وزير خارجية الغابون يفتتح رفقة بوريطة القنصلية العامة لبلاده بالعيون بحضور أعيان وكبار شيوخ الصحراء    بوريطة:مواقف الانفصاليين بخصوص رالي "أفريكا إيكو رايس" مجرد شطحات وأوهام وتصريحات تثير الشفقة    مديرية التحكيم تختار حكم قمة نهضة بركان والرجاء الرياضي    البطولة برو: الدورة 11 اكتملت وهذه نتائجها    هيئة محاربة الرشوة تقدم تصوراتها حول النموذج التنموي الجديد !    إسماعيل حمودي يكتب: مراجعة الاتفاق مع تركيا.. ثم ماذا بعد؟    النصيري حاضر في قائمة إشبيلية الخاصة بلقاء ريال مدريد    “كان” تونس 2020 لكرة اليد.. المنتخب الوطني يتأهل إلى ربع النهائي    رغم عدم تأهلها.. الجزائر تندد بإقامة كأس إفريقيا بالعيون وتنسحب من احتفالية الكاف    تارودانت: درك الكردان يضع حد “لكعلاص” أكبر تاجر مخدرات بالمنطقة، وهذا ما ضبط بحوزته    الملك يسلم جائزة محاربة الأمية .. ووزارة التوفيق : 3 ملايين مستفيد منذ سنة 2000 !    تدشينات ملكية لتكريس مكانة الصويرة كمدينة للتاريخ والفن والتراث    نشرة خاصة.. أمطار قوية وتساقطات ثلجية ورياح عاتية بهذه المناطق    أكادير:حجز كمية هامة من السجائر ، ومادة "المعسل" المستعملة في تدخين "النرجيلة".    الترجمة وإلى أي مدى استطاعت أن تلامس روح النص    الحصيلة الأدبية والفكرية لمغاربة العالم لسنة 2019 - الجزء الثاني حول الإصدارات الشعرية    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    شاحن كهربائي يتسبب في احتراق منزل بالكامل بحي مسنانة بطنجة    موجة غضب من المسرحيين ضد عبيابة بعد الردّ على بوحسين.. هل هناك من يأكل الشوك بفم الوزير و”يورّطه”؟    الشماريخ تجني على الأندية    “البيجيدي” يصفع بلكبير بعد حديثه عن فقر بنكيران وتواطؤ قيادة الحزب ضده: خرجاتك مسكونة بنظرية المؤامرة وأهل مكة أدرى بشعابها    الرحلة تستغرق 13 ساعة.. المغرب يدشن خطا مباشرا بين البيضاء وبكين تمت برمجة 3 رحلات في الأسبوع    تقبل اللغات الأجنبية.. وكالة بنكية ترفض شيكا باللغة الأمازيغية    يوميات فلاح مغربي في برلين..ح1: “مْروزيَّة” بني ملال تسحر عقول الألمانيات (فيديو) على هامش معرض برلين green week الدولي    التراجع من شفا الحرب    صابر: "الجماهير الودادية لها الحق في تقديم رأيها و الفريق يشهد فترة انتقالية ثانية"    متظاهرون يقطعون الطرق في لبنان مع دخول الحراك الشعبي شهره الرابع    شبيبة الاشتراكي الموحد تحتج على منعها من تنظيم ملتقى شبابي حول “الإعتقال السياسي”    تسجيلات صوتية تطيح برئيس وزراء أوكرانيا    فيديو: طفل ذو موهبة خارقة بفنون البلياردو    هيومن رايس ووتش: بلعيرج قضى 3 سنوات من السجن الانفرادي التعسفي    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    فالفيردي يرفض الحصول على باقي مستحقّاته من "البارسا"    بريطانيا تدرج حزب الله اللبناني بكل مؤسساته في قائمة المنظمات الإرهابية    رحيل الأم الحنون .. الموت يغيب الفنانة نادية رفيق عن عمر 85 سنة    نشرة إنذارية. ثلوج ورياح قوية والحرارة دون 10 درجات بهذه المدن    متحدث عسكري أميركي: إصابة 11 جنديا أميركيّا بارتجاج في الهجوم الإيراني    “البيغ” يستقوي بشباب “الراب”    مباريات تغضب موظفي مجلس النواب    مريم حسين: إثارة الجدل فن    بايلا بفواكه البحر والدجاج    كيف تقنعين طفلك بأخذ الدواء    ألم الظهر في بداية الحمل    بعد صراع مع مرض رئوي .. وفاة بطل “العشق الممنوع” عن عمر يناهز 65 عاما    نمو ملحوظ لنشاط صندوق الضمان المركزي سنة 2019    الشاعر المغربي حسن حصاري: حينما أكتب أعيش حياة ثانية بعيدة عما أنا عليه في الواقع    المغرب يحصل على خط وقاية لتدبير الكوارث ب275 مليون دولار من البنك الدولي    قرض جديد من البنك الدولي بمليار درهم لتمويل الخط الثالث والرابع ل”طرامواي” البيضاء    كوجيطو    خليفة حفتر يعلن عن مشاركته في مؤتمر برلين حول ليبيا    مديرية الأرصاد الجوية: طقس بارد وكتل ضبابية الجمعة بعدد من المناطق المغربية    ثلاثة ملايين سائح زاروا مدينة مراكش خلال سنة 2019    إصابات في اقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى فجرا    مجلس الشيوخ الأمريكي يشرع في إجراءات محاكمة ترامب    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    علماء: الكَارو كيدير الكآبة ويقدر يسطي ويخرج العقل    واسيني الأعرج يكتب: هل قُتِلَ طارق بن زياد.. أم مات شحّاذا في أزقة دمشق؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اسماعيل الخطيب:رعاية البيئة تتصل بعدد من العلوم الإسلامية في مقدمتها علم أصول الدين
نشر في بريس تطوان يوم 07 - 12 - 2015


اسماعيل الخطيب: البيئة من خلال القرآن الكريم
عندما نزل قوله تعالى:" اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا" علم الناس أن دين الله كامل لا نقص فيه، وأنه بأحكامه يعالج كل جانب من جوانب الحياة، وأن لدين الله نظرة للإنسان والكون والحياة، فهذا الإنسان جعله الله خليفة في الأرض، قال تعالى: "وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة".
همة هذا الخليفة أن يحقق المشيئة الإلهية في عمارة هذه الأرض، وكشف ما فيها من قوى وطاقات وكنوز وخيرات، وأن يحافظ عليها، ويسخرها فما يرضى خالقها، والله سبحانه وتعالى استخلف الإنسان بسببها مسؤولية جسيمة، قال تعالى: "وهو الذي جعلكم خلائف في الأرض ورفع بعضكم فوق بعض درجات ليبلوكم فيما آتاكم".
ثم إن هذه الخلافة خاضعة للمراقبة، قال تعالى:"ثم جعلناكم خلائف في الأرض من بعدهم لننظر كيف تعملون".
إنه امتحان لهذا الإنسان، كيف سيعامل مع البيئة التي اوجده خالقها فيها، هل سيفسد في الأرض. كما قالت الملائكة. ام سيحافظ عليها لتبقى صالحة، كما أوجدها خالقها؟ لقد جاء هذا الإنسان إلى الأرض، وهو منها من ترابها. وتسلم مهام الخلافة، تسلم الأرض متوازنة في كل شيء،نظيفة من كل شيء معطاة لكل شيء، مهياة للحياة في كل عناصرها بجبالها ومياهها وهوائها وتربتها، وهي نعم سخرها الله للإنسان : "ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة".
فالبيئة خلقها الخالق سبحانه لتحقيق مصلحة الإنسان وتوفير حاجاته وليعيش في أمن وطمأنينة وسلام.
وإن ظاهرة التوازن في البيئة التي أشارت إليها آيات من الكتاب الحكيم كقوله تعالى: "وكل شيء عنده بمقدار". وقوله سبحانه: ( إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ ).
هذا التوازن البيئي يشهد بأن الله تعالى إنما سخر البيئة للإنسان ليكون الإنسان خليفة عاملا على عمارتها والاستفادة من خيراتها.
فقد سخرها الله له:"ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة". وها هو القرآن ينبهما إلى تسخير مختلف عناصر البيئة. قال تعالى: "وهو الذي سخر لكم البحر لتأكلوا منه لحما طريا وتستخرجوا منه حلية تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضله لعلكم تشكرون". وقال سبحانه:" الله الذي خلق السماوات والأرض وانزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بأمره وسخر لكم الأنهار".
والناظر إلى الإسلام عقيدة وشريعة يجد أن رعاية البيئة تتصل بعدد من العلوم الإسلامية في مقدمتها علم أصول الدين، فالعناية في الشريعة بالبيئة تنطلق من عقيدة إيمانية هي أن خالق الإنسان وخالق البيئة هو الإله الواحد الأحد الله رب العالمين:"الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين". وغايتهما واحدة هي العبادة. قال تعالى: "ألم تر ان الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس".
فالبيئة مخلوقة مثل الإنسان، مكلفة بالسجود لخالقها وتسبيحه بطريقة يعلمها هو سبحانه، ومن هذه الرؤية وهذه العقيدة تنطلق الضرورة، وهي أن لا يفسد الإنسان الكون من حوله، وأن ينشر حوله الخير والصلاح بالمفهوم الشامل.
يتبع
المرحوم اسماعيل الخطيب رئيس المجلس العلمي لعمالة المضيق الفنيدق سابقا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.