الخطاب الملكي.. ثلاثة توجهات كأساس للمخطط التنموي للبلاد    “أبو حفص” في ندوة “الخارجين عن القانون” : لا يوجد في الشريعة الإسلامية جواب واضح ومحدد يخص تجريم العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج    الرميد: الحريات الفردية مضمونة ومن يرى العكس فليتقدم بمقترحات قانون    رسميا... قيس سعيد رئيسا لتونس بأصوات أكثر من 72%    مدرب إسبانيا يرغب في تحسين أداء فريقه أمام السويد    حاليلوزيتش ينتقذ اللاعبين المحليين بتصريح مثيرة للجدل    الضغط الناجم عن مشاهدتك خسارة فريقك الكروي يمكن أن يؤدى للوفاة    الملك يهنئ قيس سعيد.. سنعمل سويا لترسيخ تعاون البلدين    منيب: المرأة أنقذت رجالا كثر من الفشل لكنها محاصرة بعقلية ذكورية    الامير مولاي رشيد يفتتح الدورة الثانية عشرة لمعرض الفرس للجديدة    حاليلوزيتش : على الجماهير المغربية الصبر لأننا في مرحلة البناء    شبكة إجرامية تنشط في تنظيم الهجرة غير المشروعة في قبضة الأمن بطنجة    انتحار سجين شنقا بالسجن الفلاحي بتارودانت    نشطاء يراسلون عبد النباوي ويصفون القوانين الجنائية ب”الوحشية” حملة "خارجة عن القانون"    مرتكب حادثة السّير المروعة بمراكش يسلم نفسه للشرطة    هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا    أسهم زياش في إرتقاع وإسمه يغزو صحف أوروبا    طقس الاثنين.. استمرار الحرارة مع احتمال نزول قطرات مطرية ضعيفة    خفر السواحل الاسباني تنقذ مغاربة حاولوا الهجرة باستعمال دراجة مائية    حذف وزارة الإتصال من الحكومة يخرج موظفيها للإحتجاج    رسميا .. قائمة المنتخب الجزائري لمباراة المغرب في تصفيات شان 2020    خاليلوزيتش: المنتخب يجتاز مرحلة بناء كبيرة ويحتاج إلى الإصلاح    “حديدان” في مسلسل كوري – فيديو    الدغوغي يطلق “مشات”    ابن كيران: نتائج الانتخابات التونسية انتصار لإرادة الشعوب وقيس السعيد رجل من الحجم الكبير    مزوار .. نهاية سياسي خرج من جلباب الدولة بآرائه المخالفة خبير: منذ سنة ومزوار يعبر عن آراء مخالفة    فوضى وزحام كبير أمام شباك تذاكر مباراة المنتخب المحلي أمام نظيره الجزائري ببركان    بعد أقل من 24 ساعة على إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية.. تونس تهتز على وقع حادث مقتل فرنسي وإصابة عسكري في “اعتداء” شمال البلاد    أفلام عربية بمهرجان البيضاء    أوردوغان لقادة الدول العربية: “قراراتكم لن تقدم أو تؤخر”    لقاء تواصلي لمجموعة كوسومار مع الفلاحين لدعم المنتجين للشمندر السكري بجهة بني ملال خنيفرة    ثلاثة باحثين يتقاسمون جائزة نوبل للاقتصاد 2019    حفل فني يعزز روابط الجالية المغربية في كوبنهاغن    مصدر عسكري: الجيش يستعدّ لمناورات دفاعية روتينيّة في جرسيف    العثماني يقدم مشروع قانون المالية مع النقابات والباطرونا    بعد إصابة أكثر من 10 ملايين شخص بمرض السل سنويا.. العلماء يكتشفون علاجا فعالا للمرض يستخرج من قاع البحر    مراكش.. اندلاع حريق بحمام شعبي وخسائر مادية -التفاصيل    حرائق صيف 2019.. صورة قاتمة لمستقبل الأرض    العثماني في رسالة وجهها إلى الغنوشي.. “البيجيدي يعتز بالنموذج الديمقراطي التونسي”    خمس وزراء أمام البرلمان في أول جلسة رقابية    العثماني يكشف عن وصفة لخفض أسعار المحروقات خلال 6 أشهر المقبلة خلال لقاء حزبي داخلي    طنجة تحتضن فعاليات الدورة ال 13 للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي    البنك الدولي: الناتج الإجمالي للمغرب سينخفض إلى 2.7 % خلال 2019 بسبب تراجع القطاع الزراعي و توقع انتعاش نمو الاقتصاد المغربي بمعدل 3.3 %خلال الفترة 2020-2021    الشركات ذات التنوع الجنسي تتمتع بنسبة 15 في المائة لتحقيق النجاح خلال درس متقدم حول تأسيس وتألق العلامات التجارية نظمته BMCE    تلميذة مغربية تتأهل للمراحل النهائية من برنامج “تحدي القراءة العربي” رفقة 8 مشاركين    الدوزي في صدارة “الطوندونس” في المغرب والجزائر – فيديو    في خطاب له بعد ظهور نتائج الانتخابات..قيس سعيد: زيارتي الخارجية الأولى للجزائر وقضية فلسطين أولوية لنا    البطالة في المدن وصلت 13.8 % خلال 2018    التسوس ينخر أسنان 92 ٪ من المغاربة تتراوح أعمارهم ما بين 35 و 45    اختبار جديد يحسن تشخيص وعلاج التهاب الكبد “بي”    المستشفى الامريكي بمراكش يفتح أبوابه قريبا في وجه العموم    أمسية شعرية متميزة في ختام مهرجان القصر الكبير للشعر و الإبداع    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    إذ قال لابنه وهو يعظه    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"حاجة الطلاب والباحثين إلى الثقافة المعجمية في تأصيل المعارف الشرعية" موضوع دورة علمية بكلية أصول الدين بتطوان
نشر في تطوان نيوز يوم 11 - 12 - 2013

احتفاء بالذكرى الخمسين لتأسيس كلية أصول الدين برسم الموسم الجامعي 2013-2014 نظمت مجموعة البحث في مدارس التفسير ومناهج المفسرين في الغرب الإسلامي بتنسيق مع "ماستر العقيدة والفكر في الغرب الإسلامي" و"ماستر الفكر الإسلامي والحضارة في المغرب" بكلية أصول الدين بتطوان، دورة علمية خاصة لفائدة طلبة الدكتوراه والماستر والإجازة، في موضوع: "حاجة الطلاب والباحثين إلى الثقافة المعجمية في تأصيل المعارف الشرعية" وذلك يوم الإثنين 09 دجنبر 2013.
توزع برنامج أشغال الدورة العلمية على فترتين: فترة صباحية انعقدت فيها جلستين الأولى افتتاحية ترأسها عميد كلية أصول الدين بتطوان الدكتور محمد الفقير التمسماني، والثانية علمية ترأسها الدكتور إبراهيم إمونن أستاذ الدراسات القرآنية بالكلية، وفترة مسائية استفاد الطلبة الباحثون فيها من ورشات تطبيقية أطرها السادة الأساتذة: الدكتور الحسين اكنون، والدكتور مصطفى فوضيل، والدكتور إبراهيم إمونن.
وفي كلمته الافتتاحية أعرب السيد عميد الكلية الدكتور محمد الفقير التمسماني عن جزيل شكره وامتنانه للسادة المحاضرين المشاركين في هذا اللقاء العلمي الذي اعتبر موضوعه مدققا ومركزا يهدف إلى إفادة الطلبة الباحثين في مجال المصطلح والمفاهيم.
وتقديما لموضوع الدورة وفتحا لأقفال مصطلحات عنوانه، ذكر فضيلته أن الإسلام يتلخص في كلمتين: التبليغ الذي هو الأساس والتكليف وهو المآل، ولا يتم الأول إلا بالإفهام والفهم التام الصحيح الذي مآله التكليف، ومن هنا تأتي أهمية المصطلح وفهمه والحفاظ عليه تأصيلا وتحفيظا وتفهيما، وهو عمل من الدين؛ إذ العبث بالمصطلح يعد نوعا من الهجوم على الدين أو ما يسمى بالغزو الاصطلاحي بتصدير مصطلحات يتلقاها المجتمع الإسلامي بلا تمحيص أو تدقيق.
وقد ورد في القرآن الكريم– حسب ما توصل إليه فضيلته- ما يؤسس للمصطلح والعناية به في مواطن شتى، منها قوله تعالى: {قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ} [الحجرات: 14].
والدراسة المصطلحية تتم على مستويين الأول: خاص بالدارسين الباحثين المتخصصين، والثاني: يهم عموم طلبة العلم وهم مطالبون بقسط من الدراسة المصطلحية.
ثم حصر طرق معرفة المصطلح في نص الإمام المتخصص، أو في الاستقراء والتتبع للمواضع والمواطن التي استعمل فيها المصطلح، وذكَّر الطلبة ببعض القواعد التي تأسس لهذا الفن وهي:
- لكل علم مصطلحه؛ إذ أهم مفتاح لأي علم من العلوم هو الاصطلاح، وفهم المصطلح مفتاح لفهم العلم. ومثّل بالحديث الصحيح واختلافه في الاصطلاح بين المحدثين والأصوليين.
- اختلاف الاصطلاح بالزمان والمكان والأشخاص.
- وجوب ضبط المعنى لتحقيق الأقوال.
- مراعاة العرف الذي تحمل عليه الألفاظ عند المتقدمين.
- العبرة بالمفهوم لا بالأسماء والمباني.
- لا مشاحة في الاصطلاح.
- وجوب الوقوف عند الحقائق الشرعية في تحديد مفهوم المصطلح.
وعقب هذه الكلمة التأطيرية لموضوع اللقاء انتقلت الكلمة للدكتور محمد الشنتوف باسم ماستر العقيدة والفكر بالغرب الإسلامي، تقدم فيها بالشكر والعرفان للدكتور امونن على تنظيمه لهذا اللقاء وحسن اختياره لموضوعه، ورحب بالسادة المحاضرين، متمنيا التوفيق لهذه الدورة العلمية.
وبعدها انتقلت الكلمة إلى الدكتور جمال علال البختي باسم ماستر الفكر والحضارة ونيابة عن منسقه الدكتور توفيق الغلبزوري، أثار فيها الانتباه إلى مشاكل كبرى يعاني منها التخصص في الدراسات العقدية في ما يتعلق بالتعامل مع الاصطلاح في علم الكلام، كما نبه إلى ضرورة التفطن إلى الخلفية الإديولوجية التي قد تقف وراء هذا الاصطلاح أو تؤسس له، فالوعي بذلك كله يمثل حافزا مهما يدفع إلى فتح باب التدقيق على مستوى المفهوم في المادة والتغيرات التي تعرفها.
ثم تناول الكلمة الدكتور إبراهيم إمونن باسم مجموعة البحث جاء فيها تحديد لأهمية الدورة في تأطير وتوجيه الباحثين في المجال المعجمي الذي وصفه ب"اللبنة الأولى في إحكام بناء الدين"، كما تشكل جانبا تحسيسيا لضرورة النهوض بهمّ البحث في الدراسة المصطلحية في العلوم الشرعية وعلى رأسها العلوم التفسيرية، فالهدف إذن من هذه الدورة العلمية هو السعي إلى تلبية الحاجة الماسة والأولوية العلمية لدى الطلاب في مجال الدراسات المعجمية وذلك بعد وقوفه على العثرات والاختلالات في بعض الرسائل والأطروحات وخاصة المتعلقة بالتخصص العلمي العقدي.
بعد هذه الجلسة الافتتاحية المؤطرة لأهداف الدورة والمقدمة لموضوعها، انعقدت الجلسة العلمية برئاسة الدكتور إبراهيم إمونن الذي عرف بأول المحاضرين وهو الدكتور الحسين كنوان خبير في اللغة العربية وأستاذ الدراسات اللغوية بمؤسسة الدراسات العلمية (مبدع) بفاس في موضوع "حاجة الطلبة والباحثين إلى الثقافة المعجمية وكيفية التعامل مع المعاجم اللغوية".
عبر الدكتور كنوان عن سعادته واستمتاعه بما جاء في الكلمات الافتتاحية ونوه بما عبر فيها من لغة عربية فصيحة قلما توجد في الخطابات المعاصرة.
وفي سياق التوضيح لأهمية الموضوع اعتبر المحاضر أنه إذا كان المصطلح –كما جاء في كلمة السيد العميد- مفتاح العلم، فإن المعجم اللغوي هو مفتاح المفتاح، فوجب الوقوف عند المصطلحات على دلالتها المعجمية، والمصطلحات في النص الشرعي لها خصوصية تستمدها من خصوصية المخاطِب والخطاب.
ثم ذكّر في محور ثاني بمفهوم المعجم ووظيفته ومعنى كلمة "أعجم"، وبأهمية المعجم لكل باحث وقارئ ولماذا؛ فالحاجة للمعجم باعتبار أهميته في الدراسة المصطلحية تبقى دائما حاضرة إما للتدقيق أو لاستكمال المعرفة لكل الفئات والمستويات، منبها على ضرورة معرفة كيفية الرجوع وطرق الاستفادة من المصادر والمراجع، فهو أمر لا بد فيه من الخبرة والممارسة العلمية الطويلة، ولا بد لطالب العلم أن تكون خبرته بالمصادر والمراجع شخصية وعميقة، ولا يعد متمكنا من أسلوب العمل إلا إذا توصل بنفسه إلى المصادر المطلوب الرجوع إليها.
وقسم المعجم من حيث الأنواع إلى معجم الألفاظ ومعاجم المعاني، وعدّد المدارس المعجمية حسب تميزها أربعا، وعبر عن طموحه إلى مشروع معجم عربي يجمع إيجابيات هذه المدارس.
ثم وضع دليلا للاهتداء إلى المعلومة في المعاجم العربية، والأمر في ذلك يقتضي التدرج فيكون المبدأ من المتقدم ثم الذي يليه إلى الوصول إلى المتأخر منها، مع ضرورة مراعاة ترتيب المعاجم، والرجوع إلى عدد كبير من المعاجم لأن الواحد منها لا يكفي أحيانا، واشترط في من أراد استعمال المعاجم أن يمتلك العلم بالتصريف وقواعده، ومعرفة طريق تجريد الكلمة، وأن يكون حذرا من منزلق السياق، ونبه أخيرا إلى الاستعانة عند استعمال معجم من المعاجم بالتوجيهات المساعدة في مقدمة المؤلف ومقدمة المحقق.
جاءت المحاضرة الثانية التي ألقاها الدكتور مصطفى فوضيل المدير التنفيدي بمؤسسة الدراسات والبحوث العلمية (مبدع) بفاس، بعنوان "المعاجم الاصطلاحية: أهميتها وكيفية الاستفادة منها"، اعتبر المحاضر المفاهيم والمصطلحات مداخلا لفهم الدين واستدل بحديث جبريل، وذلك اختصارا لطرق المعرفة واستيعاب الدين في أنساقه وجزئياته، وهذا ما نبه إليه المسلمون ومن أبرزهم ابن فارس في ما ذكر في كتابه "المجمل" ومفاده أن القرآن أحدث في اللغة نقلة من المحدودية في الاستعمال المصطلحي إلى أفاق أرحب وأوسع، فأصبح لكل لفظ معنى لغوي الذي عرفته العرب في لغتها ومعنى اصطلاحي الذي جاء به الإسلام. وتأسيسا على ذلك فإن الدراسة المعجمية انقسمت إلى قسمين: دراسة لغوية وأخرى اصطلاحية ولكل منهما هدف مختلف؛ فهدف الأولى هو الوصول إلى الأصل أو المحور أو الجرثومة – كما اعتبرها بعض الباحثين- التي تدور عليه مختلف المشتقات في اللغة، وهدف الثانية معرفة مفهوم اللفظ أو المصطلح في مجاله ومثّل المحاضر لذلك بكلمة "الرجعة" التي اختلفت في مفهومها الاصطلاحي بين الفقه والأصول…
ثم قسم المصادر العلمية المعجمية إلى:
-كتب المعجم وهي بدورها تنقسم إلى معاجم اصطلاحية خاصة كمعاجم ألفاظ القرآن الكريم، ومعاجم اصطلاحية عامة ومثاله "التوقيف" للمناوي و"الكليات" للكفوي، والمعاجم اللغوية التي هي مظان الاصطلاح.
- مصادر العلوم وتتفرع إلى كتب الدراسة المتخصصة في مصطلح بعينه، وأمهات كتب العلوم.
وفي آخر محور من هذه المحاضرة قدم الدكتور منهجية علمية للتعامل مع المعجم نلخصها في النقاط التالية:
- التعرف إلى المعجم من خلال قراءة مقدمة المؤلف والمحقق.
- الاطلاع على حياة المؤلف ومذهبه.
- الاطلاع على فهارس المعجم.
- الاطلاع على الدراسات الموضوعة في تعريف هذا المعجم ونقده، وخصوصياته والمآخذ عليه .
- الاعتناء بمعرفة مأخذ المصطلح المدروس وهو أساس الدراسة المصطلحية.
- ترتيب المعاجم ترتيبا تاريخيا.
- الحرص على نسبة كل تعريف لصاحبه، وتوثيق الأقوال وتحري الأمانة العلمية في ذلك.
- جمع شروح المصطلح واستثمارها.
- نقد التعاريف من أجل استخلاص التعريف الأجمع والأدق إما بالاختيار أو بالتلخيص.
- الاقتصار من التعاريف على ما يفي بالحاجة.
- ضرورة اعتماد التشكيل عند إثبات التعريف بالمصطلحات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.