استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    الفوج الأول للحجاج المغاربة يتوجه إلى الديار المقدسة برسم موسم الحج 1440 ه    تفاصيل جلسة محاكمة مسؤولين في البيجيدي في ملف «آيت الجيد»    نظام iOS 13 يتضمن ميزة تجعل بطارية “أيفون” تدوم أطول    عُثر على جثتها في الشارع.. اعتقال عشريني متهم بقتل فتاة    عرض أكبر “مْضْمَّة”من الفضة الخالصة في العالم بتيزنيت (فيديو) بمهرجان تيميزار للفضة    بونجاح يقود التشكيل المتوقع للجزائر أمام السنغال في نائي كأس أمم أفريقيا    سكان دوار الهواورة بجماعة مولاي عبد الله يستعدون لتنفيذ وقفات احتجاجية لتحقيق مطلبهم في اعادة الهيكلة    كركاش يقترب من تعزيز صفوف الوداد لثلاث سنوات    ما بين أسود ونسور وفيلة.. قصص مثيرة وراء ألقاب الفرق الأفريقية    يوم دراسي يناقش الدفع بعدم دستورية القوانين    ارتفاع بأزيد من 7 في المئة في حركة المسافرين بمطار الناظور    الصمدي يكتب: كيف حصل التوافق والامتناع حول القانون الاطار لإصلاح التعليم مقال رأي    مثقفون يرفضون “مهزلة تمرير القانون الإطار” وينتقدون فرض الفرنسية في التعليم    ماذا عن "فساد" مسؤولين مركزيين وجهويين وإقليميين؟    مجلة تايم تنشر لائحة لأقوى المؤثرين عالميا في الأنترنت.. بينهم شخصية عربية – صور    وزارة حقوق الإنسان توقع اتفاقيات شراكة مع هيئات مدنية    معلق مباراة الجزائر والسنغال في نهائي كأس أمم إفريقيا 2019    جهاز "الديستي" يقود البوليس إلى مرتكب جريمة قتل بواسطة مقص حاد    انعقاد أول لجنة مشتركة حول بروتوكول الصيد البحري بين المغرب والUE    التقرير الكامل لاجتماع مجلس الحكومة والقوانين والتعيينات الجديدة في المناصب العليا    قرض فرنسي ب 50 مليون يورو لتعميم شبكة الماء في منطقة الريف    الرباط: توقيف تورط في قضية تتعلق بالضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض المفضي إلى الموت    أسماء جميع المُدانين في جريمة ذبح السائحتين    ألمح إلى مؤامرة تحاك ضده.. مزوار يطوي صفحة نائبه مكوار    انفصال الفنانة أحلام عن زوجها يتصدر السوشيال ميديا    جدل نقل مقر “الكاف” من مصر يعود بقوة.. “صرخة تحذيرية” من الرئيس والمغرب أكبر المرشحين    نبيل الجعدي يغادر معسكر الرجاء    الملك للحجاج المغاربة: كونوا خير سفراء.. وتحلوا بفضائل بلدكم المغرب تلاها أحمد التوفيق    قضاء الجزائر يجمع قادة الائتلاف الداعم لبوتفليقة بالسجن    أمن السراغنة يحقق في هجوم عصابة على منزل    في أول زيارة للصحراء.. حكومة العثماني تزور جهة الداخلة وادي الذهب    مفارقات تتويج 1990 تدعم الجزائر للفوز ب”كان” 2019    المغرب في مجموعة سهلة في التصفيات المؤهلة إلى أمم إفريقيا 2021    بعد منظومة “إس 400”..أردوغان يدرس إمكانية شراء مقاتلات روسية من طراز “سو 35”    جريمة اغتصاب وقتل “حنان”.. الأمن يوقف ثمانية أشخاص آخرين ومصور الفيديو معتقل في قضية جنائية ثانية    الملك مخاطبا الحجاج: تحلوا بالفضائل وتشبثوا بالمقدسات الدينية    غضب واحتجاجات عارمة بشوارع نيويورك بعد تبرأة القضاء لشرطي أمريكي قتل رجلا أسودا    سميرة سعيد تستعد لطرح عمل بالتعاون مع عضو لفناير    يزداد ليلاً وقد يخف صباحاً.. للألم أيضاً إيقاع وساعة خاصة به    الفنان المصري شوقي طنطاوي في ذمة الله    رئيس نيجيريا الأسبق: المغرب من القلائل الذين ساهموا في الأمن الغذائي بإفريقيا وجلالة الملك أطلق إصلاحات عظيمة    عبد الوهاب الدكالي يفتتح فعاليات المهرجان الدولي للسينما بتازة - العلم    نفاذ " ليفوثيروكس" يهدد حياة آلاف المرضى والوزارة : "انتظروا نهاية يوليوز"!    بعد 12 ساعة من إطلاق كليب لمجرد ورمضان.. أرقام حققها “إنساي”- فيديو    “متحف القصبة”… مهد حضارات طنجة    جسوس : لا أمل من ممارسة الرياضة    منظمة الصحة تحذر: أطعمة الأطفال المصنعة تحتوي على كمية عالية جدا من السكر    نصائح ذهبية لنوم صحي وهانئ    صناعة الجلد توفر الشغل ل15 ألف شخص بفاس    تطبيق “فيس آب” يواجه تحقيقاً أمريكياً في اختراقه للخصوصية والأمن القومي    مكتب المطارات يوقع اتفاقية شراكة مع “أنابيك” لتعزيز فرص الشغل    حجز وإتلاف 972 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال الربع الثاني من سنة 2019    العرب الأمريكيون والقضايا العربية…إلى أين… ؟    الكونغرس الأمريكي يصوت لصالح منع بيع أسلحة بقيمة 8.1 مليار دولار للسعودية    عمور يروج ل”حسدونا” التركية    مليون شريحة اتصال وإنترنت مجانا لضيوف الرحمن    « الهواواي » تعتزم عقد شراكات استراتيجية مع المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دورة أكتوبر 2017: رسائل سياسية ملغمة (1)

شكلت دورة الخميس 05 أكتوبر 2017 نقلة نوعية من حيث الاهتمام و الترقب من طرف كل متتبع للشأن المحلي و السياسي بالمدينة ،بعد مجموعة من التجاذبات السياسية بين الاغلبية و انفراط عقدها بخروج الاربعة عن عصا الطاعة بمواقف اتسمت بالنوعية في ابانها جعلت من الزمن السياسي المحلي كاشفا لصدقية المواقف و البيان ،وخرجات الرئيس بطمأنته للراي العام القصري وسلامة أغلبيته وان بخجل ، و المعارضة بفريقها العدالة و التنمية التي حاولت نسج خيوط لعبة جديدة بينها وبين الاربعة الغاضبين ،لكن معالم هذا التحالف لم يكن واضحا وعمليا وانما ظاهرة صوتية سياسية كما وصفها البعض، حاولت من خلاله خضخضة المشهد السياسي المحلي، وموقف المستشار احمد بكور الذي أعلن عند تشكيل المجلس قبل عامين انه سيصطف مع المعارضة ضدا على فريقه و تحالفه ،ومواقفه الاخيرة التي كان FACEBOOK منصته الاشهارية في صورة تقارب بينه و بين الرئيس ،مما جعل الكل يترقب أثاره على دورة أكتوبر 2017 وما تبقى من ولاية المجلس .
ففي قراءة لدورة أكتوبر يمكن القول بالتحليل التالي :
من الناحية القانونية :
اكتمال النصاب وحضور 39 عضوا المزاولين لمهامهم بالمجلس ، في اول دورة يتم الحشد فيها للأعضاء اغلبية ومعارضة دون غياب بعد عامين من تدبير المجلس .
من ناحية أعمال الدورة :
مرت بمرحلتين مختلفتين كليا، المرحلة الاولى اتسمت بالهدوء و المناقشة البناءة توحي بزواج تاريخي بين الاغلبية و المعارضة و المنشقين الاربعة شكل مشروع برنامج عمل الجماعة محور الالتقاء بين الثلاثة ،و المرحلة الثانية كالعاصفة في تداول نقطة "مشروع ميزانية الجماعة " عرت الوجه الحقيقي لكل فئة من الثلاثة .
من ناحية الرسائل السياسية الملغمة :
1- شكلت هذه الدورة احدى أهم الدورات في حياة المجلس ورئيسه نظرا لنقط جدول أعمالها الثقيلة التي سترسم رؤيته الاستراتيجية لمستقبل عمل الجماعة بما يخدم التنمية المحلية ،وتحصين أغلبيته من الرجات و الضربات في عمق حسابها العددي وفي تمرير مقررات المجلس .
2- موقف المنشقين الاربعة من الاغلبية الغاضبة على رئيسها و التي عكست الدورة للأسف عدم الانسجام و التنسيق بين اصحاب البيان وخاصة اثناء التصويت على مشروع الميزانية للجماعة ،و التي شكلت استثناء ومفترق الطرق نحو صدقية هؤلاء بما يعكس مستقبلهم السياسي ومواقفهم وخرجاتهم البيانية في اتهامهم لرئيسهم بالاستفراد و الفساد في الصفقات بحيث لا يعقل أن يذهب كل في اتجاه 02 منهم صوتوا ضد المشروع مع فريق العدالة و التنمية "توفيق الشاوش ورشيد الصبار " و 02 امتنعوا عن التصويت لا هما مع ولا هما ضد "محمد المجدوب ،وعبد السلام البياتي" يستنتج تخبط هؤلاء الاربعة و عدم الانضباط في خرجاتهم ومواقفهم الغير الموحدة بحيث كبر عليهم حجم اللعبة السياسية فماهم بداخل الاغلبية و ما هم في حضن المعارضة بفريقها العدالة و التنمية .
3- بالنسبة للمعارضة كشفت هذه الدورة في جزئيتها التخبط و عدم وحدة الموقف و القرار عكس ما كانوا عليه في الدورات السابقة بقوة الالتزام و التعبير عن المواقف الموحدة ، ويتضح جليا في عدم امساكهم جيدا بخيوط اللعبة مع الاربعة الغاضبين في تحالف هش كما بينته سلفا ،و انسحاب أربعة أعضاء من فريق العدالة و التنمية) 1) بشكل وضع علامة استفهام و استغراب شديدين من حيث التوقيت مباشرة بعد تصويتهم على مشروع برنامج عمل الجماعة و عدم انخراط الاربعة في التصويت او تغيير وجهة اشغال الدورة بخصوص نقطة التصويت على مشروع الميزانية للجماعة في وقت اوصت لجنة المالية بعقد دورة استثنائية لمناقشتها و الاستفاضة بناء على الوثائق المحاسباتية فيما يهم مالية الجماعة، فلماذا في هذا التوقيت بالذات ينسحب هؤلاء المستشارين ويفقدون المعارضة + الاربعة الغاضبين من الاغلبية فرصة تغيير المعادلة ؟ !!! (رد الجواب ننتظره في بيان توضيحي لمنسق فريق العدالة و التنمية ).
4- المستشار احمد بكور وموقفه الواضح في دعم فريقه الجرار وتصحيح مساره السياسي بالاصطفاف الى جانب الرئيس و التحالف شكل "جوكير" بامتياز للرئيس الذي احسن تدبير المسألة عدديا امام انفراط عقد الاربعة من بين يديه.
5- قدوم المستشار رئيس لجنة الميزانية و الشؤون المالية و لبرمجة بالمجلس الاستاذ الجامعي بطائرة سريعة من احدى دول الخليج كانت له دلالة في محاولة تكتيكية نجح فيها الرئيس بالإضافة الى العضو احمد بكور في لعبة شطرنج اخرجت المعارضة بضربةEchec et mat "اشيك ماط" .
فكانت هذه الدورة دورة لعبة شطرنج بامتياز نجح فيها تحالف الاغلبية و رب بيتها بإرسال رسائل سياسية ملغمة كانت واضحة في مستقبل عمل المجلس و اعضائه و أخرجت المعارضة و الفرسان الاربعة اصحاب البيان من ثوبهم وحقيقة مواقفهم الغير المنسجمة .
يتبع بمقال : دورة أكتوبر 2017: قراءة في مشروع برنامج عمل الجماعة الترابية للقصر الكبير (2)

الهوامش :
(1): اسماء المنسحبين من فريق العدالة و التنمية هم :
المصدر من داخل فريق العدالة و التنمية وكذا حضورنا الشخصي كمتتبع للشأن المحلي اثناء اشغال الدورة :
المستشار سعيد خيرون انسحاب بعد التصويت على مشروع برنامج عمل الجماعة مبرر بالسفر في مهمة رسمية مع وفد وزاري بالراشدية و مناطق الصحراء .
المستشار رشيد الحميدي انسحاب غير مبرر بعد التصويت على مشروع برنامج عمل الجماعة.
المستشار رشيد البوحسيني انسحاب غير مبرر بعد التصويت على مشروع برنامج عمل الجماعة .
المستشار مصطفى حاجي انسحاب غير مبرر بعد التصويت على مشروع برنامج عمل الجماعة .
للاشارة حضور السيد المستشار احمد الخطيب و اكماله للدورة بجيمع نقطها في الجلسة اليوم الاول رغم ظروف ابنه الصح


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.