توقعات بإنتاج أزيد من 63 ألف طن من التمور بإقليم زاكورة الموسم الحالي    الجزائريون يصرون على التظاهر رفضا للانتخابات الرئاسية رغم الحصار المفروض على العاصمة    العشرات من المصريين يتوافدون على ميدان التحرير.. هل يُحيي الغاضبون من السيسي ثورات الربيع العربي؟    كأس العرش: موعد مباراة المغرب التطواني والراسينغ    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    “الاتحاد المغربي للشغل” يتهم الحكومة بالتماطل في تفعيل الشق المادي من اتفاق 25 أبريل    عامل الناظور يحيل ملف "حوليش ونائبيه" على الوكيل القضائي للمملكة من أجل عزله ومتابعته قضائيا    الملك سلمان: هجوم “أرامكو” تصعيد خطير وسنتخذ إجراءات مناسبة    داعش يطل برأسه مجددا
 على الحدود بين المغرب وإسبانيا    عموتة: “هدفنا التأهل إلى “الشان” لخوض مزيد من المباريات التنافسية”    فالفيردي يؤكد صعوبة لحاق ميسي بمواجهة دورتموند    عرض مسروقات في سوق يورّط شابًّا في سطات    نشرة انذارية خاصة.. زخات مطرية رعدية بمدن الجهة الشرقية    مؤشرات الجريمة العنيفة لا تشكل سوى 8.9% من المظهر العام للجريمة    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    عائلة بنصالح تحقق أرباحا بأزيد من 200 مليون درهم في قطاع التأمين خلال النصف الأول من 2019    التجمع الوطني للأحرار يرد على تقرير جطو حول “أليوتيس” و”أونسا” عقب اجتماع مكتبه السياسي    الحسيمة أغلى المدن المغربية في تكاليف المعيشة والرباط الأرخص    مولودية وجدة يطرح 11 ألف تذكرة لمباراته أمام الفتح الرياضي    بالصور.. نجاح أول عملية لاستئصال الحنجرة على مستوى الجهة بمستشفى القرطبي بطنجة    رونار يرفض الحديث عن حمد الله مجدداً    بنشرقي وأوناجم أساسيان مع الزمالك في ديربي "السوبر"    قرارات مجالس إعادة التوجيه، بين واقع البنية التربوية وتطلعات التلاميذ "السنة الثانية باكالوريا علوم رياضية نموذجا"    الحرب على البلاستيك متواصلة.. الجمارك تحجز 1200 كيلوغرام كانت موجهة إلى الاستهلاك    الوكيل العام للملك يضبط "شطط" متابعة الصحافيين    موعد مباراة الجزائر والمغرب في تصفيات أمم أفريقيا للمحليين    بلاغ : النيابة العامة تحسم في قضية ‘ الخيانة الزوجية ‘ ل نجاة الوافي    القصة الكاملة لتورط أمنيين في وفاة ''المريض'' المحروس نظريا في ضيافة الشرطة بالجديدة !    تونس.. تحديد تاريخ الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية    « سكين شمهروش ».. أحد المتهمين: لن نعتذر لليهود والصليبيين    تونس : الانتخابات الرئاسية التونسية بين التراجع و التشتت    تأملات في العمود الصحافي    مؤسسة القلب الألمانية : تدليك عضلة القلب قد يساعد في إنقاذ أشخاص    الكيسر مدرب أولمبيك أسفي: مباراة العمر    "تويتر" يعلق صفحة سعود القحطاني    30 ألف درهم للفائز بجائزة المخطوطات    مراكش.. المهرجان الدولي للفيلم يكرم السينما الاسترالية    سيرة شعرية : فِي مَحَبَّةِ اَلْبَيَاضِ    في الحاجة إلى الشعرية الموسعة : من شعرية النفق إلى شعرية الأفق    نيلسيا دولانوي تقدم «سيدة مازغان» بالجديدة    مهرجان “المدينة والسينما” الدولي بالدار البيضاء في نسخته الثانية    الحكومة تصادق على تخفيض رسم الاستيراد المفروض على القمح اللين ومشتقاته    تيلرسون: نتنياهو تمكن مرارا من “خداع” ترامب عبر تزويده بمعلومات مغلوطة    "لارام" ناقل رسمي لتظاهرة اليونسكو بأنغولا    تقرير للأمم المتحدة: 272 مليون مهاجر في أنحاء العالم في 2019    المغرب يتصدر لائحة دول شمال إفريقيا في مؤشر الحرية الاقتصادية    في ثلاثية المصالحة وتعزيز الثقة وتفعيل النقد الذاتي 3/1    إقليم أزمور يحتضن لقاء المصالحة والوفاء إحياء للذكرى الستين لميلاد حزب الاتحاد الاشتراكي    شركة بريطانية تحصل على ترخيص للتنقيب عن النفط قبالة ساحل أكادير    مسنون، حوامل، رضع ومرضى بأمراض مزمنة معنيون به : مواطنون يستقبلون موسم الأنفلونزا في غياب اللقاح ووسط خوف من التداعيات القاتلة    وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي    دراسة: الجوع يغير بشكل كبير مهارات صنع القرار -التفاصيل    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    البعد النفسي والجمالي في رواية تماريت للروائية أمينة الصيباري    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إصلاح صندوق التقاعد يحتاج إلى أفكار جادة لا إلى إضرابات لتحسين الصورة بقلم:الحسن ساعو


إصلاح صندوق التقاعد يحتاج إلى أفكار جادة
لا إلى إضرابات لتحسين الصورة
بقلم:الحسن ساعو
قرر أحد أجنحة نقابة الفيدرالية الديمقراطية للشغل في اجتماع المجلس الوطني خوض إضراب وطني في الوظيفة العمومية، ولم يشر بلاغ النقابة إلى أسباب الإضراب وإلى الملف المطلبي .
إن الدعوة إلى الإضراب تأتي في ظروف يعرف فيها ملف التقاعد نقاشا قويا بين مختلف الأطراف ، خاصة بعد ترويج بعض المنابر الإعلامية لمعطيات خاطئة حول رفع سن التقاعد إلى 65 سنة ، بينما الأمر يتعلق بالاحتفاظ برجال التعليم الدين وصلوا سن التقاعد إلى غاية السنة الدراسية لضمان السير العادي للموسم الدراسي ، وضمان حقوق التلاميذ والطلبة في التعليم .
فإذا كان موضوع التقاعد هو الذي دفع النقابة إلى خوض الإضراب فإن هذا الموقف فيه نوع من التسرع وعدم ضبط النفس ،لاسيما وأن الوضع التنظيمي لهذه النقابة يعرف خلالا كبيرا وصراعات قوية وتشتتا لم تعرف النقابة مثله .
إن الجميع يعلم أن الوقت لم يعد يسمح بوضع ملف التقاعد في الرفوف كما فعل رؤساء الحكومات السابقة التي تركت السرطان يسري في جسد التقاعد حتى أصبح معرض للموت لتجنب مواجهة الشارع وانتقاداته .
فكيف يعقل أن يترك أعداد كبيرة من الموظفين الذين سيحالون على التقاعد في السنوات القليلة القادمة دون أداء مستحقاتهم ؟
وكيف ننتقدها وهي تحاول إيجاد حلول ملائمة لمواجهة هذا السرطان الملعون، لاسيما وأن مشكل صندوق التقاعد واضح للعيان ؟
صحيح أن السياسات المتبعة لحكومات سابقة خلال سنوات الرصاص هي التي أوصلت الصندوق إلى هذا الحد من النزيف الخطير ، ومن حقنا جميعا أن نحاسب المسؤولين عن هذا الوضع . لكن في نفس الوقت فإن انقاد صندوق التقاعد يحتاج إلى نقاش ديمقراطي هادئ وجاد ومسؤؤول ومبادرات عملية بغية إصلاحة ، وليس البحث عن ضجة إعلامية وتعاطف نقابي ،
وتزيين صورة النقابة،وإخفاء مشاكلها الداخلية .
إن إصلاح صندوق التقاعد لا يحتاج للشعارات والبيانات والبلاغات الصحفية ، ولا إلى إضرابات لا تسمن ولا تغني والتي لا يتجاوز تأثيرها اربعة وعشرون ساعة. بل يحتاج لأفكار وإقتراحات جادة ومبادرات هادفة للنقابات المواطنة والنزيهة التي تضع المصلحة العامة فوق كل اعتبار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.