في مراسلة لها..وزارة الصحة تعلق منح العطلة السنوية لموظفيها    المغاربة تداولوا 1,5 مليون درهم مزورة خلال 2019!    بنك المغرب ينتج 484 مليون ورقة نقدية خلال السنة الماضية    رسميا.. "الكاف" يكشف عن جدول مباريات دوري الأبطال وكأس الكونفدرالية    لاعب نيجيري يفضح منتخب بلاده .. ادفع مقابل اللعب في المونديال    السلطات المحلية بطرفاية تحبط محاولة للهجرة السرية    بسبب العيد .. كيف أمن المكتب الوطني للكهرباء والماء ساكنة دمنات بالماء    خبير يرصد خلفيات قرار وزير الصحة بمنع العطل وإمهال موظفيه 48 ساعة للالتحاق بعملهم    مخالفات لمن يقود "التريبورتور" دون رخصة سياقة    فرانك لامبارد ينتقد رابطة الدوري بسبب موعد انطلاق الموسم الجديد    متابع في قضية "مافيا العقار".. البيجيدي يُجمد عضوية أحد أعضائه بأسفي    وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتي يقدم استقالته من الحكومة    وزير الصحة يقرر تعليق العطل السنوية للموظفين ويستدعي المستفيدين منها بشكل عاجل    دون سابق إنذار.. "احتجاز" عشرات المسافرين وإغلاق مفاجئ لمحطة القطار بالرباط    المغرب في عهد جلالة الملك عرف تطورا سياسيا نوعيا يتميز بالديموقراطية العميقة والحداثة    وفاة شخص بالحسيمة ساعات بعد خضوعه لتحاليل الكشف عن فيروس كورونا    البطولة الوطنية الاحترافية: فريق الرجاء البيضاوي يتفوق على فريق يوسفية برشيد    جزئيات بسيطة تفصل نجم جزائري عن "ليفربول"    الذهب المستفيد الأكبر من جائحة كورونا    وزارة التربية تخفض عتبة الولوج لمباريات كليات الطب    شيئ من السياسة 8    أمكراز يعترف بفضيحة أخرى.. يقتني بناية فاخرة في الهرهورة بعد 9 أشهر فقط كوزير بالحكومة!!    صاعقة رعدية ترسل راعي غنم للمستشفى نواحي بني ملال    استمرار الطقس الحار بطنجة وباقي مناطق المغرب يومه الإثنين    3 إصابات جديدة لحراكَة وصلو لجزر الكناري    !FAIT DIVERS    "بنات للا منانة" في شفشاون.. هل يستعدن لتصوير الجزء الثالث؟    "ياسميرايز" يصدر جديده الغنائي "زينك" – فيديو –    هل هي بوادر العودة للحجر الصحي.. إسبانيا تغلق أزيد من 40 ألف مطعم وفندق بسبب كورونا    سرقة أضاحي العيد بالحي الحسني.. الاستقلال يطالب بتعويض "الكسابة"    فيروس كورونا قد ينتقل عبر العين!    ربورتاج l الصويرة.. مدينة الرياح تلملم جراح "كساد كورونا" وتراهن على السياحة الداخلية    بلقيس تتألق في أغنية بالدارجة المغربية للمرة الثانية وتصرح ل"فبراير": اللهجة المغربية صعبة إلى حد ما    البدء في تصوير الجزء الخامس والأخير من La Casa de Papel.. وهذه 5 نظريات ترسم أحداثه    الميلودي يطلق "دوكي الحنا" رفقة "أميمة باعزية" (فيديو)    السعودية: لا إصابات بفيروس "كورونا" في صفوف الحجاج    حمزة منديل يعود لشالك في إنتظار حسم مستقبله    الاتحاد الانجليزي للحكام: الورقة الحمراء لكل لاعب عطس في المباراة!    "فوربس".. مغربيتان ضمن رائدات أعمال صنعن علامات تجارية شرق أوسطية في 2020    الجسمي يعلن عودة الحفلات بالعالم من دبي ويشارك اللبنانيين برسالة سلام إحتفالا بيوم الجيش ال75    منع الإعلاميين من حضور المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري لترشيح ترامب    محادثات عالية المستوى بين الإمارات وإيران..    خبراء مغاربة يدعون إلى اعتماد الوسائل الكفيلة بمواجهة ذروة تفشي كوورنا    ترامب يعتزم اتخاذ تدابير بحق "تيك توك" في الأيام القليلة المقبلة    إصابات كورونا تتجاوز ال 18 مليونا حول العالم    أبرز لقاحات كورونا المنتظرة .. دولها و أسماؤها و مراحل إنتاجها    أكادير : تجدد الاشتباكات بين القوات العمومية و محتفلين بتظاهرة "بوجلود "    المؤرخ المغربي عبد الرحمان المودن في ذمة الله    أزمة "تامغربيت" لدى مغاربة العالم في حقبة كورونا    علاجات و لقاحات فيروس كورونا: حقائق وجب معرفتها؟؟؟    العوامرة : سيارة تردي مريضا نفسيا قتيلا وتلوذ بالفرار    ساكنة مناطق سوس مستاءة من خدمات شركات الاتصالات، وسط مطالب بالإنصاف.    نجم البايرن يعتبر أشرف حكيمي الأفضل في مركزه عالميا    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    التعرفات الجلالية ؟!    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    حجاج بيت الله يستقبلون أول أيام التشريق ويرمون الجمرات الثلاث -صور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعوات لإنهاء احتكار شركة “اتصالات المغرب” لسوق ال ADSL بالمملكة مع تصاعد الاحتجاجات ضدها
نشر في العمق المغربي يوم 21 - 09 - 2019

ﻛﺸﻔﺖ ﻣﻮﺟﺔ ﺍﻟﺘﺬﻣﺮ ﺍﻟﻮﺍﺳﻌﺔ ﻭﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺻﻠﺔ مؤخرا ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺷﺮﻛﺔ “ﺍﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ”، ﻋﻦ ﺍﻟﺤﺎﺟﺔ ﺍﻟﻤﻠﺤﺔ ﻟﻔﺘﺢ ﺳﻮﻕ ﺍلأﻧﺘﺮﻧﻴﺖ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻨﻄﺎﻕ ﺍﻟﻌﺮﻳﺾ ﺍﻟﺜﺎﺑﺖ ال ADSL ﻭﺿﺮﻭﺭﺓ العمل على ﺇﻧﻬﺎء اﺣﺘﻜﺎﺭ الشركة ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻤﻨﻊ ﺗﻄﻮﺭ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﺓ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺕ.
ﻭﺍﻋﺘﺮﻓﺖ ﺷﺮﻛﺔ “ﺍﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ” ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻜﺮ ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ ﺍﻟﺜﺎﺑﺖ ﻭﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﺍﻟﺴﻠﻜﻲ ADSL ﻋﺎﻟﻲ ﺍﻟﺼﺒﻴﺐ، مؤخرا، ﺑﻀﻌﻒ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ، ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺟﺔ ﺍﻟﻐﻀﺐ العارم ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺻﺎﺣﺒت ﺍﻧﻘﻄﺎﻉ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻜﺎﺑﻼﺕ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻋﺮﺽ ﺍﻟﻤﺤﻴﻂ ﺍﻷﻃﻠﺴﻲ.
وليست هذه المرة الأولى التي يتسبب فيها انقطاع الكابلات البحرية في انقطاع الأنترنيت أو بطئها، إذ سبق أن حدث انقطاع مماثل في أبريل 2012، وهو دليل على البنية التحتية المتهالكة التي تتوفر عليها الشركة، وضعف استثمارها في هذا المجال، وكذا غياب حلول بديلة لديها.
ﻭﻳﺮﻯ ﻣﺘﺘﺒﻌﻮﻥ، ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻘﻄﺎﻉ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﻓﻘﻂ، ﺑﻞ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻭﻃﻨﻴﺔ ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﺒﻼﺩ، ﻭﺑﻀﺮﻭﺭﺓ ﺍﻟﻘﻄﻊ ﻣﻊ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﺣﺘﻜﺎﺭ ﻭﻣﺎ ﻳﺘﺮﺗﺐ ﻋﻨﻪ ﻣﻦ ﺳﻮء ﻟﻠﺨﺪﻣﺎﺕ ﻭﻋﻘﺎﺏ ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﻠﻚ، ﻭﺗﺄﺧﻴﺮ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻻقتصادية ﻭﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﻐﺮﺏ.
وللتغطية على سوء خدماتها، أطلقت شركة “اتصالات المغرب” مؤخرا برنامجا أسمته ب”الطموح” بتكلفة 10 ملايير درهم على مدار 3 سنوات، وهو ما يعادل المستوى الحالي لاستثمارات الشركة، والتي لا تزال غير كافية، إذ في الوقت الذي تستثمر فيه 10 بالمائة من رأسمالها السنوي، يستثمر المشغلان البديلان أكثر من ثلاثة أضعاف.
وفي الوقت الذي تقول فيه الشركة إن اتفاقيتها مع الحكومة ستمكن البلاد من تدارك تراجعها على مستوى الإستراتيجية الرقمية، فإن الواقع يكشف عكس ذلك، إذ أن الاستثمار منخفض، ولا يختلف عن الاستثمار العادي لشركة IAM.
الاتفاقية الموقعة بين الحكومة، واتصالات المغرب، تؤكد فيها هذه الأخيرة التزامها، بخلق آلاف فرص الشغل، غير أنه إلى وقت قريب، أي في 2017، قامت الشركة بحذف أكثر من 1000 وظيفة عبر تنفيذ “مغادرة طوعية واسعة”.
وبحسب متتبعين، فإن تعزيز خلق فرص العمل، يقتضي وجود منافسة صحية وديناميكية، غير أن “اتصالات المغرب” تقوم بإضعافها بعرقلة سوق الهاتف والانترنيت الثابت، دون أن يتم محاسبتها على هذا الاحتكار، واستخدام ممارسات بعيدة عن المنافسة.
ومن شأن فتح هذا السوق للمنافسة أن يخلق 10 آلاف فرصة عمل في بلد بحجم المغرب، غير أن “اتصالات المغرب” تعرقل هذه الفرصة وتتحمل مسؤوليتها في ذلك. أما بخصوص الخيار الليبرالي الذي تتحدث عنه الشركة، فيكمن في امتلاك أسواق ديناميكية وتنافسية تسمح للمتعهدين بالحصول على حصة من السوق بجدارة واستحقاق.
وعلى المستوى العالمي، تجد العديد من شركات الاتصالات تتشارك البنيات التحتية، لأنها وسيلة لا غنى عنها للانفتاح على المنافسة، غير أنه في المغرب، وبالرغم من أن شبكة ADSL أنشأت من طرف الدولة وبجهد جماعي، إلا أن “اتصالات المغرب” لا زالت تحتكرها، وتقف حجر عثرة أمام مستقبل هذا القطاع وتطوير الاقتصاد الرقمي لبلادنا.
وفي السياق ذاته، فبعد أن كان المغرب رائدا في مجال الاتصالات، أصبح اليوم إحدى الدول القليلة التي لا يزال المشغل الحالي “اتصلات المغرب” يحتكر فيها سوق الاتصالات الثابتة وخدمات ADSL بنسبة 99.9 في المائة.
ونتيجة لذلك، فإن 1.5 مليون أسرة فقط من أصل أكثر من 6 ملايين متصلة بشبكة ADSL. والمستهلك المغربي محروم من حقه في اختيار خدمات الشركة التي يريد، رغم ضعف الخدمات التي تقدمها الشركة المحتكرة حاليا لهذا السوق.
يذكر أن البنك الدولي، سبق له أن حذر من الانعكاسات السلبية للاحتكار الذي تمارسه شركة اتصالات المغرب على خدمات الأنترنيت، مضيفا أن غياب المنافسة في ظل التجاهل التام وغير المبرر للوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات، ساهم في عرقلة تطور هذا القطاع الحيوي بالنسبة لاقتصاد البلاد.
واعتبر البنك الدولي أن هذا التأخير الحاصل في إصدار القوانين والأنظمة الخاصة بتقسيم الحلقة المحلية، دفع أحد الفاعلين في المجال، ويتعلق الأمر بشركة “إينوي”، إلى وضع شكاية بداية 2018 ضد اتصالات المغرب من أجل جبر الضرر والمطالبة من أجل ذلك ب620 مليون دولار (أي ما يعادل 5,7 مليار درهم).
1. ADSL
2. اتصالات المغرب
3. احتكار
4. المغرب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.