الكوت ديفوار تفتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون    المغرب يشارك في أشغال الدورة 43 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف    "العفو الدولية": المغرب تقاعس عن التحقيق بمزاعم تعذيب سجناء الحراك    رئيس مجلس المستشارين يبحث مع مسؤولين لاتينيين سبل تعزيز التعاون    قطار + سيارة .. خدمة جديدة من المكتب الوطني للسكك الحديدية    سابقة : رحلات حج من تل أبيب مباشرة إلى السعودية    أمن طنجة يوقف المعتدين على عامل النظافة    زوجة “مول الكاسيكيطة”: الحكم الاستئنافي على زوجي قاس وبعد شهرين أنتظر مولودا    فيديو يقود الأمن لاعتقال “حراكة” حاولوا سرقة شاحنة “سِباقات” بالناظور شاحنة مرقمة بالخارج    عبد الحق بلشكر يكتب: ماذا بعد خنق سبتة    طبيب بتطوان تعليقا على “شهيدة الواجب” … قهرتونا الله ياخذ فيكم الحق    البحرية الملكية تنقذ 111 مرشحا للهجرة السرية بعرض المتوسط    “حمزة مون بيبي”…سعيدة شرف تكشف عما دار بينها وبين “الهاكر” خلال مواجهتهما في محكمة مراكش    إلى بوليف.. “الربا” حرام والكذب على المواطنين واستغلال الدين حلال    الرئيس الأمريكي ترامب يُشيد بإصلاحات المغرب في تمكين النساء    يوسفية برشيد يلاقي الوداد في إفتتاح الجولة ال17 من البطولة الإحترافية    المغرب يطرح مناقصة دولية لشراء 354 ألف طن من القمح الأمريكي    توظيف مالي لمبلغ 3,4 مليار درهم من فائض الخزينة    مصادرة كتاب من معرض الكتاب فضيحة دولة    « قروض المقاولات » شرعية.. فتوى الريسوني تُقسم شيوخ المملكة    مجلة تونسية: الداخلة وادي الذهب في طريقها لتصبح حاضرة اقتصادية كبرى    أمطار ضعيفة ومتفرقة الأربعاء في عدد من المناطق    استئنافية أكادير تؤجل النظر في ملف “أستاذ تارودانت”    نغوما يغيب عن تداريب الرجاء بعد تعرضه للإصابة    رسميًا | قيس الزواغي يتولى تدريب النجم الساحلي    بعد طنجة.. أصيلة تفتتح محطتها الطرقية الجديدة بمواصفات حديثة (فيديو) تكلفة 44 مليون درهم    حصيلة مرعبة لفيروس كورونا.. أزيد من 1800 وفاة في الصين    معاملات "الطرق السيارة" تفوق 3 ملايير درهم    “اللائحة المواطنة” تبحث عن موقع سياسي    خمري يوقع مؤلفه “قضايا علم السياسة مقاربات نظرية” بمعرض الكتاب    المترجي يتحدث عن حالته الصحية بعد واقعة قرار إلحاقه بأمل الوداد -فيديو    الإصابات بفيروس كورونا "خفيفة".. وهؤلاء عرضة للخطر    مجلة تونسية: الحكم الذاتي الذي اقترحه جلالة الملك هو الحل الوحيد لقضية الصحراء المغربية    عشرات المستوطنين يقتحمون باحات مسجد الأقصى تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال    بلانات    وفاة مدير مستشفى “ووهان” الصينية جراء الإصابة بفيروس “كورونا”    مشاكل سهير الليل    اليابان تختبر "عقارا خاصا" لعلاج فيروس كورونا    إسبانيا تطرد الجنرال الجزائري خالد نزار    تفاصيل اجتماع الناصيري بدوصابر مدرب الوداد واللاعبين    ملمحا للمبادرة الملكية لدعم الشباب.. بوليف يحرم القروض البنكية ونشطاء يتسائلون ماذا عن القروض التي تأخدها الدولة؟    دوري أبطال أوروبا: صراع الارقام القياسية بين الواعدين هالاند ومبابي    “طفح الكيل” يدخل القاعات    نهضة الزمامرة يفوز على يوسفية برشيد    مخرجون يتذوقون “كعكة” الدوحة    في تقريرها السنوي.. “أمنيستي” ترسم صورة قاتمة عن حرية التعبير في المغرب    اليابان تختبر “عقارا خاصا” لعلاج فيروس “كورونا”    الرئيس التونسي يهدد بحل البرلمان إذا انتهت مهلة تشكيل أول حكومة في عهده    ب 40 ألف منصب شغل.. اليابان تعد المشغل الخاص الأجنبي الأول في المغرب    الأمة في خصومة مع التاريخ    رسميا .. النتائج الكاملة لقرعة "الشان" 2020    نتنياهو يعترف: كل الدول العربية والإسلامية تقيم علاقات وطيدة مع تل أبيب باستثناء دولتين او ثلاثة!!!    أكاديمي يدعو إلى "انتفاضة الفقيه" والاجتهاد في قضايا الإجهاض    جيف بيزوس: أغنى رجل في العالم يتبرع ب10 مليارات لمكافحة التغير المناخي    إهداءات الكتب.. رسائل حب وعرفان وأشياء أخرى    فتاوى الترخيص للربا وسؤال الهوية    مشاعر فى سلة المهملات    بسبب مصادرة « أسطورة البخاري » من المعرض.. أيلال يُقاضي الدولة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دورة أكتوبر 2017: رسائل سياسية ملغمة (1)

شكلت دورة الخميس 05 أكتوبر 2017 نقلة نوعية من حيث الاهتمام و الترقب من طرف كل متتبع للشأن المحلي و السياسي بالمدينة ،بعد مجموعة من التجاذبات السياسية بين الاغلبية و انفراط عقدها بخروج الاربعة عن عصا الطاعة بمواقف اتسمت بالنوعية في ابانها جعلت من الزمن السياسي المحلي كاشفا لصدقية المواقف و البيان ،وخرجات الرئيس بطمأنته للراي العام القصري وسلامة أغلبيته وان بخجل ، و المعارضة بفريقها العدالة و التنمية التي حاولت نسج خيوط لعبة جديدة بينها وبين الاربعة الغاضبين ،لكن معالم هذا التحالف لم يكن واضحا وعمليا وانما ظاهرة صوتية سياسية كما وصفها البعض، حاولت من خلاله خضخضة المشهد السياسي المحلي، وموقف المستشار احمد بكور الذي أعلن عند تشكيل المجلس قبل عامين انه سيصطف مع المعارضة ضدا على فريقه و تحالفه ،ومواقفه الاخيرة التي كان FACEBOOK منصته الاشهارية في صورة تقارب بينه و بين الرئيس ،مما جعل الكل يترقب أثاره على دورة أكتوبر 2017 وما تبقى من ولاية المجلس .
ففي قراءة لدورة أكتوبر يمكن القول بالتحليل التالي :
من الناحية القانونية :
اكتمال النصاب وحضور 39 عضوا المزاولين لمهامهم بالمجلس ، في اول دورة يتم الحشد فيها للأعضاء اغلبية ومعارضة دون غياب بعد عامين من تدبير المجلس .
من ناحية أعمال الدورة :
مرت بمرحلتين مختلفتين كليا، المرحلة الاولى اتسمت بالهدوء و المناقشة البناءة توحي بزواج تاريخي بين الاغلبية و المعارضة و المنشقين الاربعة شكل مشروع برنامج عمل الجماعة محور الالتقاء بين الثلاثة ،و المرحلة الثانية كالعاصفة في تداول نقطة "مشروع ميزانية الجماعة " عرت الوجه الحقيقي لكل فئة من الثلاثة .
من ناحية الرسائل السياسية الملغمة :
1- شكلت هذه الدورة احدى أهم الدورات في حياة المجلس ورئيسه نظرا لنقط جدول أعمالها الثقيلة التي سترسم رؤيته الاستراتيجية لمستقبل عمل الجماعة بما يخدم التنمية المحلية ،وتحصين أغلبيته من الرجات و الضربات في عمق حسابها العددي وفي تمرير مقررات المجلس .
2- موقف المنشقين الاربعة من الاغلبية الغاضبة على رئيسها و التي عكست الدورة للأسف عدم الانسجام و التنسيق بين اصحاب البيان وخاصة اثناء التصويت على مشروع الميزانية للجماعة ،و التي شكلت استثناء ومفترق الطرق نحو صدقية هؤلاء بما يعكس مستقبلهم السياسي ومواقفهم وخرجاتهم البيانية في اتهامهم لرئيسهم بالاستفراد و الفساد في الصفقات بحيث لا يعقل أن يذهب كل في اتجاه 02 منهم صوتوا ضد المشروع مع فريق العدالة و التنمية "توفيق الشاوش ورشيد الصبار " و 02 امتنعوا عن التصويت لا هما مع ولا هما ضد "محمد المجدوب ،وعبد السلام البياتي" يستنتج تخبط هؤلاء الاربعة و عدم الانضباط في خرجاتهم ومواقفهم الغير الموحدة بحيث كبر عليهم حجم اللعبة السياسية فماهم بداخل الاغلبية و ما هم في حضن المعارضة بفريقها العدالة و التنمية .
3- بالنسبة للمعارضة كشفت هذه الدورة في جزئيتها التخبط و عدم وحدة الموقف و القرار عكس ما كانوا عليه في الدورات السابقة بقوة الالتزام و التعبير عن المواقف الموحدة ، ويتضح جليا في عدم امساكهم جيدا بخيوط اللعبة مع الاربعة الغاضبين في تحالف هش كما بينته سلفا ،و انسحاب أربعة أعضاء من فريق العدالة و التنمية) 1) بشكل وضع علامة استفهام و استغراب شديدين من حيث التوقيت مباشرة بعد تصويتهم على مشروع برنامج عمل الجماعة و عدم انخراط الاربعة في التصويت او تغيير وجهة اشغال الدورة بخصوص نقطة التصويت على مشروع الميزانية للجماعة في وقت اوصت لجنة المالية بعقد دورة استثنائية لمناقشتها و الاستفاضة بناء على الوثائق المحاسباتية فيما يهم مالية الجماعة، فلماذا في هذا التوقيت بالذات ينسحب هؤلاء المستشارين ويفقدون المعارضة + الاربعة الغاضبين من الاغلبية فرصة تغيير المعادلة ؟ !!! (رد الجواب ننتظره في بيان توضيحي لمنسق فريق العدالة و التنمية ).
4- المستشار احمد بكور وموقفه الواضح في دعم فريقه الجرار وتصحيح مساره السياسي بالاصطفاف الى جانب الرئيس و التحالف شكل "جوكير" بامتياز للرئيس الذي احسن تدبير المسألة عدديا امام انفراط عقد الاربعة من بين يديه.
5- قدوم المستشار رئيس لجنة الميزانية و الشؤون المالية و لبرمجة بالمجلس الاستاذ الجامعي بطائرة سريعة من احدى دول الخليج كانت له دلالة في محاولة تكتيكية نجح فيها الرئيس بالإضافة الى العضو احمد بكور في لعبة شطرنج اخرجت المعارضة بضربةEchec et mat "اشيك ماط" .
فكانت هذه الدورة دورة لعبة شطرنج بامتياز نجح فيها تحالف الاغلبية و رب بيتها بإرسال رسائل سياسية ملغمة كانت واضحة في مستقبل عمل المجلس و اعضائه و أخرجت المعارضة و الفرسان الاربعة اصحاب البيان من ثوبهم وحقيقة مواقفهم الغير المنسجمة .
يتبع بمقال : دورة أكتوبر 2017: قراءة في مشروع برنامج عمل الجماعة الترابية للقصر الكبير (2)

الهوامش :
(1): اسماء المنسحبين من فريق العدالة و التنمية هم :
المصدر من داخل فريق العدالة و التنمية وكذا حضورنا الشخصي كمتتبع للشأن المحلي اثناء اشغال الدورة :
المستشار سعيد خيرون انسحاب بعد التصويت على مشروع برنامج عمل الجماعة مبرر بالسفر في مهمة رسمية مع وفد وزاري بالراشدية و مناطق الصحراء .
المستشار رشيد الحميدي انسحاب غير مبرر بعد التصويت على مشروع برنامج عمل الجماعة.
المستشار رشيد البوحسيني انسحاب غير مبرر بعد التصويت على مشروع برنامج عمل الجماعة .
المستشار مصطفى حاجي انسحاب غير مبرر بعد التصويت على مشروع برنامج عمل الجماعة .
للاشارة حضور السيد المستشار احمد الخطيب و اكماله للدورة بجيمع نقطها في الجلسة اليوم الاول رغم ظروف ابنه الصح


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.