قبل حرب المحاكم.. بنشماش وخصومه في معركة أخيرة لحشد الأنصار    العثماني: الحكومات المتعاقبة حرصت على تنزيل الرؤية الملكية في الأقاليم الجنوبية    بالصور…نفوق حوالي 6 ابقار ببلفاع بسبب الحمى القلاعية    تنفيذا لتوجيهات الملكين محمد السادس وعبد الله الثاني: اتفاقية تعاون في المجال العسكري والتقني ومذكرتي تفاهم للتشاور السياسي    الجزائر تستقبل كأسها.. شعب “الخضرا” يحتفل مع نجوم منتخبه بلقب “الكان” -صور    "كابوس العطش" يعود إلى جماعات تنغير .. واحتجاجات على الأبواب    مدير مراقبة الحدود بوزارة الداخلية: المغرب ليس دركيا لأوروبا    خيبة محلية وتألق جزائري.. هذه أبرز تفاصيل "الكان" في حلته الجديدة    الجزائر تعلن احتجاز إيران إحدى سفنها النفطية بمضيق هرمز    حمد الله يهنئ المنتخب الجزائري: ” مبروك خوتنا.. ” – صورة    30 مليارا إسبانية في خزينة الدولة المغربية لمحاربة الهجرة    لاعبو الرجاء يحتفلون بتتويج الجزائر    ماالذي قدْ حَلَّ بطائرِ البحر ؟!    المحكمة تبت في الدفوع الشكلية الأسبوع المقبل وزيان: “أين هي هشاشة المشتكيات”    بالصور ...العرض السياحي يتعزز بمنتزه للسباحة والرياضة والترفيه بمراكش    اختناقات مرورية على طول 688 كيلومترا في فرنسا    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    العيون.. تحقيق قضائي في وفاة شابة عمرها 24 سنة    الفنانة المغربية "خولة حسين" تشارك في ملحمة وطنية بعنوان "عيدك عيدنا" بمناسبة عيد العرش المجيد    الرميد يعترف: المغرب يعيش مشاكل واختلالات على المستوى الحقوقي    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الرباط.. فرقة مكافحة العصابات تتدخل لقوة لتوقيف مجرمين خطيرين    شركة إسرائيلية تتباهى باختراقها واتساب.. فهل تعاقبها أميركا؟    المكتب المركزي للأبحاث القضائية: إيقاف فرنسي من أصل مغربي بمكناس لتورطه في أنشطة متطرفة وإجرامية بفرنسا    من بين 30 دولة أجنبية : الناظور تمثل المغرب في المهرجان الدولي "أطفال السلام" بسلا    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    جريمة قتل خطيرة تهز حي الألفة بعد قتل شاب لجدته بالبيضاء    عناصر فرق المراقبة تحجز “345 كلغ” من مخدر الشيرا وتعتقل إسبانيين بباب سبتة    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    فرنسا: اعتقال 198 جزائريا في أعمال شغب رافقت احتفالهم في باريس بفوز فريقهم بكأس افريقيا    بصفة رسمية…إستدعاء الفوج الأول للمجندين في إطار التجنيد الإجباري.    الهداف النيجيري إيغالو يعتزل اللعب دوليا    عملية اختراق إلكتروني تستهدف الشرطة البريطانية    شعراء الهايكو يرسمون قصائد ملونة بين منحوتات الوزاني ومعزوفات حميد الحضري    بعد فوز « ثعالب الصحراء ».. عصام كمال يتغنى بتتويج الجزائر    نجوى كرم تهدي عطرها إلى إليسا.. والجمهور يتهمها بالتسويق    صاحب الجلالة يعين أعضاء المجلس الوطني لحقوق الانسان    دون أن تُفسدي صيفَهم.. هكذا تتعاملين مع تناول أطفالك للمثلجات    أجواء حارة وسحب غير مستقرة السبت بعدد من المدن    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    قضية "فتاة الملاح": الوكيل العام بالرباط يؤكد متابعة المتورطين بجناية القتل العمد    " المجتمعات و الإقتصاد الإفريقي نحو حكامة جيدة، الطموحات وآليات العمل " عنوان النسخة 1 للندوة الدولية لمجلس عمالة المضيق الفنيدق.    خط بحري جديد بين المغرب واسبانيا    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    الملك محمد السادس :فوز الجزائر بمثابة تتويج للمغرب    في ظل تصاعد التوتر بين أمريكا وإيران.. السعودية توافق على استضافة قوات أمريكية لتعزيز أمنها    المجلس العسكري السوداني يحسم تسليم مسألة البشير للجنايات الدولية    الجريني من عالم الغناء والثمتيل إلى عالم التحكيم    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    وزارة الفلاحة الإسبانية: قوارب الصيد الأوروبية ستعود لشواطئ المغرب الاثنين المقبل    الجزائر بطل إفريقيا 2019 والثاني في المسار التاريخي    سيسيه: نستحق الفوز.. وأهنئ الجزائر بلقب الكان    أسباب العطش أثناء النوم    الكونغو الديمقراطية تفرض إلزامية غسل اليدين بمناطق تفشي إيبولا    مبدعون في حضرة آبائهم 17 : محمد العمري ، علاقتي بالوالد رحمه الله استيعاب وانفصال    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكم الرشيد والديمقراطيات الحديثة: آليات المساءلة والمحاسبة
نشر في العمق المغربي يوم 26 - 04 - 2019

المساءلة جزء لا يتجزأ من الحكم الرشيد وهي دعامة للحكم الديمقراطي الحقيقي والفعال. إن المؤسسات القوية والمنتخبة ديمقراطياً والتي تتمتع بالصلاحيات والوسائل المناسبة لمحاسبة من هم في السلطة، ضرورية للديمقراطية حتى يكون لها معناها الحقيقي المتمثل في “حكم للشعب”.أضف إلى هذا أن دور مؤسسات الرقابة المستقلة والقوية هي إنتاج تقارير دورية تحمل معطيات حقيقية حول كيفية استخدام الموارد العمومية من قبل الحكومات المحلية والوطنية وهي تقارير تستعملها البرلمانات والرأي العام في عملية ممارسة المساءلة. من جانبها، تلعب وسائل الإعلام المهنية والمستقلة وكذلك منظمات المجتمع المدني القوية والمدبرة تدبيرا جيدا دورًا رئيسا في إخبار وتعبئة الرأي العام والمجتمعات للمطالبة بالمساءلة. كلما زاد إشراك ومساهمة المواطنين في التدبير على المستوى المحلي، كلما زاد شعور أولئك الذين يتولون أمر تقديم الخدمات لهم بأنهم مسؤولون أمامهم.
يضع البنك الدولي قائمة بمؤشرات الحكامة يتم تجميعها في ستة أصناف وهي: 1. الصوت والمساءلة ؛ 2. الاستقرار السياسي وغياب العنف؛ 3. فعالية ونجاعة العمل الحكومي 4. الجودة التنظيمية ؛ 5. سيادة القانون؛ 6. ومكافحة الفساد. وتركز معظم المؤشرات التي تشتمل عليها كل مجموعة حول جعل المواطنين في قلب نظام الحكامة، مع التركيز على الشفافية وتحسين الفعالية في الأداء وتقديم الخدمات ذات الجودة، وكلها سمات أساسية لقضية المساءلة. والمساءلة هي وجه من أوجه الحكم الرشيد. إن مساءلة من هم في السلطة (الذين ينتخبون بطرق ديمقراطية أو يتم اختيارهم عبر عمليات شفافة) يعني قياس أدائهم مقابل أهداف وغايات محددة وحسب قواعد ومعايير موضوعية، وقياس كفاءة وفعالية استخدامهم للموارد الموضوعة تحت تصرفهم لتنفيذ مهمتهم.
هكذا يحاسب المواطنون من يمثلونهم عند التصويت لصالحهم أوضدهم؛ ويستدعي أعضاء المجالس المحلية والبرلمانيون الحكومات المحلية أو الوطنية للرد على تساؤلات ممثلي الساكنة المحلية وممثلي الشعب؛ من جانب آخر، تحقق هيئات الرقابة المالية المستقلة في مدى اتباع الإدارة المالية للقواعد والمعايير المحددة. لكن المساءلة تعني “صوت المواطن” أيضًا ؛ و”الصوت” هنا يقتضي منح المواطنين والمجتمع المدني ووسائل الإعلام الحق والفضاء والحرية للتعبير عن مخاوفهم ومراقبة التنفيذ وتقديم وجهات نظر معارضة. “المساءلة المؤسسية” و “صوت المواطنين” وجهان رئيسان متلازمان لعمليةالمساءلة؛ في الواقع، كلما كان كلاهما قويًا، فمن المحتمل جدا أن تتحسن المؤشرات الأخرى الموجودة على مستوى الحكامة أيضًا.
الكتاب الذي قمت بإعداده مؤخرًا بعنوان “مساءلة الحكومات من طرف الشعب: آليات، ومبادي وممارسات حسنة” يتعلق بمبادئ وأدوات وممارسات المساءلة في مختلف البلدان وفي سياقات مختلفة؛ تمت كتابة الأجزاء التي تم تضمينها هذا العمل من قبل برلمانيين في جلها، بالإضافة إلى مقالات من طرف خبراء (من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي و والمنظمة العالمية للتنمية والشبكة البرلمانية حول البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وغيرها) وممثلي القطاع الخاص والمجتمع المدني وأشخاص ذاتيين. هذه ليست دراسة شاملة للمساءلة تحتوي فقط على آراء الخبراء في هذه المسألة. إنها مجرد مجموعة من وجهات النظر المختلفة من قبل “ممارسي السياسة” وأكاديميين وغيرهم من الأفراد حول “أسباب” و “كيفية” المساءلة في علاقتها مع الحكم الرشيد. ويشتمل الكتاب على بيانات نظرية بالإضافة إلى تحليلات لحالات معينة، بعضها نقدي ، في حين أن البعض الآخر وصفي بحت يعرض النجاحات والممارسات الجيدة. وقد تم تضمين خمسة مجالات رئيسة فيما يخص المساءلة: الاعتبارات النظرية، الرقابة المالية، دور البرلمان، الحاجة إلى الوصول إلى المعلومات، المساءلة الاجتماعية ومشاركة المواطنين، الإعلام والمجتمع المدني، وأخيرا دور التحالفات والمؤشرات العالمية.
مقدمات “فلسفية”: هناك حاجة إلى مزيد من مساءلة من هم في السلطة؛ خلاف ذلك، ستستغل قوى الشعبوية وغيرها من القوى المتطرفة الإحباط المتزايد للشباب والطبقات الوسطى لطرح طرق بديلة تشكل خطراً على الديمقراطية والأمن العالمي على حد سواء. لا ينبغي أبدا أن ننسى شبح الثلاثينيات من القرن العشرين. يجب أن تكون السياسة ذات صلة بحياة الناس وخاصة الأجيال الصاعدة التي تتعرض للضياع عندما يرون كبار السن يشاركون في ممارسة الخوف، وهو خطاب يتناقض مع ما يتعلمونه عادة في المدرسة. الوصول إلى المعلومات في سياق حرية التعبير هو مفتاح تأسيس ثقافة الشفافية والمساءلة (طالب الرفاعي، الأردن). إن أحد الركائز الأساسية للحكم الديمقراطي هو الحاجة إلى إخضاع الممثلين المنتخبين أنفسهم لفحص المساءلة (آرثر موريلو، المنظمة العالمية للتنمية). لهذا فالديمقراطية بدون محاسبة قد تؤدي إلى نوع من الديماغوجية الشعبوية. من ناحية أخرى، ترتبط المساءلة ارتباطًا وثيقًا بالثقافة. على سبيل المثال، يتم دمج القيم التقليدية في شرق آسيا ضمن واجبات المجموعة للحفاظ على هوية العمل في تفاعل مع جميع الجهات الفاعلة المعنية لجعل المساءلة مصدر قلق يومي (المصطفى الرزرازي، المغرب).
الرقابة المالية: الشفافية المالية أمر بالغ الأهمية لإدارة المالية العامة والحكم الرشيد. تتطلب مساءلة الحكامة برلمانات قوية وهيئات تدقيق مستقلة، وسهولة الوصول إلى المعلومات الجيدة ونشرها في الوقت المناسب ( ألفا شاه وصاليندرا باتنياك، صندوق النقد الدولي). لكن يجب أن تتجاوز الرقابة نشر التقارير حول استخدام الموارد لتشمل التنبؤات وتحليلات الاقتصاد برمته وسوق العمل بالإضافة إلى الرقابة على الأسواق المالية (ليام بيرن، المملكة المتحدة). إن تبسيط الفارق الزمني بين دورة تقارير هيئات التدقيق وحاجة البرلمان إلى عقد جلسات استماع منتظمة حول المساءلة المالية أمر ضروري لضمان الانتظام في الرقابة (إدريس الصقلي، المغرب). بالإضافة إلى ذلك ، تتطلب جهود مكافحة الفساد وجود نظام عادل مع فصل حقيقي للسلطات وتعريف واضح للأدوار والمسؤوليات (شمسول إسكندر، ماليزيا).
التوفر على المعلومات شرط أساس: الأسئلة الشفوية وتقارير التدقيق والمراجعة وقانون الولوج إلى المعلومات وغيرها هي بعض الأدوات المتاحة للبرلمانيين للوصول إلى المعلومات التي تساعدهم على مساءلة الحكومة (بيرسي داون، كندا). إن وجود نظام قوي لإدارة السجلات هو في صميم نظام المساءلة وتعزيز دور المواطنين هو مفتاح فعاليته؛ ومع ذلك ، فإن خطر الإفراط في المؤسسات قد يثقل كاهل العملية (أنيل ضاس، البنك الدولي، الهند). يجب أن يكون النظام صارما وفعالًا ومرنا قدر الإمكان. من ناحية أخرى ، فإن تعزيز دور المعارضة في الأنظمة البرلمانية يساعد في إعطاء صوت للآراء الناقدة داخل البرلمانات والوصول إلى المعلومات التي يتعذر الوصول إليها بطريقة أخرى (إلفيرا كوفاش، الأقلية الهنغارية، صربيا).
دور البرلمانات: في عالم رقمي للغاية وسخط عارم على النخب والسياسيين، هناك حاجة إلى أشكال جديدة من المساءلة. تساعد المساءلة في تقديم أشكال مختلفة من الضوابط والتوازنات بين مختلف فروع الحكومة (فالنتينا مارتينيز، إسبانيا). إن وظيفة البرلمان، من ضمن أمور أخرى، هي مراقبة وضمان تنفيذ السياسات العامة بفعالية من قبل السلطة التنفيذية (بولين ندوموي، الكاميرون). كلما كانت البرلمانات أقوى، كلما أصبحت أكثر قدرة على العمل كصوت للشعب، وجعل الحكومة تستجيب لحاجيات الناس ومصالحهم.
المساءلة عبر صناديق الاقتراع: تُمكّن الانتخابات الناخبين من اختيار القادة ومحاسبتهم على أدائهم في السلطة عن طريق التصويت عليهم (أو عدمه). وتجعل الانتخابات الدورية الناجحة المساءلة شكلاً من أشكال المراجعة الدورية الشعبية للإنجاز؛ بالإضافة إلى ذلك، فإن الدور الممنوح للمعارضة هو نوع من التفويض لجماعة سياسية معينة للتحقق من أداء من هم في الأغلبية فيما بين الانتخابات (نوال الهواري، المغرب). إن تراجع ديناميكية البرلمان سبباً ونتيجة في الوقت نفسه لعدم فعالية البرلمان. وقد تؤدي الانقسامات السياسية داخل الأغلبية إلى إضعاف البرلمانات وجعلها أقل قدرة على مراقبة العمل الحكومي (يونس كريم، جنوب إفريقيا).
المساءلة الاجتماعية وإشراك المواطن: يحتاج المواطنون إلى أدوات، بالإضافة إلى الانتخابات، لمحاسبة من هم في السلطة عن خدمتهم للسكان (كانيشكا بالتسوريا، سري لانكا، البنك الدولي). وينطوي إشراك المواطن على جعل المواطنين شركاء في التنمية من التخطيط إلى التصميم والتنفيذ، حتى التتبع والمراقبة. تتبع “مشاركة المواطن” الحقيقية هو مفهوم من مفاهيم “الديمقراطية المباشرة” كمكمل ل “الديمقراطية التمثيلية” (لحسن حداد، المغرب).
وسائل الإعلام ، المجتمع المدني ، الحركات الاجتماعية – الطلب على المساءلة: تلعب وسائل الإعلام دائمًا دورًا مهما في الحكم الرشيد. وتعد وسائل الإعلام عالية الجودة والصادقة المعلومات والمسؤولة ضرورية للديمقراطية، خاصة في عصر الفايكنيوز (جيريمي ليفروي، المملكة المتحدة). إن كل شيء ممكن مع الديمقراطية، طالما أن هناك حرية تعبير (ألفة سكوري شريف، تونس). من ناحية أخرى، يمكن أن يساعد المجتمع المدني في تطوير أدوات ملموسة للتعاون بين المجتمعات المحلية وأصحاب المصلحة الآخرين لضمان سماع صوت المواطن (أولغا بيلكوفا، أوكرانيا، وسعاد الزايدي، المغرب).
التحالف والمبادرات الجماعية: كان الاتفاق المكسيكي للسياحة بمثابة عملية لبناء الإجماع ووثيقة فعالة في رصد الإجراءات مقابل مؤشرات تجعل الجميع مسؤولا عن الإنجاز (غلوريا جيفارا، المكسيك والمجلس العالمي للسفر والسياحة). من ناحية أخرى، يقيس مؤشر ريكيافيك للقيادة مواقف الناس تجاه الرجال والنساء في أدوار القيادة. وتُعطي البيانات فكرة عما يجب استهدافه لتغيير المواقف. إنه مصدر يساعد في بناء المساءلة في مجال المساواة في القيادة بين الجنسين (سيلفانا كيتش ميهرين، ألمانيا).
تم تصميم هذا الكتاب حول “محاسبة الحكومات من طرف الشعوب” لمساعدة صانعي السياسات والبرلمانيين ووسائل الإعلام والجهات الفاعلة في المجتمع المدني على فهم تعقيدات المساءلة والحكم الرشيد والتعرف على الأدوات المختلفة المتاحة لهم لتحسين عملهم في سياقاتهم السياسية والثقافية المختلفة. وهو عبارة عن مجموعة واسعة من الخبرات والممارسات وتمثل آراء العديد منالخبراء والممارسين في مختلف البلدان والمنظمات والثقافات. وهولا يمثل بأي حال غنى ممارسات المساءلة في مختلف المناطق؛ تجارب أمريكا الجنوبية وآسيا الوسطى وأوسيانيا وشرق إفريقيا إما غير ممثلة أو غير ممثلة كما ينبغي. لكن الفكرة لم تكن إنتاج مجموعة من الأدبيات الموزعة جغرافيا أو سياسيا حول المساءلة. كان الهدف هو العثور على الأفراد الذين يرغبون في المشاركة بأفكارهم وتجاربهم بشأن الممارسات الجيدة والحاجة إلى تحسين النظم، بطريقة تساعد الآخرين في سياقات أخرى على التفكير في تجاربهم واحتياجاتهم.
المساءلة هي الوسيلة الوحيدة لاستعادة القلوب والضمائر في عصر الشك وعدم الثقة ونشوء الحلول السهلة والشعبوية التي تقوض أساسيات الديمقراطية والحكم من قبل الشعب. إن تحسين الحكم يضمن استدامة الديمقراطية ويضمن تحسين خدمة المواطنين الذين يمثلون أصحاب المصلحة والمستفيدين الرئيسيين من عملنا كسياسيين وممارسين وخبراء وناشطين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.