جلالة الملك يهنئ الحجمري بمناسبة حصوله على الجائزة الكبرى للفرنكفونية لسنة 2019    المؤتمر 8 للنقابة الوطنية للصحافة المغربية : البيان العام    تفكيك خلية إرهابية بمراكش كانت تخطط لتحضير مواد متفجرة    رقم معاملات مقاولات القطب المالي للدار البيضاء بلغ 5.8 مليار درهم    فوسبوكراع..حملة جديدة لتلقيح الإبل بالسمارة    ترامب للسيدة التي تتهمه باغتصابها: لست من النوع الذي أرغب فيه!    ميسي يحتفل بعيد ميلاده بالبرازيل    المشاكل التنظيمية تعذب الجمهور المغربي بالقاهرة : المنتخب الوطني يخطف فوزا ثمينا بمساعدة خصمه الناميبي    الكاف يغرم المنتخب الجزائري بسبب تصرفات مشجعيه    لقجع يطير إلى المغرب    تنازلات جديدة لنيمار من أجل العودة لبرشلونة    رونار بعد رحيل حمد الله عن الأسود: "إسألوه فهذه هي الحقيقة"    نسبة النجاح بمديرية التعليم بإقليم اليوسفية تصل الى 63.21 بالمائة    مديرية الأرصاد الجوية: الحرارة تعم مختلف المدن المغربية والمحرار يسجل 42 درجة    تفكيك خلية إرهابية تتكون من أربعة موالين ل”داعش” ينشطون ضواحي مراكش    الرقم الأخضر يطيح بطبيب من أجل الابتزاز والنيابة العامة تتابعه في حالة اعتقال    طنجة المتوسط: الجمارك تحبط عملية تهريب “260 كلغ ” من الشيرا داخل سطول بلاستيكية    اليسا تكشف عن سبب اختيارها للمواضيع الجريئة    شعارات سياسية تتسبب في ترحيل 3 مشجعين من “كان 2019” بمصر قبل مباراة محاربي الصحراء أمام كينيا    البام في الطريق للانشقاق؟.. معارضو بنشماس يقررون عقد مؤتمر الحزب    قرب نهاية أزمة طلبة الطب    والي الرباط “يخرج” العين الحمراء    إطار بوزارة المالية يمثل المغرب في ورشة البحرين    قبيل ساعات من “ورشة المنامة”.. كوشنر يرفض “مبادرة السلام العربية”    “بلوكاج” بميزانية شركات عماري    عودة ثلاثة رواد فضاء إلى الأرض بعد قضاء ستة أشهر في الفضاء    نجما الراب العالميان "أوريلسان" و"فيوتشر" يوقعان على حفل استثنائي بمنصة السوسي    رضا الطالياني يكشف عن جديده « الفرنسي » وهكذا يبتعد عن العامية    بيبول: تيكروين في “بلاص ماريشال”    إبداع بصيغة المؤنث في فاس    خلاف يستأنف تصوير “عيون غائمة”    رقص شرقي وموسيقى شعبية مصرية.. سعد الصغير يلهب الأجواء في موازين-صور/فيديو    نقطة نظام.. صفعة القرن    ترامب يعرض صفقة ب50 مليار دولار مقابل «سلام» مع إسرائيل    إردوغان وانتخابات بلدية إسطنبول .. هزيمة مريرة وتداعيات قاتمة    كافاني بنقذ أوروغواي وتضع تشيلي في مواجهة كولومبيا    مديرية العرائش تؤكد احترامها للمراجع الوزارية المؤطرة لعمليات تنظيم الامتحانات الإشهادية    عمدة الرباط يزور الرياض ويلتقي مسؤولين سعوديين (صور) رفقة وفد عن جماعة الرباط    سيدر على خزينة المغرب 48 مليون أورو.. مجلس النواب يصادق على اتفاق الصيد البحري مع أوروبا    طنجة المغربية تحتضن الدورة الأولى للمنتدى الدولي للإعلام والاتصال    بسبب ملايير.. اعتصام ليلي لمنتخبي مجلس كلميم بوزارة الداخلية اعتصام امتدت لساعات الليل    ابنة رئيس أوزبكستان السابق تعلن من سجنها دفع مليار يورو للدولة    القهوة مشروب مدمر لحياة البشر    تصميم منصة للبحث والابتكار والتصنيع لأنظمة الإنارة الطبيعية الدينامية بالمغرب    ما وراء اختفاء الأدوية الحيوية من الصيدليات المغربية    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    “الأصالة والمعاصرة”: مجموع المديونية العمومية بالمغرب وصل إلى حوالي 1014 مليار درهم    الفنادق المصنفة بطنجة تسجل أزيد من 422 ألف ليلة مبيت بين يناير أبريل    هاكيفاش داز اليوم الثالث من مهرجان موازين    دراسة تحذر من مخاطر العمل لساعات طويلة    بنك اليسر في ملتقى علمي ثاني لبحث تطوير المالية التشاركية بالمغرب    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“كليات رمضانية” .. كلية الصبر: رمضان والطاقة الصبرية (الحلقة 1) سفيان أبوزيد
نشر في العمق المغربي يوم 21 - 05 - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الحليم الصبور، العفو الشكور، الذي بيده الكبير والصغير من كل الأمور، أنزل الكتاب وجعل أجر الصابر بغير حساب، وفضل الصائم فأجزل له الثواب..
والصلاة والسلام على إمام الصائمين وسيد الصابرين، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد:
الحديث في الكتاب والسنة عن الصبر وأهميته وأحواله وفقهه وشروطه مستفيض في مادته ومتواتر في الحديث عنه وشرحه وتفصيله، وذلك أن الصبر هو مدى الثبات في الموقف الذي يرضي الله عزوجل والذي يحقق المصالح الحقيقية الدنيوية والأخروية، وهذا المدى يقصر ويطول بحسب الطاقة الصبرية لدى الشخص أو المجتمع، ولتلك الطاقة مغذيات ومضعفات، فالمغذيات تقويها وتمتنها، والمضعفات تستهلكها وتضعفها حتى تنفد فلا يبقى لها وجود، فإذا التجأ إليها الشخص أو المجتمع وجد نفسه على شفا جرف هار…
ومن تلك المقويات ما هو قدري كالمصائب والابتلاءات والأمراض وتراكمات تجارب الحياة عموما، إلا أن هذا النوع لا قد يكون ضرره أكثر من نفعه، إذ هو الآخر بحاجة إلى طاقة صبرية يمكن أن تنقذ الشخص من الغرق في غياهبه وشبهاته ووساوسه حتى يصل إلى بر الأمان، إضافة إلى كونها محتملة النتائج إذ ليس كل الناس يفهم رسائل الابتلاءات والمصائب، وبالتالي يبقى هذا النوع من المقويات بحاجة إلى مقو آخر يسنده ويكون حاضرا عند نزولها.
ومنها ما هو شرعي نظري كالآيات والأحاديث الحاثة على الصبر والذاكرة لفضله والمعلمة لفقهه، والمشيرة إلى مقاصده وحِكَمه، إلا أنها تبقى نظرية لا يُؤتى أكلُها ولا تُقطف ثمارها إلا بفهمها فهما يوافق مرادها ومقصدها، وبتطبيقها وتنزيلها تنزيلا صحيحا سليما، وبتفعيلها تفعيلا محكما دقيقا، وهذا كله يحتاج إلى مساعدات أخرى كالتعلم والرياضة والتسليك من الراسخين علما وعملا.
ومنها ما هو شرعي عملي تطبيقي كالأحكام والآداب والتشريعات التي شرعت في شهر رمضان وعلى رأسها الصيام، فهي مدرسة لتعلم الصبر والتزود من طاقته، وترسيخ معانيه، وتصحيح مفاهيمه، ودورة مكثفة عميقة تمتد ثلاثين يوما، فإذا قصدت مكامنه وطرقت وأدركت وفُعِّلت، فإن بطارية الصبر ستشحن شحنا يكفي لسنة كاملة، وإن معاني الصبر ومفاهيمه وقواعده وأنواعه ستجدد وستُذَكَّر وستزيد رسوخا وبيانا ووضوحا… ولهذا سمي شهر رمضان بشهر الصبر كما سيأتي معنا…
في هذه الكلية سنتدارس درسين مهمين:
الأول: عن الصبر ومعانيه وفضائله بشكل موجز.
الثاني: عن مكامن الصبر ومظانه في شهر رمضان وتشريعاته.
يتبع..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.