميلة.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    توقعات أحوال الطقس لليوم الأحد    توقيف "سلفيين" بفاس والدعوة لإقامة التراويح قد تكون السبب    لابورتا يكشف رغبة ميسي الخاصة بمصيره مع برشلونة    أفضل وأسوأ الدول في إدارة أزمة كورونا .. وهذا ترتيب المغرب عربيا وعالميا    تحت شعار "الضحك يجمعنا في زمن كورونا"    بحري سيكتشف أن السيدة إليسا ذهبت رفقة صونيا لمركز الشرطة...إليكم أحداث "من أجل ابني"    نهضة الزمامرة وآسفي يحققان الأهم على حساب وادي زم والفتح    طنجة يسعى لإنهاء سلسلة سلبية أمام الدفاع    البروفيسور الإبراهيمي يحذر من السلالة الجديدة لكورونا ويدعو للتزود بلقاحات أمريكا    إسبانيا تسعى إلى الحصول على أول لقاح مضاد لكورونا    أسباب وطرق علاج دوالي الساقين Les varices...في "نسولو الطبيب"    ألمانيا.. صراع داخلي يسيطر على السباق لخلافة ميركل    القوات الجوية الملكية تتعزز بسرب من طائرات بيرقدار التركية    واشنطن تأمر دبلوماسييها بمغادرة تشاد    وصفة تحضير شوربة الخضر بالسمك...في "شهيوة مع شميشة"    جيل كيبل مستشرفا أوضاع المنطقة العربية والشرق الأوسط (4/4)    قطاع التكوين المهني يُطلق معهد للصناعة الدوائية    صندوق النقد الدولي يتوقع انتعاش ملحوظ للاقتصاد المغربي مستقبلا مقابل انكماش للجزائر    عبد المنعم التمسماني يكتب.. "حذار من استمراء البرامج التافهة التي تسوق باسم رمضان…!!"    وثيقة سرية: عندما أرادت الاستخبارات الأميركية اغتيال راوول كاسترو في 1960    اعتقالات ..النظام الجزائري يستمر في قمع الحراك الشعبي    الخضر؟ أم القَدَر ؟    صيادلة يحرقون شهادتهم في مصر، ويطالبون بإقالة وزيرة الصحة… فما القصة؟    مفتي مصر السابق : شرب الخمر والحشيش بعد الإفطار لا يبطل الصيام..فيديو    أ ف ب.. السرطان يتسبب في وفاة نجمة "هاري بوتر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحفاظ على التراث المعماري واجب وطني
نشر في هسبريس يوم 21 - 07 - 2020

في الوقت الذي يثار فيه جدل يكاد يكون عالميا بخصوص التحولات التي شابت المعلمة التاريخية "آيا صوفيا" بمدينة إسطنبول بتركيا، حيث أنشئت كنيسة في العهد البيزنطي، وانتقلت إلى مسجد عثماني، ثم متحف أتاتوركي، وأخيرا تمت إعادتها إلى مسجد من قبل الرئيس أردوغان. وللتذكير فالمعلمة انتهى العمل من بنائها سنة 537 ميلادية، أي منذ 15 قرنا، ولا تزال قائمة شامخة على الرغم مما تعرضت له من صراعات إيديولوجية وسياسية.
بينما معلمة صغيرة في بلدة صغيرة كانت مقرا للإدارة الفرنسية بامزاب، وتسمى "ملحقة المراقبة المدنية بابن أحمد"، شيدت سنة 1930 وهي من تصميم المهندس المعماري: ماريوس بوايي Marius Boyer(من مواليد 1885 بمارسيليا بفرنسا، توفي سنة 1947 بالدار البيضاء)، الذي أقدمه المقيم العام المارشال ليوطي سنة 1919 لإنجاز تصاميم عمرانية للمغرب المعاصر. كان يمزج بين العمارة المغربية الأصيلة والفن الزخرفي الفرنسي (Art Déco). أصبحت هذه البناية منذ 1940 تسمى إدارة منطقة ابن أحمد Circonscription de Ben Ahmed، وفي التعبير الشعبي: بيرو عرب، نسبة لاهتمامه بشؤون الأهالي. ثم مع حلول الاستقلال ابتداء من سنة 1956 أصبحت مقرا لدائرة ابن أحمد، إلى أن تم الاستغناء عنها سنة 2010 بعد بناء مقر جديد للدائرة فوق بقعة أرضية مقابلة لها غربا. ومع أنه لم يمر على تشييد هذه البناية سوى أقل من 100 سنة، فإن الحديث يدور حول صدور قرار إداري يقضي بهدمها، وإقامة بناية محلها، بينما كان من المفروض ترميمها وإعادة إصلاحها، مع الحفاظ على واجهتها الرئيسية، كتراث معمار كولونيالي يؤرخ لحقبة مرت منها المنطقة، وتخليدا للذاكرة المزابية التي تعود سكانها لعدة أجيال مشاهدتها، وتركها لجيل المستقبل.
فهل من منقذ لهذه المعلمة قبل أن تدكها الجرافات، وتردها إلى دمار، ثم يبدأ الساهرون عليه في البحث عن مكان لإقباره؟ ومهما تكن الطريقة التي يتم بها دفن التراث الحضاري فإن آثاره لا تنمحي من الذاكرة الفردية والجماعية. والمطلوب على أقل تقدير إنقاذ الوثائق الإدارية التي أنجزت داخل مكاتب الدائرة خلال العقود السابقة، من أجل الاحتفاظ بها كأرشيف تاريخي يمكن الرجوع إليه واستغلاله في البحوث. وقد شدني الحنين إلى وضع صورة هذه المعلمة على غلاف أول كتاب يؤرخ للمنطقة "قبائل امزاب بالشاوية – تاريخ وثقافة. 1830- 1910"، بعد استشارة مع أصدقاء من أبناء المنطقة الغيورين على تراث بلدتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.