الشرطة الإسبانية تدخل المستشفى وتفجر مفاجأة للعالم حول زعيم البوليساريو    متى سيعود الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة إلى الأرض؟ وأين سيسقط؟ خبير يجيب    من بينها المغرب.. جاريد كوشنر يطلق مؤسسة لدعم العلاقات بين إسرائيل و4 دول عربية    بمشاركة زياش في آخر الدقائق.. تشيلسي يتفوق على ريال مدريد ويعبر لنهائي أبطال أوروبا -فيديو    مالية تلد 9 توائم بالمغرب وطبيبها يكشف تفاصيل العملية:"جاها نزيف ولكن كولشي داز مزيان"-فيديو    وضع شكاية ضد المسماة ندى حاسي بعدما ظهرت في فيديو وهي تبكي    المجلس العلمي يحدد قيمة الزكاة لهذه السنة    المغرب يفرض شروطا أساسية على القادمين من ثلاث دول خليجية.    كأس العرش: الجيش الملكي يستقبل الرجاء الرياضي في نهائي قبل الأوان    مصطفى العسري.. فعلا يوجد في النهر مالايوجد في البحر    موسيماني يتلقى أخبارا سارة بخصوص بانون    وكيل أعمال حكيمي: بايرن ميونيخ مهتم بخدمات أشرف لأنه الأفضل عالميا في مركزه    برشلونة يرفض الاستسلام في عقوبة كومان    مكتب الصرف: ارتفاع تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج خلال الربع الأول من 2021    عاجل.. الأرض تهتز تحت أقدم سكان هذه المدينة    دراسة رسمية: 400 الف شخصا يعملون في زراعة القنب الهندي بشمال المغرب    زوجة الريسوني: سليمان يقاطع "سوبرادين"ويدخل مرحلة حرجة    تطورات جديدة في قضية طبيب أسنان أطلق الرصاص وسط أكادير    هام من وزارة الداخلية لعموم المواطنين بخصوص تصحيح الامضاء ومطابقة النسخ لأصولها    المغرب يقف مع صربيا في مواجهة كوسفو.. بوريطة: المغرب دائما ضد الانفصال    10 آلاف درهم شهريا متوسط أجر الصحافيين بالمغرب    بيت الشعر يستضيف الإعلامية إسمهان عمور    سحب كثيفة وأمطار خفيفة ببعض المناطق .. توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    المجلس الأعلى للسلطة القضائية بدا يناقش متابعات تأديبية فحق 4 ديال القضاة    بعد تويتر .. إدارة فيسبوك تغلق حساب ترامب لديها وعلى إنستغرام    المكتب الوطني للمطارات يضع إجراءات صارمة للراغبين في دخول المغرب قادمين من دول الخليج    لشكر يستحضر لحظة رفض الاتحاد الاشتراكي "تسخين أكتاف بنكيران"    الوداد والمحمدية في أمسية رمضانية بكأس العرش.. ما أشبه اليوم بالأمس!    الأمانة موضوع حلقة برنامج "كتوقع" من إعداد وتقديم الفنان مراد ميموني    حصيلة فيروس كورونا بالمغرب ليوم الأربعاء 05 ماي    المجلس الوطني للصحافة ينجز دراسة كشفت معطيات جديدة عن أوضاع الصحفيات و الصحفيين وأوصت بتعديل قوانين الولوج إلى المهنة    العثماني سمع لشكاوى أحزاب المعارضة حول الانتخابات... وطلب مهلة للجواب حتى يستشير الداخلية    وزارة التربية الوطنية تحدد الأطر المرجعية المحينة في إعداد مواضيع الامتحانات الإشهادية    نقل ناصر الزفزافي من جديد إلى المستشفى ووالده يتساءل: "ما السبب في كل ما يعانيه إبني؟"    ابتدائية الرباط ترفض شكاية تقدم بها محامي ضد سلسلة كوميدية تعرض برمضان    عصبة أبطال أوروبا: هجوم حاد من الصحافة الفرنسية على باريس سان جيرمان ونيمار    "منظمة الصحة العالمة" تزف خبرا هاما لمستعملي لقاح "سينوفارم"    عبد الهادي بوطالب وقضايا الإسلام المعاصر: الاجتهاد في عصر المذاهب والتدوين (14)    تحلة    مجازر الدار البيضاء تحصل على علامة "حلال" للمعهد المغربي للتقييس    "خرج النبي لصلاة العيد" يعيد عائشة الوعد للساحة الفنية    الهند تخصص 6,7 مليار دولار من القروض لمواجهة كارثتها الصحية    صندوق الإيداع والتدبير للاحتياط يفعل المطابقة لمقتضيات قانون تبسيط المساطر والإجراءات الإدارية ل(RCAR / CNRA)    نتائج انتخابات مدريد "تريح" المغرب من خصم يساري وتفرض عليه الاستعداد ل"عدو" من اليمين المتطرف    مؤسسة محمد السادس للبحث والحفاظ على شجرة الأركان تحتفل يوم 10 ماي باليوم العالمي لشجرة الأركان في نسخته الأولى    كم يبلغ عدد العاطلين في إسبانيا؟    في يومه العالمي.. الربو يفتك بحياة أزيد من 460 ألف شخص في سنة 2020    رويترز: السعودية تبحث منع الوافدين من الحج للعام الثاني    المغرب يبحث عن تمويل ب100 مليار درهم لإطلاق TGV بين القنيطرة وأكادير    بسبب الفيروسات.. السعودية تدرس للعام الثاني منع الوافدين الأجانب من الحج    " لعلكم تتقون" (3)    تأسيس شبكة للفاعلين السينمائيين من أجل الترويج لحقوق الإنسان    بالفيديو.. المصاحف ترجع للحرم المكي بعد غياب "سنة كاملة"    زهاني: الاقتصاد الوطني سينتعش بفضل حصيلة الموسم الفلاحي    دراستان علميتان رصينتان حول اليهودية والتلمود للباحث عمر أمين مصالحة    أوصاني جدي: لا تُفرِّط في المَحتِد والتراب    حوارات ولقاءات مع بيير بورديو 19 : على المثقف أن يعطي الكلمة لمن لا كلمة لهم    أنبياء بين التوراة والقرآن 07 : طوفان نوح 3/1    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صناعة الطائفية الدينية..
نشر في هسبريس يوم 15 - 04 - 2021

لقد كان فيلسوف الأنوار جون لوك حكيما ويستشرف بدقة خطورة "التطرف الديني" وهو الذي عايش تراجيديات الظلامية الدينية، بحماماتها الدموية، وليست حرب الثلاثين عاما، إلا بحيرة دم صغيرة في تاريخ بحار التعصُّب الديني، الذي تخلص الغرب من مخالبه المختفية في قفّاز المقدّسات الأنيقة، والنتيجة بعد القطع مع المزادات الدينية انبثاق الدولة الحديثة، دولة الحق والقانون.. الدولة الديمقراطية.
في العالم الإسلامي وتحديدا الفضاء العربي، مازال الاستغلال الديني الذي يعتمد توظيف "المقدس" من باب الدفاع عن القيم الدينية من طرف أدعياء الدين أو مهاجمتها من قبل أدعياء الحداثة، هو أكبر وأخطر العوائق الإبستيمية التي تُعطِّل تحقيق الدولة الديمقراطية.
كيف حدث هذا؟
لا بدّ هنا من الرجوع إلى الأنثروبولوجيا L anthropologie ، بنت هذا العصر العنيف، وهي أكبر أدوات الاستعمار الغربي، مادامت تنظر إلى "الآخر" بتعال كموضوع.
بالرجوع إلى الأصل الاشتقاقي لكلمة أنثروبولوجيا، نجدها تدل على الدراسة العلمية لثقافة الإنسان في بعديها المادي والرمزي.
"المعرفة سلطة" بتعبير ميشيل فوكو، بمعنى لا يمكن التحكم في مجتمع ما، إلا بمعرفة ثقافته، التي هي بمثابة مستودع ماهية وهوية كل نظام اجتماعي.
هكذا يعمل الأنثروبولوجي من خلال فهمه لثقافة الآخر، والعمل على تدميرها وإلصاق ديناميتها التاريخية كملحقة هامشية للتاريخ الكوني طبعا بالمفهوم الغربي.
من هذا المنظور يفقد الأنثروبولوجي صفة العلم أو بالأحرى "شرفه العلمي" ويصبح أداة من أدوات الاستعمار الغربي، وهنا يطرح السؤال حول علاقة العلم بالقيم الإنسانية.
في المقابل إذا كان بعض الأنثروبولوجيين الأكاديميين رغم تخندقهم في مجال الجاسوسية، دون أن تحقق نظرياتهم أثرا فعالا، فإن بعض الجواسيس تمكنوا من التحقيق الفعلي لتصورات "إدارتهم الاستعمارية" لما تميزوا به من كفاءات عالية بدءا بالذكاء الثاقب والقابلية للتعلم وسرعة التأقلم.
ويمكن اعتبار -مذكرات الجاسوس همفر- نموذجا على عبقرية "العقل التجسسي" ليس بالمعنى القدحي السلبي، لكن من باب الإخلاص للوطن، خصوصا وأن قوة الدولة في الماضي، والحاضر يرتبط أشد ما يكون الارتباط بقوتها الاستخباراتية.
لذا يعتبر استهداف الإسلام من طرف "الغرب" هو إرادة وعقيدة غربية لاقتلاع "الإيديولوجيا المضايقة" بمختلف الأدوات سواء القاسية والعنيفة كالحروب، أو الناعمة كالتجسس والاختراق والتفكيك من الداخل، وهذا مجال العمل الاستحباراتي.
بهذا المعنى نفهم التربص بالإسلام تم منذ زمن بعيد-مند الحروب الصليبية- وهو تآمر لا يكل ولا يمل، ومن أجل هذا المشروع الاجتثاثي حيكت المؤامرات لإضعاف الإمبراطورية الإسلامية التي هددت أوروبا لزمن ليس بالقصير، إلى أن وصلت إلى الوهن، وأخذ الأمراء عمليا ينفصلون عنها ولم تعد إلا شكلا صوريا كما يذكر العروي.
المؤامرات الداخلية أنهكت العالم الإسلامي من المحيط إلى الخليج، وكان العدو يرصد كل هذا وينتظر الفرصة المواتية للانقضاض على هدا البعبع الذي أقضَّ مضجعهم إلى أن حان وقت "الرجل المريض" فانقض العدو، بعد أن كان حضر مشاريعه وجند لهذه الغاية خيرة جواسيسه لتنفيذ المشروع: الذي هو إضعاف الإسلام وتفكيكه من الداخل.
ويحكي الجاسوس همفر في مذكراته كيف أنه استغل ثقة مضيفيه بدعوى رغبته في دخول الإسلام، والحياة المستقيمة، فتعلم اللغة العربية والفارسية، واتخذ لنفسه اسم محمد، مع المواظبة على قراءة القرآن وختمه، كما يحكي في مذكراته.
بالمناسبة هناك من يعتبر هذه المذكرات مجرد أساطير، بيد أن القراءة المتأنية والهادئة والواعية لمضامين المذكرات ستجعلنا نخلص إلى أنها حيكت منذ القديم ومحورها "السلطة أو الاستعمار"، وقد استُعملت كل الوسائل لتحقيق المآرب الاستعمارية، أكانت أخلاقية أو شريرة.
هذا الجاسوس الإنجليزي دفعت به "وزارة المستعمرات" إلى العراق والبصرة وتركيا ثم إلى نجد بعد أن عُيِّن مديرا إداريا بالهند ظاهريا، بينما شغله الأساسي كان هو التجسس، لقد أدى مهمته على أكمل وجه، برز ذلك في لقائه بشاب متحمس هو محمد النجدي المعروف ب"محمد بن عبد الوهاب"، كما يصفه في مذكرات بأنه –شاب جريء، يكره المذاهب الأربعة...
ربط همفر علاقة متينة مع محمد النجدي وأعلى من اجتهاداته، مشجعا إياه على أنه هو وأصحاب المذاهب سواء "نحن رجال وهم رجال"، وكانت مهمة همفر هي صناعة الطائفية الدينية، التي تحول الاختلاف المذهبي البنّاء إلى خلاف ديني دموي.
تجدر الإشارة إن الجاسوس همفر كان يعود للمملكة المتحدة لتلقي التعليمات ، وٌد أخبرته وزارة المستعمرات بأن السلاح الذي تبحث عنه هو الإمساك بمحمد النجدي "هذا الذّكي" هو الجدير بتنفيذ المشروع – وعلى همفر أن يكشف نقاط ضعف المسلمين واستغلالها، وتفكيك علاقات الوحدة التي تجمع المسلمين اعتمادا على بذر الشكوك من أجل تدمير الإسلام.
وفي نهاية مذكراته يصرح همفر، كيف بدأ في تنفيذ مشروع وزارة المستعمرات البريطانية-من خلال إذكاء الأحاسيس القومية- لتفتيت العالم الإسلامي إلى دويلات صغيرة قزمية متطاحنة، وتسليح "الإخوة الإعداء" تسهيلا للتدمير من الداخل.
مع تقسيم إلى أصغر ما يمكن من الدول المسلمة وتحويل المذاهب الأربعة إلى ديانات تتصارع فيما بينها، وجعل المسلمين يعيشون الغربة والاغتراب، وتكريس الصراع الهوياتي واللسني، عبر إحياء اللغات القومية وطرد العربية [وهذا حتى يبتعدوا عن القرآن] وإشاعة اللهجات والاستفادة من الهيآت الخيرية والتبشيرية التي هي في جوهرها هيآت تجسُسية والنتيجة "فرض الإرادة الاستعمارية".
هذا هو مشروع إنجلترا الاستعماري في القرن 18م- تحكيه "مذكرات الجاسوس همفر" وبعد هذا الزمن المأساوي ألم يُحين المستعمرون الجدد هذا المشروع بأساليب حديثة اتخذ صيغة "الربيع العربي" شارك في إحيائه أمريكا وإسرائيل وكل الإمبرياليين الآخرين، ولم يُفوتوا فرصة الانقضاض على كل ما يزعجهم بدءا من العراق مرورا بتونس ومصر، ليبيا وسوريا... وكأن تقسيم "سيكس بيكو" لم يُقنعهم فتَوجَّهوا إلى التقسيم الطائفي، الإثني، الديني والمذهبي... مستغلين ما في إمكانهم من وسائل. الحروب أصبحت بالوكالة يساهم في تمويلها بعض ممن ينسبون أنفسهم زورا إلى العروبة والإسلام.
أسقطوا من أسقطوا وبقي من بقي بفضل المقاومة والصمود... ولم يدخروا أي وسيلة إلا واستعملوها: تضليل إعلامي، منظمات حكومية وغير حكومية، مجتمعات مدنية محلية، باعت نفسها بثمن بخس للأجنبي المحتل، معارضات "مسلحة"...
بعد أن مُنيت مشاريعهم بالفشل لجأوا إلى التجويع، وإلى حصار كل من لم يقتنع بديموقراطيتهم...وهكذا ابتدعوا معارضات "مسلحة" وأضفوا عليها المشروعية نازعينها عن الشرعي الأصيل تحت شعارات العدالة، الحرية والديموقراطية...
ألم يكن هذا مجرد إحياء لمشروع Bernard Lewisوأزلامه الصهاينة منذ 1982في جريدة صهيونية تروم تقسيم الشرق الأوسط: La partition du monde arabe est le fruit d'un conflit sioniste des années 1980. Les chroniques de Rossoch 30-7-2020-Odyoun Kivonisme 1982 Revue sioniste ? بعد أن مهد لهم الطريق.
الحلقة الثانية: الأنثروبولوجيا والمشروع "التحديثي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.