"صندوق النقد العربي" يقدم قرضا ماليا كبيرا للمغرب    مدرسة للتعليم الخصوصي تهدد بمقاضاة أسرة في حال لم تؤد واجب تمدرس إبنيها    حوار مع الفنان التشكيلي عبد السلام الرواعي    كوفيد-19 .. خمس إصابات جديدة بجهة مراكش آسفي    بعد توقف نحو 3 أشهر.. أول صلاة جمعة في الأزهر والمسجد النبوي    محمد رمضان يستعد للتعاون مع الرابور التونسي بلطي    على خلاف الموقف الرسمي للمملكة …حزبان مغربيان يعلنان دعمهما لحفتر    رسمياً : هذه الدول قررت إعادة فتح حدودها في محاولة لإنقاذ قطاع السياحة    مدرب الأهلي المصري يطالب مساعديه بتقرير مفصل عن الوداد قبل مباراتهما القارية    غَضَب مُؤَجَّلٌ عند عَرَب    العيون.. التحقيق مع ضابط شرطة ممتاز للاشتباه بتلقي الرشوة وإفشاء السر المهني    البيضاء.. توقيف شخص يشتبه تورطه في التحريض على الكراهية وارتكاب جرائم ضد الأشخاص والممتلكات عن طريق تدوينات ومحتويات رقمية    مقدم شرطة يضطر لإشهار سلاحه لتوقيف شخص ببرشيد    المراقبون الجويون ينظمون وقفة احتجاجية بمطار طنجة بسبب تداعيات كورونا    من جريغور سامسا إلى جواد الإدريسي.. لعنة كافكا تحل على طنجة    شباب بني عمار يلبس القصبة رداءا أزرق في عز الحجر الصحي    تثبيت رادارات مراقبة مخالفات السير بشوارع طنجة    ثكنة الحرس الملكي بالحاجب تتحول إلى بؤرة للوباء وتسجيل عدد كبير من الإصابات في يوم واحد    الصحة العالمية تنتصر لقرار آيت الطالب بشأن علاج مرضى “كوفيد19” بالكلوروكين    15 ألف محل لبيع الدجاج تعمل دون ترخيص    جمعية بيئية تعنى بالثروة البحرية تناشد عامل الجديدة التدخل لوقف نزيف الجني العشوائي الطحالب البحرية    فنادق ومنتزهات سياحية كبرى تشدد تدابير التعقيم    بنصالح: عدم التخوف من التوجه العام للدولة لا يعني غياب تجاوزات حقوقية واستعمال القوة في غير محلها    مغاربة عالقون بالخارج يحملون الحكومة مسؤولية وفاة مغربي بالفلبين (فيديو)    الحسيمة.. النحَّالون يدقون ناقوس الخطر حول انقراض “الزعتر”    نشرة خاصة.. زخات رعدية محليا قوية بعدد من مناطق المغرب ابتداء من بعد زوال اليوم الجمعة    البوليساريو تهاجم وكالة الأنباء الإسبانية بعد نشرها خبرا عن محاكمة شبان صحراويين بتندوف    القوات الموالية للحكومة الليبية تقول إنها دخلت “ترهونة” أخر معقل لحفتر    القضاء الإسباني يرفض منح الجنسية لمواطنة صحراوية ويوجه ضربة جديدة للبوليساريو    مطارات المغرب تستعد لإستئناف حركة النقل الجوي    الفنان و المبدع عادل تاعرابت يقدم مباراة ممتازة ويفوز بجائزة أحسن لاعب    250 درهما للفحص الواحد..فحص شامل للمواطنين بعد رفع الحجر الصحي    الشاعر احمد الطود في رثاء الراحل محمد الامين ابو احمد    حقوقيات يرصدن أكثر من ألف حالة عنف ضد النساء خلال الحجر الصحي    حزب “التقدم والاشتراكية” يدعو الحكومة للتحضير الجيد لمرحلة الخروج من الحجر الصحي    تقرير يضع المغرب في المركز 99 عالميا في تعليم الطفل والمركز 88 عالميا في حماية صحته    استمرار شرارة الاحتجاجات يضع الولايات المتحدة على صفيح ساخن    فيديو بنعطية والشيشة يشعل مواقع التواصل    الحكومة الألمانية تقدم دعمًا ماليًّا للطلبة المغاربة    الفنانة نضال إيبورك تطلق "عالم صغير" من كندا    توقعات أحوال طقس الجمعة    نجم برشلونة يرغب في الاعتزال بالولايات المتحدة    ترتيبات مكثفة لإطلاق قطارات الخط بعد تخفيف قيود الطوارئ    ساكنة مراكش تستنكر تغيير "طلاء" جدران أحياء المدينة العتيقة هربا من روتين "كورونا"    تسجيل 27 إصابة جديدة    فرنسا تعلن أن وباء كورونا بات تحت السيطرة    مقتل جورج فلويد يكشف “شروخ الأسطورة الأمريكية”    محيفيظ يستعرض تأملاته في زمن جائحة "كورونا "    "أجاكس الهولندي" يُحصّن مزراوي بشرط "تعجيزي"    اليابان تدرس تقليص حجم الألعاب الأولمبية    زهير بهاوي يستعد لإصدار عمل جديد بعنوان “أنا نجري والزمان يجري” (فيديو)    إحسان ليكي .. مرشحة مغربية للكونغرس تكسب ثقة الأمريكيين    خبراء يدعون الصيادلة إلى اليقظة لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الملك يمارس اختصاصاته الدستورية
نشر في القصر الكبير 24 يوم 16 - 03 - 2017

هو يوم ليس للتشفي بالرغم من معانتنا من سياسة حزب العدالة والتنمية التقليدية،بقدر ماهو يوم لمراجعة المواقف،والتدابير التي أقدم عليها الحزب والتي أفقدته الشعبية التي كان يتوفر عليها قبل ولوج الحكم،فضلا عن الخرجات الغير المحسوبة التي كان بعض مسؤولي حزب العدالة والتنمية ضد هذه الفئة وتلك في استعلاء واضح على من كانوا سببا في وصولهم للحكومة،ليتدارك ذلك الحزب في الانتخابات الأخيرة على مستوى الشكل ،دون المضمون، حيث اعتمد لغة البكاء تارة،
والاستجداء تارة أخرى للحصول على أصوات أولئك الذين يحتكمون للعواطف،والذين يسمون بالمتعاطفين،فضلا عن أعضاء الحزب،والمؤسسات التابعة له،وهو ما جعل حصيلة الاقتراع رغم تصدر الحزب للانتخابات لا تعكس شعبية واضحة له،وهو ما لم يفهمه الحزب ،وصار يمارس نوع من الفرعنة،تجلت بوضوح في الكلمة الأخيرة في مدينة الواليدية الساحلية،والتي قسمت ظهر البعير،والتي أغضبتنا جميعا،وهي طريقة الحديث المؤسفة مع جلالة الملك،مع أن الأمر يتعلق بأمين عام لحزب مكلف بتشكيل حكومة،ثم هو وزير أول مكلف بحكومة تصريف الأعمال،بمعنى ثاني شخصية دستورية في البلد،المفروض أن يكون على دراية،فضلا عن مستشاريه، بقنوات الاتصال مع جلالة الملك،لا أن يخرج أمام فئة من حوارييه،وأمام وسائل الإعلام،ويقول مايقول دون حكمة ولا اتزان،لعل ذلك راجع لعناء السفر، الذي قام به لقطر،وماحام حوله.
وبحكم كاريزما جلالة الملك،المستمدة من جلالة المغفور له الحسن الثاني،كنت واثقا أن الأمر سيحسم فور عودته حفظه الله،هذه الكاريزما هي التي جعلت إفريقيا تطأطأ رأسها للمغرب،هذه الكاريزما هي التي جعلت جلالة الملك بعد أن حاول بان كيمون توسيع صلاحيات المينورسو في الصحراء،واستفزاز المغرب،جعلته يؤدي صلاة الجمعة بمدينة الداخلة ليثبث للعالم أن لا تنازل عن الصحراء،وهي التي جعلت شعبا بأكمله يخرج في شوارع الرباط منددا بتصريحات كيمون الأمين العام السابق،فكيف عندما يتعلق الأمر بحزب سياسي يحاول أن يفرض مقاربة أحادية الجانب تعتمد إصلاحات أثبثث السلطة التشريعية زيفها كما حدث مع إصلاحات صندوق التقاعد التي اعترض عليها مجلس المستشارين.وبالمناسبة كان أسعد يوم عند منفذ الإصلاحات.
أتمنى أن تكون الرسالة قد وصلت لكل السياسيين،وخصوصا من يسمون أنفسهم أصحاب الإسلام السياسي حتى من يتبنون المعارضة السلبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.