هذه توقعات الأرصاد لحالة الطقس بطنجة والنواحي اليوم الإثنين    من المطاردة والاعتقال إلى المراجعة الفكرية مرورا بالأوراش التنموية    الخزينة تجني 17.3 مليار درهم من الضريبة على الدخل و13.6 مليارا فقط من الضريبة على الشركات    الغارات تقطع الكهرباء عن مناطق واسعة من غزة    في الأفق الإستراتيجي للقضية الفلسطينية    درس فرنسي قد يفيد إسبانيا اليوم    إدريس لشكر: إسبانيا غدرت بالشعب المغربي    أرباب المقاهي والمطاعم يعتزمون تنظيم وقفات احتجاجية وإضرابات قطاعية دفاعا عن مطالبهم    ماذا يحصل في الجسم عند تناول ملعقة عسل يوميا؟    ريزر تطلق أنحف لاب توب مخصص للألعاب    مولودية وجدة يدك شباك الفتح الرباطي (نتائج البطولة الإحترافية)    ريال وأتلتيكو مدريد المتنافسان الوحيدان حول لقب الليغا بعد خروج البارصا    مصير مجهول لنتيجة مباراة الكوكب وفريق الخميسات في ظل مساعي الاخير لتجاوز القانون    حرمان من ضربة وجزاء وتسلل خيالي.. الرجاء يراسل الCAF ضد حكم جوهانسبرغ    الحجر الصحي والسلالة المتحورة يلغيان مقابلة الرجاء ومولودية وجدة    شباب المحمدية ينفصل رسميًا عن المدرب بنهاشم    (صور) بحضور الحموشي.. القنيطرة تحتضن رسمياً نادي الفروسية للأمن الوطني    المثني يركب جرار الاصالة والمعاصرة مرشحا بجماعة جبل الحبيب    حموشي يدشن نادي الفروسية للأمن الوطني لتعزيز وتوسيع مهام الخيالة بالشواطئ والتظاهرات الكبرى    توقيف شخصين متهمين بترويج المخدرات والمؤثرات العقلية بطنجة    عن الضحك والبكاء في رمضان    مانسوري تستدعي قوة 720 حصان من فيراري Portofino    رفض مجموعة من الفلاحين بمنطقة دكالة قلع الشمنذر السكري بسبب غياب الحوافز التشجيعية    كباقي دول العالم.. شوارع المغرب تنتفض تنديدا بالاعتداءات الصهيونية على الشعب الفلسطيني    بعد قصف مقرات إعلامية بغزة .. "مراسلون بلا حدود" تشكو إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية    خطوات عملية .. كيف تحمي هاتفك من الاختراق؟    توقيف شخصين بشبهة ترويج المخدرات في طنجة    بعد توقيفهم من طرف الداخلية.. رئيس جماعة الوليدية و 2 من أعضائه يمثلون أمام المحكمة الإدارية    المغربية ليلى وهابي تتوج بدوري أبطال أوروبا مع فريقها برشلونة    علماء لقاو ان الحلالف والطوبات كيتنفسو من مؤخرتهم!    الحموشي يدشن المقر الجديد للفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء-فيديو    الحموشي يشرف على افتتاح نادي الفروسية للأمن الوطني بالقنيطرة-فيديو    غياب التشوير الطرقي يتسبب في خسائر مادية و بشرية بمركز بن الطيب يومي العيد    انخفاض في درجات الحرارة وقطرات مطرية الاثنين بهذه المناطق    الرباط.. وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني    محورية المسجد الأقصى في الإسراء عند اختبار الحقيقة وثبات الصديقين    5 رحلات يوميا .. الجزائر تقرر فتح الحدود ابتداء من فاتح يونيو    الشابي يبدي رضاه بتعادل الرجاء مع أورلاندو بيراتس ويشكر اللاعبين    بعد تهديدات الرئيس "تبون".. أول مغربي يتم إقالته في الحال من منصبه بالجزائر    خبر غير سار لأرباب المقاهي والمطاعم بعد أنباء التمديد    الشيخ رضوان يستهزئ بالمؤذنين: أصواتهم مزعجة كالماعز والمغاربة يجلدونه: "تاجر دين كيخلي العامر ويتكلم في الهوامش"    بشرى للمغاربة: توسيع الاستفادة من عملية التلقيح لتشمل البالغين 45 سنة    كيف يستثمر المغرب علاقاته مع إسرائيل لإيقاف العدوان على فلسطين؟.. العثماني: المغرب اختار الجانب الذي يدعمه    بسبب فيروس كورونا : البروفيسور الإبراهيمي يطرح أسئلة عالقة، و يكشف عن توقعات الوباء بعد مرحلة الاستقرار النسبي بالمملكة خلال رمضان.    عجز الميزانية يرتفع ليبلغ 22.5 مليار درهم    رسالة إلى خطباء الجمعة    اليوم الوطني للمسرح    رسميا.. وزارة الصحة تعلن عن توسيع جديد للفئة المستهدفة بالتلقيح ضد كوفيد-19    اختيار المخرجة والممثلة والفوتوغرافية الفرنسية ماريون ستالينس رئيسة للجنة التحكيم    مصر.. وفاة الفنانة ناديا العراقية جراء إصابتها بكورونا    وصلة فكاهية من تقديم الكوميدي صويلح حول أنواع الأحلام...في "الليلة سهرتنا"    الفنانة دنيا بوطازوت بطلة فيديو كليب "شوف الزمان"للفنان زكرياء الغفولي...إليكم كواليس التصوير    "أمواج المتوسط" أنطولوجيا مختارات شعرية في 500 صفحة تصدرها سلسلة ابداعات طريق الحرير في العيد الخامس لتأسيسها    تعزية في وفاة الممثل عبد القادر دوركان    أوبل تقدم ثوب الراليات للموديل Corsa-e    فولكس فاجن تكشف عن Tiguan Allspace الجديدة    لُمَح من عداوة اليهود للمسلمين    لهذا السبب يبقى الشعب الفلسطيني لا نظير له أبدا على وجه الأرض..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الألم والمتعة في شهر رمضان
نشر في هوية بريس يوم 19 - 04 - 2021

يعتبر صيام رمضان هبة ربانية تتقاطر نسماتها كل سنة لتجديد النفسية فتملأ النفس طاقة إيجابية وتسمو بها إلى درجات عالية من الإيمان, فتتحقق التقوى لدى المسلم في أيام معدودات قال تعالى:" يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون, أياما معدودات"(سورة البقرة الآية 183), كما أن للصيام عدة فوائد منها ما يتعلق بالصحة النفسية كتزكية النفس وتطهيرها فيحد من بعض الأمراض النفسية كالاكتئاب والقلق والأرق, فهو حافز يولد القدرة على تحمل ضغوط الحياة, ويطرد الإيحاءات السلبية, أما الفوائد الصحية فالصوم يساعد على إزالة السموم من الجسم ويفيد الجهاز الهضمي كما يساعد على حرق الدهون ويعالج ارتفاع ضغط الدم ويقوي جهاز المناعة بشكل كبير, لكن كثيرا من الأشخاص تتحول عندهم هذه النعمة إلى غمة فيواجه كثيرا من التحديات, يعيش ألما قاسيا طيلة هذا الشهر من فقد للأعصاب وصراخ وشتم ومشاجرة, فكيف يمكننا أن نحول هذا الألم الذي يعيشه البعض إلى متعة؟
صيام رمضان يعد فرصة مواتية لهداية النفس وتهذيبها وهذه الهداية لا تأتي بين عشية وضحاها فلا بد من مجاهدة النفس وتدريبها على تحمل الألم فكثير من الأشخاص يفقد بوصلة الوعي لأسباب متعددة كالجوع والعطش والادمان على القهوة والتدخين, وقد يكون بسبب السهر وقلة النوم, فيتعرض البعض لمواقف محرجة خصوصا في الساعات الأخيرة قبل الإفطار, إذ نجد ازدحام شديد في الطرقات والمحلات التجارية والأحياء الممتلئة, وربما نفقد السيطرة بسبب سلوكات الآخرين وأخلاقهم السيئة مما يجعلنا نحصد مزيدا من التعب والإرهاق بدل الأجر والثواب, قال صلى الله عليه وسلم: "رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع, ورب قائم ليس له من قيامه الا السهر" (رواه ابن ماجه), بعد انقضاء الصوم وضياع الأجر سدا يكون الألم, ويزداد الألم بفقدان السيطرة على الذات, فيفقد المرء أعصابه أو مشاعره عامة فتظهر مجموعة من الانفعالات التي لا تحمد عقباها في أبسط المواقف والتي تكون عائقا أمام الشخصية المتوازنة, قال صلى الله عليه وسلم: "ليس الشديد بالصرعة, إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب" (متفق عليه), إن القوة الحقيقة التي يملكها الانسان هي قوة داخلية معنوية يتغلب بها على النفس ويقهرها ويتحكم فيها ساعة الغضب والانفعال.
إن فرحة الصيام نتلذذ بها ساعة الفوز بفضل الصيام وثوابه وتعترينا هذه الأحاسيس المنعشة الجميلة التي تضفي إلى الروح لحظات من السرور والابتهاج فنشعر بالرضا, وتزداد فرحتنا عندما نعلم أن أجر الصوم لا يقدر بعدد, وأن الله تبارك وتعالى أضاف الصوم إلى نفسه من بين سائر الأعمال, وكفى بهذه الإضافة شرفا, عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ربه عز وجل أنه قال:" كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به" (رواه البخاري).
كما يكون الأم قاسيا عندما يصبح الصائم يعيش أيام رمضان على التوتر وفقد للأعصاب وانفجار للمشاعره السلبية في أبسط المواقف والتي تخلف بعدها حزنا شديدا لدى الإنسان, وهذه المشاعر تولد القلق والاكتئاب فيصبح المسلم في حالة من الاختلال في المشاعر وعدم القدرة على التحكم فيها, لذلك وجهنا الحبيب عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم إلى طرق العلاج, حيث قال: "إذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث يومئذ ولا يصخب, وإن شاتمه أحد او قاتله فليقل: إني امرؤ صائم, والذي نفس محمد بيده, لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك, وللصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح بفطره, وإذا لقي ربه فرح بصومه" (متفق عليه), والخروج من هذه الأزمة النفسية يتطلب صبرا, صبرا على طاعة الله, وصبرا على ترك المعاصي والمحرمات, وصبرا على ما يلقاه من جوع أو عطش أو تعب, ولنتذكر دائما غايتنا من الصوم, فقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم, في أحاديث متعددة أن الصائم يعطى أجره بلا حساب, ويكون الصوم شفيعا له يوم القيامة, ويبعد بينه وبين النار, ويكفر عنه الذنوب والمعاصي, قال صلى الله عليه وسلم: "من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه"(متفق عليه), كل هذا الفضل والثواب العظيم قد يفقده المسلم في لحظة غضب زائلة يتبعها ألم, لذا يجب على المسلم ضبط أعصابه فلا يرد بالسب على من سبّه وليردد هذه الكلمة "إني امرؤ صائم" فلا يسمح لنفسه أن تسقطه في الانحطاط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.