"إسبود" و"موديم" تكرمان محمد الهيتمي، الرئيس المدير العام لمجموعة لومتان    طنجة.. حجز 1659 قرصا مخدرا في طريقها إلى مراكش    لقاء بالعرائش لبحث تنزيل السياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة بالإقليم    السلامي يعد بإعادة الرجاء إلى المنافسة على الألقاب والزيات يرفض التصعيد في قضية مالانغو    عندما يحاول كريستيانو رونالدو "سرقة" هاتف من إحدى المعجبات    بعد توقيف عقوبة “الكاشو”.. الزفزافي ورفاقه يستقبلون لأول مرة زيارة عائلاتهم    مرصد الشمال يستنكر ضغط السلطات الإسبانية لفتح معبر التهريب بباب سبتة    طقس “الويكاند”: جو بارد مع تساقط الثلوج على ارتفاع 1200 متر    وزارة الثقافة تتكتم على برنامج الدورة 21 للمهرجان الوطني للمسرح    دراسة يابانية تكشف سر العيش لأكثر من 100 عام    لاعبو المنتخب المغربي يحتفلون قبل مباراة موريتانيا    بنخضرة: أنبوب الغاز المغرب-نيجيريا مشروع استراتيجي لغرب إفريقيا    تأهل المغرب في انتخابات رئاسة منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة العالمية    جرائم الكيان الصهيوني في حق الفلسطينين مستمرة ..صواريخ إسرائيلية تدفن عائلة بأطفالها في غزة    من مداخلات المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية    أمكراز يدعو القيادة الجديدة ل”الباطرونا” إلى التوافق حول قانون الإضراب    الدار البيضاء.. التعرف على هوية نصاب ظهر في مقطع فيديو يفاوض من أجل حكم قضائي    وجدة.. إحباط محاولة تهريب 1680 من طيور الحسون    سوبر كلاسيكو أمريكا الجنوبية على الأراضي السعودية في غياب نيمار وعودة ميسي    عزيز داداس يستضيف مسؤولين كبار ويستفز المستمعين في « جمال عفينة »    المنتخب الوطني يواجه موريتانيا في أول اختبار رسمي للبوسني خليلوزيتش على رأس العارضة الفنية للأسود    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    الكراوي يكشف عن إحداث مقياس وطني للمنافسة ويدعو لتوحيد جهود الدول لسن قوانين موحدة    “نادي القضاة” يطالب بالتحقيق في “فيديو” التلاعب بالأحكام القضائية        التقدم والاشتراكية يندد بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة    بنشعبون: لا مجال للتشكيك في شفافية “الصناديق السوداء” في رده على برلمانيين    سلمى أبو سليم تعرض لوحاتها بالمعهد الفرنسي بمدريد    شبيب: إرهاصات التغيير الحضاري البنّاء تتجاوز الانقلابات والثورات    الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات بسوس ماسة.. «الرقمنة ودورها في التنمية الاقتصادية» تحت «مجهر» نقاش الدورة العادية    نزهة حياة.. هذه الحصيلة المرحلية لاستراتيجية هيئة الرساميل    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    “بوليسي” يشهر سلاحه الوظيفي لتوقيف عشريني هاجم الشرطة بواسطة كلب!    البرلمان يصادق على مشروع قانون المالية ويحيله على مجلس المستشارين الفريق الاشتراكي يؤكد على أهمية المقاربة الاجتماعية وخلق مناصب الشغل    مكتب مجلس النواب يعقد اجتماعه الأسبوعي    العلمي يغري رواد صناعة السيارات بإيطاليا بالحوافز الاستثمارية للاستقرار بالمغرب    الاحتجاج ضد كراهية الإسلام يفرق الفرنسيين    معرض «على أديم العوالم» بالرباط    كليب غنائي مغربي- جزائري يدعو لفتح الحدود    مسرحية «نصراني في تراب البيضان» لفرقة أدوار للمسرح الحر بكلميم    رئيس الجزائر يعفي الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك    مشهد من دمار صواريخ الاحتلال بغزة .. قيثارة يتيمة وعُرس مؤجل    تقرير إخباري: أبطال مغاربة و”قوارب الموت”.. حلم الهجرة أم منفذ “هروب”؟    واشنطن تتوعد مصر بالعقوبات إذا اشترت مقاتلات روسية    بكر الهيلالي يقدم اعتذراه لجماهير بركان    طيران الاحتلال الإسرائيلي يخرق الهدنة ويشن غارات جديدة على غزة    منصور العور: التعليم الذكي مدخل أساسي إلى هندسة التعليم العالي    جمعية محاربة السيدا تحذر من تداعيات التأخر في اقتناء دواء الالتهاب الكبدي الفيروسي من نوع “س”    المناخ.. 11 ألف عالم يدقون الناقوس لتجاهل صناع القرار التحذيرات    أشهبون: على كُتاب القصة القصيرة جدا أن يحترموا خصوصياتها    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    ما الذي ننتظره من الجهوية المتقدمة؟    فاز اليمين المتطرف بإسبانيا.. فاز اليمين المتطرف    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    وزارة الصحة تتكفل بحوالي 882 ألف مريض مصاب بالسكري    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجهة الشرقية بمشروع مغربي بلجيكي "عبئة المغاربة المقيمين ببلجيكا من أجل تنمية المغرب"
نشر في الوجدية يوم 15 - 06 - 2012

1,2 مليون أورو لتشجيع استثمارات المغاربة المقيمين ببلجيكا
من المنتظر أن يتم إنجاز مشروع رائد بقيمة 1,2 مليون أورو في شمال المغرب مخصص لتشجيع استثمارات المغاربة المقيمين ببلجيكا.
وأوضح أصحاب هذا المشروع يوم الثلاثاء المنصرم خلال ندوة صحفية بالرباط، أنه سيتم تنفيذ المشروع الذي أطلق عليه اسم «تعبئة المغاربة المقيمين ببلجيكا من أجل تنمية المغرب» والذي سيمتد إنجازه لسنتين، من قبل المنظمة الدولية للهجرة بتعاون مع الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج والحكومة البلجيكية.
ويسعى هذا المشروع الرائد الموجه للمنعشين البلجيكيين من أصل مغربي وللمغاربة المقيمين بالخارج الراغبين في الاستثمار بجهة طنجة -تطوان والجهة الشرقية وإقليم الحسيمة إلى دعم المستثمرين المنتجين، وخاصة المقاولات الصغرى والمتوسطة ذات الطابع المجدد والتي تعود بالنفع على اقتصاد المغرب، لاسيما من حيث خلق فرص الشغل.
كما يتوخى المساهمة في تحقيق التنمية السوسيو- اقتصادية بالمغرب من خلال مواكبة المغاربة المقيمين بالخارج الحاملين لمشاريع استثمارية ذات تأثير سوسيو-اقتصادي محلي. وسيستفيد المرشحون، الذين تم اختيارهم من تداريب تكوينية ومواكبة فردية على مستوى المساعدة القانونية والإدارية وإعداد دراسات للسوق والبحث عن التمويل.
وبالموازاة مع الجانب المتعلق بالاستثمار،يتضمن هذا المشروع أنشطة بحث تروم تمكين الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج من التوفر على مؤشرات دقيقة ومتعددة الأبعاد تمكن من قياس أثر الهجرة على التنمية بالمغرب.
وفي هذا السياق، أبرز الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين في الخارج، عبد اللطيف معزوز، في كلمة ألقاها نيابة عنه الكاتب العام للوزارة، محمد البرنوصي، أن هذا المشروع ينسجم مع السياق السياسي الحالي ومقتضيات الدستور الجديد المتعلقة بتعزيز مساهمة مغاربة المهجر في تحقيق التنمية ببلدهم الأصلي وتوطيد أواصر الصداقة والتعاون مع حكومات ومجتمعات البلدان التي يقيمون فيها أو التي هم مواطنوها.
وأشار إلى أن من شأن هذا النوع من المشاريع تسهيل انخراط المغاربة المقيمين في الخارج في تدبير الشأن العام في بلدهم الأصلي وفي أوراش التنمية البشرية، مبرزا الدور الذي يضطلع به مغاربة العالم باعتبارهم محفزين حقيقيين للدينامية التنموية بالجهات التي ينحدرون منها.
وأشاد معزوز بالطابع المجدد لهذا المشروع الذي ستكون له انعكاسات إيجابية على المناطق المستهدفة، معربا عن أمله في أن تتكرر هذه التجربة.
ومن جانبه، أبرز مدير القطب الاقتصادي لمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج عبد السلام الفتوح أن المغاربة المقيمين ببلجيكا يشكلون، بالنظر لتشبثهم بوطنهم الأم واندماجهم في بلدان الاستقبال في الوقت نفسه، جسرا لنقل المهارة ورافعة لتطوير التبادل بين البلدين.
وأبرز الفتوح المقاربة التشاركية التي يتسم بها تنفيذ هذا المشروع الذي يتوخى بالأساس استثمار الانتماء المزدوج للجيل الثاني من المهاجرين من أجل تشجيع العمل التضامني والتنمية المشتركة.
المنظمة الدولية للهجرة
http://www.oujdia.info/news/forum.php?action=view&id=2208


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.