رئيس مجلس الأمن: قطعنا نصف خطوة في قضية الصحراء    القراءة المتعسفة للمادة 14 من القانون التنظيمي للأحزاب السياسية    شرطة لندن تقول إنها تتعامل مع تقارير عن إطلاق نار في شارع أكسفورد    بن سلمان: 95% من متهمي الفساد قبلوا بإعادة الأموال    رئيس زيمبابوي الجديد يتعهد بإعادة بناء البلاد وخدمة الجميع    القديوي يفسخ عقده مع الرجاء ويوقع لهذا الفريق    ميسي يتفهم "الحدث النادر" ويكشف ميزة فالنسيا    مقال/فيديو: إطلاق خدمة الخط (19) الخاص بتلقي شكايات المواطنين بالصخيرات تمارة    الحزب الحاكم بالجزائر يتصدّر الانتخابات المحلية    إقامة صلاة الاستسقاء بمختلف جهات وأقاليم المملكة    المستشارين يصوت الإثنين على ملتمس لمساءلة الحكومة حول فاجعة الصويرة    المنتخب الوطني لكرة السلة على الكراسي يتوج بطلا لإفريقيا ويتأهل لمونديال ألمانيا    كريستيانو يُسجل الأهداف في 10 مباريات ضد ملقا    أخنوش يعلن برمجة 110 مشروعا سنة 2018 ضمن مخطط "المغرب الأخضر"    تلاميذ يزورون الأستاذة التي تعرضت لاعتداء من طرف زميلهم وهذا ما قالوه لها    عاجل. المحامي خالد أمعيزة يهاجم شارية وزيان ويؤكد أن الزفزافي بريء من تصريحاتهما ومفاجئة يتم تحضيرها في الجلسة المقبلة    بيونسيه أغنى فنانة لعام 2017    "العين الحمرا"..جديد الفنان المغربي "مسلم"    بسبب "دُونور" والمونديَاليتّو".. ديربي الوداد والرجاء يَسير نحو التأجيل!    عاجل.. شرطة لندن تتعامل مع حادث في محطة القطار على أنه "إرهابي"    بعد ديجون نادي فرنسي اخر يريد وليد ازارو    مؤسسة "البيان" تخلد ذكراها الخامسة والأربعين    الحكومة تتجه نحو فرض ضريبة جديدة على الوداديات السكنية    ميناء طنجة المتوسط 1 يحقق رقما قياسيا في معالجة الحاويات خلال أكتوبر الماضي    توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس يوم غذ السبت 25 نونبر    وزارة التربية الوطنية تدعو لتعبئة مجتمعية لمواجهة العنف بالمدارس    آسيوية : 5 أسباب ترجح كفة أوراوا للفوز على الهلال    مندوبية التامك: 164 حالة اعتداء نفذها سجناء في حق الموظفين    افتتاح ثاني مركز ثقافي لمؤسسة علي زاوا بحي بني مكادة في طنجة    في الحاجة "للحكيم عبد الله بها"    خلال ترؤسه للمجلس الإداري ل"دار الصانع".. ساجد يدعو لاعتماد التكنولوجيا الرقمية في الترويج للصناعة التقليدية    المغرب بلد "مستقر" إقليميا من شأنه المساهمة في تعزيز الأمن    "شبكة الأربعة" لسرقة السيارات كانت دايرة شغل المافيا ففاس    فضيحة .. مستشفى القنيطرة يعطي موعد لمريض لإجراء اختبار بعد سنة    حكم بسجن روبينيو 9 سنوات في قضية اغتصاب    تذمر من منع صلاة الاستسقاء في عدد من مساجد الرباط    دراسة: 71 في المائة معدل الولوج للخدمات البنكية.. وشباك لكل 5500 مغربي    بنكيران يقترح "المعتصم" رئيسا لمؤتمر الحزب و"البجيديون" يوافقون عليه بالاجماع        داء "الليشمانيوز" يصيب عشرات التلاميذ بزاكورة.. والصحة توضح    جودة العمل والعدالة الاقتصادية والاجتماعية لمواجهة التخلف    بسبب السب والوشاية الكاذبة.. القضاء يدين قياديا بارزا في حزب بنكيران بالحبس والغرامة    ابنة صاحبة الجلالة تخترق "سجن الأمراء" السعوديين وتكشف حقائق مثيرة تنشر لأول مرة عن السجن الذهبي(+فيديو)    فرنسا.. ستة أشهر حبسا نافذا لشرطي صفع مهاجرا    الريسوني ينضاف إلى اللائحة السوداء لأعضاء المنظمات المحرضة على الإرهاب    "حياة الإدريسي" تستحضر ذكريات الطفولة بصورة قديمة – صورة    المهرجان الدولي لمدارس السينما في يومها الثالث    بشرى للنساء.. فوائد غسل الأواني وطي الملابس    بيع روبو بان فأفلام الخيال العلمي بأكثر من خمسة ملايير!!    "نيتو وصوبيخانو" يستعرضان الريادة الإسبانية في هندسة المتاحف    دراسة. يلا ولدتو ولادكوم على التوالي غايجيهوم التوحد    وجدة.. مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث وتنظيم معهد التكوين في مهن الطاقات المتجددة    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بتطوان    تحف نادرة تسافر بزوار الدار البيضاء عبر تاريخ المملكة العريق    لماذا لا يستيقظ الإنسان على صوت شخيره المزعج للآخرين؟    شرطي مغربي يبدع في تجويد القرآن الكريم – فيديو    شهيدات الدقيق: من المسؤول عن مآسي نساء بوالعلام؟    أحكام صلاة الاستسقاء وصفتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أعلنت تضامنها مع محامي هيئة سطات.. جمعية هيئات المحامين تحدد…
نشر في الأحداث المغربية يوم 09 - 01 - 2014

استضافت هيئة المحامين بطنجة، يوم الرابع من شهر يناير الجاري، اجتماع مكتب جمعية هيئات المحامين بالمغرب. وقد تم خلال هذا الاجتماع التطرق للوقفة الاحتجاجية الوطنية التي نظمتها جمعية هيئات المحامين بالمغرب يوم 29 نونبر الماضي أمام مجلس النواب بالرباط. وقد أشار البيان المتمخض عن الاجتماع، بعد تقييمه للوقفة أن يتقدم ب «الشكر لجميع الرؤساء، والنقباء، وأعضاء مجالس الهيئات…»، ولكل المحامين الذين شاركوا في الوقفة التي وصفها البيان ب «التاريخية»، منوها ب «التفاف الجميع، حول جمعية هيئات المحامين بالمغرب.
وقد قرر مكتب الهيئة « جعل يوم التاسع والعشرين من شهر نونبر من كل سنة يوما وطنيا للمحاماة بالمغرب»، «تخليدا لهذه الوقفة المهنية التاريخية». وأكد بيان الجمعية الذي توصلت «الأحداث المغربية» بنسخة منه، أن «الدفاع عن المطالب والأهداف المشروعة التي كانت وراء الوقفة ما يزال مستمرا حتى تحقيقها كاملة وبكل الوسائل المتاحة والتي تحددها الجمعية زمانا وشكلا وبتنسيق مع جميع مكونات الجسم المهني».
وأشار البيان إلى الظروف التي استدعت تنظم الوقفة الاحتجاجية أمام البرلمان، الذي قال إنها «جاءت بسبب انعدام محاور جدي ومسؤول ينصت لهموم المحامين ومطالبهم»، كما أنها جاءت «بعد الوقفة الرمزية لمكتب الجمعية أمام وزارة العدل بتاريخ فاتح أكتوبر 2013»، التي ذكر البيان أنها «لم تلق الآذان الصاغية».
ولم تفوت الهيئة الإشارة إلى أن «إغلاق باب الحوار مايزال مستمرا، في تعنت صارخ»، وأعطت المثال على ذلك، أنه «مباشرة بعد موافقة المجلس الحكومي على إلغاء مرسوم المساعدة القضائية، وفي بادرة تنم عن حسن نية الجمعية بادر مكتب الجمعية إلى مراسلة وزير العدل طالبا الدعوة لعقد اجتماع اللجنة المشتركة المكلفة بملف المساعدة القضائية من أجل مواصلة أشغالها، بتاريخ 17 شتنبر الماضي، إلا أنه بعد أزيد من ثلاثة أشهر ونصف لم تتلق الجمعية أي جواب عن طلبها، ما يؤكد بأن رفع شعار الحوار والتلويح به بمناسبة أو بدونها ليس أكثر من شعار بقصد الاستهلاك والمغالطة».
كما تطرق بيان جمعية هيئة المحامين إلى ما بات يعرف ب «ملف المحكمة الابتدائية ببرشيد»، حيث أشار إلى أن مكتب جمعية هيئات المحامين بالمغرب «استمع للتقرير الذي تقدم به نقيب هيئة المحامين بسطات، واطلع على مضمون المنشور المتضمن للسب والقذف في حق أحد المحامين المنتمين لهذه الهيئة بسبب ممارسته المهنية»، ولعبارات القذف الموجهة فيه إلى القضاء باتهامه ب «القضاء الفاسد، والقضاة بالمرتشين والمفسدين الذين يبيعون أمن وسلامة وطمأنينة الساكنة مقابل ملايين السنتيمات الحرام»، قرر مكتب الجمعية يسجل إدانة ما ورد في المنشور المذكور، سواء في حق المحامي الضحية أو في حق القضاء والقضاة دون دليل. مشيرا إلى أنه «لم يلمس ما يفيد القيام بأية إجراءات سواء في ما يتعلق بالإدعاءات الواردة فيه، أو في ما يهم القذف الموجه للقضاء والقضاة دون تحديد»، مذكرا أن «المحامي المعني تقدم بشكاية إلى النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية ببرشيد وبدا واضحا منذ إجراءات البحث التمهيدي وحتى إجراء المتابعة الإشارة على غير المعتاد إلى الانتماء السياسي للمشتكى به في محضر البحث التمهيدي والذي تمترس من ورائه في كل الإجراءات اللاحقة، المعاملة الخاصة التي حظي بها المشتكى به عند التقديم خارج أوقات التقديم المعتادة، التكييف الخاطئ والمتعمد للوقائع بمحاولة إحالة المشتكى به أول الأمر على قضاء القرب…» وأمام استنكار ذلك من طرف الضحية ومن طرف الدفاع تم تغيير نص المتابعة إلى مجرد إهانة شخص بالتبليغ على وقوع جريمة يعلم بعدم حدوثها وبالقذف.
وسجل البيان تضامن الجمعية مع هيئة المحامين بسطات في «تصديهم لمحاولات النيل من حصانتهم التي يوفرها لهم القانون عند ممارستهم لمهامهم أو بسبب ممارستهم لها حتى يقوموا بمسؤولياتهم محصنين من أي ضغط أو تأثير من أي نوع كان خدمة للعدالة ليس إلا. ويستنكر التعامل مع الملف بخلفية سياسية ولأهداف سياسية ضيقة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.