حكومة العثماني تتدارس دعم القطاعات المتضررة من الاغلاق الليلي في رمضان    عندما وصف ملك إسبانيا ملك المغرب ب"العنيد"    إطلاق عملية ترقيم 8 ملايين رأس من الأغنام والماعز الموجهة للذبح بمناسبة عيد الأضحى    3 عوامل جعلت مباراة الجيش وبرشيد استثنائية    رئيس رابطة الليغا يدعو جميع الأندية لاجتماع طارئ باستثناء برشلونة والريال وأتلتيكو    أمن طنجة يوضح حول إشهار شرطي سلاحه لإيقاف شجار بالسواطير    إحباط عملية تهريب 38 رزمة من المخدرات في شاطئ وسط طنجة    بواسطة سكاكين.. ملثمون يسطون على وكالة بنكية في طنجة في نهار رمضان    البحرية الملكية تقدم المساعدة ل165 مرشحا للهجرة غير الشرعية    أمزازي: الوزارة "لم تفرض نمط التوظيف الجهوي" وحريصة على تأمين حق التمدرس    حصيلة فيروس كورونا بالمغرب ليوم الإثنين 19 أبريل    عموتة وفتحي جمال يشرفان على المنتخبات السنية الوطنية    صفحات من تاريخ مشاركات المغرب بالألعاب الأولمبية الصيفية    وكالة الموانئ: تراجع رواج الموانئ إلى 22,9 مليون طن    عجز الميزانية يبلغ 6,7 مليار درهم في متم مارس    ماكرون : تصريح وزير جزائري بأن فرنسا عدو تقليدي غير مقبول (فيديو)    الاستحقاقات الانتخابية المقبلة لحظة سياسية أساسية للدفع بالديمقراطية في المغرب    مديرية الأرصاد : سنة 2020 كانت السنة الأكثر حرارة على الإطلاق في المغرب    وزارة التربية الوطنية تعلن مواعيد امتحانات البكالوريا !    توقيف قاصر تشبث بسيارة الأمن بسلا (فيديو)    السوبر ليغ: أرباح الأندية ستفوق 3 أضعاف عائدات عصبة الأبطال    كوفيد-19: 138 إصابة جديدة و7 وفيات بالمغرب في ال 24 ساعة و4.672.326 استفادوا من التلقيح    لأول مرة.. مروحية "ناسا" تحلق بنجاح في الغلاف الجوي للمريخ    الإفراط في الاستهلاك في رمضان: 5 أسئلة للأخصائي في الحمية والتغذية نبيل العياشي    إصلاح المنظومة الصحية الوطنية يعجل بعقد مجلس الحكومة اجتماعا استثنائيا غدا الثلاثاء    الرجاء يعرض محمود بنحليب على اللجنة التأديبية    العلمي يؤكد أن الحكومة تَتجه لصرف التعويضات للمتضررين من "الإغلاق" خلال رمضان    مولاي حفيظ العلمي يزف خبرا سارا للقطاعات المتضررة من الإغلاق في رمضان    فيروس كورونا.. وزارة التعليم تُجدد دعوتها لرفع اليقظة والتطبيق الصارم للبروتوكول الصحي داخل المدارس    مولاي حفيظ العلمي: قررات الحكومة خلال الجائحة أعطت نتائج إيجابية    مفتي مصر : الحشيش و الخمر لا يبطلان الصيام (فيديو)    3 شخصيات دبلوماسية أخفقت الأمم المتحدة في إرسالها إلى الصحراء المغربية    فنانة تونسية تثير الجدل بسبب دورها في مسلسل مصري    أبو ‌العباس ‌السبتي (524ه – 601ه) ومذهبه في الجود    الاسراف والتذبير في شهررمضان    ستخلق 4000 فرصة عمل.. التوقيع على اتفاقية تهيئة منطقة صناعية ببوزنيقة    جنة بلا ثمن    قبل اقتناء "بيرقدار" التركية..أسرار النظام الدفاعي الذي يحمي المغرب من "الدرون"    الألم والمتعة في شهر رمضان    سحب وقطرات مطرية الإثنين بعدد من مناطق المملكة    مصر: 11 قتيلا و98 جريحا في حادث خروج قطار عن القضبان    موسكو تطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا بعد طرد براغ دبلوماسيين روسا    الاتحاد الأوروبي يحمل روسيا مسؤولية الوضع الصحي لنافالني وإدارة السجون تعلن نقله إلى المستشفى    تدخل أمني بطنجة يسفر عن تفريق تجمع شبابي حاول أداء صلاة التراويح بباب أحد المساجد    ألف.. باء..    نصوص مغربية وعالمية من أدب الوباء    السفر بدون حجر صحي بين أستراليا ونيوزيلندا ابتداء من اليوم الاثنين    أرقام من تعادل يوسفية برشيد والجيش الملكي في البطولة الاحترافية    جابرُ القلب الكَسير    المكتب السياسي للاتحاد ينعي المقاوم والمناضل الكبير سعد الله صالح    شكل موضوع ورشة تطبيقية بالرشيدية : «تحويل نفايات معاصر الزيتون إلى أعلاف للماشية»    ضمنها الجماعة القروية «إيماون» بإقليم تارودانت : من أجل أن تشكل «العناية» ب «إيكودار» مدخلا لتدارك أعطاب تنموية فاضحة بجماعات ترابية فقيرة    ألبوم جديد لفرقة «أوفسبرينغ» يتطرق إلى قضايا العالم الراهنة    حتى لا ننسى… الفنان المبدع فتح الله المغاري    كورونا وراء تأجيل إطلاق الخط الجوي بين المغرب و إسرائيل    بانون يكشف عن فضل الرجاء في تأقلمه مع الأهلي    بوطازوت ل "العمق": الأصداء حول "بنات العساس" أفرحتني .. وهذا ردي على الانتقادات    "قبو إدغار ألان بو".. كتاب قصصي جديد للقاص سعيد منتسب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوق الأربعاءِ في مرآة مُدن الجِوار
نشر في هسبريس يوم 28 - 02 - 2021


الجغرافيا والمجال
تقع سوق الأربعاء في موقع جغرافي مِحوَرِي، لذلك كان من أبرز مُقترحات اسمها البديل قبل إحداث الطريق السيار هو "الرابطة"، لأنها كانت ولا تزال تربط المحاور الأربعة للمغرب. تُحيطُها ثلاثُ مُدُنٍ مُتقاربة من حيث مستوى الامتداد الجغرافي والنمو البشري والموارد الطبيعية والتُّرابية، مع فوارق طفيفة في هذا الشأن أغلبُها لصالح مدينة سوق الأربعاء. لكن المُفارقة الغريبة، تَكْمُنُ في الهُوَّة السَّحِيقة بين تلك المُدُن وسوق الأربعاء من حيث مستوى التحديث والتمدين والتطور. جنوبا بحوالي 56 كلم نجد مدينة سيدي قاسم، شرقا بحوالي 46 كلم نجد مدينة وزان، أما شمالا فنجد مدينة القصر الكبير بحوالي 35 كلم.
القطاعات والمجالات الحيوية
على مستوى المرافق العمومية، فإن تلك المُدن الثلاث تتوفر على بِنية مَرْفِقِيّة تفوق كثيرا سوق الأربعاء، تبدأ من القطاع الصحي، باعتباره القطاع الحيوي والاجتماعي الأكثر إلحاحية وضرورة، حيث إن المستشفيات المركزية والمُستوصفات تتوفر على منصّات خدماتية وتجهيزات تقنية وموارد بشرية لا مجال لقياسِها بالوضع الهش للمستشفى المحلي الزبير اسكيرج في سوق الأربعاء، والذي كانت وضعيتُه خلال منتصف التسعينات أفضل بكثير من الآن رغم تزايُد عدد سكان المنطقة اليوم، كأنه يمشي عكس عقارب ساعة التاريخ والمنطق. ولنا في المستشفى الجديد بالقصر الكبير خير مثال على الفوارق. ثم قطاع التجارة والخدمات والصناعات المتوسطة، لأنه شريانُ دورةِ رأس المال وإنتاج الثروة المحلية، وتوفير فُرص الشُّغل والإدماج. وحتى في ظل الأنشطة الاقتصادية غير المُهيكلة، فإن عائداتها على الأُسر والعائلات في المُدن الثلاث، تبدو أهمَّ بكثير من سَغَبِ وضَنَكِ نظيرَتِها الغرباوية الرَّثة. هذا في حين أن قطاع التربية والتعليم في هذه القراءة المقارِنة، يُشكِّل العلامةَ الأكثر إثارة للغُمّة والحسرة، إذ تتوفر كل المُدن الثلاث على مؤسسات للتكوين والتأهيل المهني تشمل جميع المستويات، وفُروعٍ لجامعات أو كُلِّيات متعددة التخصُّصّات حديثة المَنْشَأ، تَمَّ انتزاعُها والترافع عليها باعتبارها مُكتسبات معرفية وحضارية. وهو ما يجعل سوق الأربعاء مثل فريق في الدرجة الرابعة للهُواة، بينما قريناتُها في درجة القسم الأول، إذ تفتقر مدينة الضَّياع حتى لمؤسسةِ تكوينٍ مهني تؤوي آلاف شباب وشابات المنطقة ممن توقَّفت بهم سفينةُ الدراسة عند الابتدائي أو الإعدادي. وحتى المؤسسةُ التكوينيةُ التي انطلقت أشغالُها في الآونة الأخيرة، فهي تقتصر على التأهيل الفلاحي وكفى اللهُ أبناءَ الغربِ مَسيرَةَ العِلم.
الجاذبية التُّرابية والرأسمالُ الثقافي
في مجال الثقافة والفنون، فإن سيدي قاسم، وزان والقصر الكبير ثلاثَتُها تتوفر على مراكز ومُركّبات ثقافية بمعايير "هارْبة" كثيرا عن مدينة الضَّياع سوق الأربعاء، كما أنها تتوفر على معاهد للموسيقى أسْهَمَتْ في صناعة الكثير من رموز وصُنّاع الموسيقى والفن وطنيا، لا سيما في مدينتَيْ وزان والقصر الكبير. إن هذه المَرافق الرمزية، ومن خلال الأنشطة والتظاهرات والمهرجانات التي تقوم بها، تُشكل منصّات للجاذبية التُرابية وتقديم الوجه الثقافي والحضاري والمدني للمُدن عبر وسائل الإعلام العمومي والخصوصي، وتُقدِّمُها أمام الرأي العام وصُنّاع السياسات العمومية في المغرب كقوة مدنية وكجماعات لها درجة من الوعي والقدرة على التعريف بالهوية والشخصية المحلِّية، مما يجعلها في صُلب اهتمام ومُبادرات صُنّاع القرار. أما في مدينة الغياب سوق الأربعاء، فإن إقامة نشاط ثقافي أو لقاء فني أو عرض إبداعي، فإنه يُشبه مغامرةٌ في المستحيل، لا تجد بنية مؤسساتية حاضنة لهذا النوع من الفعل، لأنه فقط سوق، سوق للكلمات العابرة وحديث الأرصفة، وتهافت الشَّعْبَوِيّات في العالم الافتراضي، وهو ما يجعل استمرار الفعل الإشعاعي والثقافي كالقبض على الجمر.
تدبير الشأن المحلي
بصرف النظر عن الأداء السياسي العام في هذه المُدن الثلاث، والذي لا يُمكن اعتبارُه نموذجيا، لكن بالقياس إلى العرض السياسي في مدينة "الشفوي" سوق الأربعاء، فإن الأُخرَيات يتوفّرْن على بِنية سياسية تنظيمية لألوان حزبية فُسيفسائية تُصادفها في يافطات ولافتات الشوارع، صحيح أنها تعرف حركة مدٍّ وجَزْرٍ، لكنها متواجدة بشكل تراكُمي مستمر، تُعزِّزها شبكةٌ من التنظيمات الموازية النسائية، الشبابية، والنقابية وإن على عِلاّتها، مما يجعل الحديث عن السياسة والأنشطة الحزبية والمجتمع المذنب أمرا ممكنا إلى درجة ما. ويحدثُ أن تُصادف فيها ندوات ومؤتمرات، ولقاءات تنظيمية، تحضُرها رموز الشأن السياسي والنقابي الوطني ليس بالضرورة قُبيل الانتخابات. ونتيجة هذه الدينامية تبرُز قوى وشخصيات سياسية محلية تُساهم في تمثيل الساكنة وتدبير الحياة العامة بدرجة أقل ضررا مما هو الحال عليه في سوق الأربعاء. وهو ما أوصل تلك المُدن إلى ما هي عليه الآن من تطور وارتقاء قياسا إلى حُفْرة الغرب، بحيث تطوَّرت كلٌّ من وزان وسيدي قاسم إلى عمالات، وها هي القصر الكبير تخوض غمار المحاولة، ولها من المقوِّمات العُمرانية والتمدينية ما يشفع بذلك. في المقابل، فإن الحديث عن الفعل والنقاش السياسي بسوق أربعاء الغيبوبة، غير ممكن وغير وارد، اللهُمَّ في ظل الحزب الواحد الذي لا تُثمِر شجرتُه منذ رأى النورَ محليا لسنوات خَلَتْ، على الرغم من الفَيْءِ التمثيلي الذي جناه نفس التنظيم في أغلب مُدن ومناطق المغرب ومن بينها وزان في الولاية الحالية، والقصر الكبير في الولاية الفائتة. وهي مفارقة أخرى تزيد الأمرَ غَرابة واستفحالا.
لهذا، فالنتيجة السياسية في سوق الأربعاء هي استفحالُ تدبير الخسارة وترميم حُطام الإفرازات الانتخابية مرةْ هنا ومَرةً هناك، بحيث تبقى النُخَب المحليةُ من أبناء وبنات المدينة في دائرة الغياب أو التغييب، لا القوةُ الناخبةُّ تُسعِفُها، ولا الرأيُ العام المُتفرِّج تتحرك فيه النخوة والكرامة والعزة ليلتفَّ حول مُقدَّراته وإمكاناته الذاتية المحلية. وهذا الرهانُ اليتيمُ لن يتحقق إلا بالخروج من سُبات "فيسبوك" وعُقْمِ الهَلْوَسات والقِتالات الافتراضية، من أجل فتح نقاش وإرساء حركةٍ مُواطَنةٍ تصحيحية تضع قِطار المدينة على سكة حركة التمدين والسير إلى الأمام. لأسباب الغياب تلك، يبقى الفضاءُ الغرباوي الجريحُ مَسْرَحًا للصقور وكتائِب الخراب، والدُّخلاءُ على المجال، غُرباءِ الحَرَس القديم الذين يتهيَّؤون للانقضاض على فريسةٍ ذبحوها عندما كانت سِكّين الصِّفة بين أيْديهم، وها قد عادوا هذه المرة للبقرة الحلوب سوق الأربعاء التي أدخلَها أولياءُ أُمورِنا في غيبوبة مُزْمِنة، حتى فقدت الذاكرةَ وأضاعَتْ إحساسَها بالهوية الشخصية والكرامة الذاتية، وها قد أصبحتْ مع الأسى والأسف تُقدِّم نفسَها طيِّعة لكل "ملهوط" عِرْبِيد قادم من بعيد، كأننا أطفالٌ يتامى مُغفَّلُون، ويُهلِّلُون لرُسومٍ متحركة تقول فيها أغنية الشارة: "ها قد عاد إليكم الذِّئْبُ من جديد".
سؤالُ ما العمل
رجاءً انبعثوا واستفِيقُوا من الغيبوبة، لا تجعلُونا أُضْحوكة ونُكْتة أمام التاريخ والجغرافيا. يا أهل الغرب متى تنتهي هذه المهزلة؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.