إقليم شفشاون يستعد لموسم صيفي حافل بمعارض المنتوجات المجالية    إيران تستدعي سفير بريطانيا بعد اتهامات بالهجوم على ناقلتي نفط    المكسيك تستهل مشوارها في الكأس الذهبية بفوز ساحق    طنجة تحتاج إلى 67 مليون متر مكعب من المياه    سابقة.. مهرجان ملحونيات بآزمور يمنح 220 اعتماد صحفي و500 درهم لمواقع الكترونية لتغطية 3 ايام من المهرجان    14 مليار درهم كلفة الحوار الاجتماع    أصيلة تجدد عهدها مع موسمها الثقافي الدولي بفعاليات فكرية وثقافية    البيضاء.. العثور على جثة متعفنة لستيني    ثلاث جوائز للمخرج القصري أسامة عزي ضمن المهرجان المغاربي للفيلم    من بعد قرار ترامب.. “هواوي” غادي تدخل عالم السيارات ذاتية القيادة فهاد العامين    برافو بوليس طنجة :اعتقال الشاب الذي اعتدى على مسنة ألمانية بطنجة وحاول دبحها    بالصور والفيديو : يوم حافل بالانشطة في مهرجان ماطا بجماعة عياشة    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    السلفادور تقرر سحب اعترافها ب "الجمهورية الصحراوية" الوهمية    ندوة بطنجة ترصد التوجهات الحديثة لمحكمة النقض في المنازعات العقارية    ميسي والأرجنتين يسقطان أمام كلومبيا في بداية مشوارهما ب"كوبا أمريكا"    اختتام الدوري الرمضاني لأزيلال على وقع الاحتجاج على سوء التحكيم والتنظيم وهزالة قيمة الجوائز ومطالب بالكشف عن مصير الدعم المقدم لمنظميه    توقيف 150 شخصا في إطار العمليات الأمنية لزجر أعمال الغش في “الباك”    كولومبيا تحبط الأرجنتين وميسي بثنائية في "الكوبا"    ندوة بطنجة تقارب الهجرة واللجوء من زوايا حقوقية وإعلامية    ورطة اتصالات المغرب    أزيد من 1500 تلميذ وتلميذة يؤثثون فضاء تطوان مبدعة    أول ظهور للطيفة رأفت وهي حامل.. تلهب جمهور أكادير وبطنها منتفخ    كولومبيا تهزم الأرجنتين في "كوبا أمريكا 2019"    إسبانيا تسلم في سرية متورطا في اعتداءي مدريد والبيضاء للمغرب    مجزرة الخرطوم..البرهان على خطى السيسي    تتويج ملكة جمال حب الملوك 2019    الناظور.. مؤثر جدا: دموع الفرح والإيمان بالقدر في قرعة الحج 1441ه ،بالملحقة الثانية+ فيديو واللائحة    الحكاية الكاملة لأزمة حمد الله و فرنسيي المنتخب و دور الريفي امرابط.. من البداية إلى النهاية    رفع نسبة الحديد في القمح والأرز و الشعير لتفادي مخاطر فقر الدم وسط الناظوريين    عن اضراب طلبة كليات الطب    التعادل السلبي بنهي مواجهة بيرو وفينزويلا    بعد 30 سنة.. السلفادور تسحب اعترافها ب”الجمهورية الصحراوية” الوهمية    "هيئة الرساميل" تكشف تفاصيل بيع حصة للدولة في "اتصالات المغرب"    السودان.. إعلان موعد محاكمة البشير والتهم الموجهة له    إرتفاع درجة الحرارة في توقعات الطقس لنهار الغد الأحد    رئيس الحكومة: موسم طانطان أصبح معلمة ثقافية مهمة    نجوم الغناء المغربي في “موسم طنطان”    عرض خليجي يهدد انتقال البركاوي إلى الرجاء    أول قداس في نوتردام منذ الحريق    البحارة فالداخلة مقاطعين بداية صيد الأخطبوط    طنجة .. توقيف المشتبه فيه المتورط في الإعتداء على مواطنة ألمانية    بنعرفة والاعرج وساجد والمصلي فموسم طانطان    زاكورة تخطف الأنظار بأمريكا.. وشفشاون أو الصويرة ضيفة شرف العام المقبل    حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة السعيدية    ماء العينين كلاشات الحقاوي وعطاتها علاش دور. النفاق والجبن والغدر وضرب بنكيران والبسالة والتلحميس    صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس افتتاح الدورة ال25 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة    السعودية: لا نريد الحرب لكن تصرفات إيران ليست عقلانية    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    دراسة إسبانية حديثة: طهي الخضروات بزيت الزيتون يزيد قيمتها الغذائية والعلاجية    هشام العلوي: خُطط بن سلمان غير واقعية.. وانتشار التكنلوجيا بين الشباب قد يطيح باستقرار السعودية    فاس.. ساجد يوزع معدات للوقاية الشخصية على صناع الدباغة    عيالات سويسرا دارو اضراب من أجل المساواة    هاكيفاش كيأثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    بوغبا: لم أُولد مسلما.. وهكذا تغيرت حياتي بعد اعتناقي الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبق القراءة والكتابة إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة ” لمحمد البغوري
نشر في العمق المغربي يوم 12 - 04 - 2019

من مؤلفات الكاتب المغربي كتاب عنونه ب” عطر القراءة وإكسير الكتابة ” ، ومادته حوارات مع أسماء وازنة لها قدم راسخة في مجال الكتابة عبر 306 صفحة من الحجم المتوسط ،والمُحاوَرون هم :محمد انقار، احمد الطريبق احمد ،محمد المسعودي فريد امعضيشو،جميل حمداوي ،مصطفى الغتيري ،خالد اقلعي ، شعيب حليفي ،محمد بوعزة ، عبد العالي بركات ، حميد ركاطة ، ميمون حيرش ، عبد السلام الجباري ،نجيب الخمليشي، الحسن أسويق، عبد اللطيف الزكري، البشير الدامون، عبد السلام الطويل، عز الدين الماعزي، فامطة الزهراء الرغيوي، زهرة رميج ، إدريس الجرماطي، محمد اكويندي، زهير الخراز، ادريس علوش، محمد احمد بنيس، فاطمة الزهراء بنيس، محمد العربي غجو، الزبير بن بوشتى.
والكتاب وفق التقديم المستهل به مجموعة من الحوارات اجراها الكاتب المغربي محمد البغوري مع مبدعين مغاربة كتابا ونقادا من مختلف الحساسيات والأجيال الثقافية ” وهو بهذه الشاكلة ، وبهذا الجمع لشتات أطياف الأدبية المغربية إنما يقدم رؤية بانورامية عن راهن الحراك الثقافي والأدبي الدافق في مغرب النصف الثاني من القرن العشرين وبداية الألفية الثالثة “.
نظرة عامة حول محتوى الكتاب
شخصيا ،أعتبر الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق ، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة ، والفلاسفة يبحثون عن الأسئلة لكونها الأساس الذي به نستدر الآراء ونسبَح في التأملات قصد الإجابة والرد من زوايا مختلفة باختلاف المجيبين.
والقارئ للكتاب يقف على أمور وقضايا إبداعية ونقدية وبتركيز، بعيدا عن الحشو والاستطالة الفضفاضة .”ومن خلال هذا الكتاب سيتمكن القارئ من الإطلاع على رؤية حية للواقع الأدبي المغربي و الوضع الثقافي في مغرب القرن العشرين والأعوام العشرة الأولى من الألفية الثالثة. كما سيتمكن من معرفة دقيقة بالنقاد والأدباء الذين حاورهم محمد البغوري، واستطاع أن يستخلص من خلال أسئلته الذكية والمتنوعة عصارة فكرهم، وخلاصة ذوقهم الأدبي، وتجاربهم الكتابية والحياتية”[ من خطاب الغلاف الأخير ،وهو جزء من مقدمة محمد المسعودي للكتاب”].
الكتاب نافذة نحو علاقة بعض الكتاب بالكتاب وكيف صار جزءا من حياتهم في وقت شحت فيه القراءة وصار القارئ فردا وحيدا ينظر إليه بالغرابة والاستهزاء أحيانا.
والكتاب يعيد الاعتبار للقراءة حين يحاور من يلازم الكتاب ملازمة ظله كمحمد أنقار الذي صارت علاقته بالكتاب علاقة اندماج تام أو شبه تام ولا يبتعد عنه سوى لأسباب اضطرارية.
في الكتاب إطلالة على قضايا النقد حضورا وغيابا إلى جانب الإبداعات الأدبية المتناسلة في عصرنا ، فالكثيرون منا يجزمون بالقطيعة بين النقد والإبداع والنتائج الوخيمة لذلك . بينما يرى البعض ومنهم محمد المسعودي أن المسألة مسألة الفرز بين الغث والسمين.
في الكتاب حديث عن المسرح المغربي بمختلف اللغات الامازيغية والعربية وغيرهما ، وحديث عن الكتابة والنشر والعوائق التي تقف امامها.
في الكتاب حوارات حول القصة والرواية والقصة القصيرة جدا وما يحوم حولها من تساؤلات تتعلق بحرية وقيود المبدع والتركيز على الاسماء الكبرى على حساب الناشئة والمهمشين. علاوة على علاقة التصوف بالشعر والسرد المغربيين. والآليات المستجدة في المجال الإبداعي السردي المغربي. والتراكم النقدي الخاص بالقصة وقيمته المضافة في المجال الابداع الادبي. ومدى اهمية كتابة الانطلوجيات في النهوض بالقصة القصيرة والقصيرة جدا.
في الكتاب إطلالة على الأدب وعلاقته بالشاشة الزرقاء سلبا وإيجابا حيث النشر بسرعة والقراءة للمنشور بسرعة للتعليق عليه بسرعة…وما المخرج من ذلك نحو طريق آمن يستغل الفيسبوك استغلالا مجديا.
في الكتاب نظرات الكتاب إلى الكتابة وما الذي تمثله بالنسبة لهم والغايات من وراء الكتابة. وبأية صيغة تحضر المرأة في خطاب الرجل او حضور الرجل في خطاب المرأة.
في الكتاب إطلالة على أدب السجون الذي عرف طفرة على مدار الفترة الممتدة من التسعينات النازلة الى حدود الآن بالنظر الى المتغيرات الحاصلة في العلاقة بين الدولة بالمجتمع .
في الكتاب قضايا وقضايا لها علاقة بالأدب والنقد من وجهة نظر مختلفة اختلاف اهتمامات المتحاوَرين والمتحاوَرات.
أهمية الكتاب :
الكتاب تجربة جميلة تحمل بين طياتها ثقافة الحوار مع النخبة في مجالها وفي ذلك وبطريقة مباشرة نوع من رد الاعتبار للمتحاور معه انطلاقا من مراكمته تجربة إبداعية أو نقدية أو فكرية تجعله أهلا بأن يتحدث عنها فيفيد القارئ بذلك.
الكتاب في الأخير عصارة تجربة ، عصارة تأمل ،وعصارة اشتغال المبدعين والنقاد اشتغالا جعلهم يحتكون عن قرب بالأدب وسحره وقضاياه .
والقارئ للكتاب يخرج بنظرة شمولية مركزة حول الكثير من المعطيات المتعلقة بالأدب المغربي وبأدباء أفنوا سنوات من أعمارهم يحاولون المساهمة في التنوير والتوصيف للهنات مقترحين البدائل الإيجابية عبر الكتابة الإبداعية وهنا جدوى الأدب والإبداع بصفة عامة…إنه بمثابة العطر الساري الممتد كي ينعش الحياة.
ويبدو محمد البغوري في المقدمات التي يستهل بها أسئلته مبدعا له إمكانيات لا محدودة في صياغة العبارة الجميلة الموحية قبل أن يشفعها بأسئلة دقيقة يرى فيها منفذا للقبض على أجوبة تهم القراء والأدباء.
+ “عطر القراءة وإكسير الكتابة” حوارات مغربية تأليف محمد الغوري مطبعة سليكي أخوين طنجة الطبعة الأولى شتنبر 2014م.

1. وسوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.