نقابة الصحافة تدخل على الخط في قضية الريسوني    طرد ممرض بسبب تدوينة يشتكي فيها هزالة الوجبات الغذائية المقدمة للأطر الطبية والتمريضية    توقيف «قايد» في قضية تحويل مساعدات غذائية للاستهلاك الشخصي    بعد تقليص مياه السقي بنحو 70 في المائة.. فلاحو سوس يستنجدون في زمن العطش    تسجيل حالة وفاة جديدة في المغرب بسبب وباء "كورونا" في آخر 24 ساعة ..و العدد الإجمالي لحالات الوفاة يرتفع إلى 200 حالة        بعد رفض الاتفاق شراء عقده .. الأهلي مستمر في عرض أزارو للبيع    سانشو سيتلقى تحذيرًا من رؤساء الاتحاد الألماني    بنحماني: لا توجد شكاية في ملف الريسوني والمحضر يتحدث عن يقظة معلوماتية للأمن    التعليم عن بعد.. استئناف بث الحصص عبر قنوات “الثقافية” و”العيون” و”الأمازيغية” و”الرياضية” غدا الثلاثاء    الأمن يوقف 25 مرشحا للهجرة السرية بسواحل الداخلة    ميناء المسافرين بالحسيمة يسجل ارتفاعا كبيرا في عدد الوافدين خلال 2019    تراجع مؤشر انتشار فيروس كورونا وطنيا إلى 0.76    فيتسل لائق للمشاركة مع دورتموند أمام بايرن    نشرة إنذارية.. طقس حار من الإثنين إلى الأربعاء في هذه المناطق    مكناس.. إطلاق النار في نقطتين أمنيتين لتوقيف شخص سرق سيارة    من أسماء الشوارع إلى شطحات المحامي...تجاوزات تقول كل شيء    اليابان تنهي حالة الطوارئ وتخفف إجراءات التباعد    إبراهيموفيتش ينجو من إصابة "مؤلمة" كادت تُنهي مسيرته    خطوة مثيرة من منظمة الصحة العالمية بخصوص عقار هيدروكسي كلوروكين    إشادات مقدسية بدعم الملك محمد السادس لفلسطين    رابطة "الليغا" تُوجه إنذارا شديد اللهجة لزملاء النصيري وبونو    إنكار "السببية" من عوامل تراجع العلوم عند المسلمين    مدينة مكناس تنضاف إلى المدن الخالية من فيروس كورونا    التامك يقوم بزيارة تفقدية مفاجئة إلى "سجن طنجة"    إدارة الجمارك تحطم رقما قياسيا بمداخيل بلغت أزيد من 103 مليار درهم    53 في المائة من الإسبان ينتقلون إلى المرحلة الأولى من مخطط التخفيف التدريجي لقيود الطوارئ    لاعبو الرجاء البيضاوي يستأنفون تدريباتهم    المسؤولية تسم استئناف الاحتفالات الدينية في فرنسا    استئناف الإدارة… المرحلة الأصعب    الغرب والقرآن 26- القراءات السبع المختلفة    التاريخ الديني للجنوب المغربي سبيل لكتابة التاريخ المغربي من أسفل 26- وظيفة التحكيم عند الشيخ علي بن أحمد الإلغي ودورها في الضبط الإجتماعي للمجتمع السوسي    متاعب صحية بسبب تداعيات "الحجر" تدخل اليوسفي مصحة بالبيضاء    معضلة المواطنين العالقين في الخارج    إسبانيا تعفي السياح الاجانب من الحجر الصحي اعتبارا من أول يوليوز    قراءة في وثيقة ذ. إدريس لشكر    قاضي التحقيق يأمر بإيداع الصحافي سليمان الريسوني سجن عكاشة    علم تنقيب البيانات بالمحكمة الرقمية وشهود الزور    تحذير هام للمغاربة بخصوص حالة الطقس غدا الثلاثاء    هل يمكن عقد جلسات المحاكم مع سريان أثر المادة السادسة ؟    “جزيرة الكنز” على “دوزيم”    تأجيل مهرجان الشارقة القرائي الافتراضي    الاستعداد ل”سلمات أبو البنات 2″    إنتاج الشمندر السكري بحوض اللوكوس.. المردودية تفوق 50 طن في كل هكتار    أكثر من مليون عامل يعود إلى أوراش البناء بمختلف مناطق المغرب    إعادة الإطلاق التدريجي لأوراش البناء محور اجتماع نزهة بوشارب مع مجموعة "العمران"    قالت أن فرنسيين يتعرضون "لمذابح" بسبب بشرتهم .. تصريحات ممثلة تغضب وزير الداخلية الفرنسي    قصيدة إني ذكرتكم في العيد مشتاقا    حكومة اسبانيا تعلن عن موعد عودة السياحة إلى بلدها    الجمارك: انتشار السجائر المهربة في السوق الوطني بلغ 5,23 في المائة خلال 2019    ماذا يقترح المسلمون لتجاوز أدواء العصر؟    ثلثها بجهة البيضاء.. التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا في المغرب    الترجمة والاختلاف اللغوي والثقافي    "كورونا" يهوي برقم معاملات وسطاء التأمينات ويعمق هشاشة القطاع    رجال جالستهم : العلامة الداعية الشيخ :مصطفى شتوان .    حلاّقان ينقلان "كورونا" إلى العشرات في أمريكا    الملك محمد. السادس يشاطر شعبه بأداء صلاة العيد بدون خطبة    ابن الضاوية: رحمة الله تُظلل العصاة .. تُيسّر الأوْبة وتمحو الحَوْبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منتدى "الفوبريل" .. بنعتيق يبرز البعد الإنساني لسياسة المغرب في مجال الهجرة
نشر في تليكسبريس يوم 14 - 11 - 2017

أبرز الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عبد الكريم بنعتيق، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن المغرب، بفضل الرؤية الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، اختار الانتقال بشكل سلس من بلد عبور للمهاجرين نحو أوروبا إلى بلد استقرار، عبر تبني سياسة للهجرة ترتكز على مقاربة إنسانية تضمن للأجانب المقيمين بالمغرب ولوج كافة المرافق الاجتماعية من سكن اجتماعي وصحة وتعليم وتكوين مهني.
وأشار بنعتيق، في كلمة خلال أشغال الدورة 35 لمنتدى رؤساء ورئيسات المؤسسات التشريعية بأمريكا الوسطى والكراييب (الفوبريل)، أن التعاطي الايجابي مع قضايا الهجرة في المغرب ثمرة لمقاربة تشاركية بين الحكومة والمؤسسات التشريعية والمجتمع المدني، مشيرا في هذا الصدد إلى أن المقاربة الانسانية التي ينهجها المغرب في التعامل مع المهاجرين تحظى بتوافق واجماع كافة القوى الحية بالمملكة.
وأبرز الوزير أن المغرب تحول من بلد استقبال إلى بلد عبور نظرا لوجود عدة عوامل من بينها وطأة الأزمات الاقتصادية في أوروبا وتشديد التدابير الأمنية في الحدود الأوروبية بالإضافة إلى التحولات الاقتصادية الكبرى التي شهدها المغرب في السنوات الأخيرة والتي أقنعت الآلاف من المهاجرين باتخاذ المملكة بلدا للاستقرار.
وأضاف أن وجود رأسمال بشري ينحدر في معظمه من دول إفريقيا جنوب الصحراء، دفع بالمغرب إلى تبني سياسة هجرة استباقية ومتكاملة تنطلق من فهم الظاهرة وترتكز على التعامل الانساني معها.
في هذا الصدد، أبرز بنعتيق أهمية إحداث قطاع حكومي مكلف بالهجرة واللجوء وتسوية وضعية أكثر من 23 ألف مهاجر بالإضافة إلى الجهود المبذولة على المستوى التشريعي من خلال سن قوانين تسمح للمهاجرين بالاستفادة من السكن الاجتماعي وباقي المكتسبات الاجتماعية والخدمات الصحة والتعليم والتكوين المهني.
وأشار إلى أن 6424 طفل من عائلات مهاجرة مندمجون في النمط المدرسي المغربي في اطار المنهجية المغربي، مضيفا أنه تم ابرام اتفاقات مع الهلال الأحمر والتعاون الوطني لأخذ بعين الاعتبار وضعية الفئات الهشة وسط المهاجرين لاسبما النساء والأطفال.
وعلى الصعيد الدولي، أوضح بنعتيق أن المغرب يعمل بالمنتديات الدولية من أجل تفاعل ايجابي مع قضايا الهجرة كما هو الشأن بالمنتدى العالمي للهجرة الذي يترأسه المغرب وألمانيا، مضيفا أن المغرب يدعم تنسيق الجهود على المستويين الجهوي والقاري من أجل تجاوز المقاربة الأمنية الضيقة في سبيل تبني مقاربة شمولية تأخذ بعين الاعتبار الهجرة في كل أبعادها.
وأورد بنعتيق أن المغرب يسعى إلى احتضان الميثاق العالمي للهجرة الذي سينظم تحت إشراف اللأمم المتحدة.
وقال، في هذا السياق، إن كلا من قطر وإيطاليا سحبتا طلبهما بشأن احتضان الميثاق ودعا دول أمريكا اللاتينية لدعم المغرب في سعيه لاحتضانه.
ويعرف منتدى "فورفيل" تقديم عروض حول التجربة المغربية في مجال الهجرة واحترام حقوق الإنسان، وتدبير الهجرة من الجانب الأمني، ووضعية الهجرة بين-الجهوية في أمريكا الوسطى والمكسيك ودول الكاريبي، قبل المصادقة على البيان البرلماني المشترك حول "دور البرلمانات في مجال الهجرة بين-الجهوية"، وعلى القرارات الصادرة عن الدورة 35 للمنتدى.
يذكر أن منتدى "الفوبريل" تأسس سنة 1994، بهدف دعم آليات تطبيق وتنسيق التشريعات بين الدول الأعضاء، وكذا إحداث آليات استشارية بين رؤساء المؤسسات التشريعية لمعالجة مختلف المشاكل التي تواجهها المنطقة، إلى جانب دعم الدراسات التشريعية على المستوى الجهوي.
ويضم هذا المنتدى، الذي انضم إليه المغرب سنة 2014 بصفة ملاحظ، رؤساء المجالس التشريعية للدول الأعضاء العشر وهي : غواتيمالا، وبيليز، والسلفادور، والهندوراس، ونيكاراغوا، وكوستاريكا، وبانما، وجمهورية الدومينيكان، والمكسيك وبورتوريكو، ويوجد مقره في ماناغوا عاصمة جمهورية نيكاراغوا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.