هذه هي طريقة الحصول على الدعم لغير المسجلين في خدمة “راميد”    بسبب “تصرفات فردية”.. وهبي يعفي رئيس الفريق البرلماني ل”البام” من مهامه    وزارة العدل تقتني كمامات واقية للقضاة بعد احتجاجهم    تعزية في وفاة شقيقة الدكتور مجاهد مصطفى    شباب مغاربة ينجحون في صناعة جهاز لتقوية التنفس الاصطناعي    تسجيل أزيد من 52 ألف شفاء من فيروس كورونا بإسبانيا        اليوبي: "عدد المخالطين في المغرب بلغ 8664 شخصا اكتشفنا من بينهم 504 حالة مؤكدة من أصل 1374 حالة مسجلة"    طنجة.. توقيف “البرابول” أخطر مروج للكوكايين والهيروين والقرقوبي    سبتة المحتلة.. ارتفاع الحالات المتماثلة للشفاء من “كوفيد19” إلى 12 شخصا    وزارة الداخلية تَرُدُّ على ما رُوِّجَ حول إغلاقها كافة المحلات التجارية وبيع المواد الغذائية    لأول مرة.. وزارة الصحة تكشفُ عن متوسط فترة حضانة “كورونا” بالمغرب    فيروس كورونا المستجد يعمّق الأسئلة بين الأطباء ويخرجها من الفضاء الضيق إلى النقاش العمومي    يونس عبد الحميد يتصدر قائمة أفضل 10 مدافعين بفرنسا    اليوبي: حضانة المخالطين ل”كوفيد19″ تتراوح بين يوم واحد و6 أيام..والحالات المحلية وصلت 90%    السلطات تستغل الطوارئ لهدم سوق بالبيضاء    لجنة وزارية: وضعية التموين تتسم بالوفرة والاستقرار والأسواق عادية    كروس عن رفض خفض رواتب اللاعبين: "تصريحاتي تُرجمت بشكل خاطئ أو أن البعض لا يريد فهمها"    خريبكة : أول حالة شفاء تبعث آمل الإنتصاء على الوباء    وزارة الصحة تمنع بيع أقل من علبة 10 كمامات لأسباب صحية    الكتاني يكشف الأهمية الاقتصادية لسحب المغرب ل3 ملايير دولار من صندوق النقد الدولي    كورونا تهزأ بتعليم المغاربة    إسبانيا تنفي إقدامها على مصادرة أدوية كانت موجهة إلى المغرب    الحجر الصحي يكلف 1500 مليار    الاتحاد العام لمقاولات المغرب ومؤسسة التمويل الدولية يوحدان جهودهما    أوكسفام: تداعيات كورونا قد تدفع نصف مليار شخص إلى الفقر والنساء سيكن أكثر تضررا منه    “بقا في دارك “عمل توعوي جديد للفنان محمد ياسين    المغرب يدعم أبحاثا علمية عن كورونا بمليار سنتيم    بلقيس فتحي: كنت سأشارك في “موازين” لكن كورونا حالت دون ذلك    ستفرج بإذن الله تعالى    كوفيد 19.. بوعياش تبرز قيم التضامن والتعاطف والدعم في مواجهة كورونا    المجلس الحكومي يتدارس مشروعي قانونين متعلقان بأحكام الطوارئ الصحية و التدابير المتخذة لفائدة المتضررين من الجائحة    مساهمات إضافية في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا    فيروس كورونا يطال 150 أميرا سعوديا بينهم حاكم الرياض.. والملك وولي عهده يعزلان نفسيهما    إدريس لشكر، نداء الوطن    أخبار الساحة    واشنطن تعترض على تعيين الجزائري لعمامرة مبعوثا أمميا في ليبيا    تأجيل نصف نهائي العصبة و”كاف”    إمكانية تمديد حالة الطوارئ من طرف الحكومة.. مستشار العثماني يوضح الحقيقة    ستراوس كان: أزمة “كورونا” ستغرق ملايين الناس من “الطبقة المتوسطة الناشئة” في براثن فقر مدقع (1/2)    موقع إسباني يكشف عن تعاليم الرسول عليه الصلاة والسلام في مواجهة الأوبئة    ليلة الحضرة الكناوية    فيروس كورونا يودي بحياة 1973 شخصا خلال 24 ساعة بأمريكا    برشلونة يخطف جوهرة سوسيداد    العربية حكم ذهبية في زمن الكورونا    مجلس الأمن يسعى لتوحيد العالم لمواجهة كورونا    إسبانيا تسجل إنخفاضا في عدد الوفيات اليومية    تخفيض رواتب لاعبي الريال    هذه توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس    التلفزيون المغربي وصناعة "القُدوات" في زمن كورونا    الإيمان والصحة النفسية في زمن كورونا    إيطاليا.. فيلم رعب بمشاهد حقيقية    الملك يعفي مكتري المحلات الحبسية للأوقاف من أداء الواجبات الكرائية طيلة فترة الحجر الصحي    مساهمات صندوق «كوفيد 19» فاقت 34 مليار درهم    أيها المنفي    لاتحص خيباتك ولا تعدد هزائمك    نعمان لحلو: نحن تطبعنا مع اللهو والتسلية حتى ظننا أن هذا هو الفن، أتمنى أن يكون» زمن كورونا» فرصة لكي يرجع الفنان لدوره الأساسي    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزيد من ألفي مقاولة تحصل على حجم قروض بنكية يقارب 4 مليارات درهم خلال النصف الأول من 2015

حصلت 2265 مقاولة على حجم قروض بنكية يقارب 4 مليارات درهم خلال النصف الأول من 2015 مقابل 3 مليارات درهم في الفترة ذاتها من العام الماضي، حسب ما أفاد به صندوق الضمان المركزي.
وأوضح الصندوق، في بلاغ أمس الاثنين، أن تدخله "خلال الستة أشهر الأولى من سنة 2015، مكن من حصول 2265 مقاولة على حجم قروض بنكية يقارب 4 مليارات درهم مقابل 3 مليارات درهم في الفترة ذاتها من العام الماضي، أي بزيادة قدرها 33 في المائة من حيث الحجم و65 في المائة من حيث العدد".
وعزا الصندوق هذه الدينامية إلى "فعالية جميع منتوجات الضمان مما يدل على أهمية ونجاعة تدخل صندوق الضمان المركزي ودوره في تعبئة موارد مالية إضافية لفائدة المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة".
وأوضح أن هذه الموارد "تهدف إلى سد حاجيات الاستغلال والتصدير والاستثمار ونقل الملكية وإعادة الهيكلة المالية لفائدة المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة".
وسجل حجم قروض الاستثمار المضمونة من طرف صندوق الضمان المركزي خلال الستة أشهر الأولى من السنة الجارية، ارتفاعا بنسبة 26 في المائة ، بغلاف بلغ 756 مليون درهم مكن من تحقيق استثمارات بغلاف مالي إجمالي يقدر ب1,8 مليار درهم، ستساهم في خلق حوالي 7 آلاف و400 منصب شغل مباشر.
وفي هذا الصدد، ذكر الصندوق بأن منتوج "ضمان اكسبريس" الخاص بضمان القروض البنكية لفائدة المقاولات الصغيرة جدا يواصل تسجيل أداء جيد منذ انطلاقه في يونيو 2012، حيث مكن خلال النصف الأول من السنة من ولوج 1657 مقاولة إلى التمويل البنكي بمبلغ إجمالي يناهز 425 مليون درهم، أي بزيادة قدرها 78 في المائة من حيث عدد المقاولات و44 في المائة من حيث الحجم.
وبلغ حجم الضمانات الممنوحة لفائدة المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة خلال الستة أشهر الأولى من سنة 2015، 2,1 مليار درهم، أي بزيادة قدرها 32 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من 2014.
أما فيما يخص التمويل المشترك مع البنوك لمشاريع الاستثمار أو عمليات إعادة الهيكلة المالية، فقد بلغ حجم القروض الممنوحة خلال هذه الفترة 542 مليون درهم، أي ما يقارب 3 أضعاف المستوى المسجل خلال نفس الفترة من سنة 2014.
وتعود هذه الدينامية أساسا، حسب بلاغ الصندوق، إلى نشاط صندوق الدعم المالي للمقاولات الصغيرة جدا و الصغرى والمتوسطة.
وذكر بأن هذا الصندوق تم إطلاقه بمبادرة من بنك المغرب والمجموعة المهنية لبنوك المغرب وصندوق الضمان المركزي في يونيو 2014 بهدف إعادة وتعزيز التوازن المالي للمقاولات القادرة على الاستمرار والتي تعرف صعوبات مالية عابرة وتمكينها من المساهمة في النمو الاقتصادي.
وقد مكن صندوق الدعم المالي للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة من تعبئة تمويلات جديدة بلغ مجموعها 900 مليون درهم ساهم فيها صندوق الدعم المالي ب500 مليون درهم بينما منحت البنوك 400 مليون درهم.
وفيما يتعلق بالتوزيع القطاعي، فقد استفادت أغلب القطاعات الاقتصادية من تدخل صندوق الضمان المركزي، ويأتي قطاع الصناعة التحويلية في المرتبة الأولى بحصة (30 في المائة)، متبوعا بالتجارة (24 في المائة) ثم قطاع البناء والأشغال العمومية (20 في المائة).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.