الأفعى قد تلدغ مروضها.. البوليساريو... تحتل ... تندوف ؟    صحيفة كينية "فوزي لقجع صاحب الرؤية المتبصرة والثاقبة ،أحد أفضل مسييري كرة القدم"    عاجل.. إغلاق شامل للحمامات بالمغرب بسبب "كورونا"    جرسيف..التزوير والارتشاء يسقطان 9 أشخاص في قبضة الأمن    استئنافية مراكش تدين باطما بالسجن النافد لمدة 12 شهرا    لتعزيز العلاقات بين البلدين..خطوات هامة تستعد إسبانيا لاتخاذها تجاه المغرب    عبد الرحيم بيوض أبرز مرشح لرئاسة مكتب الاتصال المغربي في إسرائيل    لبنان على صفيح ساخن بسبب رفض إجراءات الاغلاق.. احتجاجات في طرابلس والأمن يتدخل للتفريق    انهيار منزل بالدار البيضاء مدرج ضمن المباني الآيلة للسقوط    السعودية تخطط لتشجير ساحات المسجد الحرام    معدل شفاء كورونا يرتفع خلال يوم بالمغرب    بروتوكول عملية التلقيح: أشياء عليك فعلها قبل وبعد تلقي لقاح كورونا    نقابة تطالب العثماني بانقاذ أصول شركة سامير واستئناف الإنتاج فيها    باريس ستنظم أولمبياد 2024 بصرف النظر عن مصير دورة طوكيو    زلاتان إبراهيموفيتش استفز روميلو لوكاكو بعبارة "عدت إلى الفودو"    انطلاق الحملة الوطنية الإخبارية والتحسيسية حول السلامة البحرية من مدينة أسفي    العثماني يشيد بتدابير جلالة الملك لمواجهة آثار وتداعيات الجائحة    المالكي مدافعا على بقاء لائحة الشباب: حضورهم أعطى نفسا جديدا للبرلمان    إدانة لمنع مسيرة الأساتذة المتعاقدين ودعوات لإدماجهم في الوظيفة العمومية    جدل إلغاء لائحة الشباب .. الاستقلال يعتبرها مكتسبا يجب الإبقاء عليه    تشييع جثمان الفنانة زهور المعمري وسط غياب كبير لزملائها الفنانين (فيديو)    العربي غجو: أحمد بنميمون عنوان مرحلة ورمز جيل شعري    بايدن يعتزم استئناف تقديم مساعدات للفلسطينيين أوقفها ترامب    اجتماع رفيع المستوى بين المغرب وأمريكا حول الأمن النووي    إصابات بكورونا ترفع الحصيلة الإجمالية إلى 4738 حالة منذ انتشار الوباء بإقليم الناظور    هذا هو برنامج أسود السلة في اقصائيات «افروباسكيط» بتونس    ابن الفنانة زهور ينعي والدته بكلمات مؤثرة: ماتت صاحبة الابتسامة الدائمة وشكرا للملك    فوز كاسح على أوغندا وتأهل لدور ربع "الشان 2021"    البيجيدي يتحدث بلسانين    السجن المحلي الناظور 2: السجين "م.ب" على خلفية أحداث الحسيمة لم يتقدم بأي إشعار بالدخول في إضراب عن الطعام    هزات أرضية تخرج المواطنين إلى الشارع بغرناطة الإسبانية    بسبب "طرد مشبوه"..الشرطة البريطانية تخلي مصنعا لإنتاج لقاح "أسترازينيكا"    بالفيديو…القوات المسلحة المغربية تقصف مدرعة تابعة للبوليساريو حاولت اقتحام الجدار العازل    إقبال مغاربة على التسجيل للاستفادة من عملية التلقيح ضد كورونا    انتعاش المخزون المائي لسدود تطوان    انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للسينما المستقلة هذا اليوم بالمحمدية:    الطقس غدا الخميس.. انتشار ضباب في الصباح على طول السواحل    الأطر الصحية تحتج الأربعاء وتؤكد: نعبر عن الغضب ونحارب المرض    الوات ساب يفاجئ مستخدميه بخاصية جديد طال انتظارها    تفاصيل الحكم الإستئنافي الصادر في حق متهمي" حمزة مون بيبي"    سعود ثالث تعاقدات الكوكب في "المركاتو" الشتوي    عاجل.. المغرب يتوصل بأول دفعة من لقاح سينوفارم الصيني    مالقا تكشف عن خط جوي نحو شمال المغرب    كأس ملك إسبانيا.. برشلونة يواجه رايو فاليكانو في دور ثمن النهائي    بايدن : لن تكون هناك أصوات كافية لإدانة ترامب    فيروس كورونا: استمرار حظر التجول في هولندا رغم أعمال الشغب في العديد من المدن    البنك الأوروبي يقرض المغرب 10 ملايين أورو لدعم القروض الصغرى    مؤسسة "روح فاس" تعرب عن اندهاشها من إعلان طرف ثالث عن تنظيم النسخة القادمة من مهرجان فاس للموسيقى الروحية    في تعريف النكرة    مجموع صادرات الخضروات والفواكه بلغ إلى حدود يناير الجاري حوالي 474 ألف طن    لقاء تواصلي بكلية الآداب الجديدة، «البحث الأكاديمي وأفقه في الجامعة المغربية»    ألماني مرشح لتدريب زياش بتشيلسي    من تنظيم المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة بالدار البيضاء ومدرسة روك أمستردام للموضة‮    فصل من رواية"رحلات بنكهة إنسانية" للكاتبة حورية فيهري_14    مسيرة حياتنا ..    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تواصل الجمود بين المغرب والبوليساريو والجولة الرابعة على الأبواب
نشر في هسبريس يوم 27 - 02 - 2008

اندرجت جولة بيتر فان فالسوم، المبعوث الشخصي لبان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، بشمال إفريقيا، في إطار التهييء للشوط الرابع للمفاوضات بين المغرب والبوليساريو قصد تمكينها من تحقيق قفزة نوعية نحو الحل النهائي للنزاع باتفاق الطرفين، والمقرر إجراؤها بين 11 و13 مارس القادم بمانهاست الأمريكية، علما أنه سبق أن تم إجهاض زيارة مماثلة في مايو 2007 قبل انطلاقها في نهاية الأسبوع الأول من فبراير الجاري نحو الرباط، حيث رغب فالسوم في إعطاء المفاوضات القادمة نفسا وبعدا جديدين قصد الخروج بنتائج ملموسة في اتجاه خلخلة نزاع عمّر طويلا. ""
وذلك بعد أن ظلت الجولات الثلاث السابقة تراوح مكانها بفعل تشبث كل طرف بموقفه ولم يشرع الطرفان معا في تناول الجوهر بعد.
هذا، في وقت، يسود اعتقاد في أوساط الأمم المتحدة، أن مشاركة الجزائر وموريتانيا من شأنها الدفع نحو إحراز التقدم المنتظر من الجولة المقبلة للمفاوضات.
وتعتبر زيارة فالسوم لمنطقة المغرب العربي، الأولى من نوعها منذ انطلاق المفاوضات سنة 2007 بين المغرب والبوليساريو بحضور الجزائر وموريتانيا.
وبعد الجولة التي قادته إلى كل من الرباط وتندوف والجزائر العاصمة ونواكشوط، تشير المعطيات المتوفرة إلى حد الآن أن المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي لم يحرز النجاح المتوخى من مهمته التي استهدفت بالأساس ضمان الشروط الضرورية لتحقيق تقدم أكيد في الجولة الرابعة من المفاوضات، سيما وأن الجولات السابقة لم تنجح في ردم الهوة المتسعة بين مواقف وأطروحات طرفي النزاع.
ومن المعلوم أن بان كي مون أفاد مبعوثه الشخصي إلى بلدان شمال إفريقيا بعد أن أقر بأن اللقاءات الثلاث السابقة بين وفدي المغرب والبوليساريو، لا يمكن اعتبارها مفاوضات حقيقية، إذا استمر الطرفان في التعبير عن وجهات نظر متباعدة إلى حد كبير بخصوص جوهر الإشكالية والمسائل الأساسية المطروحة، وكل طرف حمل الآخر مسؤولية جمود المفاوضات انطلاقا من مقترحه.
وسيط الأمم المتحدة يبدأ جولته من الرباط
كانت البداية من الرباط، حيث عقد فالسوم لقاءا مع عباس الفاسي تمحور حول المفاوضات الجارية والسبل المناسبة، لتكون جولته الرابعة معمقة وشفافة وجوهرية طبقا لفحوى القرار الأممي بهذا الخصوص.
وقد حضر هذا اللقاء وزير الشؤون الخارجية والتعاون، الطيب الفاسي الفهري، الذي أعرب في إحدى تصريحاته أن المغرب على استعداد للتعاون مع الجزائر لتحقيق الأمن والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة لإنهاء نزاع الصحراء، انسجاما مع مستقبل اتحاد المغرب العربي وقرارات مجلس الأمن والمنتظم الدولي.
كما حضر هذا اللقاء وزير الداخلية، شكيب بن موسى، ومندوب المغرب الدائم في الأمم المتحدة، مصطفى الساهل، الذي صرح، إبان زيارة فالسوم للمغرب، أن الرباط راغبة في التزام مفاوضات جدية ذات مضمون هادف لتجاوز المأزق الراهن وتجنيب منطقة شمال إفريقيا مخاطر التصعيد وانعدام الأمن والاستقرار.
وقبل وصول فالسوم إلى الرباط بيوم واحد، توجه وفد مغربي عالي المستوى، إلى عاصمة موريتانيا، نواكشوط، ضم الطيب الفاسي الفهري ومحمد ياسين المنصوري، المدير العام للدراسات والمستندات (لادجيد).
من الرباط توجه فالسوم إلى تندوف
بعد لقائه مع محمد عبد العزيز أكد فالسوم أن مواقف الطرفين مازالت متباعدة جدا، مضيفا أنه لا يرى فائدة من تقديم أي شيء سيقابل برفض أحد الطرفين.
وقد حضر هذا اللقاء، محمد سالم السالك وامحمد حداد. وبعد ذلك قاده (فالسوم) الإنفصاليون إلى زيارة معرض للغنائم العسكرية ومستشفى ومدرسة بمخيمات تندوف، ونظموا له لقاءات مع جمعيات نسائية وشبابية بالحمادة.
وقد أعرب ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة، أحمد بوخاري، عن أمله أن تساعد زيارة فالسوم إلى المنطقة على دعم البحث عن حل نهائي لنزاع الصحراء، على أساس احترام الشرعية الدولية وفق منظور الأمم المتحدة التي تعترف بكون نزاع الصحراء مسألة تصفية استعمار.
ومرة أخرى، بمناسبة زيارة فالسوم لتندوف تبين بجلاء بروز التيار الجديد في صفوف جبهة البوليساريو، الذي أطلق على نفسه اسم "الجماعة الصحراوية المستقلة" حيث تأسس بجزر "لاس بالماس"، ويدعو إلى تغليب خيار السلم والديمقراطية، وهو التيار الذي أعلن معارضته بمؤتمر تيفاريتي الأخير، والذي عقد أول اجتماع لعناصره المؤسسة بمنطقة "أكجيجمات" على بعد 80 كلم شرق الجدار الأمني بالمنطقة العازلة بالصحراء.
العقدة بيد "الجزائروزاريو" وليس "البوليساريو"
حل فالسوم بالجزائر العاصمة بعد زيارته لكل من الرباط ومخيمات تيندوف وقبل توجهه إلى نواكشوط.
وقد تجلى، أكثر من أي وقت مضى، أن هناك موقفا بدأ يطفو على السطح والقائل، إنه بفعل التطورات التي عرفتها المنطقة وملف الصحراء وتداعيات أخرى على الصعيد الإفريقي ومنطقة شمال إفريقيا والمستجدات الحاصلة في صفوف جبهة "البوليساريو" لم يعد الأمر يخص، بالدرجة الأولى، الصحراويين الموالين للجزائر، وإنما يهم الجزائر ذاتها، سيما "الجزائروزاريو"، التيار الراغب في إضعاف المغرب بأي ثمن ومهما كانت النتائج، وبالتالي حان الوقت للتفاوض مباشرة مع الجزائر إذا لم يتحقق خلال الجولة الرابعة للمفاوضات الشروع في التطرق لجوهر المشكل للتوصل إلى حل قابل للتطبيق، علما أن هناك صحراويين بمخيمات تيندوف يسعون إلى فض النزاع بما يحفظ دم الوجه وفي أقرب وقت ممكن، وهم في تكاثر مستمر.
صرح فالسوم بالجزائر، أنه على ضوء المواقف المعلنة من طرف قيادة البوليساريو سيكون من المستبعد أن تشهد الجولة الرابعة في مارس القادم قفزة نوعية لمباشرة جوهر النزاع، وفي هذا الصدد تميزت زيارة فالسوم إلى الجزائر بحملة إعلامية أبرزت مواقف جبهة البوليساريو المتجهة نحو التصعيد.
وللإشارة تزامنت زيارة فالسوم للجزائر مع الإعداد لانطلاق سنة التضامن مع "الشعب الصحراوي" بدءا من منتصف فبراير الجاري، ويرمي القائمون على الجزائر إلى اعتبار سنة 2008 سنة "التضامن مع الشعب الصحراوي في كفاحه من أجل تقرير المصير".
مواقف الطرفين مازالت جد متباعدة
إذا كان كل طرف قد رحب بزيارة فالسوم، فإن ذلك الترحيب كان انطلاقا من موقف كل جانب والتذكير به، ما عدا الجزائر التي لم تبد موافقتها بوضوح في البداية.
وعلى عكس النظرة، المطبوعة بنبرة تشاؤمية، التي أبداها "بان نكي مون" من مسار الجولات الثلاث للمفاوضات، حسب ما جاء في تقريره المقدم في أواخر يناير الماضي، فإن مجلس الأمن أعرب عن ارتياحه لمفاوضات واتفاق طرفي النزاع على استئناف اللقاء.
علما أن الهدف الذي رغب في تحقيقه فالسوم من خلال جولته في المغرب العربي، هو توفير الشروط لانتقال المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو إلى القضايا الجوهرية في جولتها القادمة، أي تطبيق فحوى القرارين 1754 و1783 الساعيان إلى حل سياسي عادل وسلمي ومستديم ونهائي لنزاع الصحراء.
لكن يذهب أكثر من مصدر إلى القول بأن زيارة فالسوم للمنطقة استهدفت كذلك السعي وراء إعادة تطبيع العلاقات الفاترة بين الجارتين الجزائر والمغرب. علما أن الأولى اكتفت بحضور الجلسات الافتتاحية للمفاوضات، كما سبق لها أن رفضت زيارة وفد مغربي رفيع المستوى، لوضعها في صورة اقتراح الحكم الذاتي كحل لنزاع الصحراء، هذا في وقت، ظل فيه البحث عن سبل إعادة فتح الحدود بين البلدين الجارين معلقا منذ 1994، ونفس الأمر بخصوص تحديد موعد القمة المغاربية التي مازالت مؤجلة إلى موعد غير محدد.
وبينما يرى المغرب أن صيغة الحكم الذاتي تعتبر أرضية انطلاق المفاوضات بخصوص الجوهر، تصر جبهة البوليساريو على وصفة الاستفتاء حول خيارات الاستقلال أو الاندماج مع المغرب أو الحكم الذاتي.
وبذلك تكون المرة الأولى التي يعتبر فيها قادة البوليساريو أن الحكم الذاتي تحت لواء المغرب هو أحد الخيارات المطروحة للمفاوضات.
فبعد نهاية جولته، أعلن فالسوم أن مواقف أطراف النزاع مازالت متناقضة، ويكاد يكون من المستحيل التوصل قريبا إلى حل مقبول يرضى الجميع، إذ صرح بموريتانيا قائلا: "مواقف الأطراف المختلفة متعارضة تماما... من المستحيل تقريبا إيجاد حل سياسي لإرضاء كل الأطراف"، لكن لم يخف فالسوم أن هناك رغبة في كسر الجمود الحاصل بين الأطروحة المغربية بخصوص منح الحكم الذاتي للأقاليم الصحراوية تحت السيادة المغربية وأطروحة البوليساريو القائلة إن هذه الأقاليم ليست منطقة مغربية، وبالتالي تستوجب حلولا أكثر من الحكم الذاتي باعتبارها "أقاليم مستعمرة" تسعى للاستقلال.
وللإشارة أنه في غضون يناير المنصرم، دعت الولايات المتحدة جبهة البوليساريو إلى الانخراط في المفاوضات مع المغرب في جولتها الرابعة على أساس اقتراح الحكم الذاتي.
ويرى الصحفي الإسباني "باكوصوطو"، بأنه أمر إيجابي أن يستمر المغرب وجبهة البوليساريو في المفاوضات، لكن الجزائر مازالت تقوم بتلاعبات، وهذه قضية يتجاهلها الكثيرون، هذا من جهة، ومن جهة أخرى هناك صحراويون يطالبون بالاستقلال ولا يحبون المغرب، وهذا أمر لا يجب الاستمرار في تجاهله كذلك، كما أن انتهاكات حقوق الإنسان من طرف الجانبين من شأنها تعقيد الأمور.
يرى شارل سان برو، مدير مرصد الدراسات الجيوسياسية بباريس، أن الهدف من زيارة فالسوم إلى شمال إفريقيا هو محاولة إقناع الجزائر والبوليساريو بالتخلي عن المواقف التي من شأنها عرقلة المفاوضات قصد التوصل إلى حل نهائي للنزاع، ويضيف، بما أن مجلس الأمن اعتبر المبادرة المغربية بمثابة قاعدة جدية للتوصل إلى حل سياسي، فإنه من الواضح أن المفاوضات يتعين أن تتمحور حول تطبيق المقترح الوحيد الجدي، المطروح حاليا على طاولة المفاوضات، إذ يعتبره حلا واقعيا في الآن ذاته ويتلاءم مع التطبيق الجيد للمعايير الدولية.
لكن بالرغم من علامات فشل جولته، ينتظر فالسوم أن تتجاوز الجولة الرابعة ما وصلت إليه الجولات الثلاث السابقة، حيث يأمل الجميع أن تهتم بالجوهر بدءا من إجراءات الثقة والتطبيق الفعلي لفحوى القرارين 1754 و1784 لمجلس الأمن.
يرى المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي فالسوم أنه لم يطرأ أي تطور على مواقف طرفي المفاوضات بخصوص الصحراء، المغرب والبوليساريو.
إدريس ولد القابلة -رئيس تحرير أسبوعية المشعل-


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.