المستشفى العسكري الميداني ببيروت: التفاتة ملكية كريمة للتخفيف من آلام اللبنانيين    وكيل الملك لدى ابتدائية آسفي يكشف نتائج الأبحاث حول تفشي كورونا بوحدة صناعية    الدفاع الجديدي ل"البطولة": "شعيب مفتول استنفذ عقوبة الإيقاف في مباراة أولمبيك خريبكة.. و مشاركته أمام الجيش قانونية"    فيروس كورونا يضرب فالنسيا من جديد    البطولة برو: الدورة 21 نتائج وبرنامج    وفاة محام بفيروس كورونا في فاس و هيئة تتهم وزارة الصحة بالتقصير !    نجم إسباني عالمي يعلن إصابته بفيروس كورونا في عيد ميلاده    إقبال خيالي على أول لقاح ل: " فيروس كورونا "، و المرحلة الثالثة ستبدأ غذا الأربعاء.    فيروس كورونا يقتحم مجلس المستشارين وبرلمانيون يرفضون حضور إجتماع بنشعبون !    كورونا وصلات للطاس    الوداد يستعيد نغمة الانتصارات بفوز ثمين على أولمبيك خريبكة    بنشعبون: سنحذف كل المؤسسات والمقاولات العمومية التي استوفت شروط وجودها    مديرية الأرصاد الجوية كتحذر: الشتا جاية مهجدة بزاف فهاد المناطق ابتداء من اليوم    الداخلة.. 10 حالات تقاست بكورونا فيهم 4 جايين فطيارة العربية وخمسة فالطريق ومخالط    إنقاذ 8 مهاجرين مغاربة بمضيق جبل طارق على متن 3 قوارب "كاياك"    كورونا يصل إلى مناطق نائية.. أسر بكاملها أصيبت بالوباء وتخوف من نقص الأطر الصحية    بنشعبون: هناك جبهة لمقاومة إصلاح القطاع العام    سعيدة الكامل تكتب: بيروت ونيرون والفيروز الشجي    رسمياً : بوتين يُعلن تسجيل أول لقاح ضد كورونا في العالم    مدرب الدفاع الجديدي: أضعنا الفوز أمام الجيش الملكي    إصابتان بفيروس كورونا في صفوف فالنسيا الإسباني    طقس الثلاثاء: زخات مطرية متوقعة، وسحب كثيفة على السواحل.    حادثة سير مأساوية تنهي حياة شاب طنجاوي وزوجته الحامل    الأطباء لوزير الصحة: نرفض "تعويض الفتات" وإلغاء العطل السنوية    تهريب ترامب للغرفة الآمنة بالبيت الأبيض بعد إطلاق نار خلال ندوة صحافية    *وحدي أشطح*    تهدم منازل مسجلة لدي اليونسكو في صنعاء القديمة جراء الأمطار الغزيرة    جامعة محمد السادس في ابن جرير تستعد لإحداث مختبر حديث لفيزياء التربة    العاملين في القطاع السياحي المتضررين من كورونا يتوصلون بتعويض 2000 درهم !    وزارة الصحة : مستشفى سيدي يحيى مخصص للحالات بدون أعراض و مسؤولة وزارة التعليم تعاني من أمراض مزمنة !    تازة.. إغلاق 6 مقاهي بسبب مخالفة التدابير الاحترازية لمنع تفشي "كورونا"    ممثلة تكشف كيف فقدت شعرها بسبب "كورونا" -فيديو    رسميا.. المكتبة الشاطئية بواد لو تفتح أبوابها أمام عموم المُصطافين    بين استعادة الصدارة والهروب من المنطقة المكهربة .. الحسنية تستقبل الرجاء في "قمة" الجولة 21    غرامات مالية تهدد عشرات الآلاف من هواة الصيد بالقصبة والصيد الترفيهي !    الحبيب المالكي لقناة "فلسطين": الجامعة العربية بحاجة لإصلاحات عميقة    "كورونا".. محاكمة أزيد من 6000 معتقل عن بعد خلال 5 أيام    منظمة الصحة العالمية تُعلن عن بشرى بشأن لقاح كورونا    تقرير يتهم هوليوود بممارسة الرقابة الذاتية لدخول الأسواق الصينية الضخمة    كاتبة مغربية تضع حدا لحياتها في ظروف غامضة    تمديد حالة الطوارئ الصحية: "لارام" تمدد العمل بالرحلات الخاصة    بيروت: رئيس الوزراء اللبناني يعلن استقالة حكومته    فيس بوك تنافس تيك توك بتطبيق الإنستغرام Reels    إشاعات وفاة النجم محمود ياسين تغضب عائلته    بعد ارتفاعه القياسي .. تراجع أسعار الذهب بعد احتفاظ الدولار بمكاسبه    النجمة الإباحية مايا خليفة تدعم وطنها لبنان بهذه الطريقة    بعد مرور 12 سنة على التأسيس.. «البام» لم يغفر للبيجيدي محاربته والبيجيدي لم ينس خطاياه    مثير.. لص بطنجة يسرق 14 مليونا ويتوجه إلى مركز للمساج    ما الهدف من تفريخ جمعيات "الطبالة"    انفجار عنيف يدمر أحد أحياء مدينة بالتيمور الأمريكية    صور مثيرة لزوجة الفنان محمد عساف    الخطوط الملكية تعلن تمديد العمل بالرحلات الخاصة إلى غاية 10 شتنبر    مجموعة بنك إفريقيا تطلق منصة الكترونية خاصة بالقروض العقارية    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحة بإقليم العرائش : موت فرح مسؤولية مشتركة

وفقا لأحكام الفقرة الثانية من الفصل 46 من الدستور ، و اعتبارا لكون “الحق في الصحة” حقا من حقوق الانسان ونظرا لالتزامات الدولة المغربية بالاتفاقيات الدولية المتعلقة بالصحة ، يعتبر الحق في الحفاظ على الصحة من مسؤولية الدولة و المجتمع
فماذا قدمت الدولة ممثلة في وزير قطاع الصحة للإقليم ؟
ان الوضعية الصحية بالإقليم متدهورة بحجم عدد الوافيات في قسم الولادة و لعل فاجعة فرح وصفاء غيرهن ومن سبقوهن و لاحقون بعدهن يدل على سوء تدبير هذا القطاع الاجتماعي المرتبط بشكل وثيق بكرامة الانسان وسلامته و حقه في الحياة ،و عدم قدرته على تقديم “الحماية الصحية و الولوج الى الخدمات الصحية الملائمة المتوفرة ” واحترام الشخص وسلامة جسده وحفظ كرامته …” كما جاء في المادة 7 من القانون اطار رقم 09.34 المتعلق بالمنظومة الصحية و بعرض العلاجات الذي لا يستجيب لمتطلبات ساكنة الاقليم بتعزيز و توفير الموارد البشرية اللازمة و تحسين الخدمات و جودتها و تعزيز البينات التحتية و المنشأة الصحية بأحدث المعدات و الآلات حسب المادة 07 من نفس القانون , و المسؤولية الاخلاقية للعاملين في القطاع عل مستوى الاقليم .
هذا و عندما نتحدث على مستشفى القرب بالقصر الكبير فهي كارثة في غياب دراسة موضوعية قبل انشائها لم تعد قربا بل اصبحت بعدا مثقلا لكاهل المريض و اسرته ماديا و معنويا بصعوبة التنقل ليلا و طبيعة الخدمات المقدمة و كأنها محطة عبور نحو مشرحة العرائش الاقليمية ،كما انها بقدر ما تعد بناية معمارية ليس الامن حجر و بتجهيزات تفتقر للكفاءات و للموارد البشرية اللازمة ،بعد تدشينها 11يوليوز2019بهدف تقريب الخدمات الطبية و العلاجية للساكنة و تخفيف العبء على المراكز الاستشفائية الاخرى بالجهة و السعي الى تقليص الفوارق المجالية ينتظر ان يستفيد منها أزيد 250ألف نسمة بالجماعة الحضرية و الجماعات القروية المجاورة و بحسب وزير الصحة وموقع الوزارة انها عبأت طاقما طبيا عاما ومتخصصا 20 طبيبا وصيدلانيا وطاقما تمريضيا يتكون من 81 ممرضا وتقنيا ، الى جانب الطاقم الاداري ،وبنية استشفائية مكونة من عدة وحدات :وحدة الطب العام ،ووحدة التعقيم ووحدة للجراحة و تشمل ثلاثة قاعات للعمليات الجراحية وقسم لصحة الام ويشمل وحد الولادة و اخرى لتتبع الولادة بالاضافة الى مصلحة المستعجلات و رغم ذلك نقلت “فرح” الى المستشفى الاقليمي للامريم و فارقت الحياة ،هي وزارة الموث سيدي الوزير و كذب و البهتان والزور على موقع وزارتكم (1)
فماذا قدم والي الجهة و عامل اقليم العرائش للإقليم ؟
فوالي الجهة هو الذي يشرف ويترأس اللجنة الجهوية لعرض العلاجات بحسب المادة 53 المرسوم 24يوليوز2015 بتطبيق القانون اطار رقم 09 ,34 وبحضور عامل الاقليم او من يمثله والذي من مهامه ابدأ رأيه حول مشروع المخطط الجهوي لعرض العلاجات المتعلق بالجهة مع مراعات التقطيع الترابي و الصحي و الخريطة الصحية بالجهة و بالنسبة لكل عمالة او اقليم ،وذللك بحسب المادة 24 من القانون 09.34 تحليل الحاجيات في ما يلي:
– جرد البنية التحتية الصحية الموجودة .- التوقعات المرتقبة للمؤسسات الصحية …- التوزيع المجالي و التوقعات المرتقبة في اعداد الموارد البشرية… التي يفتقد اليها اقليم العرائش و القصر الكبير على الخصوص و الذي ادى الى وفاة فرح و غيرها من النساء .
هذا ويجب على السيد عامل اقليم العرائش كممثل صاحب الجلالة و للسلطة المركزية ومنسق أنشطة المصالح اللاممركزة بأن يضطلع بمسؤوليته وأن يضمن حسن سيرها و تحقيق العدالة الصحية و المجالية بإقليم العرائش بما يضمن الصحة و السلامة لساكنة الاقليم ، و ابدأ ملاحظاته التي يطالب بها ساكنة القصر الكبير و العرائش بتحسين جودة الخدمات وتقديم الرعاية اللازمة لمرتفقي هذا القطاع بروح المسؤولية و اخلاقية المهنة .
فماذا قدم برلمانيوا اقليم العرائش امام فاجعة “فرح” وغيرها ومن سبقوها ؟
غير السباق الانتخابي ،و الركوب على ماسي الموطنين ،و احيانا الصمت المطبق لان فاقدو الشيء لا يعطي شيئا ،و في بعض الاحيان ان الحجر افضل من وجودهم في تلك القبة ، ولعنة ساكنة الاقليم انهم ممثلي الاقليم بدون حراك الا من رحم ربي .وتحركاتهم مقرونة بالسياسة و لعبتها و ليس ارضاء لمطالب ساكنة و استجابة لهمومهم .باستثناء ذلك التدافع السياسي الذي رافق التسريع لافتتاح مستشفى القرب بالقصر الكبير دون مراعاة عدم تخصيص الوزارة للموارد البشرية المواكبة لانطلاق العمل بها يمكن القول : “يوجد الحجر في غياب البشر” اي الاطباء و الكفاءات المكوابة لتقديم العلاجات و التطبيب للمواطن القصري.
اين الجمعيات الحقوقية ؟
علامة ؟ !!!و استفهام تلف تحركاتهم المناسباتية و تحت الطلب للأسف ، فأين انتم من فاجعة “فرح” اوليس الحق في الصحة من حقوق الاسان و الحق في الحياة من الحقوق الكونية الانسانية .
أين انتم أيها الاحزاب ؟
فقدتم وجودكم و انعدمت مصداقيتكم في بعدكم من ملامسة هموم و الام الساكنة بالإقليم ، نتمنى ان توجد أحزاب القرب و ليس دكاكين انتخابية بئيسة …
نتأسف للوضعية الصحية الكارثية بالإقليم و بخاصة بالقصر الكبير فلا قطاع عام مستشف القرب الجديدة و لا المصحة الخاصة يستجيبان لمعايير الجودة و الكفاءة و ضرورة توفرهما عل موارد بشرية لتقديم الخدمات لمايناهز 250الف نسمة لساكنة القصر الكبير و القر المجاورة لها .
ففاجعة “فرح” وشهادة موتها على عاتق هؤلاء جميعهم دون استثناء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.