الجيش اللبناني يعلن تضامنه مع مطالب المتظاهرين ويدعوهم “للسلمية”    بالصورة.. هذا ما جرى بين الناخب الوطني وعموتا واللاعبين    رغم التسجيل.. غريزمان يطلق تصريح مثير    فينبوغاسون يصعق بايرن ويمنح أوغسبورغ التعادل في الوقت بدل الضائع    جماهير غلطة سراي تُطلق صافرات الاستهجان على بلهندة تحت أنظار زوجته    حمد الله يقود النصر لانتصار صعب على الرائد    سليمان الريسوني يكتب.. زيد أ الملك.. زيد زيد    انتحار اب لخمسة أولاد بضواحي وزان    الحكم على الكوميدي جوادي ب6 أشهر حبسا بفرنسا    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    دراسة: عدوى مكورات الرئة تضعف مناعة الأطفال    تقارير.. ميسي أجبر فالفيردي على مشاركة هذا اللاعب أمام إيبار    مزراوي يعود من الإصابة.. ويرافق زياش في التشكيلة الأساسية لأياكس    بعد مغادرتها الحكومة.. بوطالب: موظفون تلقوا تعليمات بعدم العمل معي بالوزارة قالت إن فتاح العلوي "مفخرة للمرأة المغربية"    انتخاب عثمان الطرمونية كاتبا عاما للشبيبة الاستقلالية ومنصور لمباركي رئيسا لمجلسها الوطني    هذه هي الميزانية المخصصة للقصر الملكي في 2020 القانون سيعرض بالبرلمان الإثنين المقبل    أكادير: اعتقال شخص متورط في حيازة وترويج الخمور    (ذا هوليوود ريبورتر): المهرجان الدولي للفيلم بمراكش استقطب دوما "أفضل المواهب"    مشروع مالية 2020.. هكذا وزعت الحكومة 23 ألف منصب شغل والحصة الأكبر ل"الداخلية"    تجدد المظاهرات في لبنان بيومها الثالث.. “مظاهر عنف” وترقب لانتهاء مهلة الحريري    معتقلو “حراك الريف” يحذرون من الوضعية الصحية للأبلق ويهددون بالتصعيد    ماذا يتضمن اتفاق بريكست الجديد بين لندن والاتحاد الاوروبي؟    الشبيبة الإستقلالية تعقد مؤتمرها الوطني العام 13 ونزار بركة يستشهد بأغنية “في بلادي ظلموني ” لمواجهة حكومة العثماني    الحكومة تواصل الاقتراض الخارجي وترفعه ب14,8٪ ليصل 3100 مليار سنتيم سنة 2020    طقس يوم غد الأحد.. أمطار رعدية بمختلف مناطق المملكة    الجامعي: قضية هاجر الريسوني أبكتني.. والعفو الملكي قرار شجاع (فيديو) قال إن الملك أحدث "ثورة" في قضية المرأة    “بريمرليغ”.. إيفرتون يهزم ويست هام ويتقدم في جدول الترتيب    جائزة المغرب للكتاب .. تتويج وأمل في تغطية تجليات الإبداع المغربي    الجامعي يهاجم الأحزاب و”النخبة” و ينتقد شعار “يسود ولا يحكم” (فيديو) في "حوار في العمق"    مصحات خاصة تعلق العمل بقسم الولادة بسبب نفاد مخزون أحد الأدوية    ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة الرسمية    الدعوة إلى النهوض بالتعاونيات الفلاحية النسوية بالحسيمة    توشيح القنصل الفخري لإسبانيا بمراكش بوسام إيزابيلا الكاثوليكية لمملكة إسبانيا    كارمين للقصر الكبير تُحِن    اتهامات بين تركيا والأكراد بخرق الاتفاق في سوريا    تطوان تُسجل ارتفاعا في توافد السياح خلال 8 أشهر بالمغرب    دراسة حديثة تحدر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسب عالية    القبض على مسؤول تنظيم “غولن” بالمكسيك وجلبه إلى تركيا    واشنطن.. الاحتفاء بالموروث الثقافي المغربي على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي    مباحثات لإعادة فتح باب سبتة المحتلة في وجه التهريب يوم الإثنين المقبل    قانون مالية 2020.. أزيد من 13 مليار لدعم الغاز والمواد الغذائية صندوق المقاصة    محتضن الدفاع الجديدي يحدث 8 ملاعب للقرب    حقيقة سرقة الدوزي ل »خليوها تهدر »    13 قتيلا على الأقل بانهيار سد في منجم للذهب في سيبيريا    الفيشاوي وهاني رمزي بالمغرب وهذه رسالتهما للشعب المغربي    بنشمسي ل”اليوم 24″: مرتاحون لأن هاجر ورفعت وبلقزيز أحرار ومتابعتهم ما كان لها أن تكون    الملك الأردني عبد الله الثاني ونجله يشاركان في حملة نظافة    شيراك… صديق العرب وآخر الديغوليين الجدد    بمناسبة اليوم الوطني للمرأة.. فاس تكرم عددا من النساء    مثير.. علماء يشكلون ما "يشبه الجنين" في فأرة من دون بويضات أو سائل منوي!    أغاني "الروك" تجمع آلاف الشباب في مهرجان "منظار" بخريبكة    رفع الستار عن الملتقى الوطني 2 للمرأة المبدعة بالقصر الكبير    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    منظمة الصحة العالمية: وفاة 1.5مليون شخص بسبب مرض السل    معركة الزلاقة – 1 –    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وسط المسيرة مقال
نشر في العمق المغربي يوم 27 - 09 - 2018


الفلسطيني امام قبة البرلمان بالرباط.
للأصالة جذور، للاصطفاف مع أهل الحق ضد الظلم والجور والاستبداد جذور ، وللمسيرات والوقفات الشعبية تضامنا او تنديدا ..جذور أيضا.
ولاني لا أمتلك ناصية القول في التحديد الزمني لنشوء فن المسيرات والوقفات ، وأخجل ان أفتش عنها في جيوب التاريخ مقتفية أثرها ، باحثة عن أشهر زعمائها في صفحات تاريخنا العربي المنسي قهرا لا طوعا.
بل ولأني في خصام مع ذاكرتي لاستحضار عدد المسيرات والوقفات التي خرجت فيها وتابعتها عن قرب او بعد بحماسة عالية ،بدأت تخبو من كثرة الانتكاسات و من فرط الوان التطبيع التي يتفنن فيها العدو الغاشم وجوقته المبتوتة في هذا القطر العربي وذاك ….
قلت ، ولأني في خصام مع ذاكرتي، أستطيع أن اظن _طالما الجزم في هذا المقال عسيرا _ أن الباعث اليها هو دوما ، هذا الذي يشم حياتنا بالغضب والكره ، وذاك الذي يؤثت فضاءنا “بالحنق “و” الحكرة”،وذلك الذي يطرق دوائرنا بالألم والهم والغم.
وبكلمة ، المسيرات والوقفات بشتى أصنافها(مسيرات الجوع ، مسيرات العطش، مسيرات التضامن…)ضرب من ضروب الانتفاضة الصامتة ، ولون من الوان الاحتحاج الواعي والمسؤول …وإن كانت تشوبه بعض الفلتات والاختلالات …
وإن يكن، فلا ضير ما لم يكن هناك مس بالمقدسات …
مادامت هي (الوقفات والمسيرات) فرصة للتنفيس عن ومضات الغم والغبن والمطالبة بالعدالة كحق مشروع مكفول من قبل كل المواثيق..
لا ضير ، ما دامت تجمع شتاتنا المترامي في الوحل ، فلا نملك ان نغض الطرف عن واقعنا هذا وهو يطالعنا من شرفة شاشاتنا الصغيرة ومواقع التواصل الاجتماعي عبر هواتفنا الذكية التي غدت وللأسف أذكى منا نحن العرب …فنحن نقتنيها وتأسرنا تكنولوجيتها …ونلهث وراء أحدثها سنة تلو اخرى…لكننا عجزنا الى الى الآن ان نكون من أهل صناعتها …فنحن قوم يكفينا شرفا اننا قوم استهلاك أحور إلى ماشاء الله.
وبكلمة، المسيرات والوقفات تترجم حالة الغثيان التي تلبسنا كعرب ومسلمين وكبشر ، لطفك إلهي بهذا البشر !
لا نمتلك ناصية الفعل، تعوزنا الإرادة ، تخوننا العزيمة ، تربكنا الهزيمة الجاثمة على انفاسنا منذ قرون ،لا نثبت على قناعة ، نبكي ونبكي بكاء النساء على ما كان في عهدتنا ولم نصنه كرجال….ننوح ونلطم ونولول لننحاز بعدها لموقف الصمت الأبكم إلا من رحم ربي .
كلها عناوين عريضة لواقعنا المكلوم ، الذي ننعي فيه الأصل العربي والدم العربي والأمل العربي.
واقع ، نحتسي فيه نخب انتكاسة منظمتنا الجامدة (جامعة الدول العربية)، لنمتح عبرها ما طاب لنا من قاموس الإهانة والخضوع والانكسار والخنوع …..
مسميات عديدة تقول لي ولك ولنا جميعا:
” ليت الحكومات العربية تسمع نبض الشارع ، ليت المشاعر وحدها تكفي لنعبر ونوفي فنكفي …”
ولأنها لا تكفي، لنتوقف جميعا عن النحيب وعن البكاء ، ولنمشي وسط المسيرة في الجزء المتبقي من جسدنا العربي الجريح .. في طنجة والرباط في القاهرة وفي تونس وفي مغنية ….
ولاننا كلنا رؤوس ، فلننأى بالله عليكم بعيدا عن كل الأطياف والانتماءات، عن كل المرجعيات والإيديولوجيات ، فلننأى عن ذواتنا وألواننا …وليوحدنا لون واحد ، من الصفر مليون الى الألف المليون لون الكوفية الزاهي …
قد تكون الألوان على اختلافها جميلة ، لكني ارى الأجمل منها جميعا لون الكوفية .فالكوفية بما تحويه من دلالات ورموز:
– هي القضية ،قضية وطن وتاريخ وحضارة ممتدة في الزمن ، قضية اولى القبلتين وثالث الحرمين
– “هي أقصانا لا هيكلهم”
– هي غزة ، رمز الطهر والعزة
– هي قبور من قضوا دفاعا عن شمس العروبة والإسلام معا؛
– هي رثاء الشهيد، إخ الشهيد ، من سلالة الشهيد؛
– هي الاستنكار الطبيعي والعادي والمشروع لهذا البتر من جسد الأمة ؛
– هي الرفض للمساومة والتطبيع تحت اي بند وأي خانة؛
– هي دروس موجعة في معاني المقاومة التي اشتركت فيها النساء كما الأطفال كما الرجال؛
– هي استرخاص الروح فداء للوطن …وهي – ولا عجب- سباق محموم نحو الشهادة .
لنمشي في مسيراتنا إذن ، احتراما لأم القضايا ….نزولا عند هواتف وجدانية ممتدة في الزمان والمكان إزاء هذه الكوفية ، وليكن خروجنا ووقفتتنا تقديرا لها كقضية ، ولتكن نغماتنا لهاشجية:
يا رمز الانعتاق والحرية ، لاعشنا أحرارا كراما وانت محتجزة مخفية
لنقف او نمشي سيان …ولكن لنردد اروع ما عزفته حروف ونغمات الثورة :
-أناديكم وأشد على أياديكم …
وأدوس الارض تحت نعالكم وأقول أفديكم..
– وين الملايين ؟ الشعب العربي وين ؟ الدم العربي وين ؟…
ألا حييتم أهل الثورة ! ألا حييتم شعراء الثورة !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.