المغرب يرد على منظمة "مراسلون بلا حدود"    بعد استقالة أبو زيد والعماري بسبب التطبيع.. هل يعقد مؤتمر استثنائي لإبعاد العثماني؟    تراجع المداخيل السياحية بأزيد من 57 في المائة في متم نونبر المنصرم    تنصيب جو بايدن: قصة الإنجيل الذي اختاره الرئيس الأمريكي الجديد لأداء اليمين    "شان" الكاميرون.. المنتخب المحلي "يواصل" تحضيراته لمباراة رواندا    الاحتجاز والإغتصاب يقودان الى اعتقال ثلاثينيا بضواحي مدينة سلا    وصول 59 مغربيا إلى إسبانيا في يومين.. نشطاء في حراك الريف يركبون قوارب الهجرة    القضاء يحسم في قضية الممرضتين المتورطتين في سرقة أغراض موتى كورونا.    إنتر يضرب يوفنتوس بثنائية ويعتلي الصدارة مؤقتاً    تاعرابت ودع كأس العصبة وفضال وحيدا في النهائي    جولة جديدة من الحوار الليبي يوم الجمعة المقبل ببوزنيقة    الملك محمد السادس يتلقى رسالة من ولي عهد أبوظبي    بوركينافاسو تهزم زيمبابوي بثلاثية في "الشان"    النصيري يشعل المنافسة مع ميسي ومورينو على صدارة هدافي "الليغا" (فيديو)    تراجع عدد المسافرين عبر مطار أكادير المسيرة في 2020        تفاصيل التوزيع الجغرافي لحالات كورونا الجديدة    صحف: بايدن يرحب باعتراف الولايات المتحدة بمغربية الصحراء    عائشة لبلق تتهم الحكومة بالتهرب من المساءلة لعدم تجاوبها مع طلبات تناول الكلمة    بعد رفض عرضه الأول بقيمة 33 مليون.. ويست هام "يقدم" 40 مليون أورو لضم نجم "الأسود"    الشرطة تشهر سلاحها لتوقيف شخص عرض سلامة مواطنين للخطر بفاس    فاجعة في شاطئ الداخلة.. السلطات تنتشل جثث "حراگة" وتنقذ آخرين    رونو المغرب تحافظ على ريادتها التجارية بحصة 40% من السوق    عبداللطيف أعمو: علينا أن نقر بأننا لسنا من الدول التي كانت الأولى في تلقيح مواطنيها    الملك محمد السادس يستقبل وزير الخارجية الإماراتي بفاس    قتلى وجرحى في انفجار مبنى بمدريد    مقتل جندي مغربي بهجوم مسلح في أفريقيا الوسطى..مجلس الأمن يجتمع!    إلغاء نسخة 2021 من المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب    حزب التقدم والاشتراكية يطالَب الحكومةَ بنهج الوضوح والشفافية إزاء الرأي العام الوطني بخصوص واقع الوضع الصحي ببلادنا ومآلاته المحتملة    بسبب الغاز.. مندوبية الحكومة تعلن عن سقوط أربعة قتلى في انفجار مدريد    تحضيرا لكأس إفريقيا.. تجمع إعدادي لمنتخب أقل من 20 سنة بالعيون    الوضع الوبائي.. إصابات جديدة بكورونا بتطوان    فتح باب المشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجان واد نون السينمائي    صراع دبلوماسي بين المغرب والجزائر يسبق القمة الإفريقية للحسم في نزاع الصحراء    الجائحة تخفض مؤشر ثقة الأسَر المغربية .. ادخار وبطالة وأسعار    تنصيب جو بايدن: ما الذي سيفعله الرئيس الأمريكي الجديد في يومه الأول في البيت الأبيض؟    سانشيز يجدد تأكيده على قوة العلاقات التي تجمع إسبانيا بالمغرب    الفنان المغربي سعد لمجرد يخرج عن صمته بعد إلغاء حفله الغنائي في مصر    عاااجل..الإبلاغ عن قنبلة لحظة تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد    النسخة البريطانية المتحورة من كوفيد-19 تصل إلى 60 دولة على الأقل    عبد المالك السعدي .. واقع وآفاق البحث العلمي والابتكار بالجامعة    الدراجي ل"الأيام 24′′: تسييس انتخابات الكاف يورط الجزائر والحظوظ أمام لقجع منعدمة    المغرب.. اكتشاف حياة ميكروبية مقاومة للظروف القاسية في أماكن معزولة يعود تاريخها إلى 570 مليون سنة    الأداء الإلكتروني بالمغرب بلغ 6 ملايير درهم سنة 2020    ندوة وطنية حول أرفود تتحول إلى كتاب    شخصية ترامب عند نجيب محفوظ !    يا طيفاً أرقني    البرلماني اللبار يدعو العثماني للاستقالة بسبب ملف اللقاح    منظمة «أوكسفام» تدعو المغرب إلى فرض ضريبة عاجلة على الثروات الكبيرة    المندوبية: عودة المغرب إلى الحجر لشهر ونصف ستؤدي إلى تراجع النمو ب 5.1%    سعيد بوخليط يترجم أهم حواراتها في كتاب    «أربعة شعراء.. أربع رؤى» بدار الشعر مراكش    في عددها الاخير : «الصقيلة» تستحضر الشاعر الراحل محمد الميموني    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نوال في الضيعة.. قصة نجاح

قادها شغف الفلاحة إلى الحصول على جائزة «تميز» للمرأة المغربية
استطاعت نوال بن الفضيل أن تخلد اسمها في سجل المغربيات المتميزات في مجال التمكين الاقتصادي للنساء، بعد فوزها بجائزة «تميز» للمرأة المغربية في دورتها الثانية لعام 2016، بفضل مشروعها الخاص ب«استنبات الشعير لاستعماله كبديل في أعلاف الماشية». وهو المشروع الذي لم يكن سوى نقطة الانطلاق في مشوار الزوجة الطموحة التي استطاعت أن تحول نصف هكتار بضواحي مديونة إلى ضيعة تحتضن أحدث التقنيات في مجال الفلاحة البيولوجية.
ولدت نوال بمدينة الرباط، وترعرعت بالدارالبيضاء، حيث درست حتى السنة الأولى باكالوريا، لكنها سرعان ما اختارت أن ترسم لنفسها مسارا مختلفا عن بنات جيلها، حيث قررت الهجرة من المدينة إلى البادية، لتبني عش الزوجية مع شريك حياتها الذي يتقاسم معها شغف الفلاحة.
حلم يتحول إلى حقيقة
«من صغري وأنا كنبغي أي حاجة عندها علاقة بالأرض والحيوانات»، تقول نوال، متحدثة عن حلم امتلاك ضيعة فلاحية الذي يراودها منذ الطفولة، وتحول إلى حقيقة بفضل دعم زوجها عدنان، وتقنية استنبات الشعير، التي تعلمتها على يد والد الزوج الراحل، الذي كان يلجأ إلى هاته التقنية لإطعام الخرفان.
تعتمد هاته التقنية التي نالت عنها جائزة «تميز» للمرأة المغربية في دورتها الثانية، على نقع حبوب الشعير داخل غرف مغلقة، تحت درجة حرارة تتراوح ما بين 25 و27 درجة، حيث يوضع في رفوف دون تربة، ويتم سقيه بنظام الرش، الذي يسمح بالري العمودي للرفوف، مما يقلص حجم المياه المستعملة.
«150 غراما من الشعير، ينتج كيلوغراما واحدا من الشعير المستنبت»، تقول نوال، موضحة أن 5 كيلوغرامات يوميا من الشعير، تضمن الحصول بعد أسبوع، على كمية تتراوح ما بين 60 و80 كيلوغراما من الشعير المستنبت.
تأمل نوال أن يتم تسويق تجربتها في «استنبات الشعير»، ليستفيد منها كل الفلاحين والكسابة الصغار، في ظل التغيرات المناخية، وغلاء علف الماشية، لكونه لا يساهم فقط في المحافظة على البيئة، بل من شأنه أن يساهم أيضا في الحد من الهجرة إلى المدينة التي تنتج عن الجفاف وغلاء العلف.
في «جنان أمير»
كان مشروع استنبات الشعير الخطوة الأولى في مشوار الألف ميل، فبعد أن تسلمت نوال شيك «جائزة تميز»، الذي تبلغ قيمته المالية 70 ألف درهم، ومبلغا ماليا قيمته 50 ألف درهم، من مؤسسة أخرى، تمكنت من تحسين ظروف الاشتغال بضيعتها التي اختارت لها اسم «جنان أمير» على اسم ابنها الأصغر.
الضيعة التي تقع على مساحة نصف هكتار فقط، تتوفر على مساحة صغيرة، لتنبيت الشعير، لاعتمادها على تقنية الرفوف، لكن محصولها كان كافيا لإطعام أبقار وعجول نوال الثمانية، ما انعكس إيجابا على جودة الحليب والمنتوجات البيولوجية التي كانت تعدها بمشتقاته من أجل بيعها، لكن «سيدة الضيعة» قررت بيع الأبقار، من أجل استبدالها بقطيع من الماعز من أجل بيعها وتسويق المنتوجات المشتقة من حليبها مستقبلا.
«الفياق بكري بالذهب مشري»، مقولة تؤمن بها نوال وتحرص على تطبيقها من خلال مداومتها على الاستيقاظ فجرا، من أجل التوجه رفقة زوجها إلى ضيعتها التي لا تبعد كثيرا عن مقر سكنهما، حيث يشتغلان جنبا إلى جنب، في زراعة أنواع كثيرة من الخضروات الورقية، إلى جانب «البروكولي»، وتنبيت الصوجا، والحلبة، والفول، والحمص…
«لا مبرر للتقاعس.. وسأنقل تجربتي إلى نساء القرى المجاورة»، تقول نوال، التي تحرص بشكل أسبوعي على استقبال نحو 15 امرأة من نساء ضواحي مديونة، من أجل تعليمهن أبجديات الفلاحة البيولوجية، مؤكدة أن أساليب هاته الفلاحة التي تختلف كليا عن الأساليب التقليدية، قد تقدم الحل الناجع للنساء في وضعية صعبة مثل الأرامل، أو اللواتي يمتكلن مساحات صغيرة من الأراضي، لكونها لا تتطلب إمكانيات مادية أو قوة جسدية، وبالتالي من شأنها أن تحسن وضعية النساء القرويات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.