نسيج جمعوي يُحسّس بخطورة "كورونا" بطانطان    القضاء يحقق في عملية نصب وسطو عقارية كبرى بعين الذياب    الإعفاء يطال بشكل مفاجئ مدير أقوى جهاز مخابراتي في المغرب    نجاحات الدبلوماسية المغربية في تعزيز الوحدة الترابية..    ندوة دولية تقارب فرص التنمية في القارة الإفريقية    مؤاخذات أوروبية تدفع السلطات الجزائرية إلى التخبط في مأزق حقوقي    المغربي "ديوب" يتألق أمام "نيم" بالدوري الفرنسي    جمال بودومة يكتب: في انتظار اللقاح    وسيمة عزّوز .. مغربية تشق طرقات الإبداع الروائي في جزر الكناري    بحركة خاطفة.. فيديو لأم تنقذ رضيعها من "اللدغة المميتة"    سلطات إقليم خنيفرة تقرر التخفيف من الإجراءات المتخذة سابقا للحد من تفشي فيروس كورونا    الفنان محمد رمضان يسقط أرضا على مسرح دبي (فيديو)    جرحى خلال مظاهرة ضد قيود كورونا في بلجيكا    وفاة اللاعب السنغالي السابق بابا بوبا ديوب عن 42 عاما    استبدال "الأقسام المفككة" بمدارس الفقيه بنصالح    الخميسات.. اتخاذ مجموعة من التدابير الاستباقية لمواجهة آثار موجة البرد    حمد الله يخلق جدلا واسعا بعد رفضه صعود المنصة في نهائي كأس السعودية    سطاد مالي وتونغيث الأقرب لمواجهة الوداد والرجاء    إلى غاية أواخر 2021.. "جمعية خريجي النسيج والألبسة" تستمر في تنزيل أهداف مشروع "تشغيل الشباب من أجل التنمية" بطنجة    وفاة النجم السنغالي "بابا ديوب" الذي تحول إلى بطل قومي في السنغال بتسجيل هدف في مرمى فرنسا.    تضاعف معاناة الفلسطينيين بسبب جائحة كورونا    سامسونغ تعود لسوق الحواسب بجهازين جديدين    "بنك المغرب" يضخ تسبيقات ب103 مليارات درهم    من يكون حبوب الشرقاوي .. خليفة الخيام على رأس أقوى جهاز لمحاربة الإرهاب في المملكة ؟    طنجة.. انتحار "إسباني" شنقا في ظروف غامضة    مظاهرات كبيرة في مدن فرنسية للتنديد بقانون "الأمن الشامل"    طنجة تحتضن اجتماعاً ليبياً جديداً بين "النواب" و"مجلس الدولة"    إيران تتهم إسرائيل باغتيال العالم النووي فخري زادة    طبيب مارادونا يخضع للتحقيق بشبهة القتل غير العمد    عاجل| 4115 إصابة جديدة بكورونا والحصيلة تقفز إلى 353803    منظمة الصحة العالمية تُبشر لأول مرة بقرب "التخلص من كورونا"    ميسي يكرم روح مارادونا باحتفال خاص    المؤشر العالمي للإرهاب .. إفريقيا تحملت 49 في المائة من الخسائر الاقتصادية للإرهاب سنة 2019    إسبانيا.. الجالية المغربية تدين الممارسات الاستفزازية ل "البوليساريو"    الجزائر : استمرار الغموض بعد شهر من غياب الرئيس و مطالب بإعلان الشغور في منصب الرئاسة    كوفيد-19: .4115 إصابة جديدة و3740 حالة شفاء خلال ال24 ساعة الماضية    طنجة.. انتحار ثلاثينية بمنطقة بدريوين    نزول أمطار وتساقط ثلوج في توقعات طقس الأحد    لقجع: سننتهي بعد 3 سنوات من إعادة الهرم الكروي لوضعه الطبيعي (5)    محمد بشكار… شاعر برعشة طير    الحالة الوبائية بالناظور.. تسجيل إصابات جديدة بكورونا يرفع عدد الحالات المؤكدة إلى 3448    ڤيديوهات    منتوجات الصيد بميناء آسفي ترتفع ب51 في المائة    عبد القادر الخراز يهين المرأة المغربية الولود و يصفهن ب " الخيبات " وسط غضب حقوقي كبير، فهل يعتذر ؟    سحب أدوية السكري المسرطنة في هولندا    ارتفاع سعر صرف الدرهم أمام الدولار ب0,36 في المائة في الفترة ما بين 20 و25 نونبر    فيروس كورونا يصيب الصقلي ومخالطيه    هل يتابع القضاء المغربي وزراء فاسدين؟    الجزائر تعيد محاكمة وزراء سابقين في ملف "تركيب السيارات" و"التمويل الخفي" لحملة بوتفليقة    المحكمة العليا في ولاية بنسيلفانيا ترفض شكاوى تزوير الانتخابات تقدم بها ترامب    الفنانة سعيدة شرف تعلّق على خبر طلاقها من زوجها    كتاب يضيء عتمات الجوائح عبر التاريخ المغربي    يشاهد عشرات الملايين المسلسل باللغة الإنجليزية    ثالث دورات "نقطة لقاء" تعود خلال شهر دجنبر    غزو "الميكا" الأسواق يدفع الحكومة إلى تشديد مراقبة المُصنعين    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"باميون" ينسبون تصدع "الجرار" إلى أزمة بنيوية
نشر في هسبريس يوم 26 - 10 - 2020

سجل أعضاء من حزب الأصالة والمعاصرة (البام) أن حالة التصدع والتحلل التنظيمي التي يعيشها الحزب "هي نتاج طبيعي لأزمة بنيوية عميقة مرتبطة ببعض التناقضات التي اجترها المشروع، سواء على مستوى المكون البشري أو على مستوى مقروئية المشروع المجتمعي للحزب".
جاء ذلك في وثيقة اختار أصحابها عنونتها ب"موقف"، وقعها كل من سليمة فرجي، نائبة برلمانية سابقة أول أمينة جهوية منتخبة بالحزب، ابتسام العزاوي، نائبة برلمانية عضوة سابقة لولايتين بالمكتب السياسي، جمال شيشاوي، عضو سابق بالمكتب السياسي عضو المكتب الفيدرالي السابق، محمد ابودرار، نائب برلماني، هشام المهاجري، نائب برلماني رئيس لجنة الداخلية بمجلس النواب، سمير بلفقيه، نائب برلماني سابق عضو سابق لولايتين بالمكتب السياسي.
وأضاف موقعو الوثيقة أن الوضعية المتردية للحزب "انقشعت من خلال الظروف المأساوية التي عرفها المؤتمر الوطني الرابع للحزب، أو ما عرف إعلاميا ب(موقعة الجديدة) التي أساءت إلى المشهد الحزبي والبناء الديمقراطي ببلادنا، وأشّرت على تحول التنظيم السياسي للحزب ليس فقط إلى دكان انتخابي، بل إلى بائع حزبي متجول"، بتعبير الوثيقة.
"إن استمرار المتحكمين الحاليين في مفاصل الحزب في إنتاج سلوك بهلواني غير مسؤول، مضمراته عقد نفسية عميقة، ينتج حاليا نقيض ما أنشئ الحزب من أجله حيث يختزل أهدافه في تطويق ماكر للمسألة الانتخابية والمنتخبين عبر اختزال الفعل الديمقراطي الحزبي في مراجعة للقوانين الانتخابية، بدل الاجتهاد في الامتداد المجتمعي للحزب وبناء تنظيم حزبي قوي"، تضيف الوثيقة.
وكشف الموقعون على الوثيقة أن هذه الحالة من التخبط والتيه وتكريس أساليب الممارسة البيروقراطية، "جعلت حزب الأصالة والمعاصرة في خرق تام لمقتضيات القانون التنظيمي للأحزاب السياسية 29.11، ولا سيما المادتين 25 و29، حيث يجب تغليب منطق الانتخاب ومبدأ الديمقراطية في تحمل المسؤولية داخل أجهزة الحزب بعيدا عن منطق التعيينات، وكذلك ضرورة هيكلة اللجان الخمس المحددة بمقتضى هذا القانون، وعلى رأسها لجنة المالية والشفافية ولجنة الانتخابات، عبر مسطرة الانتخاب داخل أشغال المجلس الوطني، حيث خطط له بمكر على ألا يعقد، وذلك بتوظيف خبيث لحالة الطوارئ الصحية".
وزادت الوثيقة أنه أمام هذا الوضع غير الطبيعي، "فإن كل ما يصدر عن القيادة الحزبية أو ما اصطلح عليه زورا (مكتب سياسي مؤقت)، غير منتخب من طرف المجلس الوطني، ما هو إلا تعبير عن مواقف شخصية لا تلزم إلا أصحابها، ليبقى تاريخ الحزب وبنيته الجينية براء منها. وهذا ما يدفع إلى التساؤل حول الصيغ القانونية والتنظيمية التي يتعامل بها حاليا حزب الأصالة والمعاصرة مع رئاسة الحكومة ووزارة الداخلية".
وسعيا منها لتصحيح المسار السياسي والتنظيمي للحزب، "تسارعت المبادرات المنددة بالسلوك المتهور للقيادة الحالية التي تضم في تركيبتها بعض المنبوذين، خاصة بعد الوقوف على قرائن تفيد بوجود شبهة تزوير في الوثائق تلاحق البعض"، تضيف الوثيقة، موردة أن تغول سلطة المال والأعمال العابرة للجهات داخل مفاصل الحزب، "ساهمت من جهة في تكريس الإحباط السياسي لدى المناضلين، خصوصا لدى شريحتي الشباب والنساء، ومن جهة أخرى في بزوغ فرز طبيعي بين إرادتين متناقضتين: إرادة الجمع بين (الأعمال) والعمل الحزبي، وإرادة الطموح السياسي المشروع عبر الانخراط الصادق في العمل الحزبي".
وأكد الموقعون على الوثيقة في الأخير أنهم "يدقون ناقوس الخطر أمام ما يجري داخل حزب الأصالة والمعاصرة من تجاوزات خطيرة وانحرافات هيكلية ستكون لها انعكاسات خطيرة على الحزب وستؤثر لا محالة على المشهد الحزبي المغربي برمته"، داعين كذلك "كل المناضلات والمناضلين والقوى الحية والعقلاء للتصدي إلى كل محاولات الإجهاز وتقزيم مشروع تمغربيت، مع دعم كل المبادرات الصادقة والهادفة إلى إعادة قطار الحزب إلى سكته التي زاغ عنها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.