بوريطة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: استحقاقات 8 شتنبر تجسد تشبت ساكنة الصحراء المغربية بالوحدة الترابية للمملكة    ما خلفيات زيارة وزير خارجية موريتانيا إلى المغرب؟    رسميا.. الولاية تحدد موعد انتخاب رئيس (ة) مجلس عمالة طنجة-أصيلة الجديد (ة)    ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك في طنجة في شهر غشت    اهتمام إنجليزي بخدمات نجم المنتخب المغربي    الحيمر: "للمرة الثانية نخوض مباراة في 48 ساعة.. أ. خريبكة عذبنا بالكرات الطويلة لكننا حققنا فوزا مستحقا"    قبل كأس العرب.. الحسين عموتة يكشف عن طاقمه الجديد    توني كروس يدخل قائمة ريال مدريد لأول مرة هذا الموسم    طنجة..تكوين عصابة إجرامية يقود شخصين للاعتقال أحدهما أجنبي    المغرب يتجه إلى رفع الإجراءات الاحترازية وفرض جواز التلقيح للولوج إلى الأماكن العمومية وإعادة فتح الفضاءات المغلقة    الجزائر ترفع وتيرة التوتر مع المغرب من منبر الأمم المتحدة.. وتدعو إلى تنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء    وهبي: أرفض الإستوزار في حكومة أخنوش وأولوياتي تطوير حزب "التراكتور" بالمغرب    المفوضية الأوروبية تفند مزاعم زائفة ضد الطماطم القادمة من الصحراء المغربية    نادي الجيش الملكي يتقدم رسالة احتجاجية للجنة التحكيم    الديوان الملكي الأردني: الملك عبد الله والملكة رانيا يخضعان للحجر المنزلي بعد إصابة ولي العهد بكورونا    وزير الإعلام الأردني يرفض الحديث في مؤتمر دولي بغير اللغة العربية (فيديو)    بوريطة: انتخابات 8 شتنبر تجسد تشبت ساكنة الصحراء المغربية بالوحدة الترابية للمملكة    دبلوماسيون أمريكيون: القوات المسلحة الملكية المغربية رائد إقليمي    أمزازي يحتفي بسارة الضعيف وصيفة بطل تحدي القراءة العربي    توقعات مديرية الأرصاد لطقس يوم غد الثلاثاء    ارتفاع في إنتاج قطاع الصناعة التحويلية في الفصل الثاني من 2021    أنيلكا: "مبابي رقم واحد في باريس سان جيرمان ويجب على ميسي أن يخدمه ويحترمه"    الحسيمة.. تسجيل حالة وفاة و3 اصابات جديدة بكورونا خلال 24 ساعة    وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان تصدر دليلا للتصدي لآفة المخدرات والمؤثرات العقلية    معهد العلوم والأدلة الجنائية للأمن الوطني يحافظ على شهادة الجودة    هذه خريطة إصابات كورونا المسجلة بالمغرب خلال 24 ساعة الماضية    الإعلان عن انطلاق الدورة ال19 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    71% من الإصابات الجديدة في جهتين فقط…جغرافيا الفيروس    الانتخابات الألمانية: فوز الحزب الاشتراكي الديمقراطي على حزب ميركل بفارق ضئيل    توقعات باستبعاد جريزمان من التشكيل الأساسي أمام ميلان    توقيف رئيس جماعة نظَّم مهرجانا للاحتفال بفوزه.. وغرامة مالية تخرجه من الاعتقال    مدرب البرازيل للفوت صال يشيد بمدرب الأسود    مقاطعات مراكش تستكمل انتخاب مكاتبها بالتصويت على رئيسين من "الأحرار"    أزيد من 8 ملايين إصابة مؤكدة ب"كورونا" في القارة الإفريقية    وزير المعادن السوداني يزور مقر المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين بالرباط    تصعيد جديد لأساتذة التعاقد ..مقاطعة التكوينات ومجالس المؤسسة    شاهدة على ذبح أربعيني لخطيبته في مصحة بالدار البيضاء.. ضربها بالتلفون وصفاها قدامنا    الأردن تعلن فتح حدودها مع سوريا لتنشيط الحركة الاقتصادية والسياحية    رئيس "فايزر": الحياة الطبيعية ستعود خلال عام بجرعات دورية من اللقاح    طائرات بدون طيّار    السياحة في المغرب تتطلع إلى النمو الشامل بعد عامين من أزمة كورونا    السينما المغربية تنتج أعمالا متفردة تضمن لها حضورا متميزا في المهرجانات الدولية    رفضت الزواج منه.. شخص يقتل ممرضة بمستشفى بكازا وشهادة صادمة لجارة الضحية -فيديو    مجموعة بريد المغرب تصدر طابعا بريديا بمناسبة معرض " ديلا كروا، ذكريات رحلة الى المغرب"    بداية انحسار بركان "كومبري فييجا" بجزر الكاناري    بلومبيرغ: ب 22 مليار دولار.. بريطانيا تُخطط لإنجاز أطول "كابل" بحري في العالم لنقل الطاقة الكهربائية من المغرب    حزب الاستقلال يرشح زيدوح في انتخابات مجلس المسستشارين    المغرب يحصل على صواريخ JSOW الأمريكية المدمرة    هذه حقيقة وفاة الفنان الكوميدي عبد الرؤوف    ميادة الحناوي ترد على خبر إصابتها بالزهايمر    ترشيح الممثلة المصرية منة شلبي لجائزة «الإيمي» العالمية    الداخلة.. عودة تدريجية لأنشطة المطار    «أمينوكس» و«بيغ» يطرحان كليب «العائلة»    التعرف على الله تعالى من خلال أعظم آية في كتاب الله: (آية الكرسي)    تشبها بالرسول دفن شيخ الزاوية "الديلالية" بمنزله رغم المنع    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    مستفز جدا..قراءة آيات من "سورة المنافقون" لإغاضة الخصوم السياسيين بطريقة أشعلت الفايسبوك (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تورط دول أوروبية في بيغاسوس.. المغرب ضحية تحامل إعلامي شرس!


AHDATH.INFO
في خضم الزوبعة الإعلامية التي أعقبت الكشف عن قضية بيغاسوس، يقدم البعض المغرب على أنه "العقل المدبر" لهذه القضية الدولية ذات النطاق غير المسبوق.
ومع ذلك، يقول مقال "للمجلة الدولية" فإن ما يقرب من 40 دولة معظمها أوروبية، هم عملاء وزبناء لمجموعة NSO الإسرائيلية الناشئة التي تقوم بتسويق البرنامج. ما هو اسم هذا الإعلام بلا هوادة؟
قبل أيام قليلة، كشف ائتلاف من 17 وسيلة إعلامية دولية عن نتائج تحقيق أشاع صيتها في جميع أنحاء العالم.
تم اختيار ما يقرب من 50000 رقم هاتف للصحافيين أو النشطاء أو الشخصيات السياسية للتجسس عليها من قبل الدول التي تستخدم برنامج بيغاسوس الإسرائيلي. من بين هذه الأرقام، نجد على وجه الخصوص واحدًا من أرقام الرئيس إيمانويل ماكرون أو إيدوي بلينل مؤسس ميديابارت.
ركزت اتهامات الائتلاف الإعلامي على المملكة المغربي. وتدعي مجموعة "قصص ممنوعة"، وهي عضو في الائتلاف، أن هدفا خامسا قد تكون المملكة المغربية أضافته إلى أهداف البرنامج.
صمت عن تورط دول أوروبية
إذا كانت 40 دولة، معظمها أوروبية، عملاء لمجموعة NSO الإسرائيلية الناشئة، فمن المدهش أن هذه الأخيرة تبقى في الوقت الحالي بمنأى عن التغطية الإعلامية.
الدول الناشئة فقط هي المتهمة بالتجسس، ولا سيما المكسيك والمملكة العربية السعودية والهند و... المغرب، الذي نفى الاتهامات على الفور وقرر مقاضاة اتحاد وسائل الإعلام بتهمة التشهير.
و تريد الرباط تسليط الضوء على الحقائق، وتدعو الفاعلين وراء التحقيق لتقديم أدلة ملموسة وعلمية لتبرير اتهاماتهم.
في مقال في صحيفة لوموند بعنوان "مشروع بيغاسوس": في مواجهة نفي من مجموعة NSO والمغرب، تحتفظ "لوموند" بمعلوماتها "، وتشير الصحيفة اليومية الفرنسية في الواقع إلى" أدلة مادية "، دون الكشف عنها. غموض ندد به السفير المغربي في فرنسا شكيب بنموسى، الذي يذكر أن المغرب يتعرض بانتظام لاتهامات لا أساس لها: "في يونيو 2020 ، اتهمتنا منظمة العفو الدولية بمراقبة الصحفيين في المغرب باستخدام مثل هذا التطبيق. وكان رئيس الحكومة قد دحض بالفعل مثل هذه الحقائق وطلب في رسالة إلى المنظمة غير الحكومية تقديم أدلة من شأنها أن تدعم اتهاماته. وهو طلب ظل دون إجابة "
من يستهدف المغرب؟
بالنسبة للعديد من المراقبين، يمكن أن تكون المملكة المغربية في خضم محاولة منظمة لزعزعة الاستقرار.
"هناك شبكات معادية في المغرب وفرنسا وأماكن أخرى، تعمل في منطق زعزعة الاستقرار"، يقول شكيب بنموسى ، قبل أن يواصل: "نلاحظ أيضًا توقيتًا معينًا لهذه الاتهامات. العناصر التي تم ترويجها قبل عام تبرز اليوم، بطريقة منسقة، مع اقتراب عيد العرش، مع اقتراب الانتخابات التشريعية والجهوية والمحلية، في سياق يحرز فيه المغرب تقدمًا في العديد من الموضوعات. قد لا يرضي البعض".
في فرنسا أيضًا، يشكك العديد من الشخصيات في تورط المغرب. ومن بين هؤلاء ، جون لوك ميلونشون مؤسس "فرنسا المتمردة"، الذي أشار على تويتر إلى أن "الخبراء يعرفون أنه من السهل والمريح للغاية اتهام المغرب على الرغم من أن ملكه قد تم التجسس عليه".
ويعتقد كريستيان كامبون، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، أن "القرار الأمريكي بالاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه حرك الكثير من الغيرة على الصعيد الدولي، وأدى إلى تحامل بعض البلدان".
كشريك تاريخي لفرنسا وحليف للعديد من الدول الغربية في محاربة الإرهاب، هل سيدفع المغرب ثمن دوره كعامل استقرار في المنطقة؟
تعتبر الرباط قوة رائدة في شمال إفريقيا، ولها وزن كبير في العديد من القضايا الدبلوماسية والأمنية الإقليمية، لا سيما في ليبيا ومنطقة الساحل والصراع الإسرائيلي الفلسطيني. تأثير يمكن أن يزعج جيرانها، الذين يلومونها على رؤيتها الحديثة للدبلوماسية، ولا سيما فيما يتعلق بالتعاون فيما بين بلدان الجنوب.
"لا يستطيع البعض في هذا الكارتل الإعلامي والمنظمات غير الحكومية استيعاب واقع المغرب الذي ينجح ويقوي نفسه ويعزز سيادته على جميع المستويات. يعتقدون أنهم يستطيعون السيطرة عليه. ومن دواعي استيائهم، أن هذا غير ممكن ولن يكون أبدًا"، حسب تصريح ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي في 22 يوليوز على مجلة جون أفريك.
المغرب قرر في الوقت الحالي أن يثق بالعدالة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.