الملك يهنئ الرئيس الجزائري الجديد.. ويدعو لفتح صفحة جديدة    الزويتن نائبا للحلوطي بنقابة الPJD.. وبلحسن رئيسة للمجلس الوطني (اللائحة) بعد انتخابه الحلوطي لولاية ثانية    الوداد الرياضي في صدارة البطولة الوطنية بعد فوزه على الجيش الملكي    المان سيتي ينتفض في وجه أرسنال بثلاثية ويستعيد توازنه في البريميير ليغ    رونالدو يقود اليوفي لصدارة “الكالشيو” مؤقتا    على وقع “الأزمة”.. الوالي امهيدية يترأس اجتماعا لاستعراض المشاريع التنموية بالمضيق الفنيدق    مهرجان "بويا" بالحسيمة يحتفي بالإبداعات الموسيقية النسائية    الحكومة تطلق مباراة لتوظيف 200 من ذوي الاحتياجات الخاصة والعثماني: هذه مباراة لإنصاف هذه الفئة    مندوبية الحليمي..إنجاز رقم استدلالي جديد للإنتاج الصناعى والطاقي    عدة مفاجأت في تشكيلة ريال مدريد أمام فالنسيا    ليفربول قد يخسر فينالدوم في مباراته الأولى بمونديال الأندية    الجزائر.. تبون يؤدي اليمين الدستورية نهاية الأسبوع الجاري    رئيس محكمة النقض من طنجة.. الإعلام والقضاء سلطتان وركيزتان أساسيتان لقيام دولة القانون    دراسة علمية تكشف خطر النوم في النهار    نهاية مأساوية لمغربي كان يعيش في “غار”..عثر عليه جثة متحللة!    ابن كيران ينتقد تركيبة لجنة النموذج التنموي التي عينها الملك    تجدد التظاهرات في وسط بيروت غداة مواجهات عنيفة مع قوات الأمن    تساقطات مطرية وثلجية خلال بداية الأسبوع    مؤسس أمازون يطلق رحلة تجريبية سياحية إلى الفضاء (فيديو)    الزفزافي يتراجع عن استقالته ويواصل مهامه رئيسا لجمعية ثافرا    وقرَّر تِبون ألا يعتذر..    إيقاف متطرف بمكناس موالي لتنظيم “الدولة الإسلامية” كان بصدد التخطيط لتنفيذ عملية انتحارية    فاس تتسلم مشعل اليوم الوطني للسوسيولوجيا بالمغرب من الجديدة    الملك محمد السادس يدعو الرئيس الجزائري إلى فتح صفحة جديدة    تعزية في وفاة اجواو محمد سلام    بغياب جل عناصره الأساسية.. الرجاء يكتفي بالتعادل السلبي أمام واد زم    أسفي تدفن جثامين غرقى الهجرة غير النظامية    تشكيلة الوداد الرياضي أمام الجيش الملكي    الدورة ال18 من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    مكناس .. إيقاف أربعيني خطط لتنفيذ هجوم انتحاري    دورة تكوينية في 'قواعد التجويد برواية ورش' بكلية الآداب بالجديدة    الصحف الاسبانية تصف تعادل برشلونة ب »السرقة »    مفاوضات ليلية بين الدول الموقعة على اتفاق باريس لإنقاذ قمة “كوب 25” من الانهيار    حملات تحسيسية لمحاربة الحشرة القرمزية بسيدي إفني    برلماني يرفض الإدلاء ببطاقة القطار ويهدد المراقب بالاتصال بلخليع عن حزب الاتحاد الدستوري    أزقة شفشاون ضمن أجمل 10 أزقة في العالم    نفقات الأجور وتكاليف التسيير ترفع عجز الخزينة فوق 42 مليار درهم    إلى جانب تسجيل أكثر من ألفي حالة انتحار : آلاف الفلسطينيين مرضى الكلي والسرطان فارقوا الحياة بسبب الحصار و 60 % من الأطفال يعانون من أمراض نفسية    فركوس: بداياتي كانت مع السينما الأمريكية والإيطالية    تركيا تؤكد مجددا «دعمها الكامل» للوحدة الترابية للمغرب    “وادي الأرواح” للكولومبي نيكولاس رينكون جيل    الFBI يعتقل السعودي حسن القحطاني بعد العثور على مسدس بشقته    رضوان أسمر وفهد مفتخر يحملان الحلم المغربي إلى نهائي "ذو فويس"    الملكة إليزابيث تحدد أجندة رئيس الوزراء جونسون يوم الخميس    أخنوش يفتتح أولى دورات معرض الصناعات التحويلية للزيتون بتاوريرت    عيوش: نريد الدارجة لغة رسمية وقانون الإطار جاء للنهوض بالتعليم    المقاولات بالمغرب.. التحسيس بالتحديات تعزيزا لروح المبادرة    طانطان.. توقيف ثلاثة أشخاص في حالة سكر علني ألحقوا خسائر بممتلكات عمومية وعرضوا سلامة الأشخاص للخطر    بروتين في الدماغ يحمي من الإصابة بألزهايمر    الجوائز.. نعمة أم نقمة؟    فرنسا.. سيول ورياح عاتية تغرق عشرات آلاف المنازل بالظلام    محورية الرحمة والرفق بالخلق في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين    دراسة أمريكية تؤكد اكتشاف دائرتين في المخ ترتبطان بالأفكار الانتحارية    دراسة كندية تكشف بروتين في دماغ الإنسان يحميه من ألزهايمر    دراسة: الزواج مفيد للصحة النفسية.. والرجل الرابح الأكبر امتدت لسنوات    دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى حول "شعور الميت داخل قبره"!    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خصائص الحركة الاحتجاجية العراقية .

تابعت عن قرب – بحكم المهنة الاعلامية و السكن- في السنوات الفارطة منذ عام الفين و ثلاثة لغاية الان، جميع التحركات الشعبية الطوعية و الحزبية، في بغداد العاصمة تحديدا، الذي يجري الان مختلف تماما عما حدث في تلك السنين العجاف، في السابق اما كان عسكريا دمويا من الطرفين، او كان من يسمون انفسهم بالتيار المدني ينزلون ببضع مئات الى ساحة التحرير لا يعرفون ماذا يريدون، ثم بعد قليل من العنف و المواجهة، او حالة قتل واحدة كما حدثت مع الصحفي عبدالهادي هادي الذي اغتيل في مطبخ منزله في الكرادة، كل شئ ينتهي.
ما نشاهده اليوم حالة مختلفة متميزة مبهرة، كانك امام لوحة فنان متكامل، او مشهد مسرحي راق..
شعب واع بهتافات دقيقة محددة، يعرف من يخاطب، يعرف بماذا يخاطب، يعرف مضمون الخطاب وادواته …
ان ما يميز هذه الحركة الاحتجاجية القريبة من الانتفاضة بشعارات اصلاحية جذرية، هو التالي:-
1- ان وراءها عقل مخطط مدبر، عقل متمرس، هندسي، هذا العقل له وجهان، الاول محلي عراقي شعبي باطلاق، و الثاني سند دولي ليس عربيا و لا ايرانيا و لا اسرائيليا و لا تركيا، عقل داعم بهموم وطنية، ليس شرطا ان يكون عقل له من المآرب ما تتنافئ مع الوطن، بل عقل سياسي..
2- ان هذه الحركة جدية بما يكفي لاقناع الطبقة الحاكمة بأن الامر جد وليس بالهزل، الشباب جادون هذه المرة بالانتفاض ضد الحكم الفاسد، النتن، بقدر جدية الاجهزة الملثمة في القضاء عليهم، مئات القتلى، الاف الجرحى، لم يحدث في فترة زمنية مشابهة حتى في مصر مبارك، و لا في تونس بن علي، و لا في يمن صالح، حدث فقط في سوريا بشار، و ليبيا القذافي، و الغريب ان القوات النظامية لا تمد يد السؤ الى الشباب الثائر، فمن يقتل اذن ؟ هذا الكم الكبير جدا من الاصابات لم يزرع الخوف في القلب المنتفض، بل زاده توقدا و استعارا..
3- ان الشعب كل الشعب، بجميع الوانه المهنية، فنانين، كتاب، مغنين، طلبة و تلاميذ، محامون، امهات، صحفيون، نساء و رجال، و العمرية شباب و شيوخ، كلهم يسهرون في اجواء احتفالية باهازيج وطنية في ساحات التحرير، ليسوا مجموعة من المندفعين و لا الحزبيين و لا اليسار او القاعدة، هم الشعب..
4- انها اندلعت من الجماهير التي تقول الاحزاب الحاكمة انها تمثلها، في المناطق التي غالبيتها شيعية، و في بغداد وقودها من المناطق المحسوبة عل الشيعة- مع تحفظي الكامل عل هذه التوصيفات-، لقد راينا في سنوات سابقة كيف تم حرق خيم الاعتصام في الانبار و صلاح الدين، من دون ان يكون لهم بواكي، تلك المناطق الغربية الصاق التهم بها ليس صعبا، فيكفي انها كانت حاضنة القاعدة، لكن ماذا عن كربلاء؟ ماذا عن موطفي العتبات المقدسة في النجف ؟ ماذا عن البصرة؟ عن ميسان و مثنى؟ ماذا عن بغداد؟ هل مدينة الصدر بعثية؟ هذه من اكثر نقاط القوة لهذه التطاهرة ..
في الموصل كان الجمهور يغلي للخروج لكن الخوف اقعدهم، لان تهم الطائفية و البعثية و الداعشية على الالسن لرميهم بها، جل ما تمكنوا من فعله هو التعاطف عبر غلق المدارس امتثالا لقرار نقابة المعلمين، لا غير …
5- البعد الوطني، احياء الشعور العراقي، في السابق كان و بحذر شديد يتم التعامل مع السطوة الايرانية في العراق. لكن هذه المرة كان رفض الحضور الايراني و رموزها في العراق ركيزة من الركائز، و مكونا من مكونات الروح الاحتجاجية، – مغلق بامر الشعب- هكدا كتب المنتفضون على جدران القنصلية الايرانية في كربلاء. و لا بد من انزال العلم الايراني و وضع العلم العراقي مكانه، و لاول مرة تطلب القنصلية الايرانية من الزوار الايرانيين بان الوضع الامني غير مناسب لزيارة الاربعينية الحسينية، و المتظاهرون ليسوا من الفلوجة بل من كربلاء و النجف ..
6- المدنية و الحضور الحداثي العصري، من مميزات الحركة الاحتجاجية، اصدار صحف – التكتك- يذكرنا -حبزبوز – التاريخية، بيانات، رسم لوحات، تقديم مقاطع مسرحية جادة و كوميدية. هذا ما لم يحدث سابقا ..
7- القضية ليست تعيينات، و لا ارجاع المفسوخة عقودهم، و لا العطل، بل الهدف الان هو تغيير البنية الادارية و السياسية للدولة و الحكومة، الغاضبون عالمون بان الوعود المطلبية الخدمية لا يمكن الثقة بها مع وجود الطبقة الحاكمة، و لا النطام الحالي، لا بد من العودة الى الفين و ثلاثة و التاسيس من جديد، و الا فالقاضي الفاسد لا يحكم بالعدل حتى لو كان القانون عادلا… القضية قضية دولة و ليست وزراء، القضية قضية شعب و ليست قضية فئة من الشعب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.