تفكيك خلية إرهابية تتكون من 13 عنصرا ينشطون بكل من قلعة السراغنة وسلا والدار البيضاء والمحمدية    العثماني يكلف لحبيب الإدريسي العلمي بمهام الكاتب العام لرئاسة الحكومة    لجنة الصيد البحري بالبرلمان الأوروبي تصادق على اتفاق الصيد البحري مع المغرب    ساكنة القنيطرة تستفيق على وقع إضراب شامل لمختلف المحلات التجارية    تصرف صلاح يضعه في سلة واحدة مع رونالدو!    فيديو: هدف خرافي ل برينس بواتينغ في أول حصة تدريبية له مع برشلونة    موعد مباراة برشلونة و إشبيلية في كأس ملك إسبانيا اليوم والقناة الناقلة    محاربة “الحريك”.. إسبانيا تُطالب بالإسراع في الإفراج عن المساعدة التي وُعد بها المغرب    أفتاتي: أرض الله واسعة لمن اختار اتجاها مخالفا لمرجعية البيجيدي -حوار    الأمم المتحدة تحذر من تداعيات النزاعات التجارية والتغير المناخي على النمو العالمي    الأندية المشاركة في المنافسات الإفريقية تستأنف مباريات البطولة مؤجلات الدورة 14    نايمار يشترط تواجد 6 لاعبين للانتقال لريال مدريد !    لوديي: المملكة تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة تبذل الجهود الضرورية لمكافحة الارهاب بجميع أنواعه    العرائش..شرطيان يضطران لاستعمال السلاح لتوقيف مشتبه به    جلالة الملك يدشن المحطة الجوية 1 الجديدة لمطار محمد الخامس ويعطي انطلاقة تشغيل عدد من البنيات التحتية للمطارات ذات البعد الوطني    رواية « رعشة» في طبعة ثانية    الملتقى الوطني السابع لسينما الهامش بجرسيف    إطلاق سراح كريس براون.. والنجم الأمريكي ينفي تورطه في اغتصاب    لقاء حول فيلم “ظل الشيطان” بشفشاون    مذيعة تدعو النساء للاستغناء عن الرجال والاستعانة ب"روبوت جنسي"    "المكتب المركزي" يفكك خلية ل"داعش" .. 13 عنصرا من 4 مدن    أرباح المحروقات بلغت 23 مليار درهم.. ومعدل استهلاك المغاربة سائر في الارتفاع    غيابات كثيرة للرجاء أمام الجيش    تنظيم داعش لم يختف بعد    فرنسا تقر ب"احتمال" وجود 14 مطلوبا إيطاليا على أراضيها    عايدة خالد خريجة أراب أيدول واستوديو دوزيم ل «ألاتحاد الاشتراكي»:    محمد الشوبي في ضيافة شبكة المقاهي الثقافية بمشرع بلقصيري    رسالة إلى السيد وزير الثقافة    مهرجان "إفريقيا للضحك" يضفي دفئا استثنائيا على الأجواء الباردة في الدار البيضاء    الأمير هشام العلوي كيدعم حراك التجار ضد الحكومة    مهاتير محمد يهاجم إسرائيل ويصفها بدولة إجرامية    لهذا السبب قررت آلاف المتاجر اليابانية التوقف عن بيع المجلات الجنسية    بعد قطع العلاقات الدبلوماسية المغربية الإيرانية.. الجزائر توقع “70 وثيقة تعاون” مع طهران    استقالة جديدة في وزارة الخارجية الأمريكية    طقس الأربعاء .. استمرار برودة الجو مع تساقطات مطرية متفرقة    الملك يهنئ نور الدين أوبعلي بعد فوزه ببطولة العالم للملاكمة    بزيادة 10 في المائة.. المغرب يُسجل رقما قياسيا في حركة النقل الجوي    ملف المحروقات على طاولة مجلس المنافسة    السلطات تمنع منيب في فاس فتهاجم الببيجيدي!    قطر تدفع 15 مليون دولار لأداء رواتب الموظفين في غزة    من الهند.. المغرب يتباهى بسياسته الطاقية الجديدة    بن الصديق: محاكمة بوعشرين برهان ساطع على أن استقلالية القضاء وهمٌ وخرافة    قائد جيش الجزائر يتعهد بتأمين انتخابات الرئاسة    النائب عبدالحكيم الاحمدي نموذج للشباب الطموح    اتهموا بوليف بالتماطل وعدم الالتزام بوعوده.. إضراب وطني لأرباب الشاحنات    ميتز يعمق من جراح موناكو ويطيح به خارج الكأس    اتساع فجوة اللامساواة والإقصاء تسبب في هشاشة كثير من المغاربة    مجلس جهة الشرق يتباحث تنزيل سياسات الهجرة على المستوى الجهوي    هذا ما قاله حاتم إدار في أول تدوينة بعد حادثة سير خطيرة    مستشار الديوان الملكي السعودي: هؤلاء لا يستحقون العيش    بسبب كائن طفيلي في القطط.. إصابة فتاتين بدرجات من العمى    ابن كيران في خروج جديد: ما عندكم ماديرو بالوظيفة العمومية فإنها أضيق أبواب الرزق    القدرة الإلهية تنقذ طفلا بعد إصابته ب 25 نوبة قلبية في يوم واحد    معهد باستور.. المصل واللقاح ضد داء السعار متوفر بكمية كافية    التغيرات المناخية ترفع مخاطر تفشي الأمراض والأوبئة في أفريقيا    على غرار مجموعة من المناطق بالعالم .. خسوف كلي للقمر بالرشيدية + صور    الحمام يتسبب في مقتل شخصين    الدخول في الصلاة، دخول على الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرقة أمزيان للمسرح من خلال مسرحيتها الجديدة اوال نتجيرت

فرقة أمزيان للمسرح من خلال مسرحيتها الجديدة "اوال نتجيرت"

مسرحية "اوال نتجيرت" كلام الليل وهي عن مسرحية "المهاجران" للكاتب سلافومير مورتجيك. نص كتبه في فترة الحرب الباردة يحكي عن شخصيتان تشبهان في الظاهر شخصيتي "في انتظار كودو" لكنهما في الجوهر أكثر واقعية وقسوة. لقد جاءا من بلد واحد، ويحمل كل منهما جنسية وجواز سفر، وليسا مهرجين ضائعين. ورغم ذلك ينتميان إلى عالمين مختلفين أحدهما نقيض الآخر: مثقف سياسي يائس، وعامل بسيط يعمل في مهنة شاقة ليجمع قدرا من النقود يحقق بها حين يعود إلى بلده، حلمه المتواضع في بناء بيت لأسرته، لأنهما نموذجان من أولاءك المغتربين الذي دفعتهم ظروف قصرية إلى العجرة بحثا عن الأمان أو الرغبة في كسب المال، ويقيمان في قبو بناية مأهولة بالسكان في إحدى المدن الغربية. ويجري الحدث الدرامي ليلة رأس السنة بهدف تعميق الهوة بين العالم الفوقي الذي يعيش في رغد مبتهجا منتشيا وهو يستقبل عالما جديدا، والعالم السفلي الذي يجتر معاناته وبؤسه، ويتخبط في احكامه واوهامه.

ويقول المخرج حفيظ البدري مخرج العرض المسرحي "يأتي الاشتغال على هذا النص ليساءل هاته القضية من عدة جوانب تصب في غالبيتها في محور العلاقات بين الواقع في الحلم" كيف ذلك؟ يجيبنا المخرج "تم ذلك بالتركيز على نقطتين ألا وهما ما هو منطوق وما هو مرئي. على اعتبار أن عملي كمخرج يقوم بالأساس على مبدأ تحويل النص الدرامي الذي تم الباسه لبوسا فنيا يرتفع على نقل الواقعي إلى فرجة مسرحية، هذا التحويل الذي ينبني على تطوير النص عبر مراحل مع الممثلين المقتدرين عبد الله أنس وياسين بوقراب من جهة ومع السينوغراف .ومع الممثلين الذي مرت علاقتي معهم بثلاث مراحل :
1- العلاقة التباعدية: وذلك عبر خلق حياد تام داخل المجموعة، مع منطوق النص، كمرحلة تمهيدية.
2- العلاقة التواطئية: وهي عكس المرحلة السابقة باعتبار الممثل أداة دفع للنص نحو حدوده القصوى، وستتم هذه المرحلة عبر تمارين ارتجالية وباكسوسوارات معينة.
3- العلاقة التفاعلية: والتي سعيت من خلالها الى خلق هوية بسيكوفزيائية، يكون فيها الممثل، على اعتبار أنه قناة حاملة لحمولات النص الدلالية في علاقة منسجمة مع ذاته من جهة، ومع اكسسواراته من جهة أخرى.
وعلى هذا الاساس يقول المخرج حفيظ البدري حامل مشعل النهضة الجديدة بالمسرح بالناضور "لجسد الممثل في العرض دور مهم للكشف عن النص والذي سعينا جاهدين لكي يكون حاملا لعلامات موازية لخطاب النص، وهي مرحلة ما قبل الفضاء التي سعيت إلى أن يكون واحدا ومتعدد، واحد لأنه يحمل تغييرات جوهرية طيلة العرض، ومتعدد لأنه يضم فضاءات متزامنة تضم الداخل والخارج. بالإضافة على العمل بأن تكون ملابس الشخصيات تحيل إلى وضعها النفسي الهش والشفاف "
تجدر الإشارة إلى أن العرض لاقى إعجابا أثناء عرضه بكل من وجدة والناظور وأزغنغان وفرخانة وتجاوز عائق اللغة على اعتبار أنه يؤسس فرجته على جماليات مسرحية كونية تتجاز ما هو منطوق .

البطاقة التقنية ل "اوال نتجيرت"

التشخيص: عبد الله انس وياسين بوقراب
الموسيقى: توفيق فاخر
الاقتباس: عبد الله انس
السنوغرافيا: حفيظ البدري
إدارة الانتاج والعلاقات العامة: محمد ادرغال


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.