وسيلة إعلام إيطالية تندد بتجنيد الأطفال واستغلالهم لأغراض عسكرية بمخيمات تندوف    تقرير رسمي يؤكد ارتفاع أسعار مختلف المواد الإستهلاكية خلال سنة 2021 المنصرمة    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم لليوم الجمعة    بالأرقام..أقوى وأضعف منتخب في "الكان" بعد انتهاء دور المجموعات    حفيظ دراجي وسط عاصفة من الغضب بسبب "رسالة" منسوبة إليه يسبّ فيها المغربيات بكلام ساقط    تبون 'الجزائر' بعد مهزلة 'الكان': يبقى الكبير كبيراً!! ومعلقون: باركا من الظلم.. وديها في حال بلادك    خطير..مختل يعتدي على شخصين ويهاجم المارة بسكين في الشارع العام بآسفي    لا راحة للمنتخب الوطني.. حصة ثانية في المساء    الدولي المغربي أسامة إدريسي يعزز صفوف قادس الاسباني    ماذا تريد الجزائر من وراء اجتماع الفصائل الفلسطينية؟    توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    مستجدات "شبكة البيتكوين"..الشرطة تحجز مبالغ إضافية بمراكش    تخصيص 230 مليون درهم لتطوير المحطة السياحية أوكايمدن    فرنسا… تعلن عن تاريخ رفع قيود كورونا    المغرب ومجلس التعاون الخليجي.. انضمام كامل العضوية أم شراكة متقدمة؟*    إصابة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس بفيروس كورونا    "الفاو" تصدم الإسبان وتصنف "المياه الاقليمية للكناري" مناطق مغربية    هيئات: نسبة المشاركة في إضراب أطباء القطاع الخاص تجاوزت %80    كلمة السر "مغربية الصحراء".. 'إلموندو': إسبانيا ظلت أسبوعا كاملاً تتودد إلى المغرب لحل الأزمة    والدة جاد المالح تطلق مشروع "الوالدة" لبيع وتوصيل الكسكس المغربي بفرنسا    مهنيو السياحة ينتظرون قرار الحكومة بخصوص فتح الحدود    قلق بفرنساحول حرية الاعلام خلال الحملة الانتخابية    القضاء يأذن للمرة 24 تواليا باستمرار نشاط مصفاة "سامير"    ندوة يوم 100: بين استمرار الوعود و غياب التنزيل    فيلم "ضيف من ذهب" يشارك في مهرجانPalestineReelالسينمائي بالإمارات    الحسين القمري …وداعا أيها المبدع ….وداعا أستاذي    الدورة 7لمهرجان تطوان الدولي لمدارس السينما ما بين 21 و25 نونبر    الخدمة العسكرية.. تجربة غنية تتيح للمستفيدين الانفتاح على آفاق جديدة    الولايات المتحدة تقدم للمغرب سبعة مجمدات لتخزين لقاح كورونا    3 أسئلة ليوسف خاشون رئيس نادي واويزغت لكرة السلة    نهاية الجزائر والراقي وحفيظ الدراجي    ملك تخبر الجميع بزواجها من حسن.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (103) من مسلسلكم "لحن الحياة"    هل يهدد الهجوم الحوثي «الملاذ الآمن» الذي تقدمه الإمارات؟    انتخاب "إثمار كابيتال" لرئاسة المنتدى الدولي للصناديق السيادية    المصابون بمتحور أوميكرون.. هذه هي أكثر 5 أعراض شيوعا    السعودية.. سجن سفير سابق استغل عمله لبيع تأشيرات العمرة    رئيس مبادرة "سمعي صوتك" ل2m.ma:"تلقينا 120 طلب مساعدة سنة 2021 من نساء تعرضن للعنف    مقتل 145 ناشطا حقوقيا في كولومبيا عام 2021    ماذا وراء انخفاض توقعات نمو الاقتصاد الوطني خلال السنة الجارية؟    فيتش رايتينغ تتوج CDG CAPITAL وCDG CAPITAL GESTION    أزمة الصيدليات بسطات تنفرج بعد توصل مجلس الصيادلة بترخيص السلطات لرفع عدد صيدليات المدوامة    برشلونة يقرر فتح باب الانتقال امام مهاجمه الفرنسي عثمان ديمبلي    البرهان يعلن تشكيل حكومة جديدة لتصريف الأعمال في السودان    100 يوم من عمر الحكومة .. هذه أبرز الإجراءات التي اتخذتها وزارة الثقافة والتواصل للنهوض بالقطاع    سرحان يكتب: أبطال بلا روايات.. "زوربا وبِطيط وجالوق وأبو جندل"    خطوة كان من المفروض القيام بها قبل تصريح آيت الطالب … وزارة الصحة والحماية الاجتماعية ترسل مفتشيها للصيدليات للبحث عن أدوية الكوفيد والزكام    مركز: أكثر من 10 ملايين إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في القارة الإفريقية    تشغيل.. الحكومة تعمل جاهدة لمواجهة تداعيات الجائحة    خلق فرص الشغل وفك العزلة محاور إجتماعات رئيس مجلس جهة الشرق بإقليمي جرادة وفكيك    الأركسترا الأندلسية الإسرائيلية تستضيف 5 موسيقيين مغاربة    هل المضادات الحيوية تضعف جهاز المناعة ؟    أكاديمية جهة كلميم والمعهد الفرنسي بأكادير يصادقان على برنامج العمل المقترح لسنة 2022    4 مشروبات صحية تنظف الكبد بشكل طبيعي!    شاهد ماذا كان يعبد هؤلاء قبل إسلامهم!! (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المدير الفني لمهرجان تيميتار: المهرجان جريء لأنه لا يخضع لهوى الجمهور
نشر في نبراس الشباب يوم 08 - 07 - 2009

إبراهيم المزند هو المدير الفني لمهرجان تيميتار المخصص بشكل رئيسي للثقافة الأمازيغية، والذي تحول إلى فضاء لاجتماع موسيقيي العالم. يستقبل هذا المهرجان كل عام أكثر من 600 فنان ، ويتابعه أكثر من نصف مليون متفرج، وقد تم اختياره مؤخرا، من طرف دليل التنوع الثقافي “المغامرون الثقافة”، كواحد من بين مائة فاعل في التنمية الثقافية المستدامة.
أصبح إبراهيم المزند، بعد عشرين سنة من العمل النشيط في الميدان الثقافي، مرجعا لا يمكن الاستغناء عنه في البرمجة الموسيقية العالمية وفي تنظيم أضخم الملتقيات الفنية، وهو يشتغل بالإضافة إلى ذلك كمستشار فني لعدد من المهرجانات الوطني والدولية، ويقدم، منذ سنة 2007، برنامجا أسبوعياً تحت إسم “أطلس أزوان” على موجات “راديو بلوس” أكادير.
تم اختيار إبراهيم المزند مؤخراً للإشراف، على عملية انتقاء الفنانين، على مستوى المغرب العربي والشرق الأوسط، الذين ستوجه لهم الدعوة للمشاركة في الدورة السادسة للألعاب الفرنكوفونية في بيروت في الفترة الممتدة 27 شتنبر إلى 06 أكتوبر 2009.
حاوره: هشام منصوري – نبراس الشباب.
ماهو جديد المهرجان هذه الدورة؟
المهرجان حاول الحفاظ منذ الدورة الأولى وإلى حدود اليوم، على خطه التحريري المتمثل في شعاره “الفنان الأمازيغي يحتفي بموسيقى العالم”. هذه مسألة مهمة جدا لأننا نحرص على أن تكون لتيميتار شخصية تميزه، وهذا بالضبط ما منحه الشهرة عالمية والسمعة الطيبة التي يحظى بهما من لدن المختصين. أغلبية الفنانين الذين نستدعيهم يشاركون لأول مرة في المهرجان بل وفي المغرب أحياناً، وهذا أمر لا نشاهده في كل المهرجانات.
ماذا عن الأشكال الغنائية؟
طبيعة الفضاءات الثلاث تجعل من تيميتار موعداً سنوياً متميزا، فساحة الأمل مخصصة لموسيقى الجماهير الغفيرة كالريغي وباقي الأصناف الفنية التي تصنع أجواء الحماس والإحتفالية. فضاء بيجاوان مخصص للموسيقى الشبابية كالفيزيون والراب والهيبهوب والإلكترونيك والديدجي، وهي أشكال موسيقية جميلة تستقطب الشباب بشكل كبير وتخلق سمراً ليلياً طويلاً نسبياًّ. أما مسرح الهواء الطلق فهو فضاء الموسيقى الحميمية والأصوات العذبة التي تتطلب نوعاً من القرب مع الجمهور.
المهرجان، كما ترى، ليس شعبويا ولا نخبويا فهو يمس جميع الأشكال الموسيقية والشرائح العمرية والطبقات الإجتماعية.
ماهي معايير نجاح أي دورة من دورات المهرجان، وهل تُراهنون على الكم؟
هناك مؤشرٌ أساسي جدًّا ويتمثل في قيمة الأسماء الفنية الحاضرة، وجودة العمل الفني المُقدَّم للجمهور. في الدرجة الثانية يأتي مدى التزام هؤلاء بحضور المهرجان، وفي حالتنا تصور انه لم يسبق أن حدث وتغيب أو اعتذر ولو فنان واحد عن الحضور، وهذا نادر في باقي المهرجانات، رغم أننا نستدعي أسماء من بلدان بعيدة جدا، وهذه السنة مثلا تجدون في البرنامج فنانين من أوزبكستان.
ثالثاً، ما أشرتم إليه، وهو كثافة الجمهور الذي لديه حكمه على نجاح المهرجان، وهنا أعتقد أننا نجحنا في خلق نوع من التواطؤ معه حيث نستدعي له أسماء يعرفها فيأتي إليها، ثم نستغل الفرصة لنقترح عليه أسماء جديدة لم تعتد أذنه على سماعها فيكتشفها لأول مرة، وهذا يُغنِي ثقافته الموسيقية ويجعله يقتنع أن الموسيقى الجيدة ليست بالضرورة تلك التي يتابعها كل يوم على شاشة التلفاز.
على علاقة بساهمة تيميتار في تربية الذوق الفني لدى الجمهور، وهذه نقطة إيجابية تُحسب للمهرجان، ألم يكن استقدام نجوم وأشكال موسيقية غير معروفة مغامرة محفوفة بالمخاطر، وهل كان اقناع الجمهور ومكتب الجمعية أمراً سهلاً؟
هذا المهرجان جريء لأنه لم يخضع لهوى الجمهور، فلو اخترنا الفلكلور أو المنوعات، لكان الأمر سهلاً جدا علينا لكنه في المقابل لن يأتي بأية قيمة مضافة لأنه لا يتوفر على شروط المشروع الثقافي، وسيتحول في نهاية المطاف إلى مخلوق بلا لون ولا رائحة يعيد ما يقدمه التلفزيون، وهذه مسألة غير صحية. أما فيما يخص جمعية تيميتار، فأنا كمدير فني أمارس عملي دون أن يفرض علي أيا كان إضافة فنان أو حذف آخر، لأن هناك ما يسمى استقلالية البرمجة الثقافية وهذا أمر جميل.
وهل هذا يُبيح للمدير الفني انتقاء الفنانين المشاركين بناءً على ذوقه الشخصي؟
أنا عاشق موسيقى قبل أن أكون مديرا فنيا، لذا تجدني لا أختار الفنانين من كاتالوغات متعهدي الحفلات، بل أتنقل باستمرار لحضور المهرجانات ومتابعة الفرق في بلدانها. في الصيف الماضي مثلاً كنت في فلسطين فاستدعيت المجموعة الموسيقية الشرقية، وفي دجنبر زرت البرازيل وهناك اقتنعت بمستوى أداء كارلينوس براون ورباعي بينجامين طوبكين، ولدي تقريبا مائة ألف كيلومتر في السنة أقطعها لمشاهدة الفنانين عن قرب وبِعيونٍ أمازيغية.
بخصوص التنويع في الأشكال الغنائية يُلاحَظ تغييب الفنان المشرقي خاصة الإناث، هل هذا راجع لضخامة التعويضات أم أنها مسألة مبدأ؟
(يضحك) المسألتين أساسيتين، فمن جهة نصطدم بالشروط التعجيزية التي يضعها بعض الفنانين والفنانات من المشرق حيث يطالبون بمبالغ خيالية جداًّ إلى درجة أن ميزانية تيميتار بأكملها لن تغطي مصاريف فنانين من هذا الصنف. ورغم ذلك فالمهرجان دأب على عادة استدعاء مجموعة شرقية كل سنة فقد استدعينا طارق الناصر من الأردن وهو فنان رائع ولطفي بوشناق، ولدينا علاقات مع أسماء محترمة جدا لديها قيمة ممتازة كمارسيل خليفة الذي شارك السنة الماضية. هذه السنة أيضاً ستعرف حضور الفرقة الموسيقية الشرقية لرام الله من الأراضي الفلسطينية. إذن كما ترى ليس لدينا موقف من الموسيقى الشرقية أو من فنان معين، بقدر ما لدينا موقف إلى حد ما من بعض الأنواع الموسيقى الهابطة التي تشبه الشهب الاصطناعية، حيث تخلق متعة آنية ثم ينساها الجميع، ونحن لا يجب أن نكون “بوقاً”ً لبعض القنوات غير الهادفة، لأننا نملك مشروعنا الثقافي ومن واجبنا الدفاع عن خصوصيتنا الثقافية، وطبعاً دون رفض الآخر، لأني دائماً أؤكد على أن المعاناة السابقة للثقافة الأمازيغية من الإقصاء، لا يجب أن تكون يوماً ذريعةً لإقصاء الآخرين.
تتبنون شعار “الفنان الأمازيغي يحتفي بموسيقى العالم”، وهذا ينبني على مفارقة، إذ يضع الموسيقى الأمازيغية دون العالمية من جهة، ويغيب الإحتفاء بالفنان الأمازيغي من جهة أخرى. ماهو ردكم؟
يمكنني أن أؤكد لكم على أن الموسيقى الأمازيغية دخلت فعلياً الآن في شبكة الموسيقى العالمية، وجزء كبير من هذا الإنجاز تحقق بفضل تيميتار، فمنذ بدء هذا المهرجان بدأ يتقاطر على مدينة أكادير مدراء المهرجانات العالمية ورؤساء شركات الإنتاج لمتابعة ولقاء الفنانين المتميزين، ومن بينهم الفنان الأمازيغي. إذاعات كبيرة من حجم البيبيسي عملت على نقل التظاهرة بما فيها حفلات بعض الفنانين الأمازيغيين. من آخر نتائج هذه الحركية أن مجموعة أودادن ستسافر مباشرة إلى ماليزيا يوم 7 يوليوز بعد أن شاركت في تنزانيا مؤخرا، وكل سنة نعمل على أن تشارك مجموعة موسيقية أمازيغية في مهرجان Marseille Babel Med musique الذي يعد أحد أكبر أسواق الموسيقى العالمية، وقد حضرته مجموعة أمارك فيزيون قبل سنتين، وأيضاً امغران، وكل هذا بفضل شهرة تيميتار.
وكيف يمكن في نظرك الرفع أكثر من درجة عالمية الموسيقى الأمازيغية؟
هناك شرطين أساسيين للوصول إلى حركية موسيقية حقيقية، يجب أولا ضرورة تشجيع إنشاء الفرق الموسيقية لكي تكون كثيرة عدديا. ثانيا يجب الاشتغال أكثر على مستوى السوق المحلي وبنوع من الحذر. هناك أسماء واعدة كالرايس سعيد أوتاجاجت وهو بالمناسبة من بين اكتشافات مهرجان تيميتار، وبالمناسبة فقد عاد مؤخرا من جولة شملت فرنسا وهولندا واللوكسمبورغ.
هذه السنة ستعرف بدورها حضور عدد كبير من المحترفين ومدراء المهرجانات جاؤوا لمتابعة الفنانين، ولدينا انتاجين موسيقين سيتم تقديمهما يوم 2 يوليوز، ويساهم فيهما فنانون من أكادير ويتعلق الأمر بكل من فولان وخالد البركاوي والحسين الباكير وفريد فُولاحي ورشيد زروال ومجيد بقاس والمهدي. المشروع الأول سينجز مع برازيليين، والثاني مع فنانين من فرنسا والأرجنتين، وهذا بدعم من “الشركة الفرنسية للمؤلفين والملحنين والمنتجين الموسيقيين” SACEM، وسيتم تقديم عرضين موسيقيين، الأول يوم 2 يوليوز بتيميتار والثاني يوم 7غشت بفرنسا. هناك مشاريع أخرى بين فنانين مغاربة وبرازيليين. كتوأمة وقعناها مع مهرجان باريس ستشارك بموجبها حادة أوعكي وشريفة وألاد بنعكيدة يوم 4 شتنبر بمهرجان Ile de France.
لا يجب أن ننسى أن هذه المنهجية في الإشتغال تشكل نافذة مطلة على الإحتراف باعتبار أن اللقاء مع الآخر يطور من طبيعة عمل الفنانين و يخلق ديناميكية واستفادة اقتصادية لهؤلاء الفنانين لأنهم لا يذهبون من أجل السياحة.
على علاقة بالموسيقى والمال أنت تساهم بشهادة العارفين بالميدان في فتح الأسواق أمام الفنانين المغاربة عبر اقتراحهم على بعض المهرجانات على سبيل المثال. هل هي بداية ابتعادك عن الإدارة الفنية للمهرجانات وولوجك غمار عالم الأعمال ؟
(يبتسم) أولا إلى حدود الساعة تبقى الأسواق مشروعا غير جاهز. أما بالنسبة للفنانين الذين أساهم في إرسالهم كمستشار فني وليس كمدير أعمال.
مثلا مجموعة “فاس سيتي كلان” ستشد الرحال إلى الغابون، “ومازاغان” ذهبت إلى موريتانيا وعدد كبير من الفنانين أرسلهم إلى مهرجانات دولية دون أن يعرفوا حتى أني من قام بذلك. المهرجانات تتصل بي وتطلب مني كمستشار أن أقترح عليهم أسماء من المغرب، وهو ما حدث لي يوم 4 و 5 شتنبر حيث اتصل بي مهرجان باريس كي أساعدهم فقمت ببرمجة أربعة فرق مغربية من فن الشيخات، منها من علم أني من اقترح ومنها من لم يعلم لحد الساعة. همي الوحيد هو صنع حركية موسيقية للفنانين المغاربة ومساعدة المهرجانات على حسن الإختيار. مساعدة الفنان بالنسبة لي أولوية، وهذا أمر أحاول أن أقوم به ما استطعت ولو بإيجاد أماكن للتمرين للفرق التي لا تتوفر على مقر لذلك.. لكن هذه أمور شخصية وأنا لا أريد أن أدخل في خطاب اجتماعي.
إلى أي حد تعتقد أن بإمكان العلاقات الشخصية المساهمة في إدخال الموسيقى المغربية إلى الإحتراف بكل ما تعنيه الكلمة من معنى؟
هذه مسألة أساسية جدا، يجب أن نطور أنفسنا وأول شيء يجب القيام به هو إعادة النظر في طريقة إدارتنا للأعمال وتدبيرنا لأمور الفن، وهذا يحتاج دعماً من مؤسسات الدولة لم تضع برنامجا لدعم الترويج لحد الساعة. في دول أخرى تقوم هذه المؤسسات بالضغط ويصل هذا إلى حد إرسال بعض المجموعات الفنية مع التعويضات التي يكون أدناها توفير تذاكر للسفر.. الدعم مسألة أصر عليها لكني أشترط عدم دخول الخطاب الإجتماعي على الخط لأن الفنان لا يجب أن يتسول.
ثانيا يتحتم على هذا الفنان بدوره أن يتكيف مع السوق العالمية لأن طبيعة الإشتغال خارج البلاد لا تشبه العمل المحلي. ثالثا يجب تجاوز الضغط الذي تعرفه السوق العالمية إذ هناك عدد كبير من المجموعات الغنائية، وفي أوروبا مثلا عندما يحتاج منظم مهرجان مجموعة أمازيغية يجدها هناك فيفضل أن ينادي عليها تفاديا لمصاريف إضافية من قبيل تذاكر السفر. هناك شيء آخر لا يقل أهمية وهو على علاقة بتطوير الإعلان إذ على الفنان الباحث عن العالمية أن يملأ السوق بشكل كبير، ولتحقيق هذا المبتغى يتوجب عليه تفادي الإشتغال وحيدا فهذا نمط متجاوز.. الفنان اليوم يجب أن يكون لديه مدراء عمل.. هناك فنانين غربيين يشتغلون فرقياً من ثلاثين فرداً منهم مدير الأعمال و المكلف بالإشهار، والمكلف بالإعلام وغيرهم...
عدم تنسيقكم مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، هل هو نابع من تباعد في الأفكار والقناعات؟
لا، ليس لدينا أدنى موقف سلبي من المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، بالعكس فنحن وقعنا معاً اتفاقية وسبق واشتغلنا في بعض المشاريع خلال الدورة السابقة. هناك فقط غياب مشروع مشترك هذه السنة، هذا كل ما هناك. أعتقد أن لدينا اهتمامات مشتركة، فنحن يمكن أن نفيد فيما هو فني وهم فيما يخص البحث الأكاديمي، لذا يمكننا توقع تعاون أكبر مستقبلاً.
لاحظ المبحرون على شبكة الأنترنت عدم اشتغال موقع المهرجان عكس السنة الفارطة، وأثناء البحث في محرك البحث يحيلك على مدونة تسمي نفسها “الموقع الرسمي لمهرجان تيميتار”.
أشارككم الرأي، لدينا في الحقيقة نقص في هذا الجانب، ولسنا المسؤولين عنه إذ هناك شركة مكلفة بهذه المسألة، وهذا سؤال يمكنكم طرحه على مديرة المهرجان.
ثلاث خشبات، ألا يطرح هذا مشكلة صعوبة الإختيار أمام متذوقي أصناف موسيقية مختلفة؟
أنا شخصيا أعاني وأستمتع في نفس الآن بهذا الوضع الذي أعتبره في آخر المطاف مسألة ايجابية ومن بين مؤشرات النجاح. هناك حلين إذا أردنا أن نحسم في الإختيار، الأول جعل المهرجان مؤدى عنه، وحينها ستختار ولن تندم على عدم التوجه إلى خشبة أخرى لأن المجانية تجعلك ترغب في امتلاك كل شيء. الحل الثاني أن ننقص من عدد الخشبات، وهذا لن يرضى به الجمهور، وهو حل سيء لأن الضغط سيكون مهولاً على الخشبة الوحيدة. الحياة في النهاية اختيارات، وعلى الإنسان أن يتجرأ ويختار، ونحن نحب الجمهور الذي يأتي وفق قناعة واختيار، أما جمهور الصدفة فلا يهمنا.
هل اتخذتم تدابير أمنية احتياطية تفاديا لما وقع في موازين بالرباط؟ وهل من خطة للحد من إزعاج اللصوص وبعض المشردين للجمهور؟
يبقى مهرجان تيميتار من أرقى المهرجانات وأنظفها وطنيا. لدينا عدة اجتماعات دورية مع رجال الأمن. لكن يجب على الجمهور أن يعي أنه يمكن أن يساهم في حفظ المن، وأنا أوجه رسالة إلى الشباب خاصة وأطلب منهم أن يفكروا ويعتبروا في كل لحظة أن أن من بين الحضور أمهاتهم وأخواتهم . على الإعلام بدوره أن يساهم في العملية لأن التركيز على الأمور السلبية، باعتبارها تجد نوعا من الصدى، يخلق الرعب ويساهم في سجن الجمهور في بيته. هذا مجتمع فيه اللص والمهندس والتلميذ، ولا يجب أن يوثر شخص واحد أو أقلية قليلة على حرية مائة ألف متفرج، وإذا اقتضى الأمن يجب استدعاء رجال الأمن.
ظاهرة كثرة المهرجانات الموسيقية في المغرب، هل هي ظاهرة صحية في نظركم؟
هي مسألة صحية وإيجابية جدا بكل تأكيد إذ تعطي صورة جيدة عن المغرب محليا ودوليا. شيء رائع أن يستعمل الجمهور فضاءاته وأن تلتقي كل الشرائح الإجتماعية وتتابع نفس السهرات. لكن هذا لن يمنعني من القول على أن المؤسسات والجهات المنظمة والجهات يجب أن يكون لديها مشروع ثقافي موازي، أولا تربويا بتطوير الحس الموسيقي في المدارس والمؤسسات، وثانياً عبر خلق مشاريع ودعم مؤسسات ثقافية. يجب تطوير المعاهد والمؤسسات والمدارس والمركبات الثقافية وتنمية الحس الفني لدى المواطنين، إذ لا يعقل أن الأغلبية من الموسيقيين الشباب لا يتعلمون الموسيقى منذ صغر سنهم، فهذا يحدث في سنوات متأخرة نسبياً.
للتواصل مع المحاوِر: [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.